منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

اليسار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليسار

مُساهمة من طرف سامر صلاح في الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 9:19 pm

اليسار… كيف نشأ التعبير، وكيف يتم التعامل معه راهنا ….
بقلم : داود تلحمي

لا بد من القول منذ البداية ان مصطلح “اليسار” لا يشكّل بحد ذاته توصيفاً سياسياً محدداً، واضحاً، ودقيقاً. وإنما هو يساعد، مع رديفه مصطلح “اليمين”، في إجراء تصنيف عام لأي تيار أو موقف سياسي. فالمصطلحان، بحد ذاتهما، لا يحسمان بشكل كامل ومحدد الهوية السياسية والتوجهات الإقتصادية والإجتماعية للنظام أو الحزب أو التيار والشخص المقصود بالوصف، وإنما بشكل تقريبي وأولي.
وقد ظهر هذان المصطلحان السياسيان في السنوات الأولى للثورة الفرنسية، أواخر القرن الثامن عشر، أي في ظروف خاصة وفي بلد معين كان يعيش حالة واسعة من الإنتفاض ومن التحول العنيف والواسع في بناه السياسية والإجتماعية. وانتشر هذان المصطلحان بعد ذلك في اللغة السياسية العالمية. وشهدا تطوراً في مضمونهما والتعريف بهما وتصنيف القوى والتيارات السياسية على أساسهما منذ تلك الحقبة وحتى أيامنا هذه، أي منذ قرنين وربع القرن تقريباً. وما زال هناك تباين وفروقات في التعامل معهما بين بلد وآخر.
المنشأ: مؤسسات الثورة الفرنسية
ولنعد الى منشأ هذين المصطلحين: ففي بدايات الثورة الفرنسية، التي انطلقت في العام 1789 بشكل انفجار شعبي، غير مخطط له وغير منظم مسبقاً، لكنه جاء نتيجة تراكم شروط معينة في المجتمع الفرنسي لسنا بصدد الحديث هنا عنها، شهدت “الجمعية الوطنية”، التي تشكّلت بعد انطلاق الثورة ومن تياراتها المختلفة، استخداماً لهذين المصطلحين. ومنذ العام 1791، في إطار الجمعية الوطنية التأسيسية، انطلق استخدام هذين المصطلحين من عُرفٍ قضى بأن يجلس أنصار الإبقاء على النظام الملكي القائم قبل الثورة وعلى مكانة النبلاء ورجال الدين (الإكليروس) فيه الى يمين رئاسة الجمعية، فيما التيارات الأكثر جذرية، وتحديداً أنصار إلغاء الملكية وإقامة نظام جمهوري على أنقاضه، الى يساره. وفي السنوات القليلة اللاحقة، تطوّرت المواقف والتصنيفات، وأصبح بعض الذين كانوا يصنّفون من اليسار في بدايات الثورة مصنّفين في اليمين في السنوات اللاحقة، مع تجذّر الثورة الفرنسية خلال الأعوام 1791-1794. والعام 1794 هو العام الذي تم فيه إعدام أحد أبرز الرموز الجذرية في قيادة الثورة، ماكسيميليان دو روبيسبيير. وكان ممثلو التيارات الأكثر جذرية في مطالبها التغييرية، مثل التيار المعروف آنذاك باسم اليعاقبة، أو اليعقوبيين، والذي كان دو روبيسبيير أحد أبرز رموزه، يجلسون الى اليسار من رئاسة الجمعية.
تطورات في مضمون مصطلح “اليسار”
وبقي مفهوم “اليسار” يتغير والإجتهادات بشأن استعماله تختلف عبر السنوات والحقب التاريخية اللاحقة طوال القرنين الماضيين وحتى أيامنا. وسنعتمد هنا في مجال التوضيح الإستخدام الراهن للمصطلحين في بلد منشأهما، أي فرنسا. وهو توصيف بقي هو نفسه طوال العقود الماضية في هذا البلد.
ففي الجمعية الوطنية الفرنسية الحالية (مجلس النواب)، يجلس في أقصى اليسار، عادةً، ممثلو الشيوعيين وسائر الماركسيين وأصحاب النظريات الثورية الجذرية الآخرين عامةً، مثل الأناركيين، إذا وُجدوا. والى يمينهم مباشرةً، ولكن دائماً الى اليسار من موقع رئاسة الجمعية، يجلس ممثلو الحزب الإشتراكي وسائر الأحزاب القريبة منه من أنصار التيار الإجتماعي الديمقراطي، أي التيار الإصلاحي، بتلاوينه المختلفة.
ومن الجانب الآخر، في أقصى يمين القاعة بالنسبة لرئاسة الجمعية، يجلس، إذا ما تم انتخاب أحد منهم، ممثلو الأحزاب القومية المتشددة، والأحزاب المَلَكية وسائر التيارات شديدة الرجعية والتعصب ضد الأجانب في البلد، في حال تمثيلها. والأحزاب القومية المتشددة كانت، على سبيل المثال، مؤيدةً لاستمرار السيطرة الإستعمارية الفرنسية على الجزائر في أواسط القرن العشرين، ومعارضة حتى لمساعي الرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديغول للوصول الى تسوية مع جبهة التحرير الوطني الجزائرية. وهي حالياً تبدي درجة من العداء والنفور تجاه المهاجرين والأجانب المقيمين في البلد، وهو حال عدة أحزاب شبيهة تطور حضورها في عدة بلدان أوروبية في السنوات الأخيرة. وأبرز هذه الأحزاب اليمينية المتطرفة في فرنسا ذلك الحزب الذي أسسه جان ماري لوبن في العام 1972، ويحمل اسم “الجبهة القومية”، وتقوده حالياً ابنته مارين لوبن. وكان لوبن الأب من الذين شاركوا في حرب الجيش الفرنسي وممارساته الفظة ضد الثوار الجزائريين.
وكان لوبن الأب تقدم بترشيح نفسه عدة مرات منذ العام 1974 في الإنتخابات الرئاسية، وحصل في حملته الإنتخابية الأولى تلك على أقل من 1 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى للإنتخابات. هذا في وقت لم يكن فيه النظام الإنتخابي السائد في الجمهورية الخامسة التي تأسست في العام 1958 يسمح له بالتواجد في مجلس النواب أو الشيوخ. لكن هذا التيار تعزّز في الثمانينيات الماضية ابان ولاية فرانسوا ميتيران (مؤسس الحزب الإشتراكي، المعاصر)، الذي انتُخب رئيساً في ربيع العام 1981. حيث تطور وزن “الجبهة القومية” الإنتخابي، مع تزايد نسب البطالة وتقدم تطبيقات “الليبرالية الجديدة” في البلد وتراجع الوزن الإنتخابي للحزب الشيوعي الفرنسي، الى أن حقق لوبن مفاجأة كبرى في انتخابات الرئاسة للعام 2002، فجاء في الدورة الأولى للإنتخابات في المرتبة الثانية مباشرة بعد مرشح الديغوليين، جاك شيراك، حاصلاً على نسبة من الأصوات تقترب من 17 بالمئة ومتفوقاً على مرشح الحزب الإشتراكي في تلك الإنتخابات، رئيس الحكومة آنذاك ليونيل جوسبان. وفي حينه، تكتلت كل التيارات السياسية الأخرى في الدورة الثانية لهزيمة لوبن، فانتصر شيراك فيها بنسبة كاسحة.
وطوال هذه العقود الأربعة منذ تأسيس هذا الحزب اليميني المتطرف، لم يكن هناك حضور لهذا الحزب في الجمعية الوطنية الفرنسية إلا خلال فترة وجيزة في عهد ميتيران، عندما جرى تعديل النظام الإنتخابي وتطبيق التمثيل النسبي المناطقي في الإنتخابات النيابية التي جرت في العام 1986. وفيها حصل حزب لوبن على 9،7 بالمئة من الأصوات و35 مقعداً في الجمعية الوطنية. علماً بأن هذه الإنتخابات ذاتها جاءت بأغلبية نيابية من غير حزب الرئيس ميتيران، وتحديداً من تيار يمين الوسط الذي كان يقوده الديغولي جاك شيراك، الذي تم تكليفه بتشكيل الحكومة من قبل رئيس الدولة، الذي ينتمي الى تيار يسار الوسط، كما ذكرنا. وهي كانت أول تجربة من نوعها في الجمهورية الفرنسية الخامسة، وأُطلق عليها تعبير “التعايش” أو “المساكنة”.
ولكن تجربة التعايش هذه لم تستمر سوى عامين، كان خلالهما زعيم يمين الوسط شيراك قد نجح في البرلمان في إلغاء النظام الإنتخابي القائم على التمثيل النسبي وإعادة النظام السابق القائم على أساس الدائرة الواحدة والدورتين الإنتخابيتين. وهذا النظام الأخير يدفع عملياً الى تهميش كل التيارات “المتطرفة” يميناً ويساراً، والتي لا تتمكن من تحقيق أغلبية الأصوات في الدورة الأولى أو نسج تحالفات كافية تسمح لها بالنجاح في الدورة الثانية. وعندما أُعيد انتخاب ميتيران رئيساً في العام 1988، قام بحلّ الجمعية الوطنية، فأُجريت انتخابات عامة على أساس النظام الإنتخابي الأساسي المعتمد منذ العام 1958، فتم استبعاد اليمين المتطرف من أي تمثيل نيابي، بالرغم من كونه قد حصل على النسبة ذاتها التي حصل عليها في انتخابات 1986، أي 9،7 بالمئة. ومؤخراً، في الإنتخابات النيابية التي جرت في ربيع العام 2012، تمكن اليمين المتشدد، “الجبهة القومية”، من إنجاح نائبين منه في الجمعية الوطنية الفرنسية الحالية، بعد أن كانت زعيمة هذا التيار، مارين لوبن، قد جاءت في الدورة الأولى للإنتخابات الرئاسية في المرتبة الثالثة بعد فرانسوا أولاند، مرشح الحزب الإشتراكي، والرئيس السابق نيكولا ساركوزي، ممثل اليمين أو يمين الوسط.
***
ومباشرة بعد الأحزاب اليمينية المتطرفة، في حال تمثيلها، يجلس تحديداً ممثلو هذه الأحزاب المحافظة أو الليبرالية المؤيدة للنظام الرأسمالي، أو القومية الجمهورية، كالتيار الديغولي، الى جانب بقايا الأحزاب الديمقراطية المسيحية القديمة والقوى القريبة منها. وفي المساحة بين نواب اليسار واليمين، يمكن أن يجلس، في حال انتخابهم، ممثلو تيار “الوسط”، أي الأحزاب التي تتبنى برامج سياسية بين بين، فيها شيء من المواقف اليمينية وشيء من المواقف اليسارية. وهذه الأحزاب “الوسطية” كانت في العقود الأخيرة عادة ضعيفة الحضور والتمثيل، وبعضها كان في الواقع يمينيا تماماً.
***
والديغولية هي نسبة الى الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول، الذي أصبح، بعد هزيمة فرنسا في مواجهة الجيش النازي الألماني في حزيران/يونيو عام 1940، زعيماً للمقاومة ضد الإحتلال إنطلاقاً من منفاه في لندن، والذي لجأ اليه بعد مشاركته في بعض المعارك الدفاعية للجيش الفرنسي في مواجهة الإجتياح الألماني. وكان في تلك المرحلة عقيداً (كولونيل) في الجيش، ثم ترقى الى لواء (جنرال)، وهي الرتبة التي كان يُعرف بها منذ ذلك الحين.
وبعد تحرير فرنسا من الإحتلال النازي الألماني، ترأس ديغول حكومتها المؤقتة بين العامين 1944-1946، ثم استقال وابتعد عن صدارة الأضواء السياسية لعقد ونيف من الزمن. ولم يعُد الى السلطة إلا في العام 1958، بعد أن تفاقمت الحرب الإستعمارية الفرنسية في مواجهة حرب التحرير التي قادتها جبهة التحرير الوطني الجزائرية. فتم تعيين ديغول رئيساً للحكومة من قبل رئيس الجمهورية آنذاك، وفق دستور الجمهورية الرابعة، التي كانت قد أُنشأت في العام 1946. وقام ديغول بعد ذلك بالإعداد لدستور جديد يعطي صلاحيات أوسع للرئيس بحيث يتحول النظام الى نظام رئاسي- برلماني. وجرى الإستفتاء على الدستور الجديد، ثم أُعلن، بعد إقراره، عن قيام الجمهورية الفرنسية الخامسة، وانتُخب ديغول في أواخر العام ذاته، 1958، أول رئيس لها. وبقي رئيساً، بعد إعادة إنتخابه، حتى استقالته الطوعية في العام 1969.
وبقي الحزب الذي أسسه، وعُرف بأسماء عدة منذ ذلك الحين، مركزياً ومؤثراً في الحياة السياسية الفرنسية طوال السنوات اللاحقة. مع العلم بأن بعض الرؤساء الذين أتوا بعده لم يكونوا من هذا الحزب، مثل فاليري جيسكار ديستان، الليبرالي المتحالف مع الديغوليين (1974-1981)، وفرانسوا ميتيران، من الحزب الإشتراكي المعارض له (1981-1995)، وفرانسوا أولاند، من الحزب الإشتراكي أيضاً، وهو الرئيس الحالي الذي انتُخب رئيساً في ربيع العام 2012 خلفاً للرئيس اليميني نيكولا ساركوزي (2007-2012). وبالرغم من أن ساركوزي كان زعيماً للحزب الديغولي ومرشحاً عنه للرئاسة في العام 2007، فإن مواقفه وسياساته كانت مختلفة في مجالات عدة عما كان يمثّله شارل ديغول وورثته المقربون منه في فرنسا، سواء من زاوية الموقف من سياسات الولايات المتحدة ومن العضوية في حلف شمال الأطلسي أو من زاوية السياسة الإقتصادية الداخلية. حيث اعتمد ساركوزي سياسة تقارب مع واشنطن وعودة الى حلف شمال الأطلسي “ناتو”، وسياسة داخلية سعت الى التسريع في تطبيق وصفات الليبرالية الجديدة، لكنها اصطدمت بمقاومة قطاعات واسعة من الشعب الفرنسي، وبالأزمة الإقتصادية والمالية الرأسمالية التي انفجرت في بدايات عهده.
وبالرغم من النزعة القومية الإستقلالية النسبية لدى ديغول، خاصة تجاه الولايات المتحدة وبريطانيا، والتي وصلت الى حد سحب فرنسا من الإطار العسكري لحلف شمال الأطلسي عام 1964، والإنفتاح على الصين الشعبية في العام 1965، فيما كانت الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى تقاطعها ولا تعترف بتمثيلها للشعب الصيني في تلك الحقبة… وبالرغم من دوره المهم في التسليم باستقلال الجزائر في العام 1962 وبإنهاء السيطرة الفرنسية المباشرة على غالبية مستعمراتها، خاصة الإفريقية، في مطلع الستينيات… وبالرغم من قيامه بإنهاء العلاقة الخاصة التي كانت قائمة بين فرنسا وإسرائيل خلال الخمسينيات وحتى أواسط الستينيات، وانفتاحه على العالم العربي كخطوة تغيير استراتيجية في السياسة الخارجية الفرنسية آنذاك، وخاصة بعد الحرب الإسرائيلية على الدول العربية المحيطة في حزيران/يونيو 1967، وهي مواقف يُفترض أن تكون أقرب الى مواقف اليسار على الصعيد الخارجي، فإن تياره وحزبه بقيا مصنفين، على أساس مواقفهما في مجالات السياسة الداخلية والموقف من النظام الإقتصادي القائم، في خانة اليمين أو يمين الوسط في فرنسا.
تباينات بين بلد وآخر
وكما سبق وذكرنا، يجري استخدام تعبير اليسار بمضامين متنوعة بين بلد وآخر. ففي ألمانيا، مثلاً، تشكّل قبل سنوات قليلة، في أواسط العقد الأول من القرن الحالي، حزب جديد حمل اسم “حزب اليسار”، جمع بين ورثة الحزب الذي كان حاكماً حتى العام 1990 في ألمانيا الشرقية (جمهورية ألمانيا الديمقراطية)، والمجموعة التي انشقت عن الحزب الإجتماعي الديمقراطي في ألمانيا الغربية، ثم ألمانيا الموحدة، من على يساره. والحزب الإجتماعي الديمقراطي، يُصنّف ضمن تيار يسار الوسط. وسبق أن تولى عدد من قادته موقع المسؤولية الأولى في ألمانيا الغربية (جمهورية ألمانيا الإتحادية) وفي ألمانيا الموحدة منذ العام 1990. ومن أبرز قادته بعد الحرب العالمية الثانية الذين تولوا موقع المستشارية (رئاسة الحكومة) فيلي برانت (1969- 1974) وهيلموت شميت (1974-1982) وغيرهارت شرودر (1997-2005). والأخير تخلى عن المستشارية في العام 2005 لصالح المستشارة الحالية أنغيلا ميركل، وإن كان حزبه مشاركاً، من موقع أضعف، في حكومتها الأولى بين العامين 2005 و2009.
وفي الولايات المتحدة الأميركية، يُستخدم تعبير “اليسار” بمعنى مختلف قليلاً، حيث يغطي عادةً التيارات الجذرية، فيما ينتشر استخدام تعبير “ليبرالي” ليعني في اللغة السياسية المحلية ما يشبه تعبير اليسار في فرنسا.
(هذه المقالة مشتقة من الفصل الخاص بالموضوع في كتاب “اليسار والخيار الإشتراكي” لكاتب هذه المادة).

منقول من صحيفة حريات الالكترونية

سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3898
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى