منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

سبتمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('http://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

الترابي بين الدين والسياسة والفكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الترابي بين الدين والسياسة والفكر

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الثلاثاء 25 سبتمبر 2012, 12:40 am

هذا الموضوع فتحه للنقاش الاخ محمد أحمد ابراهيم .. باسم (الترابي: هل هو عالم دين أم سياسي أم مفكر؟) بمنتديات القرير.. فكانت مداخلتي النقاط ادناها:

شكرا ود ابراهيم على الموضوع المحفز للحديث وان كنا مللنا النقاش ولكن حين يرد في حياض الرجل الذي قلب كل موازين السياسة والدين في السودان ومزق الوطن وجعل عالي الطائفية سافلها وصنع من الحركة الاسلامية طائفية جديدة تتموضع حول البترودين وصنع للناس ثقافة جديدة في الاقتصاد من لدن اقتصاد الرشوى وغسيل المال وستات الشاى والسماسرة والكسر الخرطومي والنبل الاقليمي وبيع الطلق وبيع التلج وغيرها من الاقتصادات التي هزت عرش عمنا الجنيه الوسيم أيام كانت له شنة ورنة، بلا شك سنلج عسى ولعل ان نقول شيئا يفيد الناس حتى لا يكون الايمان بميكافيلية الترابي قدرنا في احتطاب عيدان السوس من غابة الحياة ..
فالرجل من المناسب ان اورد له حديث عنه قالته مذيعة بقناة العربية في حوار معه في نهايات العام 2008 تقريبا .. عندما مارس معها الترابي كل حيله في الهروب في الاجابة على اسئلتها في ظل تمسكه بحيل الفقهاء في التخلص من الحرج حينا يسرح بها في دنيوات السياسة ويقول لها على هوى السياسة التي تسكن قلبه حتى النخاع وحينا اخر يتوسل بالفكر لطرح رائه السياسي .. وهكذا الترابي .. فما كان من الفتاة اللبنانية الا ان تشهر في وجهه قولا يبدو أضحى مأثورا حين قالت: حينا سياسي وحينا مفكر.
بالطبع الترابي بارع ومغامر ودانبوشي كبير ومرواغ يعطن دهائه في اي إناء يولغ فيه فكره ولقد وصفه احد اهل الحجاز لكراهتهم له وقال: (الترابي مثل نوع معين من الزيوت يمكن استخدامه في جميع المحركات .. وللاسف لا اعرف ثقافة الحديد حتى اعرف نوع هذا الزيت الذي ضاع مني اسمه.. فالمهم كان الشيخ السلفي يقصد بان الترابي حين يذهب لاي بقعة للحديث يتحدث بهوى أهل المكان وكانه يتودد إليهم لأي لكل مكان رسالة معينة...
وبلا شك كلما يمر الترابي بخاطري .. يمر بخاطري دم الرجل الجمهوري المفكر محمود محمد طه قيدما وحاليا دم اهل الهامش جميعا (دارفور وكردفان والجنوب والشرق والشمال) وهنا أقيف في ميكافيلية الرجل السياسي الوالغ في دم الناس والسلطة والتي تروغ له منذ نعومة إظافره لذا يقذف حيامنه المغسولة بالدهاء اينما حدثته نفسه بمؤخرة كرسي وهيط وهذا حاله إذ نظرنا الى الأمر من زواية تاريخ الحركة الاسلامية التي تمددت كدودة الأميبا بسرعة الضوء في زمن وجيز لم يتعد عقود قليلة حتى فازت بمقاعد محترمة ومهولة في المجلس التشريعي كفل لها بحبوحة سياسية قدر طموحها العام 1986م في ظل طائفية ظلت تسد حلق الوطن بجيشها الجرار لعقود من لدن تلك البيوت التي ما فتئت تؤمن بالمهدي المنتظر والختم وغيرهم من اصنام الدنيا في بلادنا والتي هزتها وافقرتها حتى الموت الزؤام .. ولم تكتفي بذلك حتى قفزت بمتوالية هندسية على سدة السلطة باعقاب البندقية وسحلت وطنا وشعبا بأكمله حتى غدينا في نير عبودية الفقر والتخبط وموت الدين والقيم الاجتماعية التي ما عادت معها نفع في التمسك بالمشروع الحضاري الهزيل.. ويا ليته أشتراه الرجل الذي إشترى كل مشروع فاشل بالبلاد على الأقل لخلص البلد من هذا الداء اللعين.
هاتين التغيرين الكبيرين اللذين مهدا لاحتراق نجم الحركة الاسلامية يمكن من خلالهما بكل شجاعة قراءة افكار الرجل السياسي وما بين تلك المرحلتين وما قبلهما وما بعدهما صعدت طموحات الرجل الى عوالم أخرى ولعل عبارة السياسي ياسر عرمان (الترابي يكتفي بحكم الخرطوم) بعد ان كان يطمح لحكم العالم جله لم تكن من فراغ في سيالقه الصحيح يوم ان هجمعليه اليانكي وهذه حقيقة والرجل كان من الممكن ان يحدث خلخلة في العالم الى حد ما ولكن الغرب لا يمكن له ان يغض الطرف عن افعال المراهقين السياسيين الفاشلين امثال فيدل كاسترو وشافيز والترابي والصدام والاسد والقذافي وغيرهم من عشاق الدم خاصة اذا انطوت المشاريع الكبيرة على هوس الجلوس على كرسي السلطان فقط دون امعان النظرة ابعد من ارنبة الانف .. بالطبع لا يمكن لنا ولا لاحد انكار سيول الدم التي سارت بفعل الرجل الاعرج وان كنت لا اميل هنا الى نقد التجربة ولكن بالضرورة حتى نقول بانه سياسي فج واهوج يستخدم كل ما يروق له من الفلسفات الدينية والغربية والتلمودية وغيرها حتى يكون الكرسي اقرب اليه من حبل الوريد ومع ذلك فشل على نحو ذريع لضعف لازمه حينما استند على ارث القبيلة التي صعد بها الى منصة النجومية علاوة على الميكافيلية والدين والجريمة والهوى حين ركل قيم الدين الحقيقي وتنوع السودان الكبير واديانه المختلفة وثقافته المتعددة وقيمه السمحة ومضي إلى جنون عزمته وسقف طموحه يوم ان نادى في شعاب حركته طالبا منهم الاستعداد لنشر الاسلام في العالم تمهيدا لحكمه ويا دكتور الطالب ما تلحقني وتفزعني وهذا كان من الممكن ان يحمل الراية الخضراء الخاصة ببطن قبيلته الى ملاوي..
حتى لا ينفرط خيط حديثي ويدي بين فخذي المنتدى ورحمة النت وحتى لا يضيع ما أكتبه نعرج الى امثولة الترابي المفكر .. فالفكر متسع لخادمه وشاريه وبايعه وان تطاول في نظرته واحلامه فالرجل له باع طويل كالـ(القضاف) الذي يسكن حلاقيمه اينما ذهبت به الاشواق حين امتطي الكثير من الفلسفات خاصة تلك التي شوهت الدين الاسلامي باكرا والاسلام بين يدى بني امية والعباس، والتي غزته من عهد الموالي ومجوس النار وعبدة مولوخ والتلمود حتى صفت مشارب ظنونه حين (ملخها) ومضي الى ديار أخرى يمارس ذات الوساوس بنفس سلوك ابو العفين في قن الدجاج (شقاهو شق القنقر) ..
وأما العلم الترابي المفنوس بحيل الفقهاء .. نكتفي بذلك ونترك القوس لباريها وبيننا علماء ..
وشكرا أخي خالد حجة حينما دعوتني للاسهام في (السياسة) البحر الممد جنازة والعجينة الترابية التي من الممكن ان تصبح طعمية عنده اذا غمسها في الشطة ولقيمات اذا غمسها في السكر... ولا عزاء لنا الا الصبر .. والصابرات روابح ..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10621
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الترابي بين الدين والسياسة والفكر

مُساهمة من طرف ناهد يحيى علي في الخميس 27 سبتمبر 2012, 11:46 pm

تحياتى يا ايها الزول البهديروانت دوما فى حالات التفرد وحيدا
الترابى افه بل ان الترابى داء كتبه الله على ناسنا الطيبين فهو بمكره وخبثه هذا فعل
ما عجز عن فعله المستعمر
ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
تخيل معى يا استاذ البهدير بان الترابى ما زالت بيده السلطه والجاه فماذا وكيف كانت ستكون الامور
هى الان لا تسر ولكنها بجنون واطماع الترابى كانت ستكون اسوء وممله
والشهيد محمود محمد طه ضحيه من ضحايا الترابى التى لاتحصى ولاتعد وهذه كانت نقطة التحول
لان امثال الترابى يكرهون الفكر والمفكرين ويعتقدون بان الفكر لهم
والشئ البحير يا بهدير بان الترابى ما زال يعتفد بانه الوحيد الذى يجيد التفكير وهو البليد
تجده يبكى ويجرى على تحالف المعارضه وهو الذى فعل فيهم ما فعل ومن الغباء الذى يحمله هو اعتقاده
بانهم معه وسياخذون بتاره القديم وهكذا
والترابى لا يصدق بانه قد اصبح كتاب مفتوح يجيد الشعب السودانى قراءته فى كل الاوقات

ناهد يحيى علي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 67
نقطة : 3197
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
الموقع : الخرطوم
المزاج : عالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الترابي بين الدين والسياسة والفكر

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الجمعة 28 سبتمبر 2012, 5:10 am

الرجل داهية ومسرحي كبير تعجبك دراميته في الحديث في أقواله ..
أما أفعاله نراها باينة في تلاميذه القابضون على البندقية ومن إستجار بالهروب صوب الجهوية ..
فتحسس جارك إذا كان إسلاميا حتى لو كان صغيراً في حجم ثراه الفاحش ستعرف الحقيقة..

تحياتي

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10621
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى