منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

أنصار "الوطني" والبحث عن حائط مبكى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنصار "الوطني" والبحث عن حائط مبكى

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الخميس 22 ديسمبر 2011, 1:56 pm

أنصار "الوطني" والبحث عن حائط مبكى
الدكتور خالد التجاني النور
ربما كان الوحيدون الذين فوجئوا وصدموا حقاً بـ"إعلان التشكيل الوزاري الجديد- قديم" بعد مخاض عسير وولادة متعثرة هم غلاة ومؤيدو المؤتمر الوطني الذين ظنوا أن تطاول أمد تصنيع "حكومة الجمهورية الثانية" يحمل لهم أملاً ولو ضئيلاً في الإصلاح والتغيير الذي طالما تمنوه، بل وطفق كبار قادة الحزب يبشرونهم به منذ مطالع هذا العام الذين حمل لنا أكبر خيبات الوطنية بتقسيم البلاد، في وقت أطلت فيه على شعوب المنطقة آفاق الحرية والانعتاق والتحرر وانفتحت أمامهم طاقات الأمل في غد أفضل وقد دارت عليها نسائم الديمقراطية.
لم يفاجأ المرء بما حدث سوى أنه لم يتوقع أبداً أن "المؤتمر الوطني" سيكون عند حسن سوء الظن به إلى هذه الدرجة!! ليست المشكلة على الإطلاق فيمن تم توزيرهم، أو بالأحرى إعادة توزيرهم، وبينهم أصدقاء أعزاء كثر تلزمني العلاقة الشخصية أن أبسط لهم التهنئة الخالصة والدعاء بالتوفيق وأخلص لهم النصح، بيد أن أخطر ما كشفته عنه هذه الخطوة، التي انتظرت طويلاً، أنها تبين المدى الذي وصلت إليه حالة الإرهاق غير الخلاق ل "العقل السياسي" ومدى تدهور "الحساسية السياسية" عند "الطبقة الحاكمة". فالمبررات التي سيقت لتمرير التشكيلة الحالية ليست مقنعة حتى لمروجيها. ناهيك عن الاضطراب والارتباك الواضح الذي رافق الإعلان عنها.
وتشكيل الحكومة، أي حكومة، هي عملية سياسية بإمتياز تعكس بلا شك مدى التطور، أو التدهور لأي نظام سياسي، فهي ليست مجرد تمرين خامل لتحريك قطع الشطرنج، أو عملية ترقيع أو ترتيق كحال "شملة كنيزة الثلاثية ذات القد الرباعي"، بل يجب أن تفصح عن رسائل سياسية بليغة يفهمها عامة الناس كما يدركها خاصتهم، خلاصتها أن عليكم أن تنتظروا غداً أفضل ليس بشعارات فضفاضة مما تلوكه ألسن قيادة "الطبقة الحاكمة" بلا طعم أو لون لأكثر من عقدين، ويعيد إنتاج الأزمة الممسكة بخناق البلاد بلا أمل، بل ببرنامج سياسي للإصلاح والتغيير جرئ واضح المعالم، وبعدة من جهاز تنفيذي قوي أمين قادر على تحقيق ما تعد به من إصلاح.
رسالة "التشكيل الحكومي" الأخير التي التقطها، منسوبو المؤتمر الوطني قبل خصومهم، هي ألا تحلموا بغد أفضل، وهو حكم لا نعتسفه تبكيتاً على الحزب الحاكم أو بغرض إثارة عكننة قادته أو الافتئات عليه، فهم يعرفون ردة الفعل المحبطة لقاعدتهم أكثر من غيرهم، ولا يحتاجون لإجراء قياس رأي عام علمي لإدراك ذلك. والرسالة الآخرى التي وصلت هي ذلك الاكتشاف المتأخر لمنسوبي الحزب الحاكم بأن "ثوابت الإنقاذ" التي طالما بشروا بأنها ستظل باقية أبد الدهر ليست هي تلك "الشعارات البراقة" المرتدية لباس الإسلام التي ظلوا مستعدين للتضحية بأنفس?م من أجلها، حيث اكتشفوا ان "ثوابت الإنقاذ الحقيقية الوحيدة" هي أعضاء ذلك "النادي المغلق" لطبقة سياسية جديدة تشكلت بعد الإنقلاب احتكرت السلطة والقرار والتحكم في مصائر البلاد والعباد لعقدين من الزمان بلا محاسبة ولا مساءلة ولا معقب لما يحكمون، لأن عامة وخاصة من يتحدثون باسمهم آثروا الجلوس على مقاعد المتفرجين، والاكتفاء بالتحسر والبكاء على أطلال المشروع الإسلامي والنميمة السياسية في صوالين المدينة، فيما آثر آخرون الانخراط في لعبة السلطة بلا «هدى أو كتاب منير» ويا دار ما دخلك شر!!
لندع جانباً بكائيات "إسلاميي المؤتمر الوطني" على فقدان أملهم، ورقة حالهم التي لا تسر عدواً ولا صديقاً، والتي ما كنا لنشير إليها لولا أنهم طفقوا يبحثون عن "حائط مبكى" يبثون شكواهم ونجواهم عند من يظنونهم من "ذوي الشوق القديم"، والعجيب أن بعض الباحثين عن النجوى من ذوي الشأن حتى يحار المرء في حالة هذا الحزب ويثير الشفقة عليه من مصير بئيس وقد بلغ به الحال أن كثيراً من منسوبيه يلعنونه سراً، ولا يجدون حرجاً في الدفاع عنه بألسنة حداد علانيةً.
فما أغنى المؤتمر الوطني عن الوقوع في هذه الورطة لولا أن قادته أسرفوا، غداة اشتعال غضب شباب الربيع العربي، في بذل الوعود بالإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد لطائفة من شباب الحزب الذي انبروا في مواجهة نادرة مع قادتهم يستحثونهم لإدراك مركبهم من الغرق في لجة الثورة التي أغرقت نظماً عريقة في المنطقة أشد باساً وأكثر علواً وأغنى عدة وعتاداً مما لم يغن عنهم شيئاً.
وأكبر مأزق يواجه قادة "المؤتمر الوطني" أنهم تراجعوا من تلقاء أنفسهم عن الوفاء بوعود براقة بذلوها لقاعدتهم، تبرعوا بها أو أجبرهم عليها الإنحناء للعاصفة، فإذا جاءت ساعة الحقيقة لم يكد شيئاً منها يتحقق، فلا تجديد في شرايين الحزب قد حدث، ولاشئ من الوعود المغلظة من قبيل عدم توزير من مضى عليه أكثر من عشر سنوات في المنصب، أو فاق الستين من العمر، أو تلك الحكومة الرشيقة الموعودة اللهم إلا إذا استغاثت بالوصف الشعري الشهير "هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة"، ولا شئ من الوعد بمحاربة الفساد الذي تسير به الركبان وأصبح مؤسساً ومقنناً وتفضحه "الدنانير التي أبت إلا ان تطل برأسها"، ومع ذلك تغابت عنه أو عادت تنفي حدوثه اصلاً أو في أحسن الأحوال تكتفى بمحاربته بالتصريحات الصحافية القاطعة التي لم يرها أحد تبتر شيئاً، حتى ضاقت بها صفحات الصحف، ونشط في النشر عن فضائحها والتنديد برائحتها التي تزكم الأنوف حتى بعض غلاة مؤيدي الحزب الحاكم. لقد استعصت الإجابة السهلة على سؤال محاربة الفساد البسيط لأن سؤالاً أكثر تعقيداً لا إجابة ممكنة له بلا توابع زلزالية قد برز "من يحاسب من؟"!!
والسؤال المنطقي الذي يطرح نفسه لماذا يبدو "المؤتمر الوطني" عاجزاً إلى هذه الدرجة عن الوفاء بتعهدات قطعها قادته على أنفسهم علانية، ولا يمكنهم التنصل عنها بدون أن يقدموا أجوبة مقنعة لشباب الحزب المتململ، ولعامة منسوبيه ممن يرون التغيير والإصلاح يجتاح المنطقة، ثم يقفون متفرجين حائرين خشية أن تجتاحهم غائلة الربيع العربي من حيث لا يحتسبون، وما تصريحات مسؤولي الحزب المتواترة والملحاحة من أنهم محصنون ضد موجة الثورة العربية، أو ذلك التبرير المهزار من أنهم مخترعوها قبل عقدين، إلا دليل على قلق عميق ينتابهم، وانعكاس كخشية حقيقية من أن تدق أبوابهم على حين غرة بغير استئذان.
من المؤكد أن قادة "المؤتمر الوطني" ليسوا أغراراً ومدركون بلا شك أن الحاجة للتغيير والإصلاح أصبحت قدراً لا دافع له ومسألة وقت لا أكثر، ليس بدافع من محاكاة تيار الثورة الجارف في المنطقة وهو بلا شك عامل شديد التأثير، ولكن لأن هناك حاجة حقيقية لذلك تقتضيها التحديات الخطيرة التي تواجه البلاد سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً وهي ليست مخاطر جديدة ولكنها ظلت تتفاعل طوال عهد الحكم الحالي لأنه آثر أن يتعاطى معها لا بمنطق حسن السياسة ولكن بمنطق الاستبداد الذي قدم له عبد الرحمن الكواكبي تعريفاً مذهلاً "إدارة الشأن المشترك للأمة بمنطق الهوى"، ولم يكن تقسيم البلاد وفصل الجنوب إلا القشة التي قسمت ظهر البعير.
يدرك قادة الحزب نظرياً بأن الحاجة للتغيير حقيقية وماسة ولا راد لها مهما ادعوا غير ذلك، ولكن مع ذلك يقفون عاجزين مكتوفي الأيدي لا يستطيعون سبيلاً حتى إلى تحقيق ولو درجة محدودة ومقبولة لقواعده، وقد رأينا كيف أن المؤتمر الوطني اصبح عصياً على الإصلاح أو حتى لا يمكن إصلاحه مما جرى في مؤتمره العام الأخير الذي كان يظن أنه سيفعل شيئاً ولو محدوداً على طريق الإصلاح، خاصة وأنه اول انعقاد له بعد التقسيم ومخاطر التمزق التي تهدد ما بقي من البلاد وإعادة إنتاج الحرب وتبدد معادلة "الانفصال مقابل السلام" وأوضاع اقتصادية لا تحسد عليها، لقد تجرأت بعض نخبته على الكتابة علانية في الصحف السيارة داعية للمراجعة والتغيير وراحت دعواها سدى، إن لم تكن قمعت، وبقي الحال على ما عليه وربما أسوأ وقد انقطع الرجاء والأمل.
وثمة حاجة لإعطاء تفسير لحالة العجز ليس فقط عن الإصلاح، بل عدم القدرة على التطور، والأهم من ذلك الفشل حتى في الإدارة التنفيذية لدولاب الدولة الذي يشهد تراجعاً خطيراً غير مسبوق مما يلمسه المواطن بغير عناء في ما يليه، فالأداء السياسي والتنفيذي للحكم الحالي متواضع بدرحة لا تتسق إطلاقاً مع ما يفترض من تراكم خبرة وتجربة لحزب أمضى أكثر من عقدين قابضاً على زمام السلطة منفرداً، وقد توفرت له فرصة كافية للدربة والتمرس في إدارة شؤون الحكم على نحو يكسبه رضاء مواطنيه، ويبعد عنه سخطهم، ولكن المفارقة أنه بعد عشرين عاماً لا يزال الحكم مفتقداً لرجال دولة من ذلك الطراز الذين يدركون عظم مسؤوليتهم ومحورية الدور الملقي على عاتقهم ليس فقط لإطفاء الحرائق، ومعالجة الأزمات بل قيادة بلدانهم إلى أرفع المراتب بين الأمم.
تتلفت حولك فلا ترى بعد أكثر من عقدين أن اسلوب الحكم الوحيد المعتمد هو الاستمرار في إدارة شؤون الحكم بالشعارات والتعبئة والحشود والمهرجانات والمؤتمرات والهتافات، ولا تتقن سوى اسلوب شراء الوقت والهروب المستمر إلى الأمام من أزمة إلى أخرى، قد يكون ذلك مفهوماً في أول سنواته في الحكم وهو يبحث عن تثبيت موطء قدمه ويحاول تعلم فن إدارة الدولة والحكم، لنقل خمس أو حتى عشر سنوات كانت كافية لذلك، ولكن لا يمكن أن يظل الحال كذلك لعشرين عاماً ونيف، ولا يمكن لدولة أن تتقدم بدون مؤسسات حكم حقيقية قوية وفاعلة.
لعل التشخيص الدقيق لحالة المؤتمر الوطني تشير إلى أنه يعاني من "متلازمة أمراض خلقية" أي انه أسير لطبيعة النظام الذي ولد ولادة غير طبيعية بانقلاب ظاهره عسكري وباطنه مدني، فقد تلاشى تنظيم الحركة الإسلامية الذي كان مقدر له أن يضبط التناغم بين المكونين العسكري والمدني للنظام حين حله زعيمه واستبدله بطائفة من خلصائه، تحولت إلى طبقة متحكمة ما لبثت أن أطاحت به في نزاع مشهود، وغابت الفكرة وضاع المشروع وتاه الإسلاميون، واحتكرت الطبقة الجديدة "لعبة السلطة" صنعت مؤسسات صورية، إلا أنها ظلت أسيرة توازن الثنائية الباطنية التي انجبت النظام وتوزعت مراكز قواه بين العسكريين والمدنيين، وتعددت بين المدنيين أنفسهم، وفي غياب رؤية كبيرة جامعة ومشروع طموح لم تبق إلا لعبة البقاء في السلطة، لقد خلقت حالة تعدد الأقطاب داخل المؤتمر الوطني وتباين مطامحها صراعاً خفياً على السلطة يعلو حيناً ويخفت حيناً حسب حالة توازن قوى ريثما تتوفر ظروف كتلك التي أطاحت بالترابي لتعديل الموازين لصالح هذا الطرف أو ذاك، لقد جعلت هذه الطبيعة المركبة للنظام أي محاولة للإصلاح غير ممكنة، لأن كل طرف ينظر إليها إن كانت ستعزز نفوذه او تكون خصماً عليه، ولأن حالة تواز? الاقطاب لا تزال سائدة فقد كانت النتيجة هذا الجمود، ولذلك كان طبيعياً أن تبدد آمال الذين كانوا ينتظرون تغييراً أو إصلاحاً تعبر عنه التشكيلة الوزارية الأخيرة.
ولأن السياسة لا تعرف الجمود ولا الفراغ يبقى الاحتمال ضئيلاً في استمرار حالة التوازن الراهنة هذه لأمد طويل سواء جراء عجز الحزب الحاكم عن مخاطبة التحديات الخطيرة التي تواجه الحكم سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وتبعاتها وتداعياتها المحتملة لان تكتيكات التعاون بين الفرقاء على الحد الأدنى للحفاظ على السلطة لن يكون كافياً، أو بسبب ضغوط وتدخلات دولية لإعادة ترتيب "البيت السوداني من الداخل" في ظل ضعف القوى الوطنية، خاصة وأن تأثير تبعات حالة السيولة القيادة في الحكم سيمتد إلى المنطقة برمتها، ولعل التطورات المثيرة التي رافقت زيارة الرئيس البشير إلى الدوحة اخيراً تفصح عن مؤشرات غاية في الأهمية في قراءة اتجاهات التحولات المنتظرة في البلاد في المستقبل المنظور.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10765
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أنصار "الوطني" والبحث عن حائط مبكى

مُساهمة من طرف ممدوح عبد الله أحمد في الخميس 22 ديسمبر 2011, 3:53 pm

أخي ناصر لك التحية وأسمح لي أن أعلق علي تلكم الفقرة التي أري أن فيها التشخيص السليم والواقعي لمآل الحال،،،،،
لعل التشخيص
الدقيق لحالة المؤتمر الوطني تشير إلى أنه يعاني من "متلازمة أمراض خلقية"
أي انه أسير لطبيعة النظام الذي ولد ولادة غير طبيعية بانقلاب ظاهره عسكري
وباطنه مدني.... حقيقة الأمر أن حكومة الوطني هي بين المطرقة والسندان مطرقة المحكمة الدولية إن تنازلو عن الحكم وأصبحوا بلا حماية وسندان التاريخ الذي لن يغفر لهم ولن ينسي ما آل إليه حال البلد إنهاك للبنية التحتية في شتي مناحي الحياة الزراعية والصناعية والإقتصادية والتعليم والصحة وغيرها كثير بل وتقسيم البلد إلي شمال وجنوب والشمال أيضاً مرشح لإنقسامات جديدة وما ببعيد نائب رئيس الجمهورية الذي صدر في حقه إعلان لمتهم هارب بتاريخ 22/12/2004 بتهم تحت 14 مادة من قوانين الأسلحة والإرهاب والجنائي السوداني فها هو اليوم في حل عن كل تلكم التهم بل ويجلس في القصر الجمهوري؟؟ وغيره كثر... فحكومة الوطني حتي لا تتحمل الوذر التاريخي لوحدها قررت رمي الطعم للجياع من الأحزاب الأخري لكي تشاركهم فيه وكم أنت كبير يا ترابي برغم إختلافاتنا معك وأنت السبب الأول والأخير في هذا الحال ولكن يحسب له أنه تبرأ من هذه الحكومة رافضاً المشاركة في الجرم التاريخي وحتي لا يشكل مع غيره من الأغبياء ستراً ووقاية للظالمين من أيدي الحق والعدالة...
فعلاً أخي ناصر فإن تشخيصي لماهو واقع أن المؤتمر الوطني بين مطرقة الجنائية الدولية وسندان التاريخ الذي لا ولن يرحم ..فكان النتاج تلكم الحيكومة المسخرة ويكفي أن وزارة الصحة ظلت بدون وزير في ظل التحانيس التي مورست لما يقارب الشهر...

ممدوح عبد الله أحمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 85
نقطة : 3805
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
الموقع : الخرطوم
المزاج : عادي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أنصار الوطنى والبحث عن حائط مبكى

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الخميس 22 ديسمبر 2011, 9:37 pm

الحبيب ناصر
مانقلته حقيقة يحلل حال هذا الحزب إذا صح نعته بحزب
لأنه عبارة عن شلة شاء لها حظ هذا البلد أن تكون فى قمته
ولو إطلعت على موضوع أنزلته قبل أيام {نبؤة الشهيد الأستاذ محمود محمد طه}
وكانت عام 1977 وكأنه كان ينظر للآن أو يعيشه...
هؤلاء القوم مكنهم الله لنكتشف حقيقتهم المتخفية خلف شعارات الإسلام
وما ربك بغافل عما يعمل الظالمون ولكن يمد لهم فى طغيانهم يعمهون
ليأخذهم أخذ عزيز مقتدر..ويزلون بقدر ما أزلوا العباد وضيقوا عليهم
يرونه بعيداً ونراه قريباً...وسيستبينون النصح ضحى الغد...




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6611
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى