منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أكتوبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('http://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في السبت 19 فبراير 2011, 12:05 pm

احبائي .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

لكل منا محطات وارصفة صعبة وطريفة ومحرجة في حياته وقف عندها كثيراً وتشبعت بها ذاكرته ,, وظل طوال حياته يتذكرها حلوها ومرها ,, قبيحها و ظريفها ,, فسأجعل من هذه المساحة اتكاءة مع الماضي بكل تفاصيله .. فهي محطات مهمة بمثابة طرق عبرناها تلقينا منها الدروس والعبر واحياناً تعلمنا الصبر ,,


محطة رقم ( 1 )
اولي محطات العمر وهي التي بعد الطفولة .. تعلق قلبي المجنون بطفلة لا تقل درجة جنونها عن جنوني .. كنا مراهقين .. كلانا لا يعرف عن الحب شيئاً .. فقط رسائل ولقاءات سرية بريئة .. حيث كانت الخطابات المعطرة ذات الاوراق المشجرة .. كل يوم ياتيني منها خطاب وانا ارد عليها كاني ساعي بريد فعدد الخطابات التي ترسل اليّ والتي ارسلها 720 خطاباً في السنة علي اقل تقدير .. حيث لابد للرسالة من الرد .. حتي انني مللت من القراءة .. تطورت المرحلة من الحب الي العشق ولا احد يعرف عن حياة الآخر الا التلاقي ليلاً ومشاوير الهيام .. تعبت هي من طول الطريق فقد كان عمر علاقتنا قد زاد عن العام والنصف دون ان نتبادل ادني نوع من التواصل الذي قد يوطد علاقتنا ببعضنا .. كنا نعرف ان الحب هو وسيلة لغاية (....) سواءً بالزواج او بغيره ولكننا مللنا هذه الوسيلة من خضم استعمالها ولم نتوصل الي الغاية ,, وكانت هي وجهة انظار الشباب في المنطقة الكل كان يتمني ان تلمس يده يدها ولكنها كانت تعشق جميل بثينة او قيس بن الملوح .. ولكن عندما فترت همتها وعلمت ان الخوف بيننا لا يوصلنا الي غايتنا قررت هي الانفصال عني رغم حبها لي .. فقد ظنت انني نبي او ولي .. ذات يوم التقت باعز صديقاتها واخبرتها عن أن الغاية لم تدرك حتي الآن فنصحتها صديقتها بالابتعاد عني والذهاب الي ذلك المترف من بلدتنا الجميلة .. كانت صديقتها اول من صنعت ضدي شاكوشاً فلا ادري ما الذي يجعل من حواء انسانة صعبة الملامح بل ( حدادة او نجارة وميكانيكية ) حيث تجيد صناعة ( الشاكوش ) و ( السمبك ) و ( الزرقينة ) وتستخدم اسلحتها الفتاكة ضد بني جلدتها من البشر ولم يخجل بنات حواء الشينات من استخدام هذه الاسلحة الفتاكة التي فاقت في الـ ( anti ) كل الاسلحة الحديثة والشينات من بني حواء يقابلهن ايضاً المفلّس من بني آدم فهن يكرهن المفلس مثل كره الآدمي للشينة ولكن الفرق يكمن في ان الآدمي المفلس يتفوق في اسلوبه فيجذب حواء الي عالمه دون ادني عناء مادي منه .. ولنعود الي الحكاية .. حيث تم اطلاق هذا الشاكوش الذي من اهم ميزاته هو مهاجمة الحلقوم قبل الصنقور حتي لا يشعر المجني عليه بألمه فالقبض علي الحلقوم يصيب بقية الجسد بالاغماء ثم بعدها يتحول اكلينيكياً الي مرزبة تظفر بالـ ( الصنقور ) وتسبب الام حادة لا يمكن معاجتها مدي الدهر وان اعظم علاج للشاكوش من هذا النوع اكتشف حتي الآن هو ( النسيان ) ولكنه يعرف بأنه مهدئ فقط ولكنه ليس بعلاج .. وتوالت انتصارات هذه الحبيبة السابقة لاوانها حيث تم استقصائي بصورة وحشية دون ان ان اشعر بالبعد والنوي .. وانما كانت هناك مراحل ما بعد الشاكوش وكلمات مثل انني مريضة لا استطيع مقابلتك .. اليوم معنا ضيوف قادمون من اقصي بقاع الارض .. سأسافر غداً الي مدينة كذا .. حتي انتحل جسمي الصغير .. وانا لا اعرف انني مصاب بشاكوش فريد من نوعه واعتقد انني اول من جرب هذا النوع من الشواكيش حيث كانت نتيجة تجربته ( نجااااااااااح ) ..

بعدها جاء دوري بعد علمي بالشاكوش ..
ونواصل ...


عدل سابقا من قبل خالد حسن بخيت في الإثنين 25 يوليو 2011, 12:53 pm عدل 2 مرات

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف  في السبت 19 فبراير 2011, 3:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


اولاً الشاكوش حاضرو معاك حيدر كرار صاح وبعدين ..................................... مشيت المكتب وجيت اها الحاصل شنو بمناسبة الشاكوش ده الدفاع الخطير عرفتو ولا اقولو ليك

انسي وعيش مابتستحق كده والباقي ليا الم ؟ قولتا لي محطات وارصفة ياخي انتا بعد شوية تقولي مارلين انتا البلد ديك فيها (.................)

اللهم اني صائم











نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في السبت 19 فبراير 2011, 8:53 pm

وليد سيد احمد كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم


اولاً الشاكوش حاضرو معاك حيدر كرار صاح وبعدين ..................................... مشيت المكتب وجيت اها الحاصل شنو بمناسبة الشاكوش ده الدفاع الخطير عرفتو ولا اقولو ليك

انسي وعيش مابتستحق كده والباقي ليا الم ؟ قولتا لي محطات وارصفة ياخي انتا بعد شوية تقولي مارلين انتا البلد ديك فيها (.................)

اللهم اني صائم











ههههههههه خليك قريب وكان صبرت بتعرف ..

يا وليد هي عبارة عن ارهاصات الغربة ومحاولة لفض غشاء الزمن الاغبر ليتحول الي زمن متواضع .. لم تكن القصة كما هي .. ولكن بها شيئ من الصحة والحقيقة .. ولعل اعمقها واكثرها صحة انها حدثت في المصنع ..

يا حليل ايام عيونك .. آآآهـ يا ابو رمزي .. ليت الشباب يعود يوماً ..

شكراً ملياً يا وليد ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في السبت 19 فبراير 2011, 9:03 pm

سريت في احدي الليالي الحندسية اترقب اثرها علي أمل أن اظفر بنظرة وداع فلا احتاج ان اراها بعد اليوم ولكنني كنت اصر علي ان التقيها .. مهما كلفني الامر حتي لو ادي ذلك الي طرق الباب وسأعرف ان قابلني شخص غيرها بماذا ارد عليه .. في تلك الليلة كأن شيطاني قد قال لي ستقابلها الآن وفي هذه اللحظة ... بالفعل اسرعت نحو الشارع الحندسي الظلام .. كانت دقات قلبي تتسارع كأنما قتلت نفساً بالامس فاترقب في الشارع حتي سمعت همهمات .. عرفت ان هناك شخصين .. رجل وامرأة .. لم استطع ان اعرف من هما .. ولم اهتم .. بل كانت خطواتي سريعة .. احياناً اهرول واحياناً اتريث .. حتي اقتربت .. يا للهول انها هي .. !!!! ومن هذا الذي معها ؟!!! هل تصدق عيناي ؟؟ نعم هو ذاك المترف .. وهي هي ..!! تقطر قلبي دماً .. بكيت جهراً .. ثم رفعت يدي لاضربها .. امسك ذلك المترف بيدي .. قاومته رغم جبروته .. لكنه كان اقوي مني .. لحظات ومرت .. ثم بدأت في الصراع والجدال معهما .. احسست بأن أُناس من الحي بدأوا يتجمعون .. تمالكت نفسي ثم قررت الانسحاب .. ياااااا الله ..!!!! اجرر خطواتي ولا ادري الي اين سينتهي بي الطريق .. اسئلة حائرة .. قلب منكسر حزين .. جراح .. وهموم .. ليل طويل ارخي سدله قبل لحظات .. سرقة .. اغتصاب علي مسمع ومرأي قلبي وعيني .. أحسست بآهة عميقة تكاد تجبر رئتاي علي الخروج .. الم ساكن .. هبوط .. وصعود للنفس دون احساس بالتنفس .. يا الهي ... عرفت انني قد ضللت الطريق نحو حبي .. فلا جدوي من المقاومة .. اذاً عليّ باتخاذ الاجراء اللازم ,, فانتظرت حتي يسفر الصبح لعل في ضوءه نقطة بيضاء ترشدني نحو الطريق الصحيح .. جاء الصبح والتقيت بأحد اصدقائي واخبرته بالامر .. قال لي تريث .. ثم تحقق من الامر .. لعلها سحابة صيف عابرة .. بالفعل ذهبت الي المترف في مكان عمله واعتذرت له علي امل ان اخرج باجوبة منه ..
- انني آسف علي ما حدث مني ليلة امس
= لا عليك
- ارجوك تقبل اعتذاري
= قلت لا عليك
- عزيزي هل انت تحب هذه المجنونة ؟
= نعم
-انها عاهرة
= هههههه
- اقسم لك انها عاهرة
= اعرف ذلك
- ما دليلك ؟؟
= قال انني اعيش معها لاكثر من عام ثم ما طلبت منها شيئ الا واعطتني له دون بذل عناء !!!
- يا للهول .. لا اصدق .. ما دليلك ؟؟
= ساعطيك خطاب واقرأ تاريخه
- هيا
= هو ذا
قرأت الخطاب جميعه فإذا بكل كلمة فيه كانت قد قالتها لي .. حتي كلمة رائع التي كانت تلقبني بها .. ونظرت ُ بغبطة الي حرف الـ ( S ) الذي يختم به الخطاب ... رجعت مطمئن القلب بعض الشيئ .. لاني علمت انها لا تستحق الحب .. وحاولت ان اتجرع اولي جرعات الدواء ( النسيان ) ثم اترك للايام ان تفعل ما تشاء .. جاء المساء بلونه الاسود كحلمي الذي ذهب ,, وارخي الليل ستاره علي يوم كامل من العناء .. وبعد لحظات .. سمعت طرقات بطيئة علي الباب .. من الطارق يا تري ؟؟ فتحت الباب فاذا هي !!! نفسها !!! اغلقت الباب فوراً في وجهها .. تسارعت انفاسي وكدت ان اصرخ .. ( آآآآآآآآآآآآآآآآو ) ثم عدت الي مرقدي عاودت هي قرع الباب .. لولا انني خشيت ان يسمع والدي صوت الباب لما فتحته ثانية .. قلت لها ماذا تريدين ؟؟ قالت لا شيئ .. كل شيئ تريد ان تعرفه تجده في هذه الورقة .. اخذتها بعنفوان ثم اغلقت الباب في وجهها .. بعد ان حذرتها بعدم طرقه ثانية .. وهي غارقة في البكاء ثم غادرت .... نواصل ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكرا خالد يا رائع

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في السبت 19 فبراير 2011, 11:40 pm



اسعدتنا واشجيتنا بسردك الجميل وتهت بنا في زقاقات المصنع وهيجت فينا ذكرى ايام مضت لن ننسى ذكراها ما حيينا. لك شكرنا وتقديرنا عزيزي خالد.

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10629
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لا اكان كده خلاص

مُساهمة من طرف  في الأحد 20 فبراير 2011, 8:50 pm

والله حقاً رجعت بيتا 25 سنه لي وراء عليك واصل وما تنقطع برنامجك ده زي برنامج بلادي احييك علي طريقة اختيارك للمفردات العزبة الجزابة المرنه التي تليق بالدارجي والفصيح وما أفصحك وما أبلغ حديثك الشيق تبارك الله وحفظك


نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 20 فبراير 2011, 9:47 pm

ناصر البهدير كتب:


اسعدتنا واشجيتنا بسردك الجميل وتهت بنا في زقاقات المصنع وهيجت فينا ذكرى ايام مضت لن ننسى ذكراها ما حيينا. لك شكرنا وتقديرنا عزيزي خالد.


الاخ ناصر ..

تحياتي

الحزن لمن يفرهد بيبقي للحلوين قصيدة

والقصائد يوم تفرهد بتهدي زهرة ريد جديدة

والزهور لمن تفرهد بتنفح المدن البعيدة

ناااااااااااااصر .. كلنا ابناء الماضي .. فلا جديد فينا ولا يتجدد فينا الا الماضي ...

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 20 فبراير 2011, 9:49 pm

وليد سيد احمد كتب:
والله حقاً رجعت بيتا 25 سنه لي وراء عليك واصل وما تنقطع برنامجك ده زي برنامج بلادي احييك علي طريقة اختيارك للمفردات العزبة الجزابة المرنه التي تليق بالدارجي والفصيح وما أفصحك وما أبلغ حديثك الشيق تبارك الله وحفظك


الاخ وليد

تحياتي يا جميل ..

اطلالة جميلة .. وحروف راقية .. واشادة مهذبة ونقية ..

قمة التواضع هو ان تصف الاخرين بالجمال والروعة وانت غارق فيهما حد الموت .. بل اننا الذي اخجل من اطرائك .. وهذا ان دل انما يدل علي جمال فيك باق بقاء الجبال ..
شكراً ملياً يا ابا رمزي

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 20 فبراير 2011, 10:03 pm

يتبع ..

اخذت الرسالة وانا اضغطها بين اصابعي المتعرقة وازدياد في حركة سريان التنفس ... ثم ما افتأ حتي انهمرت دموعي ..دمعة وراء دمعة .. ونحيب .. احسست بضعفي كرجل .. حاولت ان استعيد بعض رجولتي .. لمَ البكاء ؟؟ وعلي من ؟؟ وكانت صورة قرع الباب ومقابلتها تدور في زهني .. وظللت ما يقارب انتصاف الليل وانا في محاولة استنتاج لما قد تحمله الرسالة .. قد اكون مخطئاً وقد لا اكون .. قد تكون الرسالة فاصم بيننا ومحاولة منها للوقوف معتدلة ؟؟ وقد ؟؟ وقد ؟؟ وقد ؟؟ .. اخيراً قررت فتح الرسالة .. وكانت كما يلي :



سيدي :
السلام عليك ,,,
ماذا تفعل عندما تتجرع مرارة ظلم حبيبك ؟
مأساة حقيقية .. وحزن قاسي .. تنسكب له دموع القلب .. ذلك عندما تجد حبيبك يبحث عن هفواتك وغفواتك وينتهز الفرص ليجعل قلبه يضحك من تلك التي يعتبرها انتصارات له ويسميها بينه وبين نفسه فوز وتقدم ..!! علي من تتقدم انت ايها العاشق ؟؟ علي من تعتبر نفسك منتصراً ورابحاً اكبر ؟؟ علي من ؟؟ هل علي حبيبتك التي عاشت معك اجمل معاني الحب والهوي ؟؟ ام علي حروفنا التي تنهمر في كل يوم علي بعضنا حتي اتخذناها غذاء روحي نتقوي به علي ظلم الايام وقسوتها ؟؟ لا ياحبيبي .. فانت اليوم وجب عليك التراجع عن كل ما تقوم به .. هنا وهناك .. نعم .. فالحب شيئ جميل زكي لا يستحق منك ان تكون في مقام العدو .. بل وليس في مقام الصديق .. انما انت اعلي منهم جميعاً .. وحقاً كنت حبيباً عاشقاً ولهاً .. وكتبت ذلك في احدي رسائلي وظننتك انك تصدقني مثل ما هي صداقتي لك .. في انني خلقت من ضلعك .. وانني قد شاء لي القدر ان اكون حبيبتك وام لاطفالك .. امسح عنك شقاء الايام .. ولكن ...!!! تتغير كل الاشياء وتتبدل .. حتي الارض عندما تأسف عن الواقع ويريد لها الله شيئاً فإنها حتماً تتبدل وتتغير وذلك في اليوم المحتوم .. ( تبدلت الارض غير الارض والسماوات ) .. ولكن .. انت ؟؟ لم اكن اعرف ان طريقنا الذي كنا نسير عليه قصير لهذه الدرجة .. او انني فهمت غير الحق .. فاتخذتك حبيباً ورجلاً يُرتكز عليه وليس بجدار مائل يبحث عن هفوات الاحباب ويجد نفسه في نقاط ضعفهم .. وهو ديدن لم اكن اتوقع ان يكون ديدنك .. ووعر لم اكن اعلم انك ستسير نحوه .. ولم اكن اتوقعك الا نسراً يعيش في الاعالي وذروات الغرور .. ليس من بغاث الطير التي لا يدافع عنها الا الآخرين .. كنت احسبك من هواة الصعاب الذين لا يجدون في السفح مبتغاهم وانما في شمم الاعالي دوماً تجدهم ماكثين .. وليتك تعرفني جيداً .. واثق في انك تعرفني ولكن نزوات النفس والصيد في المياه العكرة هو ما جعل بيني وبينك حاجباً ليس بالسهل اختراقه .. وبعد الذي حدث ليل اول من امس .. و بأسف شديد تمنتيتك ان تكون عالماً بقول الشاعر :
لسانك لا تذكر به عورة امرئ فكلك عورات وللناس ألسن
وعينك ان ابدت لك معائباً فدعها وقل ياعين للناس اعين
وحاولت جاهدةً ان اجد فيما فعلته نور المحبة الذي تغرقني به و الذي ربما لا يراه الا الحبيب عندما يلتقي حبيبه .. ولكن لا نور .. بل حالة مغرقة من الانتهازية وبحث عن شيئ اظنك ظللت طوال الفترة التي قضيناها سوياً تبحث عنه .. وهو ان تجد ما تعتقد انه خطأ لتقول لي ههو قد وجدته .. فأهنأ به يا حبيبي .. وهنيئاً ثم هنيئاً لك ايها العاشق العزيز .. ولا يفوتني ان اشيد بما لديك من من امكانية للتزمر والتشنج لتزيد وهجك وعظمتك امامي وتقدمه لي في اناء ساخن ما هكذا كما قلتَ ( انت ) سابقاً ما هكذا تورد الابل .. يا سعد ...!!!! فها انت اليوم تخطئ في ايراد الابل ..

سقوني وقالوا لا تغنِّ، ولو سقوا *** جبال سليمى ما سُقٍيت لغنَّتِ

ولا ادري ما الثأر الحقيقي بيني وبينك ؟؟ ولمَ كل هذا ؟؟ اهو الحب ؟؟
كم تمنيت يا ( خالد ) ان تضمني في يوم ميلاد عرسنا وتحقق لي اول ابتسامة شرعية وامام الجميع وتقول بملء فاك ( ها انذا .. ) ولكن ..
المهم انني لا اريد ان اطيل عليك يا حبي الذي ذهب .. واريد ان افسر لك مالم تستطيع معه صبراً ..
اولاً التقاءنا ليلاً انا وذلك المترف كان وعد من اخواتي بأن التقيه واشرح له العلاقة التي بيني وبينك .. وان اقول له واشرح له انني احب رجل آخر ,, وليس في قللبي فراغ لاستوعب معني الحب بدونه .. مع العلم انني لم اكن اود مقابلته او شرح الامر له .. ولكن الحاح اخواتي في البيت هو ما جعلني احاول ان اقنعه بأني مرتبطة بشخص آخر .. ولو كنت تريثت في الامر قليلاً لكنت قد كتبت لك رسالة بكل ما حدث دون هذه الرسالة الفاصمة ..
ثانياً علمت انك يوم امس قد قلت فيني انني عاهرة كما وصلني .. فالحب يا سيدي العاشق لم يكن يحتاج الي كلمات كهذي .. ولكن كل اناء بمافيه ينضح ..
ثالثاً موضوع الخطابات التي قرأتها لم تكن الا مجرد ردود علي رسائله الزاهية التي يحاول فيها ان يجتذبني نحوه وكنت ارد عليه بأنني مرتبطة ولم اكن احاول ان اجرحه لانني اعلم انه يحبني وادرك ماذا تعني كلمة الحب ..
حبيبي الذي ذهب : اصدقك القول انني اعشقك واحبك وانني لم احيا الا من اجلك .. ولكن وبكل اسف فقد كٌُتب لي عناء في حياتي .. والي الابد .. ولا اريد تبرير منك علي ماسبق .. ولولا انني احبك لتركتك انت واوهامك ورحلت عنك بهدوء .. ولكنني احببت ان اثبت لك انني لست بعاهرة .. ولا غادرة ووداعاً الي الابد ..و لك السلام ايها الرائع
محبوبتك وحبك (s)..




نواصل ...

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

والسهم لولا فراق القوس لم يصب

مُساهمة من طرف  في الأحد 20 فبراير 2011, 10:31 pm

بالله عليك عزيزي اضناني السهر في متايعة الروائع لازم تتدخل هذا المقال في كلماتك باي طريقة وهي
والسهم لولا فراق القوس لم يصب


نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الارض حبلى بالرائعين

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 20 فبراير 2011, 11:24 pm


صدق حدسي بان المنتدى سيكون ملتقى للادباء والكتاب من ابناء المصنع والله على ما اقول شهيد. وبكل فخر واعتزاز تابعت هذه القصة وايقنت بان مدينة المصنع حبلى بالمبدعين احفاد الطيب صالح. فسير في هذا الدرب عين الله ترعاك اخي الصغير خالد. وكم ممتن لك على قدرتك الفذة التي بهرتنا بها في اناقة مفرداتك وسردك المسبوك اروع ما يكون.

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10629
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 23 فبراير 2011, 11:48 am

وليد سيد احمد كتب:
بالله عليك عزيزي اضناني السهر في متايعة الروائع لازم تتدخل هذا المقال في كلماتك باي طريقة وهي
والسهم لولا فراق القوس لم يصب

وليييييييييييييييد

يا سيد العارفين .. تحياتي يا وريف ..

اشكرك علي مرورك الكريم ووعد مني ان ادخل البيت في مداخلتي القادمة

فقط دم لي بخير ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 23 فبراير 2011, 11:51 am

ناصر البهدير كتب:

صدق حدسي بان المنتدى سيكون ملتقى للادباء والكتاب من ابناء المصنع والله على ما اقول شهيد. وبكل فخر واعتزاز تابعت هذه القصة وايقنت بان مدينة المصنع حبلى بالمبدعين احفاد الطيب صالح. فسير في هذا الدرب عين الله ترعاك اخي الصغير خالد. وكم ممتن لك على قدرتك الفذة التي بهرتنا بها في اناقة مفرداتك وسردك المسبوك اروع ما يكون.

ناااااصر ايها الجميل

تحياتي يا جميل ..

ماهذا الطراء الذي اثلج صدري ؟؟

انا ابن المصنع ..وكل جمال لم يعد لي وانما يعود لكوني من المصنع

واي خلط وقبح فهو مني ومن الايام التي عشتها خارج المصنع

شكراً عميقاً يا ناصر ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 23 فبراير 2011, 12:16 pm

قرأت الرسالة بغبطة وتدبر ... ولم تحرك في داخلي شعرة معاوية ولم يتغير رايي في تلك التي منحتها وعلمتها اجمل معاني الحب ... ومعاني الوفاء .. واصرخ في وجه العالم بحبها .. فقد يستغرب المتابع للاحداث منذ البداية .. في ان الرسالة في مضمونها ومحتواها بليغة قوية .. كادت حروفها ان لا تجافي الحقيقة .. ولكنني اعرف مكر حبيبتي .. حيث انها احست ان هذه المشكلة هي بداية لنهاية .. وهي تدرك تماماً انني اعشقها حد الموت .. كما انها تدرك ان الحبيب اذا قرر الانفصال بسبب عدم الثقة حتي وان كانت مجرد اوهام فإن هذا مؤشر خطير علي السعادة والاستمرار .. وتعرف غيرتي الشديدة عليها حتي من مهب الريح .. فقد كنت اسألها دائماً عن من الذي زاركم في البيت .. وكيف تستقبلين الشباب .. ؟؟ وكانت هي تضحك من كثرة غيرتي عليها وتقول لي انك مجنون ..
لنعود الي الرسالة وردود الفعل .. بعدما قرأت الرسالة تذكرت المقولة الشهيرة ( احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة ) نعم ... هي حقيقة .. لان الصديق يعرف عنك كل شيئ فاذا خسرته خسرت كل الاشياء التي يعرفها عنك صديقك .. اذاً فكيف تكون الحبيبة ؟؟ فبلا شك انني اعرف عنها كل شيئ من صفات الانوثة من المكر والدهاء والغرور والخبث .. من جانب .. ومن جانب آخر اعرف عنها غلاظتها وغضبها وحزنها ... ومن جانب ثالث تأثير عقيدتي تجاه النساء في انهن اقل ما يقال عنهن انهن صويحبات يوسف ..
من هذه الخطوط العريضة احببت ان ارد عليها رسالتها رغم ان رسالتها قد زيلتها لي بقول ( مع السلامة والي الابد .. وعبارة .. لا اريد منك تبريرا ) فذلك لعلمها انني اذا عدت حبيباً ساعود بعنفوان العشق وان عدت عدواً فسأعود بعنفوان العدو .. فامسكت بقلمي بعد ان انرت بقية المصابيح التي بالغرفة حتي لا أشعر بالنعاس .. فقررت ان تصلها الرسالة مع بزوغ الفجر ليسود يومها كما اسودت ايامي بعدها : والي الرسالة ..



سيدتي : سلام عليك ...
قرأت رسالتك الرائعة قبل قليل .. وقرأت تبريراتك وكل ما جاء فيها .. وعقلي حاضر بكلياته .. وقلبي منكسر جريح .. وكنت قد آملت ان تكون رسالتك بغير هذه اللهجة البغيضة .. والتي كان من المفترض ان تفهمي نقطة مهمة وهي الي من توجهين الرسالة فانت تعرفينني اكثر من نفسك .. فاعتقدتي ان العبارات التي مثل ( حبي الذي ذهب ) و ( ايها العاشق ) و ( ومستخدمات الماضي ) يمكن ان تهزني فاعود اسب نفسي واسخط لها بانني ضيعت حبي بنفسي ثم تعودين كما هو دأبك وتستخدمي عبارات اخري كـ ( حبيبي ) و ( محبتك ) و عبارة ( شقاء ابدي ) وهي محاولة منك لاثبات امكانية تعديل الجرم الذي ارتكبتينه .. متناسيةً ان مقابلتك لذلك المترف كان تصرفاً طائشاً وغبيا ..ً
ولاعود الي رسالتك قطعة قطعة ...
فادعك تجيبن انت علي السؤال مطلع الرسالة فلا تكوني حاملة للمثل ( ضربني بكي وسبقني اشتكي ) وتحاولي ان تلعبي دور الضحية بينما انتِ جانية ...
تضحكينني يا ( .... ) عندما تتحدثين عن الحب والحبيب .. فاقسم لك انني اليوم وفي هذه الساعة اضحك ملء شدقيّ .. لانني اعرف من انتِ وكيف هو قلمك ولباقتك .. رغم انني لم اتوقع ان تكتبي لي عبارات اللغة الجميلة والتي تشد العقل .. فانا يا ( .... ) لم اكن قد نسيت من انتِ ولكن يبدو انكِ قد نسيتي من انا ...!!!
بغاث الطير .. هل علّمكِ الحب و ادبك وعقلك الصغير كما قلبك .. ان تصفينني ببغاث الطير ؟؟ وحتي ان كنت من بغاث الطير فهذا عائد اليك لانك كنت تعشقين هذا البغاث وتتلهفين في لقائه لاكثر من عام ونصف ونسيت ان بغاث الطير هذا كنت تتمنين منه ان يحتضنك ولو لهنيهة من الزمن لتشعري بالاطمئنان ؟؟ ونسيت ان البغاث هذا كنت تكتبين له في كل مساء رسالة او تهدين له إهداء ؟؟ او ترسلين له وردة او مجلة او كتاب .. !!
وقولك ( كنت احسب انك من هواة الصعاب الذين لا يجدون في السفح مبتغاهم ) فأنا اقولها لكِ وبكل سرور .. انت اليوم سفح لا اهواه وخطأ انني لم افق من سكرتي حتي لقيتك متلبسة مع ذلك الاحمق المترف ...
حاولت يا ( ..... ) ان اصفك (بالعاهرة ) لأعلم مدي الترابط بينك وبين ذلك المترف الذي تعشقينه من اجل مادياته .. فعلمت ان كل كلمة قلتها له .. قد قالها لكِ .. فعرفت انكِ ما زلتِ تقابليه وتعشقيه وتبوحين له ويبوح لكِ .. كلمة عاهرة يا .... ليست كلمة عابرة لذلك قلتها لانني اثق ان اول مقابلة بينك وبين ذلك الاحمق سيقول لك فيها ان حبيبك الاول قد قال انك عاهرة .. وبذلك توصلت الي يقين انكما بعد الذي حدث تقابلتما و حكيتما لبعضكما الذي حدث والذي سيحدث ..
قلت ان التقائك ليلاً كان وعد من اخواتك .. تضحكين علي نفسك ام علي الحب ام علي ( حبك الذي ذهب ) ؟؟؟ ان كان لقاء الظلام قد كان وعد من اخواتك فهل يا تري ارسال الصور هو ايضاً مناشدة من اخواتك ؟؟ وهل تزييل الخطاب بحرفك هو من اخواتك ؟؟ وهل محاولة اقناع ذلك المترف بأنكِ مرتبطة بشخص آخر يستدعي ان تكتبي له عن حبكِ له ؟؟ واقول لكِ ان ذلك المترف قد كذب عليك ولم يبوح لكِ بكل شيئ .. لانه وجدكِ غنيمة سهلة وصيد سمين فانتهز الفرصة التي حدثت ليزيد من اسهمه .. فدعيني اشرح لكِ ما لم يشرحه لكِ ولم يبح به ذلك العاشق رقم 2 :
اولاً : ذهبت اليه في مكان عمله .. وراودتني فكرة ان اعرف هل هو يحبك ام لا .. لأن من الحب ما قتل .. فان كان يحبك لرحلت معك الي ديار غير هذه التي نعج فيها .. ولو كان صاحب هوي .. فمؤكد انه سينقل لكِ كل شيئ يصب في مصلحته وهو تفكيك هذا الحب وحرقه وزره في الهواء .. فقلت له انكِ عاهرة .. فكان اول تمحيص له ولكِ .. فقد ضحك هو واثبت لي انه اهل هوي فقط ... اما لكِ فقد علمت انه قابلك وقص عليك القصة فهو دليل علي تلاقيكما حتي بعد الذي حدث ...
ثانياً : طلبت منه طلباً واعطيته العهود والمواثيق علي عدم ذكر شيئ منها لكِ غير انني اقول لكِ - ان اردت فقط ان اقول - بانني لم اقرأ إلا زيل الرسالة فقط .. فقد لعب عليك وضحك .. فهو ذئب ماكر وجد ظبية سمينة ثمينة .. وبعدها قرأت كل الخطابات .. وكل ما تكتبينه لي تكتنبينه له .. ولا داعي لاقول اكثر من هذا فانت تعلمي ماذا كتبتِ له ... فقد كنت تلعبي علي حبك الاول وحبك الثاني ايتها الحبيبة الشريفة المخلصة الذكية ..
ثالثاً : يا سفحي الغرير .. انا لم اكن اود ان ابرر لك .. ولم اكن اود ان اشرح لك .. لانك انثي ولا تفهمي معني الكبرياء عند الرجل .. ولكن حاجة في نفسي قضيتها .. وكانت لحظات ودروس في حياتي تعلمتها و للأسف الشديد كنت انت معلمتي .. فمن تعلم من عالم كان مثله , ومن تعلم من جاهل كان علمه افضل من علم من تعلم من عالم .. فهذا تناقض حياتنا .. وكما يقولون ( خذ الحكمة من افواه المجانين ) وها انذا آخذ العلم من الجاهلين ..
اخبرك يا سفحي انني لم اعرف حقيقتك وحقيقة العيش بلاقيود عاطفية الا بعد رسالتك الأخيرة وبعدها اصبت حقيقة الحياة والحرية وايقنت بقول القائل ( والسهم لولا فراق القوس لم يصب ) وانا لولا فراقك لم اصب حقيقة الحياة والعيش بحرية ..
سفحي الغابر .. رجائي الاخير : هو ان لا تعتبري هذه الرسالة انني اريد ان اشفي غليلي بأكاذيب او كلام منقول .. بل هي حقائق متمثله في خطابات ولقاءات وصور .. فغبي جداً من يعتبرها هفوات او غفوات يبحث عنها الحبيب .. بل هي وقائع مُرة وعاصية .. لكنها سهلة الفهم حتي علي فاقدي الالباب .. فأهناي مع من تشائين .. فحياتك ما زالت في شبابها واستفيدي من دروس الحياة فهي تعطينا الامتحان ثم بعد ذلك تعطينا الدروس ...
اما قصة حبنا الذي ذهب .. وقصة انني اعشقك واحبك .. وعبارات استرجاء العودة من جديد ونسيان الماضي .. فهذا جميعه قد عفا عليه الدهر .. وثقي انني سأضع كل كلامي ورسائلي وحروفي وذاكرتي في ذاكرة في اقصي القلب لاتخذها معبر اعبر به نحو الامان .. وذكري حزينة تبقي في داخلي الي الابد .. ونصح استخدمه لمن يستشيرني في حبه .. وجرح بالغ الاثر لن يندمل حتي بالموت .. وان شاء الزمان ان نلتقي في مكان فسوف احييك بتحية الاسلام .. فتحية الاسلام لا ابخل بها عليك .. وان تحتاجي الي في كل لحظة تجدينني حضوراً ولكنني رجل بلا قلب .. فاهنأي بالمترف او بغيره .. وعيشي حياتك كما تحبين بلا قيود او غيرة حبيب .. والسلام ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشوق ارقني و ارقني

مُساهمة من طرف  في الأربعاء 16 مارس 2011, 4:25 pm

Idea Idea Idea


نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لماذا هذا التوقف المفاجيء

مُساهمة من طرف  في الأربعاء 16 مارس 2011, 7:42 pm

سؤال ؟ ان شاء الله المانع خير
لماذا هذا التوقف المفاجيء علي حسب معرفتي بك انت اهل للعطاء
(الخيل الاصيلة تتعرف في اللفة )اين الموسوعة الادبية التي حظيت بها وانت الاصل واللفة ماسائل فيها
مع تحياتي ([size=24] السنجك
)00000
[/size]


نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بوركت ياخالد

مُساهمة من طرف عائد السيد في الأربعاء 16 مارس 2011, 8:30 pm



من السرد الشيق لتلك الخواطر بامكاننا تلخيص الاتي:-
1- الراوي انتهج لونا غريبا على الرواة وكتاب الخواطر وهو (ادب الاعتراف ),,, فمن الصعب ان تجد أحدهم
يعترف بالسقوط والفشل في الحب (الشاكوش)
2- الراوي تمرد على القيم والتقاليد البالية وذلك بسرده أدق التفاصيل في العلاقات بين الجنسين وكشف عمايعتبره
المجتمع محظورا ,,, وأعتقد بفضل هذا الاسلوب والنهج وصل اديبنا المفخرة الطيب صالح للعالمية...
3- عذرا أخي خالد ان تقمصت ثوب الناقد لكتاباتك لكنني في غاية الاعتزاز والغبطه لاكون شاهدا على بزوغ نجم
أديب متمكن وثائر ,,, نعم ثائر على الاعراف البالية والتي هي سبب تخلف الشعوب
4- بوركت ياصاح (وعجزت نساء المصنع ان يلدن مثل خالد )... "خالص حبي"

عائد السيد
الادارة الفنية
الادارة الفنية

عدد المساهمات : 1020
نقطة : 5436
تاريخ التسجيل : 04/02/2011
العمر : 41
الموقع : سكر حلفا
المزاج : inconsistency

http://halfasugar.mam9.com/u73contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 16 مارس 2011, 9:28 pm

وليد سيد احمد كتب:سؤال ؟ ان شاء الله المانع خير
لماذا هذا التوقف المفاجيء علي حسب معرفتي بك انت اهل للعطاء
(الخيل الاصيلة تتعرف في اللفة )اين الموسوعة الادبية التي حظيت بها وانت الاصل واللفة ماسائل فيها
مع تحياتي ([size=24] السنجك
)00000
[/size]


الوليد ..
تحياتي يا وريف
انت يا رجل عنوان لكل ماهو اصيل ..
والعطاء انت اهل له .. وصاحبه ..
واردت ان تكون هذة الكلمات بداية لكل الادباء والكتاب والرواة والشعراء ليدلوا بدلوهم .. وبكل تأكيد انت علي راسهم ..

توقفت لسببين :
الاول انقطاعك انت .. والقراء .. وعزوف المسجلين عن التواجد ..
الثاني هو اخفاقي في عدم جلب قصتي لمزيد من الادباء والشعراء وغيرهم من المجيئ لكتبوا ما بجعبتهم من قصص وروايات وذكريات حتي يكون المنتدي مظلة نستظل بها من شموس الافتراق ..
مع ذلك مازلت احيي فيك اخي وليد وجودك واستعدادك لبناء منتدي المصنع..

آمل ان تتحفنا يا وليد بروائعك .. حتي تكتمل الصورة ..

شكراً ملياً يا ابا رمزي ..



تخريمة :

شايفك سجلت في منتدي عازة وتاني ماظهرت .. ليه ؟؟؟ انا عملت ليك ترحيب لكن خيبت ظني Sad Sad Sad Sad

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 16 مارس 2011, 9:37 pm

عائد السيد كتب:

من السرد الشيق لتلك الخواطر بامكاننا تلخيص الاتي:-
1- الراوي انتهج لونا غريبا على الرواة وكتاب الخواطر وهو (ادب الاعتراف ),,, فمن الصعب ان تجد أحدهم
يعترف بالسقوط والفشل في الحب (الشاكوش)
2- الراوي تمرد على القيم والتقاليد البالية وذلك بسرده أدق التفاصيل في العلاقات بين الجنسين وكشف عمايعتبره
المجتمع محظورا ,,, وأعتقد بفضل هذا الاسلوب والنهج وصل اديبنا المفخرة الطيب صالح للعالمية...
3- عذرا أخي خالد ان تقمصت ثوب الناقد لكتاباتك لكنني في غاية الاعتزاز والغبطه لاكون شاهدا على بزوغ نجم
أديب متمكن وثائر ,,, نعم ثائر على الاعراف البالية والتي هي سبب تخلف الشعوب
4- بوركت ياصاح (وعجزت نساء المصنع ان يلدن مثل خالد )... "خالص حبي"



الاستاذ الجميل والرائع جداً عائد السيد ..

تحياتي يا وريف ..
لاتدري كم غمرتي السعادة بحروفك هذه .. فأنت استاذي قبل كل شيئ .. انت جميل في نفسك ونقدك .. زكي في انتقائك لحروف تخالط بشاشتها القلوب ..
دررك هذه بمثابة ذكري تنفعني في طريقي الذي اسير عليه ..
هي حافز عظيم من استاذ تلقينا العلم من علي شفتيه مباشرة .. وها نحن نتلقاه عبر الشبكة العنكبوتية .. فذلك من انعم الله علينا وفضله ..
اطراء من كريم بن كريم .. فكيف ياتري يكون الرد عليه ؟؟ لا ادري

فقط تأكد انني شاكر لك وممتن حد الدهشة .. ولك عميق التحايا .. وكما وجهت دعتي للاخ وليد .. فهاانذا اناشدك ان تكون انت في مقدمتنا في الرواية والادب والنثر .. لتكون عنوان لنا .. وطريق نسترشد به ..

مع اعمق التحايا واجلّها ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كفاك تواضعا

مُساهمة من طرف عائد السيد في الأربعاء 16 مارس 2011, 10:27 pm

[quote="الزول السمح"][quote="عائد السيد"]

من السرد الشيق لتلك الخواطر بامكاننا تلخيص الاتي:-
1- الراوي انتهج لونا غريبا على الرواة وكتاب الخواطر وهو (ادب الاعتراف ),,, فمن الصعب ان تجد أحدهم
يعترف بالسقوط والفشل في الحب (الشاكوش)
2- الراوي تمرد على القيم والتقاليد البالية وذلك بسرده أدق التفاصيل في العلاقات بين الجنسين وكشف عمايعتبره
المجتمع محظورا ,,, وأعتقد بفضل هذا الاسلوب والنهج وصل اديبنا المفخرة الطيب صالح للعالمية...
3- عذرا أخي خالد ان تقمصت ثوب الناقد لكتاباتك لكنني في غاية الاعتزاز والغبطه لاكون شاهدا على بزوغ نجم
أديب متمكن وثائر ,,, نعم ثائر على الاعراف البالية والتي هي سبب تخلف الشعوب
4- بوركت ياصاح (وعجزت نساء المصنع ان يلدن مثل خالد )... "خالص حبي"[/quote]

[color=red]
[size=18]
الاستاذ الجميل والرائع جداً عائد السيد ..

تحياتي يا وريف ..
لاتدري كم غمرتي السعادة بحروفك هذه .. فأنت استاذي قبل كل شيئ .. انت جميل في نفسك ونقدك .. زكي في انتقائك لحروف تخالط بشاشتها القلوب ..
دررك هذه بمثابة ذكري تنفعني في طريقي الذي اسير عليه ..
هي حافز عظيم من استاذ تلقينا العلم من علي شفتيه مباشرة .. وها نحن نتلقاه عبر الشبكة العنكبوتية .. فذلك من انعم الله علينا وفضله ..
اطراء من كريم بن كريم .. فكيف ياتري يكون الرد عليه ؟؟ لا ادري

فقط تأكد انني شاكر لك وممتن حد الدهشة .. ولك عميق التحايا .. وكما وجهت دعتي للاخ وليد .. فهاانذا اناشدك ان تكون انت في مقدمتنا في الرواية والادب والنثر .. لتكون عنوان لنا .. وطريق نسترشد به ..

مع اعمق التحايا واجلّها ..[/size][/color][/quote][b]


[/b]

ياعزيزي في حضرة بيانك نحن التلامذة وأنت أستاذنا ,,, رجاء لاتحرمنا من تلك الدرر
وصدقني ان اكثر ماأبهرني في سردك للحلقات هو ان المتلقي لايستطيع التنبؤ بماسيجري في الحلقة القادمة
ونحن نتقاصر امام هذا الابداع ,,, وكفى تواضعا أخي واتحفنا بالمزيد .. وأعتقد ان تلك الابيات للمتنبئ
تعطيك جزء قليل من فضلك علينا
أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي________________________ وأسمعت كلماتي من به صمم
أنام جفوني عن شواردها ________________________ ويسهر الخلق جراها ويختصم

عائد السيد
الادارة الفنية
الادارة الفنية

عدد المساهمات : 1020
نقطة : 5436
تاريخ التسجيل : 04/02/2011
العمر : 41
الموقع : سكر حلفا
المزاج : inconsistency

http://halfasugar.mam9.com/u73contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في السبت 19 مارس 2011, 9:55 am

عائد السيد كتب:
الزول السمح كتب:
عائد السيد كتب:

من السرد الشيق لتلك الخواطر بامكاننا تلخيص الاتي:-
1- الراوي انتهج لونا غريبا على الرواة وكتاب الخواطر وهو (ادب الاعتراف ),,, فمن الصعب ان تجد أحدهم
يعترف بالسقوط والفشل في الحب (الشاكوش)
2- الراوي تمرد على القيم والتقاليد البالية وذلك بسرده أدق التفاصيل في العلاقات بين الجنسين وكشف عمايعتبره
المجتمع محظورا ,,, وأعتقد بفضل هذا الاسلوب والنهج وصل اديبنا المفخرة الطيب صالح للعالمية...
3- عذرا أخي خالد ان تقمصت ثوب الناقد لكتاباتك لكنني في غاية الاعتزاز والغبطه لاكون شاهدا على بزوغ نجم
أديب متمكن وثائر ,,, نعم ثائر على الاعراف البالية والتي هي سبب تخلف الشعوب
4- بوركت ياصاح (وعجزت نساء المصنع ان يلدن مثل خالد )... "خالص حبي"



الاستاذ الجميل والرائع جداً عائد السيد ..

تحياتي يا وريف ..
لاتدري كم غمرتي السعادة بحروفك هذه .. فأنت استاذي قبل كل شيئ .. انت جميل في نفسك ونقدك .. زكي في انتقائك لحروف تخالط بشاشتها القلوب ..
دررك هذه بمثابة ذكري تنفعني في طريقي الذي اسير عليه ..
هي حافز عظيم من استاذ تلقينا العلم من علي شفتيه مباشرة .. وها نحن نتلقاه عبر الشبكة العنكبوتية .. فذلك من انعم الله علينا وفضله ..
اطراء من كريم بن كريم .. فكيف ياتري يكون الرد عليه ؟؟ لا ادري

فقط تأكد انني شاكر لك وممتن حد الدهشة .. ولك عميق التحايا .. وكما وجهت دعتي للاخ وليد .. فهاانذا اناشدك ان تكون انت في مقدمتنا في الرواية والادب والنثر .. لتكون عنوان لنا .. وطريق نسترشد به ..

مع اعمق التحايا واجلّها ..





ياعزيزي في حضرة بيانك نحن التلامذة وأنت أستاذنا ,,, رجاء لاتحرمنا من تلك الدرر
وصدقني ان اكثر ماأبهرني في سردك للحلقات هو ان المتلقي لايستطيع التنبؤ بماسيجري في الحلقة القادمة
ونحن نتقاصر امام هذا الابداع ,,, وكفى تواضعا أخي واتحفنا بالمزيد .. وأعتقد ان تلك الابيات للمتنبئ
تعطيك جزء قليل من فضلك علينا
أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي________________________ وأسمعت كلماتي من به صمم
أنام جفوني عن شواردها ________________________ ويسهر الخلق جراها ويختصم



حبيبي واستاذي عائد ..
والله انني في غمرة بالغة بوجودك في هذا البوست .. احس انني امام عملاق يكاد يكون النظر الي عليائه ضرب من ضروب ( قلة الأدب ) فانت قامة عالية .. يصعب علي القلب ان نجد اطراء منك ويمر دونما قشعريرة واحساس بالحب لك ولوطن صغير اسمه المصنع ضم امثالك ممن يشار اليهم بالبنان ..
سيدي نحن التلامذة وانت الاستاذ .. ولا نقبل بغير ذلك

تحياتي العميقة ياوريف

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في السبت 19 مارس 2011, 10:22 am

يتبع ...
خرجت بعد أن أديت فريضة الفجر .. وذهبت الي احد المقاهي التي كانت تصدح باغنيات وطنية جميلة .. اتذكر حيث انفصلت الموجة القصيرة عن اذاعة ام درمان .. و تولت اذاعة كسلا الاذاعة .. ونغمات الشرق جعلت في النفس هدوء بعد ليل دامي بالحزن والانتقام .. اخرجت من جيبي الرسالة وقرأتها مراراً وتكراراً .. ثم نازعت نفسي في ارسالها .. وماذا سأستفيد منها بعد ما حدث .. ويقيني الكامل انها تحاول الوقوف من جديد .. اذاً فانا لم اظلمها وانا الآن في موقف المنتصر .. والفائز .. منتصر لانني قد ابكيتها من قلبها .. وما اعظم دموع الانثي ان كانت صادقة .. وما اهونها ان كانت متملقة .. اما فائز فانا لم اكن اتوقع خيانة منها علي الاطلاق .. فكانت حياتي معها مغلفة بالسعادة وكان يمكن لهذا الغلاف ان يصمد وانا غارق في الحب حتي الثمالة .. وبحمد الله تكشفت لي الاشياء قبل ان يعمي بصري بالحب .. فقد قيل ان عين الحب عمياء ..وكذلك لو أنني اكتشفت هذا الأمر بعد توثيق للعلاقة بخطوبة فحتماً ستكون ردة فعل قاسية جداً ..
قررت ان لا ارسل الرسالة واكتفي بقناعتي حتي لا تعتبر انني اركض خلفها فتعود هي بارسال رسالة اخري .. وتستمر الرسائل بيننا .. واعلم ان قلبي احبها فربما يلين بكثرة الرسائل .. فخير لي ان اغلق منفذ الريح .. وبالفعل ارتشفت قهوتي ورجعت اجرجر خطواتي الي البيت ... ومن حينها ادمنت الشعر والخواطر ...
جاء المساء كعادته اسود اللون .. ثم جاء احد اعز اصدقائي حيث كنا نذهب الي المدرسة التي بجوار حبي الذي اصبح من الماضي .. شرحت له الامر كله .. وقال لي ان النساء كثيرات .. وان كانت ( ...... ) قد خلقت في قلبك فراغاً فاملأه بغيرها .. فنساء العالم كلهن متشابهات .. واذا جاء الليل تساوت جميع نساء العالم ... ضحكت كثيراً من قوله هذا .. ولكنه الحّ عليّ في إرسال الرسالة ..
سألته : لم الالحاح الشديد هذا .؟
قال : لتعرف انك لم تخنها ولم تغدر بها وان ذلك المترف كان قد خدعها فعليها ان تحترس .. ولكن اضف ملحق للرسالة واطلب منها عدم الرد عليك وارحل عنها ( كما طلبت ) بكل هدوء ...

وبالفعل فعلت ما قاله لي .. وذهب بأرجلي نحو بيتها .. اشعر باهتزاز شديد في اطرافي ... وضعف وهزال ليس من عادتي ان اكون في مثل هذا الاحساس .. ربما انني احس انني غريباً بعد ان كنت قريباً ؟؟ ام ماذا ؟؟ لا ادري .. فراحتيّ يديّ كلتهاهما يتصبب منهما العرق .. ثم امسحهما باطراف ثيابي .. ثم يتعرقان .. حتي ابتلت الرسالة ..اخيراً قررت ان اقرع الباب .. فقرعته .. تمنيت ان تأتي هي لفتح الباب لاراها كآخر مرة في حياتي .. ( ســـ ) تعالي ارجوك لتفتحي الباب .. اريد ان اراكِ لآخر لحظة .. نعم فالحب غبي جداً برغم كل الذي حدث وقلبي مضمخ بالدماء ولكنه يحب ... يا للعجب ... انتظرت لهنيهة حتي فُتح الباب .. كانت اختها ..( يا الهي ما هذا الحظ السيئ ؟ ) بادلتها التحية .. احسست بحشرجة الروح في حلقي .. ياتري ماهذا ؟؟ تمالكت اعصابي .. ثم قبل ان الملم انفاسي بادرت اختها قائلة هل تريد ( ..... )؟ قلت لا .. ولكن بلغيها تحياتي ثم اعطينها هذه الرسالة.. قالت : سأفعل .. ولكن دعني اناقشك في الاشكال الذي بينكما .. قلت لها ليس الآن .. فهناك صديقي في انتظاري .. اومأت براسها وعرفت انني لم اكن كما كنت في الماضي ..

نواصل ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 23 مايو 2011, 10:30 pm

ذهبت الي صديقي وقال لي من هنا .. يجب عليك تغيير خطوط سيرك في الحياة .. وابتدئ من قلبك .. غير مجراه ..حتي يعرف غيرها .. ان كان لابد .. لكن ضع في عقلك ان اي تجربة حب في بداية العمر لن تتوج بالزواج .. فانت امامك الكثير في حياتك .. ففكر في الامر ملياً .. ثم اذا احتجت الي من يمسح دمعتك فلا تختار امرأة بل هناك رجال اخوة واحباء .. اقتل فراغك بالكتابة والقراءة واسعي الي المجد .. فهو حليف المجتهد .. واعرف ان النساء اللاتي خُلقن لملء الفراغ هنّ نساء بلا حياء .. وايما امرأة حاولت ان تجرب الحب في اكثر من رجل هي امرأة واهنة .. ضعيفة البنية والعقل .. فخير لك ان تبتعد عن فكرة الحب .. وان تعرف انه طريق اذا طال امده فانه لا محالة منقطع ..
علقت كلامه حلقة في اذني .. وقررت ان انفصم عن ذاتي .. فلم اجد غير الاصدقاء كلما احتاج الي من يمسح عني دمعة او ان اشكي له طول الطريق .. وان كانوا بعيدين فإن القلم هو صديقي ورفيقي .. انفصم عن شخصيتي لاعيش عبر قلمي اجمل قصة انسجها من خيالي واستمتع بها .. انفصم عن نفسي واختار الجلوس علي شواطئ النيل والبحر .. وعلي الحدائق الغناء .. افتت الرمال عبر اصابعي واشكو الي نفسي واسمع لها .. تحدثني عن غدر الرجال والنساء والظلم .. ثم ارجع عن الانفصام واعود لذاتي .. فاعلم ان الله قد كرمني علي جميع الخلق بالعقل .. فاعود واعمل واجتهد واصبر .. فهناك من يحتاج اليّ لامسح عنه دمعة .. او احضر له هدية .. اوان اقول له نصيحة .. وايضاً هناك آبائي الذين تعبوا عليّ حتي صرت رجلاً فهم ينتظرونني علي ميادين الفخر ليقول ابي في مجلس للرجال هذا ابني .. اخوتي الصغار يحتاجون الي قدوة امامهم يعتبرون به ويقدمونه في الميادين ... فرحلت عن دنيا الاوهام الي دنيا جديدة نقية بيضاء من غير سوء .. وعشعش في قلبي الامل والطموح .. فركضت اضرب في الارض راضياً بواقعي ...


عدل سابقا من قبل خالد حسن بخيت في الإثنين 25 يوليو 2011, 12:05 pm عدل 1 مرات

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 25 يوليو 2011, 11:57 am


المحطة الثانية .. مصنع السكر ..


من هنا نعاود الرجوع او نحاول ان نسترسل صفحة اخري ومحطة اخري لها رنينها ولها ومضتها في القلب .. وقبل ان اواصل .. حق لي ان اشيد بالمداخلات السابقة .. فقد اثرت الموضوع .. وكانت بحق اقلام لها وزنها ولها احترام خاص بداخلي .. فالتحية لكم جميعاً ..
اليوم كعادته يمر ببطء شديد .. والجو حار .. وامنية الجسد الوحيدة كانت ان تخرج منه الروح التي قد سئمت من طول البقاء .. حالة من الالم الداخلي يكاد ان يشق طريقه للجنون .. واستياء غارق .. ونفس يعاود الهبوط بعد طلوع اثخن جانبي الشفاه .. كانت تلك اللحظات وانا في الخدمة الالزامية .. حيث تركنا الدراسة والجامعة واحلامنا العراض وذهبنا الي معسكر التدريب بخشم القربة .. واذكر كيف كانت تترقرق دموع امي .. وكانت تدعو لنا بالتوفيق والسداد والرحمة .. كنت كلما اسألها عن ما يبكيها ولكنها ترد علي انها مشفقة علينا فقط .. ولكن دموعها تأبي ان تتوقف .. فتركناها غارقة في دموعها وتوجهنا الي خشم القربة .. حيث هي مدينة شعبية اكثر من كونها مدينة حضرية .. وكنا نسمع من معلم اللغة العربية قبل ان نأتي اليها مرغمين .. فكان يقول ان خشم القربة هي ( شؤم الغربة ) يبدو انه كان لا يحبها .. تركنا آمالنا واقلامنا واحلامنا .. حملنا ( شنط ) الحديد .. وشئ يسير من الملابس .. ودخلنا معسكر .. خشم القربة .. كانت ايام اقل ما يقال عنها انها كانت قاسية جداً .. فالجو مفعم البرودة .. والارض ملؤها الرطوبة .. وبدأت معالم العسكر في كل آفاق البصر .. تبدلت حياتنا .. وتلبد الافق بسحب المجهول .. وتغيرت معالم الاشياء .. لا لغة جميلة .. ولا تعامل حسن .. ولا امل بالرجوع او العودة .. ولا احلام .. اكبر من كوننا ( نتخارج ) من هذا المكان ... لغة عسكرية بحتة .. ابجديات في التعامل واللهجة .. لا اكاد اصدق ان من حولي هم طلاب .. !! بدأت وجوههم يعلوها الشحوب والقنط والملل .. منهم من ترك اخوته الصغار الذين يتابع معهم الدروس .. ومنهم من ترك اعز ما يملك ( والديه ) وهم في حاجة تكاد تفوق حاجة الدولة الي الارهاب .. ليس اغلب الطلاب من يحلمون بالدخول الي الجامعات بل كان معظمهم ونسبة لضيق العيش يبحث عن عمل داخل مصنع السكر .. وما ذلك بمحدودية طموحاتهم ولكنه بسبب الفقر والفاقة التي تبدو غير متناهية في ظل نظام لا يشبع ولا يكتفي من مص دماء شعبه اما بتقتيلهم او تشريدهم او تهجيرهم او حتي ان لم يجد فبإصدار القرارات الغير مدروسة مثل قرار استيعاب طلاب الشهادة السودانية بمعسكرات الجيش والتي تفقدهم الكثير من الادارك والمعاني القيمة والسامية التي يتمتعون بها كطلاب .. فتجدهم كأن العظم قد وهن منهم .. وهم يتناقشون ويتسامرون عن ( صفا وانتباه ) .. سألت نفسي لماذا كل هذا .. ؟؟ فلا اكاد اجد اجابة علي سؤالي .. ثم اكرر السؤال .. فينقلب الي القلب خاسئاً وهو حسير .. المهم ان الامر قد سار كما يريد ساسة الانقاذ .. وقد ضاع معظم الطلاب بين طيات العسكر .. واما البقية والقلة القليلة منهم قد استعادوا وعادوا الي رشدهم ودخلوا الجامعات ..
اذكر انني بعد تخرجي من الجيش .. وبعدها بشهر واحد تم استدعائي بالقيادة العامة بخشم القربة .. حيث جاء جندي برتبة رقيب اول .. وسأل عني فاجابه كل من في العنبر واشاروا ناحيتي .. لم يكن ذلك لانهم ارادوا ان يخدموه فحسب .. بل كنوع من التقرب منه .. وكل منهم يريد ان يثبت له انه يعرفني .. كأنني مرتكب جريمة .. وعندها فر قلبي من مكانه .. وتصببت عرقاً ..وعلتني الرحضاء .. فالامر ليس سهلاً خاصة وانا غريب بين جل هولاء الطلاب واكثرهم غربة في خشم القربة ... فليس من اصحابي او اهلي قريب مني .. انا غريب بمعني الكلمة .. حتي اهل المصنع ممن هم زملائي في المدرسة لم يتم توزيعهم معي .. فقد كنت غريباً جداً بينهم .. وهاهم الآن ممن هم بالعنبر يعرفونني كلهم .. بينما انا اجهلهم جلهم .. لم تكن سوي دقائق حتي اوقفني (الرقيب اول ) ادني المبني الذي يتكون من طابقين وذهب لرفع التمام الي العقيد ( عمر عكاشة ) الذي استدعاني ثم ذهب (الرقيب اول ) لشأنه بعد ان رفع التمام ... وتركني في ارض مليئة بالضباط والرتب التي تتلامع مع اضواء النهار .. وانا اقف وكل ما مر بي احدهم اما ان انتهرني او هزأني او علق مع من معه عني .. حتي اولئك الجنود لم اسلم من عباراتهم .. وانا اقف دون حركة او ردة فعل .. ما لهولاء القوم لا يكادون يفقهون شئ عن معاني الانسان والانسانية .. والحياة عندم مجرد تعليمات قد تكون في اغلبها منقصة من حق الآخر ...تباً لكم .. تباً .. وما زلت اقف في حر الظهيرة وقلبي الصغير يتورع من الجميع .. ولا ادري لماذا تم استدعائي .. !! ولا ادري ما الجرم الذي ارتكبته .. ولكن ووالله لم اكن خائف من اي شئ حتي الموت او القتل نفسه .. بقدر ما انني اخاف من الاهانة والشتم والسب الذي هو سمة شائعة عند هولاء العسكر .. وتمضي الساعات ثم يطل من اعلي المبني ذلك الضابط الذي امر باحضاري .. ويقول لي من الاعلي ( صفا انتباه ) ( استرح ) ْأنت خالد ؟؟ فقلت له نعم .. قال لي: أتعرف فلان وفلان وفلان وفلان وفلان ؟؟قلت نعم سيادتك .. قال لي احضرهم لي علي الفور .. آهـ ايها العسكر .. لو تدري ان لي احبة قد فارقتهم .. يحتاجون اليّ كي اخفف عنهم آلامهم .. واقول لهم كل يوم كلمة حلوة .. يعتبرونها غذاء روحهم وبلسم لكل جراح الزمن الغابر .. وقد كان اكثر هولاء حباً .. تلك التي تأتي بغنجها ودلالها تقسم انها قطعة من ذلك القمر في تلك الليلة الصائفة .. حيث تأتي كما ضوء النهار .. وعطرها يستبقها نحوي .. فاكتفي بشهقة عطشي .. تأتيك من كل الجهات سهامها التي تشجُ الرأس وتصيب رُباعية القلب .. حتي لكأنها قبلة ام لطفلها .. ثم تعقب تلك النظرة إبتسامة واحدة وقتما تصطدم بك تربكُك حتي تكاد ان تقع علي راسك ..فمابالك ايها الضابط بإبتسامات تنشأ كلُها علي حين غفلة منك وانت بين قابع و سادر في دهشة بلهاء ؟؟؟ .. اذكر عندما كانت تطلب مني ان اعيرها كتاب او كراسة الفيزياء بدعوي ان خطي جميل وانا اعلم انها تاتي لتخبرني بثوبها الجديد او عطرها الفريد او دلالها الذي ظللت اتحسسه كانه جزء مني .. ثم تعطيني كراستها التي كتبت بداخلها اجمل الكلمات .. واروعها .. وهي تقول خذ كراسة الرياضيات فقد قمت بحل جميع المسائل .. ويمكن ان تراجعها علك تستفيد منها .. آهـ هذا الضابط الذي لا يفهم في الحياة سوي التعليمات لا يدري الا تعليماته التي قمت بتنفيذها وجئته بهولاء الفتية الاربعة

نواصل ...

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 27 يوليو 2011, 11:49 am

يتبع ..
وجئته بهولاء الفتية الاربعة .. فقد كنت انا خامسهم .. احضرتهم اربعتهم واوقفتهم ادني مبني القيادة وفعلت بهم ما فعله بي ذلك الرقيب اول .. فانا هنا رقيبهم الاول وحكمدارهم خاصة وانهم داخل اروقة القيادة العامة .. فلن يقولوا الا السمع والطاعة .. وانا اسمع شتائمهم و تماما اتقاضي السمع عنها كأن لم اسمعها .. وكل ما اردده كان ( امنع التِّلِّفِّت والتِّحِكّحِكّ يا كرور ) .. لم اكن ارتضي لي ولا لهم هذا الوضع المخزي والمذل .. ولكن برغم ذلك كانت هذه الكلمات تخفف عني حدة الوضع الذي اعيشه .. وهولاء الاربع هم من اعز اصدقائي .. وهم يعرفون ما الذي دعاني الي ترهات العسكر ولغتهم الرعناء .. انقضت دقائق ( المناكفة معهم ) ثم رفعت تمامهم الي ذلك العقيد .. الذي جاء بعدها وصرف لنا تعليمات الذهاب الي حلفا ومن ثم الي مصنع السكر ... تهللت اساريرنا .. علتنا ابتسامة بين شفاهنا ولم نستطع طوال اليوم ان نعيد شفاهنا الي مكانها الصحيح .. كل اليوم مبتسمين .. نحن فقط من وقع علينا الاختيار .. انها نعمة من الله .. انه النصر .. ربما تكون دعوة امهاتنا المباركات قد اجابها الله جل وعلا .. وووووو
حزمنا امتعتنا في صبيحة اليوم الثاني وذهبنا الي القيادة العامة واوقفت اصدقائي الاربع ادني المبني .. وناوشتهم بعبارات العسكر ولكن نبرتها هذه المرة كانت جميلة ومن غير تهكم .. ثم رفعت تمامهم الي حضرة العقيد .. ثم وقفت امامهم وجاء العقيد وقال لنا في انفسنا قولاً بليغاً .. وهو ان تخفوا هذا الامر عن الجميع .. وانتم تم اختياركم من قبل الضابط ( ............ ) باعتباركم خيرة الشباب .. لم نكن نهتم كثيراً لقول العسكر وكل ما يهمنا ان يعطينا امر التحرك الي حلفا .. بالفعل انقضت دقائق الارشاد وطويت شارات الزمن واختفي ضجيج العسكر حتي اصبح علينا اليوم الثالث ونحن بمصنع السكر .. يااااااا الله .. عدنا من جديد لارضنا العبق .. آآآهـ ايها المصنع الذي احببنا واحببناهـ .. كم انت جميل باؤلئك الناس وتلك الارض وهذه الاجواء .. مصنع السكر السحر الذي مسنا جميعاً حبه .. وصبابته وروعته .. ومازال فينا اجمل محطات العمر .. دلفنا عند تسليمنا الي المصنع .. الي بيوتنا .. حملنا معنا اشواقنا .. لاهلنا واحبائنا .. وبالمساء جئنا الي ارض العسكر التي تختلف عن ارض عسكر خشم القربة .. حيث عسكر المصنع هم اهلنا وجيراننا وزملائنا .. فالتعامل يختلف داخل الوطن الذي جمعنا جميعاً .. وفي ذلك المساء وبعد انتهاء اليوم .. ذهبنا اربعتنا الي الحلة .. حيث هناك حفلة قائمة بصوت الفنان الرائع ( محمد طه ) إذاً هو شحذ جديد للشوق وصحو جديد للقلوب النائمة.. اربعة من الأصدقاء وأنا خامسهم .. نُجرجر أذيال فرح غائر .. ويدخل خمستنا الحفل ..ودخلنا .. بدَوْنا كالأمواج الهاربة نحو نحّبِها.. الكل هنا جميل .. لكننا كنا الاغبر والاكثر بلاهة ودهشة .. أو بدونا كذلك..ربما.. ودخلنا....آآآآهٍ من الإبتسامات المليئة بالأنوار..الإبتسامات التي لا تستطيع حصرها.. وهشاشة القلب لكونه بعيداً عن الروعة شهوراً ..ووهنه بفعل فراغه العاطفي الذي خلّفه العسكر الغابرين .. كنت ارتجف من فرح ومن دهشة .. واتساءل في نفسي .. اين خالد الشجاع ؟؟ و المشاغب ؟؟ ولم اجده .. بينما حسناوات المصنع يصفقن ويرقصن في غنج مسكر .. وفي سعينا لإيجاد موقع لجلوسنا.. كنا ندلف عبر الجموع وتدلف حولنا الإبتسامات الوسيمة المقصودة والغير مقصودة .. رغم كل الجمال فقد رآنا احد الضباط كان يعرفنا من قبل .. وقام باحتضاننا الواحد تلو الآخر .. ثم شققنا الجموع شقاً نحو فناننا محمد طه لـ ( نبشر ) ووسطنا كان ذلك الضابط .. وهو ما لفت الانظار حولنا .. وحُوِّلنا الي تساؤلات في وجوه الحضور فقد كنا قبل مجيئ ذلك الضابط لا أحد يعيرنا الإنتباه مع أننا كنا نعيره للجميع..ذلك أن الجميع بالنسبة لنا قد كانوا شيئاً لافتا .. وجلسنا..سِتَتُنا .. بينما الأكُف ترتفع منتشية بالغناء .. والقلوب متكئةٌ علي بعضها البعض .. والابتسمات توزع مثل كاسات النبيذ عند مساءات تلك الابنوسة ( ميري ) بينما أمنيات التلاقي بمن تحب تهمس في الاذن .. والاطفال والانوار والاقمار والجمال كله حولنا .. وشابات المصنع اللاتي كأنهن العاقدات مع الجمال صُلحاً .. وأسارير المكان تتهلل بفعل الحضور الجميل .. حتي انقضي ذلك الليل ..

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف عائد السيد في الأحد 31 يوليو 2011, 9:20 pm

كالعادة والعهد بك يااريب,,, تميز واتقان وتشويق وكأنما هذا النوع
من الأدب القصصي خلق ليتواكب ويتلاقح مع قدراتك الابداعية...
المهم استمتعت غاية المتعة وانا اتابع محطاتك وارصفتك عن كثب
وكم تمنيت ان تذكر الاسماء المرتبطة بتلك القصة لالشئ غير الفضول وربما العاطفة الجياشة التي تحن كلما جاءت سيرة احد المصنعيين... لكنك انت أدرى وأعلم بهذه الجزئية مني/ بانتظار المزيد ولك خالص امتناني........................

عائد السيد
الادارة الفنية
الادارة الفنية

عدد المساهمات : 1020
نقطة : 5436
تاريخ التسجيل : 04/02/2011
العمر : 41
الموقع : سكر حلفا
المزاج : inconsistency

http://halfasugar.mam9.com/u73contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 01 أغسطس 2011, 10:55 am

عائد السيد كتب:كالعادة والعهد بك يااريب,,, تميز واتقان وتشويق وكأنما هذا النوع
من الأدب القصصي خلق ليتواكب ويتلاقح مع قدراتك الابداعية...
المهم استمتعت غاية المتعة وانا اتابع محطاتك وارصفتك عن كثب
وكم تمنيت ان تذكر الاسماء المرتبطة بتلك القصة لالشئ غير الفضول وربما العاطفة الجياشة التي تحن كلما جاءت سيرة احد المصنعيين... لكنك انت أدرى وأعلم بهذه الجزئية مني/ بانتظار المزيد ولك خالص امتناني........................



شكراً استاذي الجليل .. واصقك القول ان مشاركاتكم وردودكم هي من تجعلني احس بما اكتب .. وهي شهادة اجعلها قلادة علي عنقي ما حييت .. شكراً استاذي ... وكتير شديد بشكرك علي التعقيب .. واما الفتية الاربع .. فان احدهم الآن عضو بهذا المنتدي ... واترك لحدسك ان ياتي بالبقية ...

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف اقبال ابكر في الخميس 29 ديسمبر 2011, 1:02 pm

[
تعقيب لاخواني واستاذتي طبعا هم ماخلو شي اقوله
b]المبدع خاااااااااااااااااااالد والله ماشاء الله الله في سرد سياق المحطات ووالاسلوب المققن في سرد الكلام يعني ماف ( كلمه او حرف اوجمله اوتعبير عبس في محطاتك ) وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو تسلم كتير في الحقيقه اول ما بدات اقرا كل مره بنتظر البعدو لحدي النهايه كان السرد مشوق جدا
فالمحطه الاولي ياخالد بلغتنا نحن كنسوان زي المره داخله علي غرفة الولاده بتخلي الناس كلها حزينه بس سرعان ما ياتي المولود ترجع الناس وتنسي كل هذه الاحزان فكان هذا تمثيل صغيروني لكل محطاتك
لكم ودي

اقبال ابكر
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 512
نقطة : 4755
تاريخ التسجيل : 31/05/2011
العمر : 30
الموقع : مصنع سكر ح
المزاج : التواضع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف اقبال ابكر في الخميس 26 يناير 2012, 3:08 pm

مأساة سأروي فصولها بعد وصلتني ممن أثق به من الأخوة قصة تمتلئ بأمثالها ميادين الحب العفيف التي عادة ما تموت فصولها بسبب الحياء الذي تتسم به أخواتنا وبناتنا ورويتها بقلمي وسنأتي بحول الله لمناقشة مثل هذه المأساة وموقف الدين والقانون من أمثالها.
1)
أنا بنت كباقي خلق الله من الإناث أطمع في رجل يصنعه حلمي. وأبني له عش في قلبي ويرفرف في خيالي. فكيف به إذا كان رجلاً بموصفات غير عادية؟؟
أنا بنت هذا الزمن المأفون الذي ما زالت القبيلة هي المحرك والمسيطر والموجه ورجال القبيلة حتى لو كانوا هم أجهل من إبليس فهم الذين يحددون طريق الهداية ويرسمون للبنت طريقاً يفرشونه بأشواك سفهم وتمسكهم بما عفا عنه الدهر من تقديم شباب القبيلة على الرجل المؤهل الصالح بل النافع للبنت برأي من سيقرؤون ويتفقون معي من أرباب الثقافة والعلم بل والفتيا.
أنا بنتٌ تريد العفاف وتبتغي الطهر والستر مع رجلٍ أرى فيه محراب حبي ومنطلقي نحو حياةٍ أرجو لها كل مودة، قوامها الجمال الذي لا يصنعه إلا الرجل الصالح المثقف الذي لا يعرف إلا الطهر والفضيلة فكيف به إذا كان من حراسها ودعاتها.
أنا بنتٌ ترنو لحياةٍ مع من يحسن تربية عيالي ويكون النموذج لهم والقدوة التي يتخذونها نحو مجتمع يتقدمه المتعلم لا الجاهل الذي يحدد لي ولغيري من بنات جنسي طريقاً لم يختره لي ديني فضلاً عن المجتمع الذي تحول بفعل الفضائيات إلى عالم يحترم المرأة أمام طوفان العصبية قبيلتي التي لا زال أهلي ينامون في كهوفها المظلمة غير مبالين بالواقع ولا معتدين بالعلم والثقافة والدين.
أنا قربان يسفك دمه كل يوم أمام صنم القبيلة وصلف رجالها واختيارهم الزوج قسراً لبنت لا ترى بغير عيون أنوثتها المجروحة وحبها الذي قبر مع دموعها التي لا زلت تزرفها كلما ودعت مساء واستقبلت آخر!
(2)

أنا القلب الكسير الذي حباه الله رجلاً لا كالرجال وعالماً لا كالعلماء وشاباً لا كالشباب بلغ من العلم أقصاه وبلغ من الأدب مبلغاً تحدثت به الركبان وسارت به قوافل الأدب ووضعه أقرانه في حدقات عيونهم...لفظته أدران القبلية البغيضة..
قال لي احد أصدقائه حينما شاورته في الزواج به: والله لقد فتح الله عليك باباً من أبواب الجنة فهذا الرجل فيه مجموعة صفات قل أن تجتمع في غيره!! لم أصدقه إلا بعد أن قرأت له وسمعته يتحدث في التلفاز. فرأيت ويا لعجب ما رأيت رجلاً لو أرادني الرابعة لما أبيت ولو علمت أن الموت سيأخذه بعد ساعة من زواجي به لما توانيت كان يكفيني أن يمرر يده التي مرغها في العلم على رأسي وتكفي نظرة من عيونه التي لم تألف إلا الحق والذب عنه ويكفي أن أسمع صوته الخافت وهو يحدثني كما يحدث غيره ولكن هذه المرأة حديثاً يخصني به...
مات كل شيء دهساً تحت أقدام القبيلة وهو ذو الشرف العالي الذي لا يفاخر به فهو والعلم فخران وهو والأخلاق صنوان وهو الأدب شيقان لا ينفكان ولو تفاخر بنسبه - وحق له ذلك – فقبيلته بمنزلة عالية وأسرته لم تعرف إلا إكرام الجار ونجدة الضعيف وأبوه لم يعرف عنه إلا الصلاة وصلة الأرحام وكف الأذى عن الآخرين. وإخوانه قمة في العلم وسمو في الأخلاق وأخواته فالحجاب والحياء يلفهن. ومع هذا منعوني منه .... نعم رفضوه ...أخزى الله القبيلة إن كان هذا طريقها وتلك سيرتها.. رفضوه لا لشيء إلا لجهلهم وصغارهم أمام نجمه وخفوتهم أما بريقه وضآلتهم بجانب ضخامة علمه رفضوه لأنهم أقزام بجهالتهم،عميان بعصبيتهم، صمّ بغيهم وتماديهم في الباطل الذي زينته لهم قلوبهم التي أسلموها لإبليس القبلية والعصبية.
(4)
ليته لم ينطق اسمه


ليتهم تركوني وشأني. ففي ليلة وأنا أقلب صفحات الرجاء إذا بأمي تنادي علي بأن أجيب على مكالمة أخي الأكبر والوحيد.فقلت ربما تراجع أخيراً عن رأيه لاسيما وأنني قد حركت بعض الأخيار لإثنائهم عن رأيهم.
جاءني صوته عبر الهاتف المحمول: كيف حالك يا زهور؟ قلت بشيء من الغيظ والسخرية: حالي؟؟ لا أظن أن حالي يهمك يا أحمد. فقد كنت أظن أنك الوحيد الذي ينبغي أن يقف معي في هذه المحنة بعد أن وقف الجميع وقفة لا يشكرون ولا يحمدون عليها.أولئك الذين لا يتكاثرون إلا عند الشر ويخفقون عند الخير!! أليسو هم من هجرنا يوم أن مات والدنا (رحمه الله) وعشنا على الكفاف نلتحف همومنا ونعانق قلق يوم آت. ولا يعرف المستقبل الجميل طريقه لأخيلتنا التي ماتت يوم أن دفنا الوالد ونحن صغار لا نذكر منه إلا وجه الباسم النحيف.
هؤلاء الذين لم يدخلوا السرور يوما على عيوننا حتى في مواسم الأعياد وأخيراً تقاطروا لمنع الخير حتى لا يصيب بوادينا المجدبة وأوديتنا التي تعوي فيها ذئاب القبلية البغيضة.
قال لي أخي احمد: لا بل ستتزوجين. طار قلبي فرحاً وتراءى لي ذاك الشاب التقي وهو يمتطي حصاناً أبيض وينادي علي: يا زهور الروض ها قد جاء ربيع قلبك لينفض عنك هموم الأيام وأنات الليالي وآلام اليتم.تاه عقلي وسرح خيالي وأصابني ما يشبه الإغماءة فإذا بصوته ينتشلني من ألوان طيف بنفسجية صنعتها لحظة فرح وغمرتها نسائم الظن الحسن في خالق يلطف بنا في كل لحظة.
قال أخي: ستتزوجين (......)!!! ليته لم ينطق اسمه......
قال أخي: ستتزوجين (سعيد)!!! ليته لم ينطق اسمه.
يا الله ماذا أسمع!!! سيزوجونني لهذا الرجل الذي بلغ من العمر أرذله!! وتزوج وطلق من النساء ما ينفر عنه كل بنت!!!أي عالَمٍ هذا الذي أحياه؟!!!!! وأي عشيرة هذه التي تحيى من غير قلوب؟!!!بل هو شقي وليس سعيد فبنته الثانية تكبرني بسنة. بل تزوج باثنتين ولم يدم الوصال بينهم فطلقهن.يبدأ يومه بسيجارة ويختمه بأخرى لا أراه داخلاً أو خارجاً من المسجد ليس له من الدنيا إلا التفكه بالآخرين ولكم اشتكت منه الحرائر !! لا.. لا.... ربما أنا في حلم أو ربما هي مزحة من أخي فطالما عودني على مزاحه الثقيل.
قلت له وأنا ابتسم وأكتم البراكين في داخلي: ماذا تقول؟!!!قال: الأمر كما سمعت، ويجب أن تعلمي أننا موافقون على الزواج وقد حددنا اليوم.
أصابني تبلد وألجم لساني وتوقف عقلي عن مجرد التفكير..شعرت ببرود في جسمي ثم لم أعي شيئاً من أمري.
بدأت افتح عيوني المثقلة بالهموم على صوت أمي تنادي علي بحنان ليته كان حقيقياً. فنظرت للوجوه من حولي ورأيت أشباحاً تنظر إلي نعم أشباحاً طالما غادروا دنيا التعقل.. لماذا أسميهم بشراً!!!
ثم مر أمامي شريط الأحداث سريعاً وكأن ملك واقف لقبض روحي ثم أجهشت بالبكاء وبكيت كما لم أبك من قبل وأخرجت حزني عبر تنهيداتي.
وماذا عساي أن أفعل غير ذلك.
قلت لأمي في تحدٍ لم يسبق أن فعلته من قبل يجب أن تختاروا إما الموت أو أن ترفضوا هذا الرجل. وكنت أعلم أنني لن أقدم على إزهاق روحي فذاك أمر لا أملك أن أعصي الله فيه. لكن قلت في نفسي دعني أجرب سلاحاً طالما استخدمته النساء غيري.
(6)
ألجم لسان أمي وبدأ أخي وكأنه واعظ يحاول تهدئتي ويترجاني أن لا افضحهم أمام الناس!!وبدأت غير مبالية،أو هكذا حاولت (التمثيل) بهذه الدراما السوقية التي اضطررت إليها.
دخلت صديقتي أو بالأحرى جارتنا الخالة فتحية تلك المرأة التي لم أكن أشعر يوماً أنها بأقل من أمي فقد تربيت بين أحضانها وعاملتني كواحدة من عيالها ولا أنس أنها كانت محط إسراري ومنطلقي لكثير من الأمور المعقدة التي توجهني في كيفية التصرف حيالها.
نظرت إلي ولسان حالها يقول ليتني يا بنتي أستطيع أن أنتشلك مما أنت فيه غير أن طوفان القبيلة أعتى من نصائحي وأكبر من تجاربي وأنا التي لم يعرف أهلي إلا الزواج بمن يثقون فيه ويكفي أنني أعيش في كنف رجل من أقصى شمال السودان وأنا من شرقه،رجل شملني بحبه ورعاني بوفائه حتى إخوانه وأبناء عمومته كانوا يرون فيَّ أختهم الكبيرة.
وكيف لي أن أنس قبل رحيله كيف كان يوصي أهله خيراً بي ويقول لهم: (أم عيالي دي ابقوا عليها عشرة).
قلت لهم: يا جماعة الخير كدي خلوا البت ترتاح شويه،وكان بيني وبين أهلها ود وعشرة دامت لأكثر من عشرين عاماً. فأذعنوا وسكتوا اضطراراً. حيث أنهم كانوا يعلمون ما بيني وبين بنتهم من حبٍ وصداقة.
قالت لي الخالة فتحية بصوت حاولت أن تخفي نبراته الحزينة وتتدارك الغم بل والحنق على ما فعله أهلي بي: يا بتي والله ما أنا عارفاك أكثر من أمك وأعلم أنك إنما تحاولين عبثاً معهم!! هل نسيت ما فعلوه ببنت عمتك خديجة وكيف أنهم أرغموها على الاقتران بذلك الشرطي السكير ليس إلا لأنه ابن خالتها؟؟ وتعلمين ما حدث لها بعد ذلك بعد أن طلبت الطلاق من المحكمة بعد أن بلغ رصيدها من (الخِلفة) ولد وبنتان؟؟ وهي لا تزال تعمل فراشة منذ سبعة سنوات بعد أن أصابها مرض السكر وهاهي طريحة الفراش..ثم أردفت الخالة فتحية قائلةً: (أنا والله يا بتي ما ساكتا وحا أكلم شيخ عبد الله ذلك الرجل المحبوب في الحي عسى ولعل الله يهديهم. وحكاية الانتحار دي أنا عارفاها كلام ساكت وإنت بنت ما شاء الله عليك ما بتعرفي الغلط. كدي عليك الله أصبري لي شوية وخليني أشوف شيخ عبد الله . وتركت الخالة ومحاولاتها.
غير أني ومن واقع تجاربي وثقافتي فكرت في خطة لم تكن تخطر على بال أهلي......

اقبال ابكر
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 512
نقطة : 4755
تاريخ التسجيل : 31/05/2011
العمر : 30
الموقع : مصنع سكر ح
المزاج : التواضع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 15 أبريل 2012, 12:42 pm

ثلاثة نساء في حياتي..

وضعن بصماتهن علي تاريخ مليئ بالجمال .. ليست ثلاثتهن كثلاثة الجميل الفنان الجمري صويحبات ( باص الروصيرص ) لكنهن بقدر روعتهن وجمالهن وان اختلفت المساحات والساحات والازمنة ,,, كن يقلّبن الليل والنهار, فيحلن النهارات عشق , والليالي نهارات ملؤها النبيذ الجميل من اكسير الحياة .. امتدت سنين العشق معهن ثلاثتهن حتي تُهن وتاه من التصق اسمه بهن في حدود ما يعرف المؤرخ لذات اللحظة والتوقيت الذي يلتصق باحداهن.. فتارة يعتبرني المجتمع عشيق اولاهن .. والبعض الآخر وفي الفترة المعينة يعتبرني عشيق الثانية وهكذا الامر مع الثالثة.. والغريب في الامر انهن الثلاثة ما كن يعرفن ان التاريخ به تقلبات اكسبتني العديد من الحنكة و الكثير من الغيّ وكيفية التوهان في ازقة الهوي .. وما ذلك بسبب التسكعات التي كنت ادمنها .. بل بسبب من سبقوني في ذات العشق المغطي بآيات الحب والصبابة.. كانت الثلاثة يعرفن القليل عن الحياة كما هو دأب كثير من النساء .. خاصة تلك التي تتعلق بالعلاقات الحميمية بين جنس وجنس آخر وصفهما الواصفون بأن كل منهما أتي من كوكب آخر .. فكان عصي علي اولات الاعمار القليلة والاجسام الغضة والتجربة الضعيفة ان يعرفن كوامن رجل سحيق التاريخ يقال عنه سيئ الهوي .. لعمر ابيك ايها القارئ الكريم انني نفسي وحتي الآن لا افهم كنه النفس الذكورية البغيضة .. هذه النفس التي تحب ان تكون عالية تواقة الي الاعالي وفي نفس الوقت يجتذبها فتات العشق ودندنة الاغاني وهمهمة الهائمات العاهرات اللاتي يتسكعن ويملأن شوارع المدن ...
كنت احسب ان الحب هو سلوك انسانى يستخدمه الشخص لتبادل المشاعر والاحاسيس والتي من شأنها ان تبعث في النفس معني الوجود وما ذلك إلا لاستمرار حياته .فالحب هو عملية اجتماعية هامة لا يمكن أن يعيش الإنسان بدونه مهما كبر شاربه او اسدل لحيته او قوي سلطانه .. وكبت المشاعر ينتج عنه تشنجات روحية قد تقود الي ان تلتف روحك حول عنقك ولا تنفك علي تلك الحالة حتي تموت او يقضي الله امرا كان مفعولا .. وبحسب تراجيديا الحب عندي انه ليس بالضرورة ان تكون مع شخصية واحدة .. او امرأة واحدة .. فهذا خطأ كبير واعتقاد خاطئ .. وذلك ان يعتبر الرجل انه يعشق امرأة واحدة ويعتقد انها ستكفيه وتغنيه عن باقي النساء لأنه يحبها ولا يري في الوجود سواها .. فلا ادري من الذي جاء بهذه المقولة التي اصبحت قاعدة يتعامل بها المجتمع .. فالرجل الواحد للمرأة الواحدة هو ظلم لامكانيات الرجل الضخمة ولياقته الكبري ومشاعره اللامتناهية .. فمن قال ان الرجل الواحد للمرأة الواحدة فقد ظلم الذكران والاناث ظلم كبيرا واحاط الحياة بظلمة لا تضيئها سنيات البرق ولا قوانين الواقع .. فالرجل هو عبارة عن مجموعة من الانفعلات العاطفية القوية التي تحتاج الي اكثر من امرأة لكي يكون هو قادر علي توزيع هذه الانفعلات بقدر اكبر من كونه مرتبط او يعيش مع امرأة واحدة .. فهو كبئر زمزم .. لا يجف نبعه العاطفي والانساني .. بل العكس كلما كانت استخدامات المشاعر كثيرة كلما زاد مصدر هذا النبع و كبر واتسع حتي يمكنه ان يسع جميع نساء العالم .. هذه كقواعد وثوابت اؤمن بها .. واهش بها علي قضاياي واشبع بها مآربي .. وان اختلف معي البعض في تفاصيلها .. فمن هنا كانت اول انطلاقة لي .. هرولت حينها بقرب سبيل للماء ( سبيل ود مجلي ) .. كان يتكون من زيرين مصنوعين من الفخار .. وتنقع ماءهن الزلال من اسافلهن فتتذكر كل اسباب الهوي .. عند كل نقطة تقطر من عقر الزير يتقطر دم القلب عشقاً وهياماً .. عند وصولي الي ذلك السبيل . اردت ان انهل من نبعه .. ولكن لا ادري هل عطشي ناجم عن حوجتي لماء الشرب ام ان ماء العشق قد جف في عروقي .. فمقدمي الي هذا السبيل لم يكن مجرد روتين اتبعه ولا كانت صدفة عبرتها .. بل كانت بسبق اصرار مع زميلي العزيز ( مبارك ) الذي وعدني بان ذات الايادي البضة ستأتي مارة من هنا .. كعادتها كل يوم بإذن ربها .. وبعد حين و ( مبارك ) يرمقني بعينه المملوءة خبثاً ان ها قد جاءت صاحبة القدح المعلي في اشعال جحيم العشق وإلهاب نار الهوي عند جميع اهل ( الحلة ) خاصة من هم في اعمارنا الغضة .. وبينما كانت تمر بناحيتنا .. كانت تعلم ان هناك شئ ما .. لابد ان ( مبارك ) يعد لها عدة ما .. شئ لا تهابه وانما تبتغيه كما هي عادتها منذ نعومة اظافرها .. ورغم ما يتملكها من حياء وخجل تراه بائنا في تفاصيل وجهها البريء , كل ذلك لكنها كانت ذكية فطنة .. كانت تمشي كعادتها ببطء لا يكاد يبين انها مسرعة او انها متكاسلة .. وبتلك المشية الغنجاء يستحضرك قول الشاعر :
كأن مشيتها من بيت جارتها *** مر السحابة لا ريث و لا عجل ...
فعلاً مرت ثواني العبور نحونا .. وكنا نتأملها كمن يتأمل قمراً يخرج من بين ثنايا سحب داكنة في ليلة سوداء .. وقلوبنا تكاد تخرج من داخلنا .. ودقاتهما مثل حركة حجر طاحونة عمنا الجيلي التوم .. فالارض نكاد نحس ونسمع صوت دقات قلوبنا عليها . يا لهول الهوي .. ورباطة جأشه .. وحتي لا تمر هذه العشيقة دون شيء .. رأت ان تداعب احد الاطفال .. لتطيل من فترة بقائها قربنا .. ونحن الذين تشبعت رئتانا بالهواء ولا تكاد انفاسنا تُحتبس .. ننظر خلسة حيناً واحياناً نحملق في بلاهة ذكورية بغيضة .. كــنسرٍ في الاعالي يبحث عن فريسة في الارض .. كنا ننظر اليها .. وهي تلك التي ان قالت سلام عليكم رددنا عليها السلام باعلي ما نمتلك من صوت .. وكأن السلام منها كالعطية والهدية والهبة .. .. فتظل يومك او شهرك انت فرح .. دائم الابتسامة .. لانها جادت عليك بالسلام .. كيف لا ؟ وهي تلك الحورية الجميلة الانيقة الوفيرة الثياب .. ابنة لأبٍ يعد ممن يشار اليهم بالبنان في التجارة .. بينما نحن ابناء العوام من الناس .. كانت نظرتها نحوك تساوي الانحاء منك تعظيماً لها وتقديراً لشأنها . اضافة الي انك تدلل علي احترامك وتقديرك لها .. اي انك اصغر من ان تنظر اليك تلك الجميلة ... داعبت اناملها انامل الطفل واخذت تقبله بقوة حتي اشفقنا عليه .. ثم وبكل شجاعة قام ( مبارك ) وناداها .. يبدو ان الشجاعة تملكته عندما رآها لا تبالي بتقبيل الطفل .. ولعلها رسالة واضحة تلقاها ( مبارك ) بكل سرور وفهمها تمام الفهم .. وكانت تعني ان لا تستحوا مني فانا في مشاعري واحاسيسي انسانة مثلكم .. بل وانني امتلك قلباً كقلب الرجال .. بمعني انه يمكنني ان اعيش حياتي بكل اريحية مع من احببتهم وليس بالضرورة ان اكون مرتبطة مع شخص ان يعني هذا انه امتلكني .. او انني امتلكته .. كانت تلك الرسالة التي قد وصلت زميلي ( مبارك ) والذي صاح بكل شجاعة ونادي ( مريم .. مريم ) تعالي .. !! ان الذي معي ليس بغريب منك .. بل قريب مننا وواحد انا وهو .. جاءت .. تمشي الهويني .. خطواتها كأنها تلمس القلب قبل الأرض . فيا ليتني كنت امتلك الدنيا .. حتي احملها بين اكفي لكي لا تحس بالتعب من طول الطريق ... ولا احد يشجب تصرفاتي .. انها قادمة نحونا .. نحن الاثنان كنا نرتجف كأنما جاء البرد بابنائه جميعاً عندنا .. بذات الصولجان تقف امامنا .. واما انا فقد الجمني الصمت .. واحسست ان دموعي تحاول ان تنهمر .. وان اطرافي اصابها البرد واعالي وجهي يخرج من بين مساماته بخار البركان .. وعندها امتدت يدها لتسلم علي .. كانت الدنيا وفي قالب من ذهب قد رايتها امامي .. تذكرت نبي الله سليمان .. وعرفت ان كيف كانت نعم الإله علي العباد كثيرة لا تحصي .. الجمتي الحيرة بينما ( مبارك ) كان اشجع مني .. فكان يحادثها ويؤانسها .. واذكر بعض ما دار من حديث في تلك الساعة : :
مبارك : اخبارك , مريم
مريم : تماااااااااااااام والله .. كيفك ؟؟
= تمام ...... ( ... )
صاحبك دا مالو ساكت ؟؟
= هههه دا احسن ما يتكلم ..
- شكلو خطير ..
= خطير وبس ..
- وووب علينا .. لكن شكلك عايزو يكون مسكين عشان انت تكون المسيطر .. هههههههه
= لا والله فهمتيني غلط .. يلا عشان ما تفهمي غلط اخليكم مع بعض وانا بمشي البيت وبرجع ليكم بعد دقائق ... خلاص .. ؟؟ خالد اخد راحتك .. ما تتخلع بالفستان الجميل دا .. ههه .. هنا تحنحنت ... وتحشرجت .. وقلت عادي ...
قاطعتنا مريم وقالت بيتنا فارغ .. ولا احد به .. فهو واسع ... يمكننا ان نلعب فيه ونشرب وناكل ما لذ لنا من اصناف الطعام والشراب ... ما رايكم .. ؟؟ هنا بدأت خباثة مبارك تزداد اكثر واكثر .. فقال بصوت غنجي يقلد فيه صوت مريم ( يلا خلاص نمشي نشرب ونأكل وننام لانو بابي ومامي مافيشين ) فقامت اليه مريم وضربته في اعلي خاصرته وقالت له اليوم تبدو لي غير مبارك الذي اعرفه يبدو انك تريد ان تظهر بعض الاشياء الخفية عني بعدما اطمأننت ان معك شخص واحد .. !! مبارك يقول لها وهو في نفس شجاعته : يا حبيبتي خليكم مع بعض دقائق وارجع ليكم بعدها نمشي معاك الي بيتكم وناكل ونشرب وننام ؟؟ خلاص ؟؟ قالت ناخذ راي خالد .. هل ننتظره يا خالد هنا ؟؟ ام نذهب وننتظره بالبيت ؟؟ قلت لها الامر يعود اليك سيدتي فانا ضيف عندكما .. قالت وهي تهز جسمها الجميل واضعة يدها علي خاصرتها : يبدو انك يا خالد جد خطير ... فضحكنا وحسم مبارك الحديث بالذهاب الي البيت وانه سيحضر الينا في البيت حتي لا يطول بقاءنا في الشارع .. ذهبنا انا ومريم الي البيت , كان جميلاً جداً , أرضة الحصباء , وفرشه ( الموكيت ) والسجاد الذي لانراه الا في مسجد السوق او في بيت مريم , وبناء البيت من الطوب الاحمر , وطلاؤه الجميل من الخارج والداخل يكاد سناؤه يذهب بالابصار , دخلت البيت و كأنني في جولة سياحية في جزر الباهاما او هاواي , ومعي جميلة رشيقة تشق نظراتي جسمها شقا , وشفاهي المتدلية في بلاهة , وحركات مريم التي اعشقها حتي قدم ذاتي , و ثيابها البيضاء , كل هذا يجعلني كالمغشي عليه من الموت , ضحكت مريم من اندهاشتي وقالت لي بكل احترام , اجلس هناك , علي ذلك الكرسي الوسير , سأجلب لك عصيراً من الثلاجة , وفعلاً جلست وانا احاول ان اثبت لها انني طبيعي رغم ما تظهره ملامحي في أنني لست طبيعيا , كيف اكون طبيعياً وانا ببيت مريم ؟ ومريم امامي , بل تخدمني , وتجلب لي ما لذ و طاب من اصناف الاكل والشراب ؟؟ لعمر ابيكم انها جنة الدنيا وروض ربيعها الاخضر .. جاءت تحمل بين كفيها عصير ( القونقليز ) وبعض من قطع الشيكولا المثلجة . ارتجفت يداي وانا اقوم من مكاني لتناول ( الصينية ) منها , وبينما احاول القيام فإذا بي اقع علي الأرض , ثم اقوم ثانية , وتناولت منها ( الصينية المذهبة ) وبها كوب العصير وقطعتين من شيكولاتة , جلست قربي وهي تتلمح وجهي الملتهب في كل اجزاءه حرارة كالبركاين ومسام وجهي تخرج منه الحمم .. وعيناي كأنما احد اقتلعهما من مكانهما .. وهي تحدق فيني وتعلم حالتي الذكورية التي اعيشها , وهي بداخلها معجبة وتعرف ان علامات مثل هذي لا تظهر إلا عند رجل مكتمل الرجولة , بدأت ذات الاعراض التي اشكو منها تظهر عند عشيقتي , وذات العينين الواسعتين عند مريم بدءا بالخروج , فقلت لها : ما رأيك انني اري عينيك الواسعتين الجميلتين تزدادان اتساعا ؟ قالت بعد ان وضعت احد رجليها علي الاخري , انها علامات نضج انثوي بحت , الا تعرف ذلك ؟؟ قلت لها نعم اعرف هذا جيداً ولكن ما بالك لو انني اقتعلت عينيك هاتين و وضعت مكانهما درتين من الماس ؟؟ ألا تصبحان اكثر جمالاً ؟؟ قالت وهي غاضبة بعض الشيئ : ما بال عينيك السوداوين هاتين لو فقأتهما لك وجعلتك بلا عينين فهل تري ؟؟ قلت لها انا اري بنور الحب يا مريم , وليس بعيني الصغيرتين , فالعشيق يري عشيقته بعين لا كأعين الناس , فهو يراها كأنها قمر او جنة او سعادة ابدية , بينما الآخرون يرونها شخصاً عادياً , ثم سكتنا كلانا , وبعدها قامت مريم بوضع يدها البضة علي فخذي , أحسست بحرارة يدها من اعلي ردائي , عرفت انها ساعة الصفر , قلت لها , جسمك صار ناراً , فقالت تلك حرارة الانثي عندما لا تحتمل برودة الرجال , فقلت لها فأنا بتلك الحالة لا احتملك , فاذهبي وبللي جسمك بالماء , فقامت علي جناح السرعة ودخلت المسبح ولم تغلق الباب , ولم تخلع ملابسها , وقامت بتشغيل الدوش علي جسمها الجميل , وهي تصرخ وتلاعب الماء , وفستانها الجميل يلتصق بجسمها الابيض فيظهر بعض ما يثير الدهشة والبلاهة , , وبعد دقائق اغلقت باب الباب عليها .. وانا اعتصر المي داخلي , دقائق اخري حتي تخرج وكأنها العاقدة مع الجمال صلحا , القائمة علي اصول الحسن والبهاء , انها بلقيس , عندما رايتها , وهي تعتلي درجات السلم الذي اقف فوقه , وهي تكشف عن ساقيها , احسست ان قلبي يخرج بفمي . ورئتايا تكادان ان تتفطرا , ولعابي يريد ان يسيل , فلم اتمالك نفسي فصرخت بوجهها بلقيس استري ساقيك الجميلتين , انها لجة ممردة من السراميك , ها انت اليوم في ملكي ضحكت وقالت اجننت ايها المسعور , فقلت لا ولكنني استحضر الجمال في حضرة الجمال , فساقاها الجميلان كأنهن البلنط والرخام , ولها مأكمة لا يضيق بها الباب بقدر انها معتدلة متساوية في تناسق جميل , واغلقنا السجل وهيأنا ليوم آخر وسطرنا اول ايام السعادة في اول صفحات التاريخ ولقاء ولقاء ...




..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الأحد 15 أبريل 2012, 9:48 pm

ياولد....
جميلٌ أنت عندما تطلق العنان لقلمك البهى...
على العموم لابد لى من قراءة متأنية .. فى سانحة أخرى...
لك كل العنفوان....




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6475
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف علاء الدين حسن بخيت في الأحد 15 أبريل 2012, 11:55 pm

بدأت بقراءة السطور الأولى من نصك وكان في قرارة نفسي أن استخلص الزبدة واعود للنص كاملاً في وقت أرحب نسبة لإنشغالي بالدوام في هذه الفترة المسائية كما تعلم ولكن بعد كل سطر والذي يليه اجد نفسي منداح (منداح دي حلوة مش؟ ) ومندمج مع روعة الكتابة حتى نسيت انني في العمل بل حتى نسيت نفسي وجُلت معكم بخيالي كل الأمكنة حتى شربت معكم ما تركتموه من عصير القونقليز وعشت لحظات سعيدة بصحبتكم
والحق يقال اخي خالد يبهرني سردك الأدبي الرائع المنساب كإنسياب العطبراوي في فصل الخريف .... وأسمح لي أن أحييك وأصفق لك احتراما لإسلوبك الادبي المتقن والشيق .... فسر أخي في هذا الدرب وليوفقك الله ويسدد خطاك ودمت لنا ولأحبابك بالمصنع

علاء الدين حسن بخيت
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 625
نقطة : 4678
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 16 أبريل 2012, 9:31 am

ما تسرقنا تاني من الشغل وتقوم نفسنا زى ما قال علاء الدين طالما المريمية لا تزال تغشى مغارات السوق وزريبة الحطب وذلك الكنيف الذي يقع اعاليها وهى ممسكة بابريق رضاها وانا على يقين كامل انها تتطهر به من عهر زبانية السوق ..
شكرا جزيلا خالد وقليل من التوابل من دكان عم قمر الدين ستصنع منك طيبا جديدا يعرف به السودان

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10629
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خلف الشكرى في الإثنين 28 مايو 2012, 9:15 am

والله أنت قديم يا ناصر وين دكان عم قمر الدين صار من الذكريات من التجار القدامى لم يتبقى الا ودالسراج وأحمد القاضى وعمك على حسين

خلف الشكرى
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 24
نقطة : 3955
تاريخ التسجيل : 25/05/2011
العمر : 46

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سلام كتير

مُساهمة من طرف  في الخميس 31 مايو 2012, 4:26 pm

حباب الاخ خلف الله بركة بالشوفة سالين منك حمداً لله علي السلامة


نقطة : 34150
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد محطات وأرصفة مصنع السكر

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الخميس 31 مايو 2012, 11:06 pm

ياخلف نسيت عمك حسبو وإن تغير الموقع...
ومن المعالم القديمة فى السوق مازال عمك عيسى العجلاتى
مرابطاً فى مكانه... وعبد الرحمن عبده اليمانى.. وعمك على أرى..
وبشير وصديق الحلاق.. والجزارين القدامى.. دفع الله عبد الهادى والطريفى
أولاد عمك هارون المغاربة بكل أجيالهم.. وأولاد أحمد المصطفى... وعمك خضر
الخضرجى وحاج أبراهيم جاره ... وقهوة عمك حسن.. ومازال قربة رابطاً حزامه فى وسطه
يلج السوق .. والعصارات غرب السوق مازالت صامدة تحكى عن تاريخ دخولها الخدمة ...
وشرقها مباشرة فى ذلك الزقاق أعمامنا النقلتية المدهشين صناع المراكيب المتينة...
ومازال فى الحلة دكان عمك شريف نهاية الحارة الرابعة... ودكان جكسا فى شارع أربعين
وسوق السمك فى كنبو مجان ودكان عمك عباس والد الحبيب آدم عباس عضو القروب بالفيس
وكوارع الجزولى فى الردمية وباسو فى حى العمال .. ودبو الذى ذهب نظره وهو يتأمل حلة الكوارع يومياً
على طول سنوات عديدة أعاد الله نظره ومتع الجميع بالصحة والعافية.. وسنكتب لكم عن جديد السوق بعد التسعينات
فى وقت آخر ... وعزراً لمن سقط عن الذاكرة فى هذه العجالة ...




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6475
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 16 يوليو 2012, 8:53 am

ابونا عبد الرحمن ..
خالنا البهدير
اخي علاء ..
حبيبي خلف ..
سليل الروح وليد سيد احمد .. اشكر لكم مروركم الجميل ...
واشكر للمعقبين شدهم من ازري .. ووقوفهم بجانبي .. ولكم جميعاً ..
مؤوووووووووووووووووووووووووووووونة قرن من المحبة ....



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 03 مارس 2013, 9:18 am

وما زالت ارصفة المصنع مليئة بالجمال والروعة وملهمة لكثير من القراء والادباء والرائعون ..
هنا احبتي سأجيئ اليكم ثانية .. بإذن الله
انتظرونني ..
فما زال في القلب بقية مما ترك آل الذكري ..



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأحد 25 أغسطس 2013, 4:33 pm


تلك الانثي الحريرية .. قوامها وملء هواها ان تعشق كل يوم رجلا .. ايا كان ومهما كان .. الا انها ذات يوم لم تحقق ما تصبوا اليه رغم حواريها ودندات العشاق حولها والسكاري الذي يجوبون شوارع المصنع يترنحون بجدران بيتها حتي تخرج لهم حين تسمع ضجيج ضحكاتهم .. ونبراتهم المخمورة كثدييها المتدليات كأنهن كرات الجورب .. لم يكن غريبا علي اولئك السكاري ان يترنحوا حول بيتها لتأذن لهم بالدخول  شيئا غريبا لان الجميع يعلم ان البيت مثله مثل جحر الضبع الذي لا يخلو من ( العُضام ) ولكن بيتها بالطبع ليس فيه ( عٌضاماً ) ولكن لا يخلو من كونه أن يكون مرتعا وملاذا للهائمين فحتي لا يصاب احدهم بالإحراج المميت والقاتل فإن معظم من يعشقون تلك الداعرة كانوا يخشونها كخشية احدهم من عواء الذئب ليلا .. هي كانت رغم صرامتها الا انها تجود علي الجميع بنفسها وتوهبها دون ادني مجاراة .. الغريب انني كنت امر ببيتها ذات مساء .. فسمعت جلجلت الضحكات تخرج توها .. دنوت من الجدار حتي اعرف من هم بالداخل ,, كانت عنقها اطول من غايتي للبحث عن هويات من هم بداخل بيتها .. دون ان اشعر سمعتها تناديني
هوي يا البتعاين بي قدود الباب .. ورِّي وشك ..
كانت الحدة التي في صوتها كفيلة لتستخرج مني كلمات الاعتذار ,, غير انها ضحكت حتي ظننتها ( سكرانة ) فأذنت لي بالدخول .. الا انني رفضت بدعوي انني انتظر صديقي .. ولا تدري هذه الداعرة ان صديقي الذي انتظره هو الآخر بداخل بيتها .. مرت الساعات حتي مللت ان اقف هناك في انتظار صديقي .. فرحلت بهدوء الي اوباش الحي المدلهم .. هناك كانت اخري تبيع الشاي ليلا .. جلست بجابنها وطلبت كأسا من القهوة ( الاكلمونية ) غير انها لم تعرني اهتماما لان صغيرها كان يصرخ جوعا فحملته بين خدرها واخرجت ثدييها المتعرقتين والقمته احداهما وزاد صراخ ذاك الطفل حيث هو ايضا يدرك ان هذا الثدي يذكره بمقولة صاحبي الرائع ( .... ) عندما رأي ثديي حبيبته وهما يخرجان خارج قميصها وهي تغض في نوم عميق وبعض الذباب يجتمع علي ثدييها .. جاء الي صديقه وناداه .. وقال له :
= يااخ بالله دي حالة دي ؟؟ !!! هسة ديل ما بجيبن تتنس .. ؟؟!! وضحكا في بلاهة قاتلة ..
لم يكن عواء ذاك الطفل الا لانه يدرك ان جوعه لم يكن ينقصه التقام ذاك الثدي المتعرق .. بل هو في شوق الي حليب ( كاني ) الذي كان يسمعه في طريق عودة والدته من السوق مساءات المصنع .. حيث يردد الراديو والتلفزيون دعاية ( كاني حبيبي حبيب اولادي .. وبرضو بطلِّلع منو زبادي ) .. يهوي الطفل حليب كاني ولكن عندما يشتد جوعه لا بد من التقام ما لا يود التقامه .. هناك وبعد ان نام الطفل من اثر التخدير الذي سببه الحليب ( المخمور ) قامت صاحبتي لتجهز لي كأس القهوة الذي طلبته اثناء صريخ الطفل الجائع .. وكان البٌن كما ذكرت ( اكلموني ) وبدأت اتقرقر ذاك البٌن حتي ظننت ان بي بلاهة .. لم تمتد بلاهتي كثيرا حتي عاد صديقي من بيت تلك الداعرة .. يا للهول ما بال صديقي بائسا هكذا .. !!! لم تكن العادة ان يخرج احدنا إلا وهو في غاية الانتشاء .. فما بال صديقي هذا يبدو شاحبا وتظهر علي وجهه علامات الشحوب رغم الظلام الدامس ..
قال لي : قوم ياااخ
= مالك يا زول .. ؟؟ كدي اقعد اشرب ليك جبنة .. !!
يا ود الناس قوم خلينا نتفكفك ..
= مالك يا صاحب ؟؟ ما دهاك يا رجل ؟؟
لم يجبني بينما تناول ( بمبر ) ثم اخذه بعيدا وجلس عليه .. اخذت بموجبي ( بمبري ) ودنوت نحوه .. وسألته الا تريد ان تشرب ( جَبَنة ) اليوم ؟؟ فقال لي ان كنت مصرا فاطلب لي شايا ,, فطلبت الشاي وسالته :
= ما بك ؟؟
احس ان رائحة تلك الانثي مازالت بانفي ..
= هههههه الم اقل لك اياك اياك واولئك الانثوات ؟؟
- لم تخبرني بهذه من قبل ؟
= لقد اخبرتك ولكنك كنت وطوال الاسبوع الماضي تجلس بــ ( راكوبتها ) طوال النهار كأنك عاشقها ,, واليوم كان حصادك حيث كنت اراقبك منذ عصر اليوم حتي ولوجك بذاك المنزل ..
ضحكنا حتي بانت نواجزنا  
ثم امرني بالذهاب للخلود الي النوم ... فذهبنا وكل ما قطعنا ودايا كان هو يشم ملابسه وجسمه يجر نفسا عميقا ويقول:  ( اححححح .. )
وعندما وصلنا بيته استغربت انه لا يود الذهاب الي بيته فقلت له ما بالك يا رجل ؟؟. فقال اريد ان اذهب الي ( الترعة )
فقلت له ولمَ ؟؟
فقال ( لاستحم ) ..
فضحكت حتي وقعت علي الأرض
وقلت له يا صديقي الساعة الآن الحادية عشر ليلا .. فلماذا لا تذهب البيت وتستحم ؟؟
فقال لي بكل عفوية ( وريحتي دي كان شموها ناس البيت يقولوا علي شنو ؟؟ )
فضحكت ايضا حتي وقعت علي الارض ثم رافقته الي ( الترعة ) وهناك استحم صديقي في الترعة والساعة وقتها تشير الي الحادية عشر ليلا وبضع  دقائق ....



عدل سابقا من قبل خالد حسن بخيت في الأربعاء 28 أغسطس 2013, 1:30 pm عدل 1 مرات



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف عائدة محمد الحسن في الأحد 25 أغسطس 2013, 11:23 pm

لك التحيه اخى خالد
قصة عجيبه
بس اوعه تقول لى الترعه العفنه
سلمت

عائدة محمد الحسن
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 509
نقطة : 4840
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
المزاج : موووو صافى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محطـــات و أرصفة .. مصنع السكر ..

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 26 أغسطس 2013, 9:08 am


شكرا الرائعة المتألقة دوما ..
شكرا يا ايتها القامة الفارعة ..
يسعدني تواجدك هنا في هذه المحطات .. والارصفة ...
لعلك ترفعين عني مآسي البقاء وحيدا ...
واطمئنك ان الترعة هي ترعة العشق النبيل ,,, 
ولو سمعك البهدير كان تلب عليك ... اصلو بحب ( التٌّرع ) شديد ..Mad 



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7157
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من بعد الغياب حبيت ارجع الناس للرائع الحساني

مُساهمة من طرف وليد سيد احمد في الخميس 21 يناير 2016, 4:25 pm

ياغايبه تزعلى منى ليه ماانتى اخترتى الغياب 
واناكنت اشيل اللوم واجيك كان ظنى فيك ينفع عتاب 
كيفن افكر فى الرجوع وانا جرحى ماصدقت طاب 
كيفن بتحلمى بالرحيق وأزهارى حتاها اليباب 
ماقلنا بنشيل الصبر نتكل همومنا على الهموم 
ونلون الأفاق فرح وندودر النوم كان ننوم 
لو كنتى بى قلبك معاى اقدر اجيب ليك النجوم 
ومن قبل مايطلك خريف تمطر سماكى بلا غيوم 
ماداير اشوفك تانى يوم ومادايرأزيد لى همى هم 
ماداير اعيد لى ماضى فات وانا تانى ما لى فيك عشم 
انساك واقول تاريخ قديم عشناهو نحنا اسى وندم 
سرق الامانى من الفؤاد واندسه فى الوجدان الم 
لو انتى خايفه على اضيع انا كل حياتى معاك ضياع 
لو قالو بى شمسك اعيش اوعك ترسلى لى شعاع 
ماعندى كلمه اقولا ليك لاتانى بفرد ليك شراع 
ومافى ايدى الا اودعك وماعندى قدره على الوداع


" />

..

مشرف المنتديات الإدارية


وليد سيد احمد
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 170
نقطة : 1536
تاريخ التسجيل : 07/12/2014
العمر : 49

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى