منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أكتوبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('http://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

نص شعري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الأربعاء 03 أكتوبر 2012, 8:49 pm

إيقاعى إختلّ يا أختاً
بحجمِ المحنة والزمن الهزيل

وجمراً باقى فى عُمق الشرايين
المداخل
المطبات المراحل
إنمحى الوجه القبيلا
تشوفى زى صدر الجزيرة
وإنبهت لون السريرة
وحالف العمر الرحيل
معادلة الزمن صَعبت
تليت سُورة الخلاص
لاذت خطى الزمن الخليل
لا فُـت لا جيت
لا لقيتك يادروس العبره
ضليت السبيل
والكوة فى جُدُر الخواطر
والمخاطر إعتلت
كُل المنابر شوَهت إسمى
وبديت أسقط
سمق إسمك
شمخ فى دورة الرعد
إنفتح باب السما
وصبيتى
نبت من جديد نبضى
وبديت أسقط
شدخ فاسِك عباب الضلمة
لاحت فى الأفق عينيك
برق ثغرك
ولج عمقى
وبديت أسقط
هتف جُوّا الوجع نبضك
رِتاج وصد الدروب إنحل
بديت أجرى النفس كمّل
ركضتَ قُبالك إتلاشيت
وبديت اسقط
مع الزمن السقط منى
نسيت أديك عناوينى
ونسيت أرسم خطاى تانى
وثابت زى عمود الهم
لا لميت ولا بتلم
لا حصلتك
آه
أوبى
الدروب إنسدت
الفرح أنقتل جواى
أتوب ياسكه ما توبى
كفاك أوبى
أتوب ياذاتى ما توبى
وأعلن ياصحف:
ضليت
خرجتَ ولم أعد للآن
وقد ودّرت محبوبى
مواصف ذاتى كالآتى
طويل الهم
كثيف الغم ولون البشرة
نواتى
سرابيل الوجيع فينى
ولا يكفيها يكفينى
ولا تكفينى آهاتى
وشوك السكة
فى الخُف الحِفا وتوبى
وبين الدم وشريان الرحيل
شكلك
كفاك أُوبى
كفاك أُوبى
مشيت
هرب الدرب منى
اقيف أفتُر
أزيد أعتر
أمد الإيد ركاب ضوك
تزَح تنتَر
كتاتيح البلد تنكال
تشيل كوخ الصبّر منى
عصب قصب اليقين يَنكَش
يجف النيل يموت القش
ورم قلب الرحيل منك
ولا يمكن قريب يَنفَش
رمال الدفن ساست
فى خلايا الذات
عوامل تعرية وإسقاط
بديت أنساك
كفاك أُوبى
أتوب يا إنت ِ ما توبى
بلغت مراحل الإفلات
من الواقع إلى المجهول
وحدّ مرونة المعقول
ما بين العُسر والممكن
وبين الممكن المعقول
وقف عمرى
وبديت أنهَد
أنا وأرتَد
كفاك أوبي........
الشاعر عثمان البشرى


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف سامر صلاح في الأربعاء 03 أكتوبر 2012, 9:37 pm

الجميل عاطف
يقول ود عشة بشري
مزنوق ويا اللة احتملني عشان اجيك
من مافي او من خافي مستور
كدحا ودرءا مستند علي فكرتك في الشلهتة
في اي باب علقت ابواب للبنات من طينك الاخضر
احب دينك لو فرقت سطر او حتي صفحة من البياض
وايضا يقول
ومرقتي شارعين رجعوك
بهتاف سنابل وجردقة
كان البلد محموم
وشفع مدرستنا في حصة الطين حاولوك
نطيتي في الكراس حفيرة مستكة

يا عاطف جيتك يالحيل سمحة
باللة ما تنقطع ومعاك حتي السماء طالما كنا في حضرة الجميل بشري

مع مودتي

سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3764
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الخميس 04 أكتوبر 2012, 12:48 am

ياسامر واصل...
مختاراتك من الجميل..
عثمان بشرى...مثل هذه النصوص تريح الروح المضنى...
وتنشر الظلال فى صحراء الحياة المجدبة...
لايك... والله....




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6473
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف سامر صلاح في الخميس 04 أكتوبر 2012, 5:11 am

عمنا عبدالرحمن
لو تسعفني الزاكرة ايضا يقول مواصلا في النص اعلا
وانا ما اغتسلت معاك
في خلا الذات لميتك حداي
يا دثريني وزملي الغنا في صقيع الناي
برجع ليك
مع مودتي

سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3764
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الخميس 04 أكتوبر 2012, 9:30 pm


كما يتسرب الضوء شفيفاً

صوب سطح البحر

وهو محملاً بروائح القمر النبىَّ

خلاصة السحر

غناء النشوة الكبرى

وهفهفة العناصر في تراكيب الضياء

تتصاعد الأرواح في الأمواج

وهي ترتل الفضة

شيئاً من خواص الماء

خيطاً من دخان الرغو

في همس المزامير

ووشوشة الغناء على شفاه الحور

إذا يسبحن بين القاع والسطح

فضاء الرهبة الصدفية

اللالون

حيث الصمت فاتحة الوجود الداخلى

لدولة البحر وقانون المياه

خذ من شعاع الشمس نافذة

وحلق في فضاءات الغياب

الى رحيل أبدى

لامكان الآن لك

والله يسكن بالأماكن كلها

وجهاً يضوء بالأزقة

شارعاً يمتد في كسرة الخبز- الطعام المستحيل

الى ثياب الفقراء-

ماذا يلوح بالنوافذ؟!

هل ترى منديل عاشقة؟

بلون البحر

دمع صبابة في نهد عاشقة

بطعم النار

يقطر

والعصافير اكتمال للندى

في شرفة الحلم

تسد الأفق

تبحث عن طفولتها بذاكرة الفضاء الرحب

والفجر المُعلب في رفوف الصمت

واللغة الخفية للغناء على مسام العشب

والشجر المخبأ في تماثيل الشجر

الحزن لايتخير الدمع ثياباً

كي يسمى بالقواميس بكاءً

هو شيئ يتعرى في فتات الروح

يَعبُر من نوافير الدم الكبرى

ويهرب من حدود المادة السوداء

شيئ ليس يفنى في محيط اللون

أو يبدو هلاماً في مساحات العدم

الحزن فينا كائن يمشى على ساقين

دائرة تطوف فى فراغ الكون

تمحو من شعاع الصمت

ذاكرة السكون المطمئنة

كيف ترفض الجدائل فضة في الضوء

ترفض الفقاقيع التى

مابين امرأة الرزاز

إشارة للريح فى المطر الصبى

إضاءة فى الماء

خيطاً من حبيبات االندى

سحراً

صلاة

هيكلاً

قوس قزح؟

ذلك سر الكون

أن تبصر في كل حسن

آية لله

والسحر الإلهى المهيب

ذلك سر العدل

أن تتفجر الأشياء

تفصح عن قداستها

ترى في الشئ ما كان إحتمالاً

ثم تنفتح الكنوز

الأرض كانت تدخر القمح

لأطفال لها

فقراء لايتوسدون سوى التراب

قل للذين يوزعون الظلم - باسم الله - فى الطرقات

إن الله في نار الدموع

وفى صفوف الخبز

والعربات

والأسواق

والغرف الدمار

البحر ... ياصوت النساء الأمهات

القحط ... ياصمت الرجال الأمهات

الله حى لايموت

كيف إستوى ماكان بالأمس هواءً نتناً

ريحاًًًً بغيضاً

بما كان هواء طيباً

ريحاً يؤسس معطيات الشارع الكبرى

عبيراً ضد تلك الرائحة

ما أشبه الليلة بالبارحة

كل ماكنا نغنيه

على شارع النيل

تغيّب

وانطوى في الموج منسياً

حطاماً

فى المرافئ أو طعاماً للطحالب

فى إنزلاق الصوت للقاع

وفى صمت المسافات القصيّة

نحن فى ساعة الحزن

وميقات الفجيعة

والفراغ العاطفى

الوطنى

الآن لن نبكى

ولكن من يساوم بالغد الآتى

ماذا سوف نخسر

نحن رتبنا بلاداً

لاتقابل غير وجه الذات بالمرآة

إمرأةً هي اللغة الرماد

تخون عاشقها ولا تخشى مصابيح النهار

لا تثق بالقلب

إن العشق يؤذى

بينما يجدى التحرك فى السكون

فى مساحات الأنا

وعى التكون

وإبتكار الفرد مجموعاً

يوازى سلطة الإطلاق

تحديد الموضع بالإشارة نحوها بالإسم

تفتيت الهلام

وإختراق السر

فتح نوافذ الأشياء

تكريس التفاصيل الدقيقة

قوة

تنسف الأحلام والذكرى

وأشباه الحبيبات - الدمى والأصدقاء

لا تثق بالقلب

كى يتصاعد الضوء على كل المساحات

وحدق جيداً

إختر مكانك واحترق حيث انتهيت

أنت منسوب الدم الآن

وأنت الإشتعال - النار

مجمرة الغضب

أنت إذاً ضياء اللحظة الآتى

أنا أنت

نحن الناس والشارع

والعواميد التي تمتد بالأسفلت

صوتي, صوتك

المشروخ في صدأ المقاعد

وإنهيار البرلمان

لم أقل أن الفضيحة

قد تراءت تحت أكمام الجلاليب

تعرّت في تلافيف العمامة

وامتداد اللحيّة الزيف

لماذا لم تقل ؟
أن العمارات إستطالت

أفرغت أطفالك الجوعى على وسخ الرصيف

أنت تعرف أنهم يقفون ضدك
ضدنا

ضدى

أعرف اننى سأظل ضد السلطة اللاوعى

نحن الآن في عمق القضية

مركز النار

وبالهامش تبقى

سلطة اللغة الخفية كى تعلق بالفراغ

نعم سننسى كل ما يأتون من فعل

وقول

سوف نصلبهم عرايا بالمسامير

على بوابة التاريخ

ثم نعبى الأيام النسيان

والصمت الخرافى المهيب

لست من نور لتغفر

أنت من طين لتبنى

فأبنى لى بيتاً

لنا

لك

للصغار القادمين

إن يك للعدل فى الأرض وجود

فليكن دمنا هو المقياس

إن تكن السماء مقابلاً للأرض

فلتكن الدماء مقابلاً للأرض

قال الله كونوا

ثم كنا

هل تحققنا تماماً

من وجود الذات في أرواحنا

ضد التكون

وانطلاق الكائنات؟
نحن نخرج عن حصار العزلة الكبرى

لنكتب عن غناء العزلة الكبرى

ولكنا نصاب بضربة حزن

أوان خروجنا فى داخل الصمت

وفى جوف السؤال؟
الصادق الرضى


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف ام تساب في الخميس 04 أكتوبر 2012, 11:17 pm

زيدونا شعر زيدونا
زيدونا روعة زيدونا
عاطف ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،سامر
ثنائى شكل القا وازدانت بكم الصفحات
حقا فى حضرتكم رجع فاضى الكلام مليان
اكتفى بالمتابعة بشغف شديد

ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5424
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف سامر صلاح في الجمعة 05 أكتوبر 2012, 5:26 pm

غناء العزلة يا عاطف تتخيل الصادق الرضي كتب النص دا وهو في طالب في الداخلية
الامير وام اتساب لنبقي مع البشري
البنيات البمرقن من مسامك

كل ماغنيت عشية امتحان

زي وجع صحي وكأنك

لما تتحتحت معاهن

بركبك فرس الرهان

البنيات الرهافة السر

وما ياتي نهار الدهشة

بتمصمص طماطمك

ظلفتين في البحر

وخُشن يابنات الخربشة الطاعمه

عليكن قدرة الموج والفضا الغبيان

مورط غيم وتسبيح بالجنون

يهرد حشا الدهشة ويسافر في النعاس حفيان
نتلاقي

سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3764
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف سامر صلاح في الجمعة 05 أكتوبر 2012, 5:30 pm

خاص للامير .... راحيل

راحيل...يا راحيل
اين الفاكهة..الباقيات الناكهة
سلاماً رديحاً من جور هسهسة الملق
ان فاعتلق ذو مرة
راحيل ان تؤتى نهاراً
وما الليل الا مهاداً وعرق
قالوا فخذ من صفقة الهلكوت حتى نسجيك ارضاً
ام فنحن العسكريون فحق
فما حق قولك
شئ بن قاتلاً فى اعنة الريح والبحر
فاتنا غرق
سلاماً على درسك..ما امرنا نثارك
ان خليت المنابر
لما طرقت المسابل فينا فهلك
كل من ساوفته الحبيبات نما قتلك
فالنار سحائب من طير جديد وللمسالكلها هروات من سم زعاف
قالوا هذيانك يا ابن سيف العبور
صفاقين باقية
البذة والصقر اللامع واقية
لتشهدون يوماً يطير الحناجر من فوهة
القصير الى الهاوية
لعنة لا تشيب ولا تصغر وليس
لها من هذان
فباى ثقب تخرجان
انتما صورة الافك واندلاع البيان
صفوف ذات مغرفة بالية دانية عالية
ولسوف يقطفها الذى من مشيمته لم ..يدب
فى نهار مسدل ظله فوق عيان
شجر احمر يمشى الى الحزنوت
مخفياً سترته
حليقاً رفعياً ساطعاً فى جنان
راحيل لا تفزع السادرة
انها قادرة
تفتح الازمنة اماكنها فى اناء ينوء عن
العاثرة
اضاعنا كبرياء السكون وطار
مامح الحنين المكابرة
لا تعيدى الينا الخيار
لم تعد ثمة سابلة
عائدون الى كل غار
تصطفية سنة الاخوة


سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3764
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في السبت 06 أكتوبر 2012, 4:20 pm

بديع هذا التدفق...
جميل هذا العزيف..
شكراً على هذا الإصطفاء...




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6473
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد..نص شعرى...

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في السبت 06 أكتوبر 2012, 5:16 pm

من قصيدة {ذلك الطفل سوف يغنى}
تتهتك هذى المدينة...
كانت تبيع الهوى وتباع..
أنا كنت عاشقها...
حين جاءوا.. الجراكسة المرد.. المغاربة الملتحون..
السماسرة البيض... جاء التجار...
القوافل كانت صفوف العبيد.. الإماء..
الجوارى.. السياط.. السلاسل...
كانوا ييبعون..... كانوا يبيعون...
قلت إشتريتك ياإمرأتى...
سوق النخاسة ينفض... نام السماسرة المرهقون..
ولكننى حين قلت... أحبك...
علقنى فى الخوازيق .. خصيان هذه المدينة...
**** **** ****
كنت ألمح كل الخطى تتسابق..
والعربات بأبواقها ترعب العابرين.
وفى صلف تتبجح...
إن الطوابق صاحية..
بحراسها..بحديد متمرس فى العنف..شاهقة تتسلح...
بين الرصيف وبين الحوانيت فاجأنى الصوت...
جاء رتيباً كما كل يوم..
المدافع تثقب أثداء نساء كل العرب..
إن بيروت عارية بالدماء تستحم...
وقنبلة شطرت خصر إفريقيا...
والمعارك دائرة... والرهائن....
مازال مجلس أمن ..ال....
زلازل فجرت الأرض...
وإمرأة وضعت توأمين..
وجماعٌ مات...
وسوف تقام المباراة فى تمام الساعة السابعة....

من ديوان الرحيل على صوت فاطمة..
محمد محى الدين...




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6473
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في السبت 06 أكتوبر 2012, 5:45 pm


العودة الى سنار........محمد عبد الحى



النشيد الأول

البحــــر

بالأمس مرَّ أوّل الطّيور فوقنا ، ودار دورتين قبل أن

يغيبَ ، كانت كلُّ مرآة على المياه فردوساً

من الفسفورِ – يا حدائق الفسفور والمرايا

أيّتها الشمس التى توهّجتْ واهترَأت

فى جسد الغياب ، ذوبى مرّة أخيرةً ،

وانطفئى ، أمسِ رأينا أوّل الهدايا

ضفائر الأشنةِ والليفِ على الأجاجِ

من بقايا

الشجر الميت والحياة فى ابتدائها الصامتِ

بين علق البحارْ

فى العالمِ الأجوفِ

حيثَ حشراتُ البحرِ فى مَرَحِها الأعْمَى

تدب فى كهوفِ الليفِ والطحلبِ

لا تعى

انزلاقَ

الليلِ

والنهارْ

وحمل الهواءْ

رائحةَ الأرضِ ،

ولوناً غير لون هذه الهاوية الخضراءْ

وحشرجات اللغة المالحة الأصداءْ.

وفى الظَّلامْ



فى فجوةِ الصَّمت التى تغور فى

مركز فجوةِ الكلامْ ،





كانت مصابيح القرى

على التِّلال السودِ والأشجارْ



تطفو وتدنو مرَّةَّ

ومرَّةَّ تنأى تغوصُ

فى الضَّباب والبُخَارْ





تسقطُ مثل الثّمر النّاضجِ

فى الصَّمتِ الكثيفِ

بين حدِّ الحلم الموحشِ

وابتداء الانتظارْ.





وارتفعتْ من عتمةِ الأرضِ

مرايا النّارْ



وهاهىَ الآن جذوع الشّجر الحىِّ

ولحمُ الأرضِ

والأزهارْ.

الليلة يستقبلنى أهلى :

خيل’’ تحجل فى دائرة النّارِ ،

وترقص فى الأجراس وفى الدِّيباجْ

امرأة تفتح باب النَّهر وتدعو

من عتمات الجبل الصامت والأحراجْ

حرّاس اللغة – المملكة الزرقاءْ

ذلك يخطر فى جلد الفهدِ ،

وهذا يسطع فى قمصان الماءْ.





الليلة يستقبلنى أهلى :

أرواح جدودى تخرج من

فضَّة أحلام النّهر ، ومن

ليل الأسماءْ

تتقمص أجساد الأطفالْ.

تنفخ فى رئةِ المدّاحِ

وتضرب بالساعد

عبر ذراع الطبّالْ.

الليلة يستقبلنى أهلى :

أهدونى مسبحةَّ من أسنان الموتي

إبريقاً جمجمةً ،

مُصلاَّة من جلد الجاموسْ

رمزاً يلمع بين النخلة والأبنوسْ

لغةً تطلعُ مثلَ الرّمحْ

من جسد الأرضِ

وعبَر سماء الجُرحْ.

الليلة يستقبلنى أهلى.



وكانت الغابة والصحراءْ

امرأةً عاريةً تنامْ



على سرير البرقِ فى انتظارِ

ثورها الإلهى الذى يزرو فى الظلامْ.



وكان أفق الوجه والقناع شكلاً واحداً.

يزهر فى سلطنة البراءه





وحمأ البداءهْ.

على حدودِ النورِ والظلمةِ بين الصحوِ والمنامْ.







النشيد الثانى



المدينة



سأعود اليوم يا سنَّار ، حيث الحلم ينمو تحت ماء الليل أشجاراً

تعرّى فى خريفى وشتائي

ثم تهتزّ بنار الأرض، ترفَضُّ لهيباً أخضر الرّيش لكى

تنضج فى ليل دمائي

ثمراً أحمر فى صيفى ، مرايا جسدٍ أحلامه تصعد فى

الصّمتِ نجوماً فى سمائى

سأعودُ اليوم ، ياسنّارُ ، حيث الرمزُ خيط’’،

من بريقٍ أسودٍ ، بين الذرى والسّفح ،

والغابةِ والصحراء ، والثمر النّاضج والجذر القديمْ.



لغتى أنتِ. وينبوعى الذى يأوى نجومى ،

وعرق الذَّهب المبرق فى صخرتىَ الزرقاءِ ،

والنّار التى فيها تجاسرت على الحبِّ العظيمْ

فافتحوا ، حرَّاسَ سنّارَ ، افتحوا للعائد الليلة أبواب المدينة

افتحوا للعائد الليلة أبوابَ المدينة

افتحوا الليلة أبواب المدينة.





- "بدوىُّ أنتَ ؟"

"لا –"

- " من بلاد الزَّنج ؟"

" لا –"



أنا منكم. تائه’’ عاد يغنِّى بلسانٍ

ويصلَّى بلسانٍ

من بحارٍ نائياتٍ

لم تنرْ فى صمتها الأخضرِ أحلامُ المواني.

كافراً تهتُ سنيناً وسنينا

مستعيراً لى لساناً وعيونا





باحثاً بين قصور الماء عن ساحرةِ الماء الغريبه

مذعناً للرِّيح فى تجويف جمجمة البحر الرهيبه





حالماً فيها بأرض جعلت للغرباء

-تتلاشى تحت ضوء الشمس كى تولد من نار المساءْ _

ببناتِ البحر ضاجعنَ إله البحر فى الرغو...

(إلى آخِرِهِ ممّا يغنِّى الشعراءْ!)

ثمَّ لّما كوكب الرعب أضاءْ

إرتميت.

ورأيتُ ما رأيتُ :

مطراً أسود ينثوه سماء’’ من نحاسٍ وغمام’’ أحمر’. شجراً أبيض – تفاحاً وتوتاً – يثمرُ

حيث لا أرض ولا سقيا سوى ما رقرق الحامض من رغو الغمام.





وسمعتُ ما سمعتُ :

ضحكات الهيكل العظمىِّ ، واللحم المذابْ

فوق فُسفورِ العبابْ

يتلوى وهو يهتزّ بغصّات الكلامْ.

وشهدتُ ما شهدتُ :



كيف تنقضّ الأفاعى المرعده

حينما تقذف أمواج الدخان المزبده

جثةً خضراء فى رملٍ تلظىَّ فى الظلامْ.



صاحبى قلْ ! ما ترى بين شعاب الأرخبيلْ

أرض "ديك الجن" أم "قيس" القتيل ؟

أرض "أوديب" و"ليرٍ" أم متاهات " عطيل" ؟

أرض "سنغور" عليها من نحاس البحر صهدُُ لا يسيلْ؟

أم بخار البحر قد هيّأ فى البحر لنا

مدناً طيفيّةً ؟ رؤيا جمالٍ مستحيل؟

حينما حرّك وحش البحر فخذيه : أيصحو

من نعاسٍ صدفى ؟ أم يمجُّ النار والماء الحميما؟



وبكيتُ ما بكيت :



من ترى يمنحنى

طائراً يحملنى

لمغاني وطنى

عبر شمس الملح والريح العقيمْ

لغة تسطعُ بالحبِّ القديمْ.

ثم لّما امتلأ البحرُ بأسماكِ السماءِ

واستفاقَ الجرسُ النائم فى إشراقةِ الماء



سألتُ ما سألت’ :

هل ترى أرجع يوما

لا بساً صحوىِ حلما

حاملاً حلمىَ همّا

فى دجى الذاكرة الأولى وأحلام القبيلة

بين موتاى وأشكال أساطير الطفوله.



أنا منكم .جرحكم جرحى

وقوسى قوسكم.

وثنى مجَّد الأرضَ وصوفىِّ ضريرُُ

مجَّد الرؤيا ونيران الإلهْ.



فافتحوا







حرَّاس سنّارّ ،



افتحوا بابَ الدَّم الأوّلِ

كى تستقبل اللغةَ الأولى دماهْ

حيث بَلُّور الحضورْ

لهبُُ أزرقُ

فى عينِ

المياهْ

حيثُ آلافُ الطيورْ

نبعتْ من جسدِ النّارِ.

وغنّتْ

فى سماوات الجباهْ.



فافتحوا ، حرّاسَ سنّار ،



افتحوا للعائد الليلة أبواب المدينة

افتحوا الليلة أبواب المدينة

افتحوا.....







" إنّنا نفتح يا طارقُ أبواب المدينة

"إن تكن منّا عرفناك ، عرفنا

" وجهنا فيك : فأهلاً بالرجوعْ

" للربوعْ.

" وإذا كنتَ غريباً بيننا

" إنّنا نسعد بالضِّيف ، نفدِّيهِ

" بأرواحٍ ، وأبناءٍ ، مالْ

" فتعالْ.

" قد فتحنا لك يا طارقُ أبواب المدينة

" قد فتحنا لك يا طارقُ...

" قد فتحنا...."



ودخـــلتُ





حافيا منكفئا

عارياً ، مستخفياً فى جبة مهترئة

وعبرتُ

فى الظلامْ

وانزويت

فى دياجير الكلام





ونمــــتُ



مثلما ينامُ فى الحصى المبلول طفل الماءْ

والطّير فى أعشاشهِ

والسمك الصغير فى أَنهارِهِ

وفى غصونها الثِّمارُ

والنجوم فى مشيمةِ

السماءْ.









النشيد الثالث



الليـــــــل



وفتحت ذراعها

مدينتى

وحضنها الرغيدْ



- أيّة أنهارٍ عظيماتٍ

وغاباتٍ

من البروق والروعودْ –



تنحلّ أعضائى

بخاراً أحمراً

يذوب فى دمائها



تعوم روحى

طائراً أبيض

فوق مائها





ويطبق الليل الذى

يفتحُ

فى الجمجمة البيضاءْ

خرافةً تعودُ ،

وهلةً ووهلــةً ،

إلى نطفتها الأشِياءْ

فيها ، وينضج اللهيبُ

فى عظام شمسها

الفائرة الزرقاءْ



ويعبر السمندلُ الأحلامَ

فى قميصه

المصنوع من شرارْ.





فى الليل حيث تنضج الخمرةُ

قبل أن تموج فى الكرومِ

قبل أن تختم فى آنية الفخّارْ





فى الليل حيث الثمر الأحمرُ

والبرعمُ والزهرةُ فى وحدتها الأولى

من قبل أن تعرف ما الأشجارْ





فى الليل تطفو الصور الأولى

وتنمو فى مياه الصَّمتِ

حيث يرجع النشيدْ





لشكلِهِ القديمِ

قبلَ أن يسمِّى أو يسمَّى ،

فى تجلّى الذات ، قبل أن يكون غيرَ ما يكونُ

قبل أن تجوِّفَ الحروفُ

شكلَهُ الجديدْ.









النشيد الرابع





الحـــــــلم



رائحة البحر التى تحملها الرياحْ

فى آخر الليل ، طيور’’ أفرختْ

فى الشفق البنفسجىِّ بين آخر النجوم والصباحْ

أنصتْ هنيهةً !

تسمع فى الحلم حفيف الرِّيش حين يضرب الجناحْ

عبر سماوات الغيابْ

هل دعوة إلى السفر؟

أم عودة إلى الشجر ؟

أم صوت بشرى غامضُُ يزحف مثل العنكب الصغير فوق خشبات البابْ

يبعثه من آخر الضمير مرَّةَّ عواء آخر الذئابْ

فى طرف الصحراءِ ، مرَّةً رنين معدنٍ فى الصمَّتِ ،

أو خشخشة الشوكَ الذى يلتفّ حول جسد القمرْ

ومرَّةَّ تبعثه صلصة الأجراس

حين ترقص الأسماك فى دوائر النجوم فى النَّهَرْ.

أم صوت باب حلمٍ يفتحه

فى آخر الليل وقبل الصبحْ

المَلَك الساهر فى مملكة البراءة

وحمأ البداءه

تحت سماء الجرحْ

يَمُدُّ لى يديه

يقودنى عبر رؤى عينيه

عبر مرايا ليلك الحميمة

للذهب الكامن فى صخورك القديمة

فأحتمى – كالنطفة الأولى –

بالصور الأولى التى تضىءُ

فى الذّاكرة الأولى

وفى سكون ذهنك النقىِّ

تمثالاً من العاجِ،

وزهرة

وثعباثاً مقدساً وأبراجاً

وأشكالاً من الرخامِ والبلُّور والفَخّارْ.

حلمُُ ما أبصرُ أم وهمُُ؟

أم حق يتجلّى فى الرؤيا ؟

فى هاجرةِ الصَّحْراء أزيح قباب الرملَ

عن نقشٍ أسودَ ، عن مَلِكٍ

يلتفًّ بأسماء الشفرةِ والشمسِ

والرمز الطّافر مثل الوعلِ

فوق نحاسِ الصَّحراءْ.

أسمع صوت امرأةٍ

تفتحُ باب الجبل الصَّامت ، تأتي

بقناديل العاج إلى درجات الهيكل والمذبحْ



ثم تنامُ – ينامُ الحرَّاسْ –

لتوليد بين الحرحر والأجراسْ

شفةً خمراً ، قيثاراً ،

جسداً ينضج بين ذراعىْ شيخٍ

يعرف خمرَ اللهِ وخمر النّاسْ.

لغة’’ فوق شفاهٍ من ذهبٍ

أم نورُُ فى شجر الحُلمِ المزهرْ

عند حدود الذَاكرةِ الكبرى

الذّاكرة الأولى؟



أم صوتي

يتكوَّر طفلاً كى يولدَ

فى عتباتِ اللغةِ الزرقاءْ ؟



وتجىءُ أشباح مقنّعة’’ لترقص حرَّةً ، زمناً،

على جسدى الذى يمتد أحراشاً ، سهوباً : تمرح الأفيالُ،

تسترخى التماسيح ، الطيور تهبُّ مثل غمامةٍ ، والنحل مروحة’’

ويغنِّى وهو يعسل فى تجاويف الجبالِ ، وتسدير مدينة’’ زرقاءُ

فى جسدى، ويبدأ صوتُها ، صوتْى ، يجسِّد صوت موتاىَ الطليقْ



حلم’’ ؟ رؤىِّ وهميّة’’ ؟ حقُّ؟

أنا ماذا أكون بغير هذا الصوت ، هذا الرمز ،

يخلقنى وأخلقه على وجه المدينة تحت شمس الليل والحبِّ العميقْ





وحينما يجنح آخر النجوم للأفولْ

ويرجع الموتي إلى المخابىء القديمة

كيما ينامون وراء حائط النّهارْ

أنام فى انتظارْ

آلهة الشمس وقد أترع قلبى الحبُّ والقبولْ.







النشيد الخامس



الصــــــبح



مرحى! تطلُّ الشمسُ هذا الصبحَ من أفق القبولْ

لغةً على جسد المياهِ ،

ووهجَ مصباحٍ من البلُّورِ فى ليل الجذورِ ،

وبعضَ إيماءٍ ورمزٍ مستحيلْ.



اليومَ يا سنّار أقْبَلُ فيكِ أيّامى بما فيها من العشب الطفيلىِّ

الذى يهتزُّ تحتَ غصونِ أشجارِ البريقِ.



اليومَ أقْبَلُ فيكِ أيّامى بما فيها من الرّعب المخمَّر فى شرايينى.

ومافيها من الفرح العميقِ.



اليومَ أقْبَلُ فيكِ كلَّ الوحلِ واللّهب المقدَّس فى دمائكِ ، فى دمائي.

أحنو على الرَّملَ اليبيسِ كما حنوتُ على مواسمكِ الغنيّة بالتدفق والنماء.



وأقولُ: يا شمسَ القبولِ توهّجى فى القلبِ

صفيِّنى ، وصفِّى من غبارٍ داكنٍ

لغتى ، غنائى.



سنَّارُ

تسفَر فى

نقاءِ الصحو ، جرحاً

أزرقا، جبلاً ، إلهاً ، طائراً

فهــداً ، حصاناِ ، أبيضاً ، رمحاً

كتـــابْ



رجعت طيور البحر فَجْرَاً من مسافات الغيابْ.

البحر يحلم وحده أحلامه الخضراء فى فوضى العبابْ.

البحرُ؟ إنّ البحر فينا خضرة’’ ،

حلم’’ ، هيولى ،



شجراً ارى ، وأرى القوارب فوق ماء النّهرِ

والزرّاع فى الوادى ، وأعراساً تقامُ ، ومأتماً فى الحىِّ ،

والأطفال فى الساحات ، والارواح فى ظلَّ الشجيرةِ

فى الظهيرةِ حين يبتدىُْ الحديث برنّه اللغة القديمةْ.





الشمس تسبح فى نقاء حضورها ، وعلى غصونِ القلب عائلةُ الطيّورِ،

ولمعةُُ سحرية’’ فى الريحِ ، والأشياء تبحر فى قداستها الحميمةْ.



وتموج فى دعةٍ ، فلا شىءُُ نشازُُ كلُّ شىءٍ مقطعُ ، وإشارةُُ

تمتد من وترٍ إلى وترٍ ، على قيثارة الأرض العظيمةْ.


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في السبت 06 أكتوبر 2012, 6:44 pm


رجعت طيور البحر فَجْرَاً من مسافات الغيابْ.

البحر يحلم وحده أحلامه الخضراء فى فوضى العبابْ.

البحرُ؟ إنّ البحر فينا خضرة’’ ،

حلم’’ ، هيولى
ساقتني قدماى يوما الى سوق مصنع سكر حلفا الجديدة اذكر ان هذا الحدث فى نهاية فترة التسعينات فقمت بجولة فى السوق وعثرت على مكتبة اذكر الى الان ان صاحبها كان يعانى من الصمم لكنه ورب الكعبة ارقى من مر بدرب العمر عثرت فى مكتبته على روائع ودرر من ضمن الكتب التى اإقتنيتها ديوان حديقة الورد الاخيرة لمحمد عبد الحى......

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف سامر صلاح في السبت 06 أكتوبر 2012, 7:07 pm

الامير تحياتي
ومن ذات الديوان ايضا لوتسعفني الزاكرة
يقول محمد محي الدين
وقفى يا جميلة واستوقفى الرائحين
الى البلد النيل نام ونامت مراكب اهلى
فمن يبلغ الشوق فاطمة الغروية
ان الهوادج عطلها نغم ضاع فى الرمل
من غفلات الحداة
هل من مزيد ... لم اقراء لهذا الرجل بعد

عاطف ايا نشيدنا السابع تحياتي
علي الاوبريت الجميل وعبدالحي قامة شعرية لا يمكن تجاوزها
ولو تكرمت في نص للراحل اسمو عريس المجد في رثا القرشي

سامر صلاح
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 299
نقطة : 3764
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 27
الموقع : بنغلور ــ الهند

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الإثنين 08 أكتوبر 2012, 10:11 am

انشودة المطر
بدر شاكر السياب



عيناكِ
غابتا نخيلٍ ساعةَ السحر
أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر
عيناكِ حين تبسمانِ تُورقُ الكروم
وترقصُ الأضواءُ.. كالأقمارِ في نهر
يرجُّهُ المجذافُ وَهْناً ساعةَ السحر...
كأنّما تنبُضُ في غوريهما النجوم

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف
كالبحرِ سرَّحَ اليدينِ فوقَهُ المساء
دفءُ الشتاءِ فيه وارتعاشةُ الخريف
والموتُ والميلادُ والظلامُ والضياء
فتستفيقُ ملء روحي، رعشةُ البكاء
ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء
كنشوةِ الطفلِ إذا خاف من القمر

كأنَّ أقواسَ السحابِ تشربُ الغيوم..
وقطرةً فقطرةً تذوبُ في المطر...
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغت صمتَ العصافيرِ على الشجر
أنشودةُ المطر
مطر
مطر
مطر

تثاءبَ المساءُ والغيومُ ما تزال
تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال:
كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له: "بعد غدٍ تعود" -
لا بدّ أنْ تعود
وإنْ تهامسَ الرفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود،
تسفُّ من ترابها وتشربُ المطر
كأنّ صياداً حزيناً يجمعُ الشباك
ويلعنُ المياهَ والقدر
وينثرُ الغناء حيث يأفلُ القمر
مطر، مطر، المطر

أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر؟
وكيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع كالحبّ كالأطفالِ
كالموتى –
هو المطر
ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
وعبرَ أمواجِ الخليجِ تمسحُ البروق
سواحلَ العراقِ
بالنجومِ والمحار،
كأنها تهمُّ بالشروق
فيسحبُ الليلُ عليها من دمٍ دثار

أصيحُ بالخيلج: "يا خليج
يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى"
فيرجع الصدى كأنّهُ النشيج:
"يا خليج: يا واهب المحار والردى"

أكادُ أسمعُ العراقَ يذخرُ الرعود
ويخزنُ البروقَ في السهولِ والجبال
حتى إذا ما فضّ عنها ختمَها الرجال
لم تترك الرياحُ من ثمود
في الوادِ من أثر
أكادُ أسمعُ النخيلَ يشربُ المطر
وأسمعُ القرى تئنّ، والمهاجرين
يصارعون بالمجاذيفِ وبالقلوع
عواصفَ الخليجِ والرعود، منشدين
مطر.. مطر .. مطر
وفي العراقِ جوعٌ
وينثرُ الغلال فيه موسم الحصاد
لتشبعَ الغربانُ والجراد
وتطحن الشوان والحجر
رحىً تدورُ في الحقولِ… حولها بشر
مطر
مطر
مطر
وكم ذرفنا ليلةَ الرحيل من دموع
ثم اعتللنا - خوفَ أن نُلامَ - بالمطر
مطر
مطر
ومنذ أن كنّا صغاراً، كانت السماء
تغيمُ في الشتاء
ويهطلُ المطر
وكلّ عامٍ - حين يعشبُ الثرى- نجوع
ما مرَّ عامٌ والعراقُ ليسَ فيه جوع
مطر
مطر
مطر

في كلّ قطرةٍ من المطر
حمراءُ أو صفراءُ من أجنّة الزهر
وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة
وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة
مطر
مطر
مطر
سيعشبُ العراقُ بالمطر

أصيحُ بالخليج: "يا خليج..
يا واهبَ اللؤلؤ والمحار والردى"
فيرجع الصدى كأنه النشيج:
"يا خليج: يا واهب المحار والردى"

وينثرُ الخليجُ من هباته الكثار
على الرمال، رغوةَ الأجاج، والمحار
وما تبقى من عظام بائس غريق
من المهاجرين ظل يشرب الردى
من لجة الخليج والقرار
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيق
من زهرة يرُبّها الفرات بالندى

وأسمعُ الصدى
يرنّ في الخليج:
مطر
مطر
مطر

في كل قطرةٍ من المطر
حمراءُ أو صفراءُ من أجنةِ الزهر
وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة
وكل قطرةٍ تُراق من دمِ العبيد
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حلمةٌ تورّدت على فمِ الوليد
في عالمِ الغدِ الفتي، واهبِ الحياة

ويهطلُ المطرُ


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الإثنين 08 أكتوبر 2012, 10:47 am





[center]سمندل فى حافة الغياب
محمد عبد الحى


لو ضاع في نزوعه البحرىِّ، فالعبابْ
- عبر زمان البحر – والملح سينحتان من عظامه المبلوره
حدائقاً من صدفٍ تضئ في صيف الليلالى المقمره
على رمال ساحل الغياب



وهى على منسجها منتظره
تسير بالزمان للأمام مرةً، ومرّةً تعود بالزّمان القهقرى
لبرهةٍ تضئ خارج الزّمان حيث تلتقى
ببرهة الغربة برهة الإياب


كنّ يغنّين على الصخرة، والجدائل المنتشره
أزهار فسفور علىالخليج
الجسد الأخضر مسقيٌّّ بلون البحر
ومشبعٌ بعسل الزّنابق المسمومة الأريج


في الحلم الرافع في الليل مرايا الماء
غريبة النقوش والأسماء
كان يرى النّحل الذي يزحم مشغولاً جذوع الشجر القديم، والجذور
تمص لحم الأرض في شهوتها الطّينية العمياءْ


وحينما أجهش صوت الموجة المنحسره
كان يرى الطيور في الصّيف إلى أعشاشها المبعثره
تعود، والدم الذي يزبد، في حضوره الأنقى، على الترابْ
ووقفة السّمندل، المبتلّ بالنّار، على الصخرة فوق حافة الغياب.


وهي على منسجها منتظره
في الصمت، بعد آخر الليل وقبل أول النهار
تنصت للحوار
يمعن بين البحر والأرض بصوت اللغة القديمه
اللغة الأقدم من مجادلات النّصر والهزيمه
الأقدم الأنقى من الهجرة والإياب في مرافئ الأسى والإنتظار
في العدم السّاكن، بين لغة البحر وشكل النّار.



[/center]

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الإثنين 08 أكتوبر 2012, 7:01 pm

محمد الحسن سالم الحميد

وأروح يات بكان
ألاقيك ..
معمِّر ..
مقيل أمهاتنا
أماسي أبهاتنا
ونهار البطان
يصنُّوا الجنات
يغنُّوا البنات
بذات المعاشم
يحاكوا الكمان
تصدِّق لقيتك
في شافع في خلوة
صباحاتو حلوة
مدنقِّر في لوحو
ينقِّر ..
يدندن ..
بصوتو الملان
غناكَ المسخِّن
يبرِّد جروحو
ويدفِّي الكيان ..
وكت تمرق آهة
تصنقِّع تراها
يصنقِّع تراها
يشوف الدخان
تجمَّع سحابة
تكوس في الغلابة
وترابه الزمان ...
لقيتك في قهوة
ودا شيْ عادي كان
بس الماهو عادي
خلا ويا بلادي
صحارى وبوادي
جروحو الحجارة
التقرِّب تحارب
قبُل ما تعادي
دخلة المغارب
تبردب تقارب
كهارب .. كهارب
ترازي وتزازي
صواقع ترجف
بروقاً توقِّف
قلوب الروادي ..
ورواديك معادي
غنا الإعتيادي
شريطك حدودي
حجارتك وسادي
مسجِّل صحاك
المنام الزيادي .
بس الماهو عادي
دا من وادي حلفا
ودا من كاجو كاجي
ودا من ريرة غادي
ودا من كردفان
ودا من كل حتَّة
عقاباتو شتَّى
وجميعن يغنُّوا
يغنوا ويصنُّوا
يصنُّوا ويحنُّوا
بذات الكيان
لذات الكيان
ناس ولا إنشاوفوا
غنوة يتعارفوا
فلان ود فلان
ود فلان .. ود فلان
قلنا سرك تعدى
الزمان والمكان


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 4:46 pm

سنبلاية.....محجوب شريف
لّما عرفتك اخترتك سعيد البال...
وختّ شبابى متيقن...
عليك آمال...
لا جيتك قبيله...
ولا رجيتك مال...
ولا مسحور...
ويوم ما كنت في عينىّ...
أجمل من بنات الحور...
جيتك عاشق إتعّلم...
من الأيام...
ومن سأم الليالى البور...
ومن أسر الوِلِف كتّال...

لقيتك فى طشاشى دليل...
وفى حرّ الهجيره مقيل...
ركزت على ضراكِ عصاى...
لقيتك فى حياتى جذور...
بنيّه إتلفّحت ب النور...
مهجّنه من غنا الأطفال...
ومن سعف النخيل والنيل...
ومن وهج الشمس موّال...

وإن إخترتينى إنساناً...
عزيزَ النفس بتمنّى...
وبسيط الحال...
علىَّ حرَّمت زرعاً...
ما سقيتو حلال...
ومافصّد حصادو قفاى...

و(بينى وبينك) الضحكه...
ورحيق الشاى...
وطعم الخبز والسُتْره...
ومساء النور...
وعمق الإلفه...
بين النهر...
والنخله...
وغنا الطمبور...
وصدق العُشْره بين الأرضِ
والإنسان...

و(بيني وبينك) الفكره...
وجمال الذكرى...
والنسيان...
وحسن الظن...
ومشوار الحيا اليوماتى...
ما بين الجبل والسهل...
ما بين الصعب والسهل...
عزّ الليل...
وفى سكّه مطر بكّاى...
فلا هماً تشيلى براكْ...
ولا جرحاً أعانى براى...
ولانا على بعض نمتن...


وتزعلى يوم...
وأزعل...
وننفعل مرات...
تقبّلى منّى...
وإتوسّد ضُراعى سكات...
وفينا حنينه...
تتشابك موده...
تشابك الغابات...
ونحن إذا اختلفنا سوا...
بنطيع الصاح...
ولو بتنا القوا بنرتاح...
إذا تمن الملح والعيش...
رُضا الشمّات...
وتتكى (سنبلايه) على ضراعى...
وأميل...
كأنى غنا الطفوله العذبْ...
كأن الدنيا طى القلبِّ والمنديل...
كأنّ الدنيا طىِّ القلب والمنديل.




عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 6:10 pm

شكرا لكل الرائعين ههنا ..
واخص بالشكر الرائع الجميل .. عاطف
صاحب هذا الابداع والجمال ونقاء الكلمة ..

احببت ان اشارك برائعة الاستاذ صلاح احمد ابراهيم
ذاك الجميل .. النابغة .. الذي استرقته منا الايام .. ورحل دون استئذان ..

و رميت رأسي في يدي
ما تنفع الشكوى ، وشعرك
جف بالشعر الخيال
و كأن راسي في يدي
روحي مشقشقة بها عطش
شديد للجمال
وعلى الشفاه الملح واللعنات
و الألم المحنط بالهزال
وكان رأسي في يدي
ساقاي ترتجفان من جوع
ومن عطش ومن فرط الكلال
وأنا أفتش عن ينابيع الجمال
وحدي بصحراء المحال
بسراب صحراء المحال
بسموم صحراء المحال
أنا والتعاسة والملال
وكان رأسي في يدي
والمركبات تهزني ذات
اليمين أو الشمال
والمركبات تغص بالنسوان
واللغط الشديد وبالرجال
وكان رأسي في يدي
مازال يقذفني اللعين كأنه
الغربال من أقصى
اليمين إلى الشمال
وبقلبي الأمل المهشم والحنين
إلى الجمال
والوحشة الغرَّاء والنور
المكفن بالطلال
وخلو أيامي ورأسي في يدي

ورفعت رأسي من جحور كآبتي
وأدرت عيني في المكان
وكنت أنت قبالتي
عيناك نحوي تنظران
عيناك ... وأخضر المكان
وتسمرت عيناي في عينيك
ماعاد المكان أو الزمان
!! عيناك بسْ
ومسكت قوس كمانتي
عيناك إذ تتألقان
عيناك من عسل المفاتن جرتان
عيناك من سور المحاسن
آيتان
عيناك مثل صبيتين
عيناك أروع ماستين
( هذا قليل (
عيناك أصدق كلمتين
عيناك أسعد لحظتين
(هذا أقل (
عيناك أنضر روضتين
عيناك أجمل واحتين
( ما قلت شئ (
عيناك أطهر بركتين من
، البراءه
نزل الضياء ليستحم بها
فألقى عند ضفتها رداءه
الفتنة العسلية السمراء
والعسل المصفى والهناء
وهناك أغرق نفسه
( عجز الخيال (
عيناك فوق تخيلي
فوق إنطلاق يراعتي
فوق إنفعال براعتي
عيناك فوق تأملي

ومضيت مأخوذاً وكنت قد
اختفيت
من أنت ؟ ما اسمك يا جميل ؟
وكنت من أي الكواكب قد أتيت
وقد اختفيت

مازلت تملأ خاطري مثل
الأريج
كصدى أهازيج الرعاة تلمه
خضر المروج
كبقية الحلم الذي ينداح عن
صبح بهيج
ومضيت مأخوذاً وكنت قد
اختفيت
ومضت ليال كالشهور فما
ظهرت ولا أتيت
وأنا أسائل عنك في الليل
القمر
وأنا أفتش في ابتسامات
الرضا ... لك عن أثر
في كل ركن سعادة لك عن أثر
في كل نجم خافق
في كل عطر عابق
في كل نور دافق
لك عن أثر

حتى لقيتك أنت تذكر في
ضحى من غير ميعاد وغير تعمد
ولمحت وجهك فجأة وظللت
مشدوهاً بهول المشهد
وتزلزلت روحي ونطَّ القلب
يهتف صائحاً
هو نفسه ... هو نفسه
وتفتَّح
وكأن ليلاً أصبح
ووقفت في أدب وفي فرط
إحتشام
ومددت كفي بالسلام
لكن كفك في الطريق ترددت
وتعثرت
وامتد في عينيك ظل توجس
وكأنما كفي حرام
وكأنما قتلت حسيناً ، أو رمت
بالمنجنيق قداسة
البيت الحرام
لكنني لم أنبس
وخنقت في صدري كلام
وحبست في حلقي ملام
ومضيت مغتاظاً أضمد
مهجتي
ألم من فوق التراب كرامتي
وأسب يوماً كنت تجلس
أنت فيه قبالتي


ولكم دعوتك .. كم دعوتك
بيد أنك لم تلبي
مازلت تخشى أن ترى
نوري وتغرق نورك الوضاح في
أرجاء قلبي
وتخاف لمس أناملي
وتخاف قلبك أن يجيب ،
تخاف من خطوات حبي
لك ماتشاء !! .. فلسوف
أغلق جنتي
ولسوف أطفئ نورك الخابي
وأوقد شمعتي
ولسوف أطرد طيفك المغرور
أنفيه لأقصى بقعة
ولسوف أتركه لتنهشه
مخالب غضبتي
والمُّ من فوق التراب
كرامتي
وأسب يوماً كنت تجلس
أنت فيه قبالتي


حتى لقيتك أنت تذكر من
جديد
في ذلك الركن القصي بذلك
البلد البعيد
إذ جئت تخطر نحونا وكان
وجهك يوماً عيد
ماذا يريد ؟
وهفا الفؤاد ... هفا ؟ فقمت
نهرته
وهتفت ماشأني به
وزجرته
وذكرت أنك طالما عذبته
وأهنته
ولويت رأسك يا عنيد
وأتيت مبتسماً وفي عينيك
ألوان الحنان
مذا هناك ؟
ومددت كفك بالسلام
لا لم تعد تلقي يداه الإتهام
وتقول كفاه بأن يدي حرام
لا لم يعد
ودفنت في أرجاء كفك
راحتي
وضممتها ... وضممتها
ورميت قلبي في ذراعي بهجة
وحمدتُ يوماً كنت تجلس
أنت فيه قبالتي



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 6:49 pm

فى السوق القديم
السياب
الليل ،والسوق القديم

خفتت به الأصوات ،إلا غمغمات العابرين

وخطى .. الغريب

وما تبثّ الريح من نغم حزين

في ذلك الليل البهيم

الليل ، والسوق القديم ، وغمغمات العابرين

والنور تعصره المصابيح الحزانى في شحوب

مثل الضباب على الطريق

من كل حانوت عتيق

بين الوجوه الشاحبات

كأنّه نغم يذوب

في ذلك السوق القديم

-2-

كم طاف قبلي من غريب

في ذلك السوق الكئيب

فرأى وأغمض مقلتيه ، وغاب في الليل البهيم

و ارتجّ في حلق الدخان

خيال نافذة تضاء

والريح تعبث بالدخان ......0

الريح تعبث ، في فتور واكتئاب ، بالدخان

وصدى .. غناء

يذكّر بالليالي المقمرات... وبالنخيل

وأنا .الغريب أظل أسمعه... وأحلم بالرحيل

في ذلك السوق القديم

-3-

وتناثر الضوء الضئيل على البضائع .. كالغبار

يرمي الظلال ..على الظلال

كأنّها اللحن الرتيب

ويريق ألوان المغيب الباردات ، على الجدار

بين الرفوف الرازحات ، كأنها سحب المغيب

الكوب يحلم بالشراب وبالشفاة

ويدٍ تلونها الظهيرة... والسراج

أو النجوم

ولربما بردت عليه ، وحشرجت فيه الحياة

في ليلة ظلماء.. باردة الكواكب والرياح

في مخدع سهر السراج به

وأطفأه .. الصباح

-4-

ورأيت من خلل الدخان ، مشاهد الغد ..كالظلال

تلك المناديل الحيارى... وهي تومئ بالوداع

أو تشرب الدمع الثقيل .. وما تزال

تطفو .. وترسب في خيالي

هوّم العطر المضاع فيها

وخضّبها ..الدم الجاري

لون الدّجى ... وتوقّد النار

يجلو الأريكة ثم تخفيها الظلال الراعشات

وجه أضاء ... شحوبه اللهب

يخبو ... ويسطع ... ثم يحتجب

ودم

يغمغم وهو يقطر ثم يقطر

مات ... مات

-5-

الليل، والسوق القديم، وغمغمات العابرين

وخطى الغريب

وأنت أيتها الشموع ستوقدين

في المخدع المجهول في الليل الذي لن تعرفيه

تلقين ضوءك في ارتخاء مثل أمساء الخريف

حقل تموج به السنابل تحت أضواء الغروب

تتجمع الغرباء فيه

تلقين ضوءك في ارتخاء مثل امساء الخريف

في ليلة قمراء سكرى بالأغاني في الجنوب

نقر [الداربك] من بعيد

يتهامس السعف الثقيل به ويصمت من جديد !

-6-

قد كان قلبي مثلكن، وكان يحلم باللهيب

حتى أتاح له الزمان يدا ووجها في الظلام

نار الهوى ويد الحبيب

ما زال يحترق الحياة، وكان عام بعد عام

يمضي، ووجه بعد وجه مثلما غاب الشراع

بعد الشراع وكان يحلم في سكون، في سكون

بالصدر، والفم، والعيون

والحب ظلله الخلود .. فلا لقاء ولا وداع

لكنه الحلم الطويل

بين التمطي والتثاؤب تحت أفياء النخيل

-7-

بالأمس كان وكان ثم خبا، وأنساه الملال

واليأس، حتى كيف يحلم بالضياء- فلا حنين

يغشى دجاه ، ولا اكتئاب ، ولا بكاء ، ولا أنين

الصيف يحتضن الشتاء ويذهبان وما يزال

كالمنزل المهجور تعوي في جوانبه الرياح

كالسلم المنهار، لا ترقاه في الليل الكئيب

قدم ولا قدم ستهبطه إذا التمع الصباح

ما زال قلبي في المغيب

ما زال قلبي في المغيب فلا أصيل ولا مساء

حتى أتت هي والضياء!

-8-

ما زال لي منها سوى أنا التقينا منذ عام

عند المساء، وطوقتني تحت أضواء الطريق

ثم ارتخت عني يداها وهي تهمس والظلام

يحبو ، وتنطفئ المصابيح الحزانى والطريق ـ :

أتسير وحدك في الظلام

أتسير والأشباح تعترض السبيل بلا رفيق

فأجبتها والذئب يعوى من بعيد من بعيد

أنا سوف أمضي باحثا عنها سألقاها هناك

عند السراب وسوف أبني مخدعين لنا هناك

قالت ورجع ما تبوح به الصدى أنا من تريد

أنا من تريد فأين تمضي ؟ فيم تضرب في القفار

مثل الشريد أنا الحبيبة كنت منك على انتظار

أنا من تريد وقبلتني ثم قالت والدموع

في مقلتيها غير أنك لن ترى حلم الشباب

بيتا على التل البعيد يكاد يخفيه الضباب

لولا الأغاني وهي تعلو نصف وسنى والشموع

تلقى الضياء من النوافذ في ارتخاء في ارتخاء

أنا من تريد وسوف تبقى لا ثواء ولا رحيل

حب إذا أعطى الكثير فسوف يبخل بالقليل

لا يأس فيه ولا رجاء

-10-

أنا أيها النائي القريب

لك أنت وحدك غير أنى لن أكون

لك أنت أسمعها وأسمعهم ورائي يلعنون

هذا الغرام أكاد أسمع أيها الحلم الحبيب

لعنات أمي وهي تبكي أيها الرجل الغريب

إني لغيرك بيد أنك سوف تبقى لن تسير

قدماك سمرتا فما تتحركان ومقلتاك

لا تبصران سوى طريقي أيها العبد الأسير

أنا سوف أمضي فاتركيني : سوف ألقاها هناك

عند السراب

فطوقتني وهي تهمس : لن تسير

-11-

أنا من تريد، فأين تمضي بين أحداق الذئاب

تتلمس الدرب البعيد

فصرخت : سوف أسير ما دام الحنين إلى السراب

في قلبي الظامي دعيني أسلك الدرب البعيد

حتى أراها في انتظاري : ليس أحداق الذئاب

أقسى على من الشموع

في ليلة العرس التي تترقبين، ولا الظلام

والريح والأشباح أقسى منك أنت أو الأنام !

أنا سوف أمضي ! فارتخت عني يداها والظلام

يطغى .

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 6:54 pm

لا تصالح
امل دنقل
لا تصالحْ!

..ولو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

هل ترى..؟

هي أشياء لا تشترى..:

ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،

حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،

هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،

الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..

وكأنكما

ما تزالان طفلين!

تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:

أنَّ سيفانِ سيفَكَ..

صوتانِ صوتَكَ

أنك إن متَّ:

للبيت ربٌّ

وللطفل أبْ

هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟

أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟

إنها الحربُ!

قد تثقل القلبَ..

لكن خلفك عار العرب

لا تصالحْ..

ولا تتوخَّ الهرب!

(2)

لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

أعيناه عينا أخيك؟!

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

سيقولون:

جئناك كي تحقن الدم..

جئناك. كن -يا أمير- الحكم

سيقولون:

ها نحن أبناء عم.

قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك

واغرس السيفَ في جبهة الصحراء

إلى أن يجيب العدم

إنني كنت لك

فارسًا،

وأخًا،

وأبًا،

ومَلِك!

(3)

لا تصالح ..

ولو حرمتك الرقاد

صرخاتُ الندامة

وتذكَّر..

(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)

أن بنتَ أخيك "اليمامة"

زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-

بثياب الحداد

كنتُ، إن عدتُ:

تعدو على دَرَجِ القصر،

تمسك ساقيَّ عند نزولي..

فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-

فوق ظهر الجواد

ها هي الآن.. صامتةٌ

حرمتها يدُ الغدر:

من كلمات أبيها،

ارتداءِ الثياب الجديدةِ

من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!

من أبٍ يتبسَّم في عرسها..

وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..

وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،

لينالوا الهدايا..

ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)

ويشدُّوا العمامة..

لا تصالح!

فما ذنب تلك اليمامة

لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،

وهي تجلس فوق الرماد؟!

(4)

لا تصالح

ولو توَّجوك بتاج الإمارة

كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟

وكيف تصير المليكَ..

على أوجهِ البهجة المستعارة؟

كيف تنظر في يد من صافحوك..

فلا تبصر الدم..

في كل كف؟

إن سهمًا أتاني من الخلف..

سوف يجيئك من ألف خلف

فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة

لا تصالح،

ولو توَّجوك بتاج الإمارة

إن عرشَك: سيفٌ

وسيفك: زيفٌ

إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف

واستطبت- الترف

(5)

لا تصالح

ولو قال من مال عند الصدامْ

".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."

عندما يملأ الحق قلبك:

تندلع النار إن تتنفَّسْ

ولسانُ الخيانة يخرس

لا تصالح

ولو قيل ما قيل من كلمات السلام

كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟

كيف تنظر في عيني امرأة..

أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟

كيف تصبح فارسها في الغرام؟

كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام

-كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام

وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟

لا تصالح

ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام

وارْوِ قلبك بالدم..

واروِ التراب المقدَّس..

واروِ أسلافَكَ الراقدين..

إلى أن تردَّ عليك العظام!

(6)

لا تصالح

ولو ناشدتك القبيلة

باسم حزن "الجليلة"

أن تسوق الدهاءَ

وتُبدي -لمن قصدوك- القبول

سيقولون:

ها أنت تطلب ثأرًا يطول

فخذ -الآن- ما تستطيع:

قليلاً من الحق..

في هذه السنوات القليلة

إنه ليس ثأرك وحدك،

لكنه ثأر جيلٍ فجيل

وغدًا..

سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،

يوقد النار شاملةً،

يطلب الثأرَ،

يستولد الحقَّ،

من أَضْلُع المستحيل

لا تصالح

ولو قيل إن التصالح حيلة

إنه الثأرُ

تبهتُ شعلته في الضلوع..

إذا ما توالت عليها الفصول..

ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)

فوق الجباهِ الذليلة!

(7)

لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم

ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..

كنت أغفر لو أنني متُّ..

ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.

لم أكن غازيًا،

لم أكن أتسلل قرب مضاربهم

لم أمد يدًا لثمار الكروم

لم أمد يدًا لثمار الكروم

أرض بستانِهم لم أطأ

لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!

كان يمشي معي..

ثم صافحني..

ثم سار قليلاً

ولكنه في الغصون اختبأ!

فجأةً:

ثقبتني قشعريرة بين ضلعين..

واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!

وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ

فرأيتُ: ابن عمي الزنيم

واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم

لم يكن في يدي حربةٌ

أو سلاح قديم،

لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ

(Cool

لا تصالحُ..

إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:

النجوم.. لميقاتها

والطيور.. لأصواتها

والرمال.. لذراتها

والقتيل لطفلته الناظرة

كل شيء تحطم في لحظة عابرة:

الصبا
- بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى
برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب
حين يرى طائر الموتِ

وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة

كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة

والذي اغتالني: ليس ربًا..

ليقتلني بمشيئته

ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته

ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة

لا تصالحْ

فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..

(في شرف القلب)

لا تُنتقَصْ

والذي اغتالني مَحضُ لصْ

سرق الأرض من بين عينيَّ

والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!

(9)

لا تصالح

ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ

والرجال التي ملأتها الشروخ

هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخ

لا تصالح

فليس سوى أن تريد

أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد

وسواك.. المسوخ!








عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الإثنين 22 أكتوبر 2012, 6:37 pm

سلمت- محجوب شريف
خايف كنت ما يسلم قلب مفصود
حلمت
قبلك كنت لا بحلم ولا موجود
معاك بحلم كأني على فرس طاير بغني على وتر مشدود
واطير عبر السما المدود
سما الوطن اللي مالو حدود
حمامة جناها لا خايف ولا مفقود

واشر الغيمة خيمة على النجم وارتاح
أصادف أجمل الغابات واصادق غصنك الفواح
واشرب من زوايا القلب جنبك اخر الأشباح
وتفتح كلمة من عينيك لي مجرى الغنى المسدود

واخط اسمك على باب الزمان اكليل
وردة صبية تلمع فوق صديري النيل
وباسمك أغني لي عالم بسيط وجميل

وانادي عليك ملاذا في شتا الأيام
وبردا في الحياة وسلام
وفي شدة هجير وزحام

جزيرة حنينة بين نهرين حنان القاك عليك اتلم
وهودج في صحاري الهم
وعالي النخيل عليك اتلم
وفي السكة اللي ما بتعود معاك
لآخر المشوار نغني على وتر مشدود

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الجمعة 02 نوفمبر 2012, 9:19 pm

[size=9][size=9][size=9][size=9][size=9][size=9][size=9][size=9][size=9]


[size=21]


يطير الحمام .. يحطُّ
الحمام





محمود درويش








[size=16]يطير الحمام







يحطّ الحمام






أعدّي لي الأرض كي أستريح





فإني أحبّك حتى التعب





صباحك فاكهةٌ للأغاني وهذا
المساء ذهب





ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه
في الرخام





وأشبه نفسي حين أعلّق نفسي على
عنقٍ





لا تعانق غير الغمام





وأنت الهواء الذي يتعرّى أمامي
كدمع العنب





وأنت بداية عائلة الموج حين
تشبّث بالبرّ حين اغترب





وإني أحبّك، أنت بداية روحي،
وأنت الختام





يطير الحمام





يحطّ الحمام





أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ
واحده





أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته
الشارده





وندخل في الحلم، لكنّه يتباطأ
كي لا نراه





وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس
الحلم مما يراه





وأطرد عنه الليالي التي عبرت
قبل أن نلتقي





وأختار أيّامنا بيديّ كما
اختار لي وردة المائده





فنم يا حبيبي ليصعد صوت البحار
إلى ركبتيّ





ونم يا حبيبي لأهبط فيك وأنقذ
حلمك من شوكةٍ حاسده





ونم يا حبيبي عليك ضفائر شعري،
عليك السلام





يطير الحمام





يحطّ الحمام






رأيت على البحر إبريل





قلت: نسيت انتباه يديك





نسيت التراتيل فوق جروحي





فكم مرّةً تستطيعين أن تولدي
في منامي





وكم مرّةً تستطيعين أن تقتليني
لأصرخ





إني أحبّك كي تستريحي





أناديك قبل الكلام أطير بخصرك
قبل وصولي إليك





فكم مرّةً تستطيعين أن تضعي في
مناقير هذا الحمام





عناوين روحي






وأن تختفي كالمدى في السفوح





لأدرك أنّك بابل، مصر، وشام





يطير الحمام يحطّ الحمام





إلى أين تأخذني يا حبيبي من
والديّ





ومن شجري، من سريري الصغير ومن
ضجري،





من مراياي من قمري، من خزانة
عمري





ومن سهري، من ثيابي ومن خفري





إلى أين تأخذني يا حبيبي





إلى أين تشعل في أذنيّ البراري





تحمّلني موجتين وتكسر ضلعين،
تشربني ثم توقدني،





ثم تتركني في طريق الهواء إليك





حرامٌ... حرام





يطير الحمام يحطّ الحمام





- لأني أحبك، خاصرتي نازفه





وأركض من وجعي في ليالٍ
يوسّعها الخوف مما أخاف





تعالى كثيرًا، وغيبي قليلاً
تعالى قليلاً، وغيبي كثيرًا





تعالى تعالى ولا تقفي، آه من
خطوةٍ واقفه





أحبّك إذ أشتهيك أحبّك إذ
أشتهيك وأحضن هذا الشعاع المطوّق بالنحل
والوردة الخاطفه





أحبك يا لعنة العاطفه





أخاف على القلب منك، أخاف على
شهوتي أن تصل





أحبّك إذ أشتهيك





أحبك يا جسدًا يخلق الذكريات
ويقتلها قبل أن تكتمل





أحبك إذ أشتهيك أطوّع روحي على
هيئة القدمين





- على هيئة الجنّتين أحكّ
جروحي بأطراف صمتك.. والعاصفه





أموت، ليجلس فوق يديك الكلام





يطير الحمام يحطّ الحمام





لأني أحبّك (يجرحني الماء)
والطرقات إلى البحر تجرحني





والفراشة تجرحني وأذان النهار
على ضوء زنديك يجرحني





يا حبيبي، أناديك طيلة نومي،
أخاف انتباه الكلام





أخاف انتباه الكلام إلى نحلة
بين فخذيّ تبكي





لأني أحبّك يجرحني الظلّ تحت
المصابيح، يجرحني طائرٌ في السماء البعيدة،





عطر البنفسج يجرحني أوّل البحر
يجرحني آخر البحر يجرحني





ليتني لا أحبّك





يا ليتني لا أحبّ ليشفى الرخام





يطير الحمام يحطّ الحمام





- أراك، فأنجو من الموت.





جسمك مرفأ





بعشر زنابق بيضاء، عشر أنامل
تمضي السماء





إلى أزرقٍ ضاع منها





وأمسك هذا البهاء الرخاميّ،
أمسك رائحةً للحليب المخبّأ






في خوختين على مرمر





ثم أعبد من يمنح البرّ والبحر
ملجأ على ضفّة الملح والعسل الأوّلين





سأشرب خرّوب ليلك ثم أنام على
حنطةٍ تكسر الحقل، تكسر حتى الشهيق فيصدأ





أراك، فأنجو من الموت. جسمك
مرفأ





فكيف تشرّدني الأرض في الأرض





كيف ينام المنام





يطير الحمام يحطّ الحمام





حبيبي، أخاف سكوت يديك فحكّ
دمي كي تنام الفرس





حبيبي، تطير إناث الطيور إليك
فخذني أنا زوجةً أو نفس





حبيبي، سأبقي ليكبر فستق صدري
لديك ويجتثّني من خطاك الحرس





حبيبي، سأبكي عليك عليك عليك
لأنك سطح سمائي وجسمي أرضك في الأرض





جسمي مقام





يطير الحمام يحطّ الحمام





رأيت على الجسر أندلس الحبّ
والحاسّة السادسه





على وردة يابسه أعاد لها قلبها
وقال: يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّها





ونام القمر على خاتم ينكسر
وطار الحمام





رأيت على الجسر أندلس الحب
والحاسّة السادسه





على دمعةٍ يائسه أعادت له قلبه
وقالت





يكلفني الحبّ ما لا أحبّ
يكلفني حبّه ونام القمر على خاتم ينكسر





وطار الحمام






وحطّ على الجسر والعاشقين
الظلام





يطير الحمام يطير الحمام

[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]
[/size]

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الخميس 08 نوفمبر 2012, 10:27 am

بواقى مغارب




بت المطرة
( زي آخر الكأس )
.
.
وانا اشتهي ان افقد وعي عند حدود الشفق
.
.
ومــــــــا وعيت
.

امطرتني – شتاءً – وانا اترنح علي أول قيزان الليل
اطفأت نفسها ... واشعلتني

صحواً
.
.

وهأنذا ..

احمل باقي الليل
بحثاً عن كاس آخر


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الجمعة 16 نوفمبر 2012, 9:38 pm





المساورة أمام الباب الثاني

( مظفر النواب )




في طريق الليل
ضاع الحادث الثاني وضاعت زهرة الصبار
لا تسل عني لماذا جنتي في النار
جنتي في النار
فالهوى أسرار
والذي بغضي على جمر الغض أسرار
يا الذي تطفي الهوى بالصبر لا باللّه
كيف النار تطفي النار؟
يا غريب الدار
إنها أقدار
كل ما في الكون مقدار وأيام له
إلا الهوى
ما يومه يوم...ولا مقداره مقدار
لم نجد فيما قطار العمر
يدنو من بقايا الدرب من ضوء على شيء
وقد ضج الأسى أسراب
والهوى أسراب
كنت تدعونا وأسرعنا
وجدنا هذه الدنيا محطات بلا ركاب
ثم سافرنا على أيامنا أغراب
لم يودعنا بهذا إلا الصدى
أو نخلة تبكي على الأحباب
يا غريبا يطرق الأبواب
والهوى أبواب
نحن من باب الشجى
ذي الزخرف الرمزي والألغاز والمغزى
وما غنى على أزمانه زرياب
كلنا قد تاب يوما
ثم ألفى نفسه
قد تاب عما تاب
كان ما في الكون أصحاب وأيام له إلا الهوى
ما يومه يوم....
ولا أصحابه أصحاب
نخلة في الزاب
كان يأتي العمر يقضي صبوة فيها
ويصغي للأقاصيص التي من آخر الدنيا
هنا يفضي بها الأعراب
هب عصف الريح واه يوماه يوم
وانتهى كل الذي قد تاه من دنيا
ومن عمر ومن أحباب
هاهنا ينهل في صمت رماد الموت
يخفي ملعب الأتراب
كم طرقنا بابك السري في وجد وخوف
لم تجبنا
وابتعدنا فرسخا هجرا
فألفيناك سكران جوابا
فلم نغفر ولم تغفر كلانا مدع كذاب
كل غي تاب
إنما غي وغي فيك قد غابا
وراء النرجس المكتوب للغياب
قد شغلنا ليلة بالكأس
والأخرى بأخت الكأس
و الكاسإت صح الذي يسقيك إياها
لها انساب
يا غريبة بابه غرب الحمى
مفتوح للربح والأشباح والأعشاب
قم بنا نفخ الخزامى طاب
ننتمي للسر
لا تسل لماذا ألف مفتاح لهذي الباب
لا تسل
من عادة أن تكثر الأقوال
فيمن ذاق خمر الخمر في المحراب
لم يقع في الشك
إلا إنه من لسعة الأوساخ
تنمو خمر الأعناب
لم يقل فيها جناسا أو طباقا إنما إطلاق
نبه العشاق
مدفن أودى بلا هجر ولا وصل بباب الطاقة
مرهق من خرقة الدنيا على أكتافه
لم تستر الأشجان والأشواق والإشراق
لم يكن أغفى
وحبات الندى سالت على إغفائه شوطاً
ودب الفجر في أوصاله رقراق
آه مما فزمن إغفاءة لم تلمس الأحداق
أي طير لا يرى إلا بما يجاب عن ترديده البني
سعف النخل والأعذاق
موغل في السر مندس بنار الماء في الأعماق
يا طائر يحكي لماء أزرق بالوجد في الأعماق
ما أبعد الأعماق
ما أبعد الأعماق
لم يطق يوما ولم يأبه بمن قد فاق
مشفق مشتاق
كله إطراق
أثملت الخمر صحوا
فانبرى يبكي
وأطفال الزمان الغر ضجوا
حوله سخرية في عالم الأسواق
قل لأهل الحي
هل في الدور من عشق لهذا المبتلى ترياق
بأمة في العشق تكفي
نقطة تكفي
فلا تكثر عليك الحبر والأوراق
كل من في الكون تنقيط له إلا الهوى
فاحذر بالتنقيط(نهوي)
واسأل العشاق
هناك كأس لم يذقها شارب في هذه الدنيا
موشاة بحبات الندى سلطانها سلطان
إنها جسر الدجى للمعبر السري فلتعبر
ولا تنصت لمن أعيادها الإدراك والإدمان
لم يكن إيوان كسرى مثلما إيوانها إيوان
إن كأس اللّه هذي مسكها ربان
هذا درب وقد يفضي إلى بوابة البستان
إنما انفض الندامى والمغتني
فاتئد في وحشتي
يا آخر الخلان
*********
ولكن كلها خلل
ذئاب كلما سمت جريحا
بينها أجل
أطالت من مخالبها
وصارت فيه تقتتل
بمدأبه كذلك
كيف دعوى
يسلم الحمل
وكيف يقال أن الحكم
للأغماد ينتقل
سفاهات...وأسفهها
ضمير تحته عجل
يفلسف ثم ينقض
ثم لا عقم
ولا حمل
مزالق في مزالق
يرتشي فيها
وما زلل
بمختصر العبارة
أنه عهر تركب فوقه دجل
طباق أو جناس...أو مراحل
كلها حيل
فإن لم تقدحوا نارا
فكيف يراكم الأمل
فإن قدحت فكونوا لبها
فتظل تشتعل
ففي ليل كهذا الضوضاء ...والجمل
وما نظروا هذا الحضيض
وهذه العلل
قضيتنا وإن عجنوا..وإن صعدوا..وإن نزلوا
لها شرح يسيط واحد..حق
لم الهبل؟
لماذا ألف تنظير
ويكثر حولها الجدل
قضيتنا لنا وطن
كما للناس في أوطانهم نزل
وأحباب..وأنهار..وأجداد...
وكنا فيه أطفال...وصبيانا
وبعض صار يكتهل
وهذا كل هذا الآن محتل ومعتقل
قضيتنا سنرجع أو سنفني..مثلما نفنى
ونقصف مثلما قصفوا..ونقتل مثلما قتلوا
فإرهاب بعنففوق ما الإرهاب ثوري
يمينا هكذا العمل
أقول ويمنع الخجل
بشج العين يكتحل
وكيف عروسكم حصص
وحصتكم بها نغل
أعولتم على جمل بمكة
تسلمون ويسلم الجمل
غفا جرح فأرقه
بماذا قد غفا كهل
وأنب قلبه
ما كان عشق فيه يكتمل
وكاد لما تصبى وإلتقت في روحه السبل
تطيب بريقه القبل
وأطيبهن تتصل
ولكن في قرارته
هموم ما لها مقل
كما قطط ولائد في عماها
والعمى كلل
تذكر أهله فطوى
فكابر دمعه الخضل
وكاد يجوب لولا
تمسك الآمال والحيل
وعاتب صامتا
لو كان يحكي إنما املل
فما أحبه يوما بأحباب
ولا سألوا
وما مسحوا له دمعا
كما الأحباب
بل عزلوا
ونقل قلبه لكنهم كانوا
هم الأول
فلم يعدل بنخلة أهله الدنيا
فنخلة أهله الأزل
وماؤهم الذي يروي
وماء آخر بلل
وحبره الذي نصف الهوى في قلبه
وحل
يخط عدوه من وطنه له شبرا
فينتقل
طباق.. أو أجناس...أو مراحل
كلها حيل
قضيتنا وأن نفخوا الكلى وشرارهم جبل
وصاغوا من قررات وإن طحنوا...وإن نخلوا
لها درب مضيء واحد رب
فا هبل...ولا لات..ولا عزى...ولا لف
ولا جدل
قضيتنا لنا أرض قد أغتصبت
وكنا عزلا لا نعرف السوق البرجوازية في الدنيا
ولا ما تصنع الأموال والحيل
وطالبنا فكان قرار تقسيم
وطالبنا فصرنا لاجئين وخيمة جربا تنتقل
كم اغتصبت عروس من مخيمنا
وكم جعلنا عرينا كم خجلنا
ثم طالبن فأصبح كل شبر مساخا
أما الآن لا طلبا ولكن
تحكم السكين..تختزل
لعنتم أطبقوا الفكين إطباقا على لوز الملوك
وأرسلوا السكين تختل
يمينا إنه درب إلى "حيفا" غدا يصل
تعافى جرحه من طهره وبدى سيندمل
ولكن نشأة فطرته
حتى كاد يشتعل
فغص بدمعه مضضا
وكابر حيث يحتمل
وعلل نفسه وتعله
فيما انتهى محل
فما شيء كعشق ينتهي
لا يرتجى أمل
أعدله فينخذل...وأخله فيعتدل
تغلب طبعه عن ثابت فيه
وينتقل
فبعض عاشق يصحو
وبعض عاشق ثمل
وكاد لولا كاد
لا دبر ولا قبل
وأمسكه هوى لبلاده ما
بعده غزل
عراقي هواه وميزة فينا الهوى
خبل
يدب العشق فينا في المهود
وتبدأ الرسل
ورغم تشردي
لا يعتريني بنخلة خجل
بلادي ما بها وسط
وأهلي ما بهم بخل
لقد أرضعت حب القدس
وائتلفت منابرها بقلبي
قبل أن تبكي التي قد أرضعتني
وهي تحكي كيف ينتزع التراب الرب
من قبضات من رحلوا
وتغتصب الذوائب ثم ترمى
فوق من قتلوا
وكيف مشت مجنزرة
على طفل ...وكيف مسيرها مهل
وكيف تداخلت شرفاتها بعموده الفقري في حقد...
وصار اللحم في الشرفات ينتقل
فلم يسمع له صوت
وفي خديه ما زالت ظلال المهد
والقبل
وجاءت أمه تمشي بكفيها
على ما تترك الشرفات من لخم تنزت حوله القبل
تعثر صوت أمي
واعترى كلماتها اشلل
وقلت لي قضيتنا...وغصت بالدموع
فقلت يا أمي :قضيتنا الدمار
أو التراب الرب
لا وسط ولا نحل
قبيل ذهابكم للمسلخ الدولي وفدا
أرسلوا السكين وفدا
إنها أمل
سيسمع صوتها
وتشق دربا للرجوع
وينتهي الخطل
بذلت الروح حتى قيل يا مولاي يبتذل
وقد صار الفراق هوا جديدا
وهو متصل
فما أدري سلوت أم ابتدأت
تشابه الزعل
وإن من الهوى ما ليس عشق إنما سبل
وشاغلتني مخجلة ببيت في العراق
لائم فيها الفم العذري
إغفاء شديد الوصل بين الحاجبين
تمائم مكتوبة للنهد
نصف شراسة في الحلمتين
أطالة في الخصر ما طال الهوى
خصر وحزن توأمين
وطقس ليس يعتدل
ورغم تشردي لا يعتريني بدجلة خجل
فلست أرى ليومي
إنما ما بمحض الأمل
فما جوعي مذلي أو وعيد
كاهنا طفل
وأشهر كل ظفر في كياني
حينما النهار يرتجل
وقد يفتي بنفيي من هنا فأظل أفنيهم
وأرحل
أغيط بكل نهاز وجندي...وهم شلل
قضيتنا سلام بالسلاح...
فثم سلم حفرة
وسلامنا جبل

وإن العنف باب الأبجدية
في زمان عهره دول
قبيل ذهابكم للسلخ الدولي وفدا
أرسلوا السكين وفدا
ينتهي الخلل


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عوض احمد ادريس في الجمعة 16 نوفمبر 2012, 10:33 pm

هذا مرورى الاول على هذا البوست ولكن قتلتنى الدهشه وانا ارى واستمتع بمشاهدة مجموعة القصائد التى شكلت وجداننا الثقافى والسياسى ولكن فرحتى ودهشتى كانت فى وجود ايقونة او جوهرة السياب انشودة المطر وكم كانت الامنيات عندى هى تقديم بعض المقالات النقديه عن علاقة اوفكرة المطر عند بدر شاكرالسياب والتى حملها من قصيدة الى قصيدة وكان يرمز بها للحياه وعودتها عن الثوره وقوتها وعن الدم وهذا ما نجده فى ملحمة جلجماش التى ابدع السياب وفرحتى الاخر هى مطالعة اسم مظفر النواب واصحاب مدرسة الغابه والصحراء وكل المدارس الشعريه الجاده لكم تحياتى واشواقى ولى عوده موسعه احبتى الاعزاء عاطف سامر الامير خالد[b]

عوض احمد ادريس
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 1205
نقطة : 5195
تاريخ التسجيل : 07/11/2011
الموقع : امدرمان
المزاج : سودانى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الأحد 18 نوفمبر 2012, 4:55 pm

[size=18]


بويب- السياب

بويب
أجراس برج ضاع في قرارة البحر
الماء في الجرار، و الغروب في الشجر
وتنضج الجرار أجراسا من المطر
بلورها يذوب في أنين
" بويب .. يا بويب"
فيدلهم في دمي حنين
إليك يا بويب
يا نهري الحزين كالمطر

أود لو عدوت في الظلام
أشد قبضتي تحملان شوق عام
في كل إصبع كأني أحمل النذور
إليك من قمح و من زهور
أود لو أطل من أسرة التلال
لألمح القمر
يخوض بين ضفتيك يزرع الظلال
و يملأ السلال
بالماء و الأسماك و الزهر
أود لو أخوض فيك أتبع القمر
و اسمع الحصى يصل منك في القرار
صليل آلاف العصافير على الشجر
أغابة من الدموع أنت أم نهر؟
و السمك الساهر هل ينام في السحر؟
و هذه النجوم هل تظل في انتظار
تطعم بالحرير آلاف من الإبر ؟

و أنت يا بويب
أود لو غرقت فيك ألقط المحار
أشيد منه دار
يضيء فيها خضرة المياه و الشجر
ما تنضح النجوم و القمر
و أغتدي فيك مع الجزر إلى البحر
فالموت عالم غريب يفتن الصغار
وبابه الخفي كان فيك يا بويب

2
بويب .. يا بويب
عشرون قد مضين كالدهور كل عام
و اليوم حين يطبق الظلام
و استقر في السرير دون أن أنام
و ارهف الضمير دوحة إلى السحر
مرهفة الغصون و الطيور و الثمر
أحس بالدماء و الدموع كالمطر
ينضحهن العالم الحزين
أجراس موتى في عروقي ترعش الرنين
فيدلهم في دمي حنين
إلى رصاصة يشق ثلجها الزؤام
أعماق ، كالجحيم يشعل العظام
أود لو عدوت أعضد المكافحين
اشد قبضتي ثم أصفع القدر
أود لو غرقت في دمي إلى القرار
لأحمل العبء مع البشر
.و أبعث الحياة ، إن موتي انتصار..


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 4:35 pm

[size=21]جات داخلة .. زي مرقة غضب من جوف حليم .. في زمن صعب
رمت السلام .. زي شنطة من كتف المسافر .. بي تعب
زي رُدخة رب .. الله يا رب
قعدت على طرف العنيقريب المحازي الواطة ..
ضايرت التراب ، كسر العويش الفوقو .. شالت باصبعا وشختت شخيت
الله يا رب
عايننا فيها نكوس سبب .. للكفرنة وفورة الزهج .. من دروة البال الوهيط
ما عودتنا تدس عوج .. تكتم فرح .. زي حالة الزول البسيط
صنقعنا في قعدتنا .. راجعت الوشوش ..
دنقرنا عن رفعة وشيها المتعب الجاد الرحيم
الطيب السمح المعافى .. رهاب رهاب ينشاف وسيم
إنوهطت فوق العنيقريب القديم
من تاني ضايرت التراب ، كسر العويش الفوقو شالت باصبعا وشختت شخيت
وقالت : تصدقو آ ولادي بقيت
أبيت الليل أفكر في التميرات القدر فوق راسا ما شالت صبيط
غلبا الجرورة الفوق ضهرنا تنزلا ..
تطلق ضهرنا مع الجماعة ..
شن دهانا دي كم سنين والحال وقف جفّ وحلف ما فيهو من نقاط بسيط
كان بوشنا في حش التمور .. الليلي دوشنا مع اللقيط
أي لا حكت دي ولا بقت .. ما كنا قايلين في حياتنا يجينا أقسى من المضى
ساعة مروق الإنجليز قلنا الظلم راح وانقضى
تاريهو كمتر .. وقام دقون .. حلفا وعشر .. معيوقة نال
دمسيس ... ضريسا .... وشوك جمال
الله يا رب العالمين
الما جحدنا نعمتو في الشوف والسمع راحة الولادة ولا قلوبنا عمن ولا غيرنا دين
في الجابو ما قصر حمد .. في الشالو ما قلنالو وين ماشيبو وين
عدلت نعال مقلوبة في الجيهة اليمين .. حدرت شمال
زمناً مو دا الحيكومة كانت بت حلال
بي حالا .. بي حرب الجنوب ..
بي قلة المال في الجيوب
كانت رخية العيشي .. إلا ترا العوين الكبرو .. كبرو مليسين
علمن يطير .. إن كان هو ما صلح عوج ..
ما فادنا شيء ومحق القبيل لمينا هين .. في هين .. في هين
يا حليل رجالاً سكتن قدراً غشاهن بالقفا .. ولي الليلة سيفن في الجراب يهرج سنين
دا زمن قواسي .. زمن ضلالة .. اوانطجية .... زمن مهين
لاقين هواكن ضروا .. ضر .. يا عسكرياً ما انتعظ .. كتل الرقاب بيودي وين
ضر .. يا جلاليب الرهاف .. ذمماً خفاف .. ضر يا ضرر .. ضر .. يا دقين
منصلبطين عرق النبي .. وبالنار بتلعبوا يا عوين
لي الحول قريب .. درب السلامة .. تخوجوا بي درب الحرب
غتي قلب واللا الحرب .. بقرة حلب .. والأرض صين
ما كان عمل .. ما كان دا دين
يا أرزقية تخمجوا دم .. والدم مو موية .. ومانا طين
منصلطين في الناس دحين .. لامن يجي اليوم الفصل والحق يبين
وين تمشوا وين تنسلوا .. وين
كان طال وكان قصر الزمان .. الحين بحين
كب يا رجالاً سكتن قدراً غشاهن بالقفا .. ولي الليلة سيفن في الجراب يهرج سنين
وإنأوهت .. حسيت بأعماق الشوارع والتواريخ المجيدة إنأوهت .. وأدتني عين
صنت شويتين .. كوركت .. يا بت شمشنا إدهدهت ..
شوفيلي شافع ود فطين جاء من الطحين
الله فترنا من الطحين
وكان الوقت زالف عصر .. عين الشمش مشدوهة بي دوشة سحاب
عرق المراكبية البعاد راحل مع ريحة التساب
ما تدري من البيوت الحلة .. واللا من التراب
الناس تقول مدقوقة طالعة على الحقاب
مفلوقة بي حجر الصعاب المرة .. نازلة على البحر مشروقة بي موية السراب
الفرة .. مشروقة عقاب
يا الحرة كيف بقت الرقاب مسيوقة بي قيد السلاب
منشرة من نشر الحجاب في عروقا .. وإشتد الخراب
من بعدما انبلج الفرج من ضيقا .. خدعوها بي حيلة كتاب
رفعوه فوق سن الحراب
ودهت الهزائم فرقتا
فالناس بدل عن نقتا
التلقى فكة ريقتا
وبدل القصور الفي خيال .. التبقى ماهلة كريقتا
وما جاتا راحة طلقتا .. إلا التعمر طلقتا
بي بندقيتاً حقتا .. بي ها الشوارع وبقتا
تنسدا منك دقتا .. ودم فلقتا .. ومر شرقتا .. ونار شنقتا
يا دقن دينك سرقتا
قطعت وضوها انشرقت .. مسحت وشيها إنشهقت
قال نست ما تاكت العوضة التحت .. عن مرقتا
دارت تقوم .. جبد العنيقريب الحنين طرقتا
رجفت بشيش عن نتقتا
رجفت بشيش من الغضب واللا التعب .. فتر السنين ..
واللا الكبر دا الما قدر يمسح سماحة خلقتا
زي نيتا البيضة الشعر .. وزي موج بحر كان الجبين
مديت يميني أساعدا ..
ردت يسارا تباعدا
وقالت لي : أبوي وفر ضراعك للبلد
وادخر مروتك آ ولد
لي يوم بحين
احفض كرامتك تحفضك .. الموت ولا العيش المهين
الموت نفاد الما نفد .. الموت حياة الميتين
أختاها جنة مع الفقر .. وادخل جحيم المتعبين
وإن ما قدرت على دا أبوي .. رب لك دقين
وصنت .. رب لك دقين
وضحكت .. حمدنا الله الحنون .. جيداً خلقنا بلا دقون
وضحكنا زين
ساقت حديثا .. على الخراب الشوفتو ما دايرالا عين
رفعت قران شوك الصنط .. ساسوية جاية من المراح ..
يا خيري ودي المستراح
والشوكة تحت الدوكة .. يا داك الركين
الشوك بمرق الشوك .. شوكاً فينا شين
مراقو رب العزة .. شعباً ما بيلين
الجاية حيكومتنا .. لكن الزمن دبوية .. داير النهمة .. وينكم يا الخزين
ما كل حاشى صبرنا .. لكن لا متين
دعكت عيونا وصنقعت .. كان الغيوم إنجمعت تقلت على الريح النصيحة
كان المطور شو ترعت .. زي باكي فوق دم الحسين
لكن ده وين .. والتاني وين
وإنلوعت .. معقول في ناساً ما وعت لي الليلي بالم .. بين بين
وكيف وإنتو نوحنا من الدعت .. مومنا من جحر الدقون الكاكي يلدغ مرتين
والتالتة قرصة أبو الحصين
حسيت بأنها دمعت .. وشهقت عيونا الدمعتين
حسيت بأني متل حجر .. جدعوهو في نص البحر .. قام البحر بنى فوقو طين
حسيت بأعماق الشوارع .. التواريخ البعيدة إنأوهت .. وأدتني عين
ومرقت متل دخلة غضب .. صدر المسامح والحليم
في أيام عجاف
مرقت ... دي السرة بت عوض الكريم
مرة ما بتلاوز .. لا بتخاف .. زي الضفاف
الما بتهاب ضنب التماسيح والكلاب .. قومة البحر واللا الجفاف
مرة من قديم .. مرة بت قبائل .. قالوا لا .. وإختارو في الحق الجحيم
من رفقة الفسل الخلا .. وكانت نعم تدي النعيم
مرة من صميم ضهر الغلابة الما بتنكس راسا .. غير ساعة الصلا
أو ترمي تيراب في التراب .. أو تستشف وجه الأديم
السرة بت عوض الكريم
ما فيها من عادة الحريم .. غير السماحة القدمت قدم الضهب حافضنو في حقاً قديم
في أقصي كيم
ما فيها من طبع الرجال .. غير الأيادي الخشنة زي قولة النصيحة وقت يكدب في الصميم
ساعة يكون الحكم ضيم
تسعين سنة .. ويا السرة بت عوض الكريم
بصرك بصير .. سمعك سميع .. نضمك نضيم
بالك محلو صبي وسليم
تسعين سنة .. عودك أمداً ما انحنى .. شامخ بلا البان القديم
تسعين سنة .. ومن فتنتك .. استغفر الله العظيم
جوك الرجال يا السرة بت عوض الكريم من وين وين
لا الكلو طين أغراك .. لا السمح الوسيم
آ السرة صديتي المشايخ والعمد .. مرسالا ليك ..
ضيعت بي ألف البشارة عليهو ... كيف قلبك صمد يا بت قصاد المغريات ..
الجان يجن والهام يهيم
والبشروك بالجنة من فقرا البلد .. أسقوك بالغفلة المحايات .. ما نفع
رتباً كبار .. قلتيلا .. لا
شعراء ومغنين .. خت فيك دوداي غناهو .. ما شفع
الجان يجن والهام يهيم
والإنجليزي أسلم في شان هواك .. ساعة طلعتي تجيبي عود السيسبان
إتصيدك آ السرة بت عوض الكريم ... مرقنو كرعين الحصان
والجاكي ناط .. كتفتي بالليل في اللمين .. مع الفجر طلبك عفو وسترة
وعفيت وسترتي .. يا السرة القوية .. بقتلو توبة سوية من هتك العرض
يا بت ها كيف بعد الحسن .. ما تاورك قلبك على زول في الأرض
ستين سنة ..
ويا بت بلا النيل وحدك واقفاها .. هو النيل إنحنى
ستين سنة
ما جهجك فقد الحسن .. لا يفقهك فجع الجنا
فجع الجنا الويحيد تحت خيل ميجر السجم الرماد
الإنجليزي وقت مرورو على العباد
وجناكي ناش عين الحصان بالنبلة .. ناش طربوشو
قيح العسكري إنحم .. وحم بالسوط جناك في إطن المسيمح ما اتلفت
والهاشم الواقف وقع .. والدم هدر ..
وكان زي محمر في الكجر
بي إيدو قابض نبلتو .. وفي التانية غامت للحجر
صرخت صليحة وشكعت فوق قيحو .. كلبينو الزرق ومن يوما داك ما شافتن
ساعة البطان قيح البقل .. نهمت غنا غضب البنات عن زفتن
فس .. يا كديس الإنجليز .. كلب الترك يطفر من الفارة وينيص
يا مكري .. صبرك .. يا رخيص
الفافنوس .. البوص .. لحاية الهردبيس
كوسلك بلد .. بلدك واباك .. رفسك رفيس
نفضك نفض .. بلدك تضادي .. ولا مغيث
قلبت عليك بطن الرجال .. شقيش تقبل .. يا خسيس
يا قيحي .. حظك في الحياة وفي الميتة مافي .. وموت تعيس
عفنت كرشتك دون ترب .. منفوخة للغربان فطيس
فوق سكة الماظ الصعب .. هاشم - حلالي - قدل عريس
هيلة آ رجالاً عسركن .. شمش المشارق ليها ميس
هيلة آ رجال .. هتفت نفيسة وحرقت توبا الوحيد
عقدت شديد .. قرقابا حافيي ودون قميص
جرت الكرارق زي برق .. لفحت من السحارة لي هاشم حريرة وقرمصيص
وكان الفريق إنخم ما فضل بشر ..
ما هزا زلزال الفجيعة المرة .. والدماع طفر
دايرات يولولن الحريم .. صنت وقت صوتك نهر
وكيفن زفتي وشيي ونعلت قفاهو .. شيخ الحلة عن قال لك قدر
ولميتي هاشمك ونبلتو .. وفي إيدو الحجر
صبغ الحريرة .. القرمصيص .. الدم ملاك ..
لميتي زي لمة ملاك ..
آخر عمل خير في البشر
جاك الصبر من وين .. ولا قلبك رجف .. لا آهة .. لا دمعاً طفر
رشرشتي بي إبريق أبو .. وبي دمو نبلتو والحجر
خيت الحريرة القرمصيص .. كفنتي بي رفت القماش ..
الساكوبيس الخاتا لي يوم الطهورة ..
مرقتي لاقوكي الرجال بين الغلب إنقلبو
ومتحزمين زي يوم أبو
دمع الرجال هزاكي
آه خارت قواكي
طفرت دموعك والحريم كسرن عليك
قلدوك رجالات الفريق فوقك ضو الشمش إتكا
وبعض المراضى المقرفين قلدوكي لي شي بلا البكا
وكانت دي أول مرة يتبكي في الفريق ..
وبي حرقة زي كل الرجال الخيرين ..
درفون ضرب بالنبلة طربوش إنجليز ..
عور حصان الإنجليز ..
لا انزح لا زاغ لا جرى
وكانت دي أول مرة شافع في الفريق بي حرقة .. الناس تشق الود لحد في مقبرة
سبلتي ما انقطع الدرب .. دفقتي بي قرعو الطشت .. فنيتي في اليد النحاس
جا طشت جديد .. وقرع جديد .. ونحاس جديد .. وما انترو ناس
وناساً تقلب الواطة من فوق لا تحت .. لو لاقية راس
دور والمعاك ما انفرقو ..
وين وشك الصعب الصلب .. إن صر في الريح فرقو
وإن صر في الموج غرقو
يا بت كضب ..
معروفة ما من قوة تحمي الفرح واللا الترح حين إندلاقو على القلب
لي دور حديث المنغلين ما إندل من فورتو وهبد
دماً صعد من ها الترب .. لا بد من ينزل مطر .. رحمة وسعد
ما بروح سراب .. هاشم نجمة الفنجرة .. نشهد على إنك ولد
طمنت بي فعلك بلد .. من إولها ولي آخرها
رجعت أبوك من القبر .. قصرت لسنات الكتر .. سكت خشم المسخرة
فزيت رجال جوغة غريق ..
بس كيف نضيق ضيقاً عميق
يبقى الحجر فلخة جبل .. والنبلة تصبح منجنيق
أو بندقية معمرة
ساق نخلة في الطين الطري نازف يفج المقبرة
قصب التواريخ ينبري ودمك عمار المحبرة
نشهد على إنك ولد .. بركان جسارة وفنجرة
زي ما شهدنا على أبوك .. فرسان قبيلتك من ورا
ويا السرة بت عوض الكريم .. إنك مره
ولدك جدع ما بندبوا ..
حي في وليداتنا .. الدشر لعبن .. طعيم النوم أبو
ولدك بخيت .. ما دام رقد في صدر أبو
ولدك شفيعنا مع النبي .. ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة
وهنا دا الدرب .. حرة قلب.. صرة وشي
ولدك وعدنا بكل شي
وما في إيدنا حاجة نخسرا
يا السرة بت عوض الكريم ..
مع إنو كم سنوات ولا بحراً طمح .. لا سمانا كانت ممطرة
كان كل ما نحفر .. يلاقينا الترا
عن جينا لي دفن الترب .. حسينا كم ملك إندفن
جات غيمة من دون الوقت .. جات نسمة هبهبت الكفن
بي دمو نبلتو والحجر .. خيت الحريرة .. القرمصيص
دخرينا نام آ السرة .. في صدر الحسن
فاتونا بي قدم الصلاح .. سبقوك على جنة عدن
وسابوكي نخلة وسط رياح .. بين الزمن
لكن ضراعك هو الضراع .. على رغم أقداراً قسن
ماسكي الشباطين في الصراع .. لا بودة لا سوس لا وهن
تعبر قليبك زي شعاع .. ما غيرت لونو المحن
ضلك متل بالك وهيط ..
عبرت مراكبك بي شراع صبر إحتمالك كم محيط
السرة بت عوض الكريم
الله .. أيا مره من قديم
سلطان وعن ساعة الفزع مملوك نشيط
عادية زي قولة سلام .. حلوة لسان .. لكن إذا تغضب سليط
مره ما بتفرط في الزمن .. وفيها الزمن لحظاتو أبن
ساعة مروق الإنجليز .. ضبحت غنيماية اللبن
طلعت على ناس القبور ..
كشحت ورا طرف القبب عيشا المجودا للطيور ..
ومن زمزميتا والدموع .. رشت قبر هاشم عقب قبر الحسن
والباقي لي كل القبور
في توبا صرت هين من القبرين بعد ما انبركت ..
بركة عشق .. بركة شكر .. بركة وفا
غيبة الشمش جبرت خطاها على الرجوع .. والقلب من شوق ما اكتفى
لسع في غيمة من الدموع تبراها لي طرف الفريق ..
شيلة نفس تطلع مطر .. ختة نفس تطفي الحريق
آ السرة يا دوب إندمل بين الضلوع جرحاً غريق
فاتو إنجليز فوق دمها .. وعمت إنجليز
مبروك وحمديل السلامة يذكرك ليلة الحسن سار لك عريس
أم من ضراوتو يذكرك كتل المنيحيس التعيس
ناس تملا في الأزيار .. وناس في كل كيم واقدالا نار
ناس نازلة في الحيشان تقش ..
ناساً ترجع في المضى .. والجايي سودانية مش
السرة ليلها قلب نهار .. الواطة غبشة الناس غبش
والروح خدار من حلتها .. النوم فر طار
باكر دغش شدت على ضنب الحمار
حموها للميجر تخش
عقبت على ضيفاً عصر .. قصرت مع بتو الحديث
دهت المشايخ والعمد .. سفهت عمايل الإنجليز
ظلم الحكم ياهو الحكم .. كان من جوامع كان كنيس
يبرا السما .. يبرا محمد سيدي .. يبرا المسيح
ورجعت بلا الموية الروت .. حيضانها لي جدول فسيح
لي دور معلقة للبخور في بيتها عامر بالمديح
لي دور تزغرد ما انقرش يا السرة .. حسها كيف نصيح
لي دور مع والشاي والزلابية مع الضبيحة ..
الجوكي بالخرفان سمان .. والجار له تور
لي دور طبيقاتك تدور
ما قصر الطمباري .. جاك ملك الدليب
رحلت بروش الزاوية عندك في الفريق
آ السرة ما فضى عنقريب
آ السرة بينات الخلوق .. مراتاً الليل آ بحوق
لي دور علي كتف الفرح .. تتعب عيونك وتستريح
لي دور وتكلك فاح تكية .. آ السرة دارك ماج ضريح
ويومين بعد سقت الخدار بي إيدا .. جيهت العقاب
قامت معاها تسع رجال .. بي نوبة فوق ضهر البخار
قالت عليها نذر قديم .. واقع عليها نذر عزيز
إن حية في الدنيا ونصيحي .. إن كان تشوف بي عينا فوت الإنجليز
إن كان تطق زغرودة في ضل العلم ..
خلوها تدخل للختم .. حرموها يكفيها الضريح
شوف عين تشوف الأزهري .. وبي ما يكون .. صح النذر .. النذر ما راح وهم
دماعا رقرق في العيون .. عن ساعة المحجوب نضم
وإنشر في زروق بزم
ما كان تكون آ قيحي حي .. وأنا أفش مغستي وأصفي دم
من تاني يا رخم الوخم
ما دام حرتناها الأرض .. سندنا .. تيربنا .. بوغنا .. ومسحنا قمحنا .. هسع الوحم
هاشم ولا أسفاً عليك .. وعلي رفاقتك لا ندم
ما دام بقينا أسياد بلد .. ما فتو يوم أبداً قسم
والفوتك يا الإنجليز .. يعقب علي باقي السجم
آفاتن أولاد الحرام .. أكبر من آفات العجم
دي السرة بت عوض الكريم .. سرة عقاب
سرة تواصل بيننا بين رحم التراب
والجاية في الزمن الرحيم
مره من قديم
ما فيها علقنة الرجال .. ما فيها دلقنة الحريم
مره بت قبائل .. قالوا لا .. واختاروا في الحق الجحيم
ومن رفقة الفسل الخلا .. وكانت نعم تدي النعيم
مره من صميم ضهر الغلابة الما بتنكس راسا غير ساعة الصلا
أو ترمي تيراب في التراب .. أو تستشف وجه الأديم
جات داخلي زي مرقة غضب من جوف حليم .. في زمن صعب
ومرقت متل دخلة غضب ..
يا السرة ليم
الحميد..........

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 4:41 pm


رجعلك قليبى المهضلم...
رجعلك قليبى المهضلم...
يراجع صنوف الغناوى العصيـّة...
جا راجع معاك الكلام...
القبيل إستبان...
الكلام المبهرج مخاوى...
الكلام المزيف
ولا فيهو غير إحتلام وإنفصام...
تموت الحروف يوم تقوم القصائد...
مقام الطبول والبخور...


بشوفك جرايد شواكر حوامِد...
ولا هامِّى فيها...
عليها المصايب تمام التمام...
مغايص بتفرم حشاهـا...
وغباين بتنفُخ بطون
البسفـّوا التراب...
وحايح لهيب البتلـفح...
تلهْـلِبْ وتشوى الجلود...
أتف القصايد إذا ما القصايد...
دايرة ليكى البكـا...
البصاحب رِضا السرِّدار...
وأتف القصايد...
إذا ما القصايد بتنزل مريدة...
وتسبِّح بحمد الذى إبتلاكى...
وهدانى الودار...


طريتك وأنا الكنت قايل...
خيالك معشعش جوايـا...
____
(سكنتك وما لاقى فِجـّة)
____
أخيرلِكْ أقول البحرِّق حشايا...
أخيرلِكْ أفضفِضْ جراب الخبايا...
أقول الكلام البفكك سوارك...
يوقـِّف جدارك ويرفع عضايا...
تضيع الرموز التغطى الكلام...
أقول السكاكر أبتنى...
ورمتنى وكفانا...
أقول العساكر تبارِى الكبارى...
تفتش قلوب الجُهال...
الشلوخهُمْ هويّة...
وأغنى الزيود والكنانة
كِضِبْ...
أقول البنات البفتْحَـنْ صِدورْهِن...
يقالدن رشاشك ويخلّنْ حبيبهِنْ
كِضِبْ...
عريب الجزيرة الببيعو الزيوت...
ما شروك و وفروك وختوك تراب...
عقال الجزيرة المدلدل هدومهم...
قرب ود رباعة المودك بطونهم...
مراتب قطن حراير جلودهم...
بنات مونتكارلو الجواهل جوالف...
ضنب عمو سام...


مُراحك يعشِّى ويفشِّى...
خدارك مرطـِّب يندِّى الضَهَارِى....
تُرابَك مبوسِبْ يقوِّم دُخُن...
لو زرعتوا الحجارة...
وِلادكْ بِلادك كروها السَّحالى...
تسفِّر سعيتك...
تقنِّب تبارى الجداد العُقالى...
تجوع يا البشدِّر خريفك...
سواقى البطانة...
ويمطِّر رزازك عزاز الحصاية...
وقموحك سنابل مُشاط كردفانى...
ابيت الكلام المغتغتت وفاضى وخمج...


وِلادك قُصادك شُعاع التحايا...

يضووا الشقوق التَّلِم الدوابى...
ويورّوا الدروب لى القلوبهم عمايا...
عرقهم حُبالك وصوتهم مشانق...
تلم الدقون الكبيرة...
وتحدِّر فِقَرْ سمنتها اليالى الضليمة
...
بتهدر حرايق وتحمى...
البياكلوا المطايب...
وتسجن بطون الجياع العرايا...
وشوشهُم سُمُر حَر أباطك...
صفوفهُم مقامك وحِلمك حِلِمهُم...
رغيفة وكرامة وسلامة...
مصانع بتحرق قبُل تبدا فيها...
مزارع بتـيـبس...
ونيلـك ممدَّد جنازة...
وعقـيدك وسِيدك...
بيكتب ويمحى وتبقّ المحاية...
أبيت الكلام المغتغت...
وفاضى وخمج...!!


القدالـ



عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الخميس 22 نوفمبر 2012, 11:18 pm

سميت المدن النايمة
المدن التصحى فى حين
تترجى خطى العمال
اصوات الفلاحين
النفس الطالع نازل
فى صدور المسحوقين
سميت السفن التمخر
فى نص البحر الطين
الناس ام عرقا يجهر
السرها يوما حيبين
الناس التنضح سكر
تتجرع مر وطين
التبنى قصور للقيصر
والتسكن حوش الطين
يا موج البحرالاحمر
سميتكم قاسم امين..
كتلوك الناس القصر
الناس المأفونين
الناس البالة مغطى
والساسة المبيوعين
كتلوك خدم الراسمال
يا زول يا عاتى يا زين
الفرحو الامريكان
والربحو تجار الدين
كتلوك وكان قاصدين
فى ذاتك ناس تانين
الناس ام عرقا يجهر
السرها يوم حيبين
يا عادى كما العمال
والريح الحينا بحين
يا صاحى كما الآمال
فى عيون المحرومين
ماشين فى السكة نمد
من سيرتك للجايين
شايفنك ماشى تسد
وردية يا قاسم امين

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف هيثم أبوالقاسم (البرقيق) في الثلاثاء 27 نوفمبر 2012, 8:30 pm

لكم التحية إخواني وأنتم تنثرون قطاف وجدان الشعب السوداني علي هذا البوست ,طبتم وطابت وسلمت أناملكم .

إلى نهر فقد تمردة لمذا إستكنت ؟؟؟؟؟؟؟؟

وأرضعتنا الخوف عمرا طويلا

وعلمتنا الصمت.. والمستحيل..

وأصبحت تهرب خلف السنين

تجيء وتغدو.. كطيف هزيل

لما ذا استكنت؟

وقد كنت فينا شموخ الليالي

وكنت عطاء الزمان البخيل

تكسرت منا وكم من زمان

على راحتيك تكسر يوما..

ليبقى شموخك فوق الزمان

فكيف ارتضيت كهوف الهوان..

لقد كنت تأتي

وتحمل شيئا حبيبا علينا

يغير طعم الزمان الرديء..

فينساب في الأفق فجر مضيء..

وتبدو السماء بثوب جديد

تعانق أرضا طواها الجفاف

فيكبر كالضوء ثدي الحياة

ويصرخ فيها نشيد البكارة

ويصدح في الصمت صوت الوليد

لقد كنت تأتي

ونشرب منك كؤوس الشموخ

فنعلو.. ونعلو..

ونرفع كالشمس هامتنا

وتسري مع النور أحلامنا

فهل قيدوك.. كما قيدونا..؟!

وهل أسكتوك.. كما أسكتونا؟

* * *

دمائي منك..

ومنذ استكنت رأيت دمائي

بين العروق تميع.. تميع

وتصبح شيئا غريبا عليا

فليست دماء.. ولا هي ماء.. ولا هي طين

لقد علمونا ونحن الصغار

بأن دماءك لا تستكين

وراح الزمان.. وجاء الزمان

وسيفك فوق رقاب السنين

فكيف استكنت..

وكيف لمثلك أن يستكين

* * *

على وجنتيك بقايا هموم..

وفي مقلتيك انهيار وخوف

لماذا تخاف؟

لقد كنت يوما تخيف الملوك

فخافوا شموخك

خافوا جنونك

كان الأمان بأن يعبدوك

وراح الملوك وجاء الملوك

وما زلت أنت مليك الملوك

ولن يخلعوك..

فهل قيدوك لينهار فينا

زمان الشموخ؟

وعلمنا القيد صمت الهوان

فصرنا عبيدا.. كما استعبدوك

* * *

تعال لنحي الربيع القديم..

وطهر بمائك وجهي القبيح

وكسر قيودك.. كسر قيودي

شر البلية عمر كسيح

وهيا لنغرس عمرا جديدا

لينبت في القبح وجه جميل

فمنذ استكنت.. ومنذ استكنا

وعنوان بيتي شموخ ذليل

تعال نعيد الشموخ القديم

فلا أنت مصر.. ولا أنت نيل
فاروق جويدة

هيثم أبوالقاسم (البرقيق)
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 222
نقطة : 4176
تاريخ التسجيل : 27/05/2011
العمر : 43
الموقع : السعودية /الرياض
المزاج : ضارب الهم بي الفرح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف نازك يوسف طه في الخميس 29 نوفمبر 2012, 1:53 pm

مساء النيل على المقرن
مساء النيل
محل ركت عصافيرك
وصفق لجناحه فنن
مساء المويه
والخضره والوجه الحسن
مساء الخاطر الطيب
صفاء النيه حسن الظن
سنين الغربه
والعمر البعدى سدى
مساء النيل
اذا ضاقت قلوب الناس
فتح راحة ضفافه وطن
مساء النيل على المقرن

السنوات مضت يامافى
والاحزان علاها الشيب
تترامى المنافى منافى
والاقدار فى حكم الغيب
يتقطر جرحنا قوافى
لو هجرت حبيبه حبيب
فيا خلى الخليل الوافى
ياحامل المسك والطيب

حزين قلب الغناء المغبون
يفتش نبعك الدفاق
ونتشرف نعاين ليك
فتر خطونا الساساق
ولما النيل سال عنك
الجواب كمل ماحاق
ولا حتى الخطاب منك
يبلل حرقة الاشواق
بتتدخل فى قلوب الناس
مع شمس الصباح رقراق

يااخر عشم داخرنه
للزمن الحنين تيراب
ويافجة ضلام طول
على قمر العشيه الغاب
وراك لا مطر ارض ماطر
ولاعمه الدميره تساب
وشن طعم الرحيل يازول
اذا خاطر البلد ماطاب
بتتعلق شعاب الروح
حنين بفكرة اللبلاب
مساء النيل

نازك يوسف طه
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 553
نقطة : 4379
تاريخ التسجيل : 23/11/2011
الموقع : مصنع سكر الجنيد
المزاج : حــــــــباااااااااابكم

http://halfasugar.mam9.com/u195contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الخميس 29 نوفمبر 2012, 9:54 pm

هايل الأميرة زوووووووكة..
عادت بقوة كعهدنا بها ...
وصعدت كالسهم ..ماشاء الله..
نورتى ياوريفة .. عودٌ على البدءِ والبدء أحمدُ..




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6473
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الإثنين 17 ديسمبر 2012, 6:20 pm


يا طالع الشجرة
جيب لي معاك وطن
الجأ لو ياويني من كل خوف وحزن
حلم المحبة انباع
وكان الهوادة الشوق
انباع كاي متاع
بيعة الملح في السوق
وانباع معاه زمن
غالي وعرق مسروق
مع انو ماليه تمن
وطن العزاز الفوق
يا طالع الشجرة
وكتين تشب لافوق
في اول الاغصان
تلقى الحلم مشنوق
الليل بقالو كفن
يكسي الصباح خازوق
القمري فر وطار
فوق راسنا خلف قوق
للفاتحة في الاشجار
واقفة النسائم روق
بي عشو عصفت ريح
ريح المحن والعوق
فنت جناهو جريح بالعبرتين مخنوق
يا عبرة الانسان
ويا زفرة المخنوق
في القطة والفيضان
ما يلقي غيرا علوق
يا طالع الشجرة
جيب لي معاك خيمة
تستر من المطرة
كان كبت الغيمة
جيب لي معاك قمحات
قمحاتنا في الشيمة
وغنم الحلب رايحات
ضلمنا ضليمة
خيمة الشحودية
دفو ماب تدفيكا
لبن اليهودية
بلدك ينسيكا
وقمحا من امريكا
خازوق ضرب فيكا
غير خير بواديكا
مافي اليكفيكا
يا طالع الشجرة
من خيمتك التوبة
جيبلك فروع خدرا
او جافة يا دوبا
في الحرة في المطرة
في عز برد طوبة
نمرق من الوكرة
وتبقالنا راكوبة
يا طالع الشجرة
قبل علي الحلة
قوليها يوم بكرة
كربتنا تنحله
ننزل نضويكي
ضرعاتنا مادله
قادرين نسويكي
عقبان علي الله


عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الخميس 24 يناير 2013, 9:52 am


تجليات الصلصال


عجنِة ُالطين ِ
و الدمعُ يا فضائِي
عجنة ُ المواجع ِ والتواريخ َ الشقية ِ
ونداءات ُ النبضِ في المحطات ِ الباردة ِ

شارعٌ يضج ُ بالحنين ِ
ومظاهراتِ الألمِ الحاشدةِ
تفتح ُ قميصَ عُشبِكَ وتنغمرُ
في حدائق ِ النعناع تنغمرُ
فى ابتسامتِك َ الوضئية
تنهمرُ
دَمعاتي
كوجهِكَ الصبورْ
كقلبِكَ العصفورْ
يقرأ ُ لي تواريخ َ عشقِكَ
للشوارع ِ للناس ِ والبيوت ِ
تقرأ ُ .. وصوتُكَ ينهمرُ
شلالا ًمن شهوةِ الحياة ِ ينهمر ُ
وأنا انهمرُ
بغيمات الشهوةِ
وحمامتين تنتظران الغرق َ




كفُكَ بحرٌ
أصابِعُكَ نهرٌ
وبطني نارٌ
وتقرأُ,
تضحكُ كلما تنقرُ طبلَ قلبي
صدفةٌُُ خيرٌ من ألفِ وعدٍ
وأنا الغريبةُ الشريدةُ الطريدةُ في دمِكَ
ودمُكَ يهدرُ بمنتهى الألمِ
صدفةٌ دندنت في الروحِ
بسؤالِ وجودي
إذْ كيفَ التقينا والقلبُ حديقةٌ من شوكٍ و(حسكنيتَ) وحزنٍ
وسماءٍ لا تعرفُ سوى البكاءَ
كيفَ يا حبيبي؟!!
هل أنتَ حبيبي؟

بعدَ منتصفِ القرنِ
منتصفِ ليلِ الشجن
منتصفِ الولوجِ في بئرِ القمرِ
أي بللٍ
أي بللٍ
يا حبيبي..
الحبيبُ من ينتَظرني
ويحتضَنني
ويهشَ عن قلبيِّ التعبَ
وأنا.. أنا التي أتيتُكَ
شاديةٌ بدمعي
بنبضي
وتقرأ ُ
وأرهِفُ لكَ دقاتِ القلب

ساعات رتيبة من العمرِ مضتْ
وأخرى آتيةٌ لها طعمَ قصائِدكَ
رائحةَ صوتِكَ
وضحكَتَكَ الناهضةَ بشجرٍ ينمو بين أصابعي
شجرٌ..
شجرٌ..
وخلخالُ الطينِ يصلصل ُ في الليلِ
في منتصفِ النيلِ
وعيناكَ تسوقُان بحنان ٍ أرانبَ عيوني
لمراعي فيها تلهو
ومن أفعالِ الحياةِ لا تسهو
فكيف وقلبُكَ عُشباتُها النضيرة؟
أنت سري،
وكنوزيَ الدفينة،
وأشهى ما حدثَ لي
في عامِ الفقدِ والغياباتِ المريرة
انت الأشهى ولا احد سواك
أشهى ما يمنحُ الحياةَ شهوتَها والشفاةُ اشتعالها
ولسانُكَ حصاني
حصاني لسانُكَ
لسانُكَ سيرةَ الفتوحاتِ العظيمةِ
ضدَ الخوفَ
ضد الحزنَ والثرثراتِ اللزجة

تعالَ لننجو بنا
فلم يعد في العمرِ كثيرٌ
ولكن تَبقى أن نقشرَ تفاحةَ الوقتِ لأجلِنا
لأجلِ ولادةٍ مغايرةٍ من رحمِ الألمِ
تعالَ إذن
نلونُ رملَ المسافةِ بيننا
ونُغنى
في امرأةٍ حزنُها نصلٌ
ينسلُ من فجيعتي
ولا ينكسرُ
لا انكسرُ
انهضُ
على قصيدةٍ ستكتبها ذات طينٍ يتخلقُّ
لذا لا أعرفُ إلى أينَ يمضى بنا قطارُ الهوى
ولكنك تظلُ حتما وسيماً
في قلبي
ونبياً يُدفئُ المحطاتِ ويلدُ القصائدَ الطازجات ِ
ليومِ القيامةِ ....

قيامتُنَا والريحُ تصادقُ قلبينا
وليسَ من غصنٍ ينكسرُ
فتعالَ نعبئُ قنيناتِ الغناءِ
ونحتفى
وعلى خدِ الغدِ نُشعِلُ قُبلتَنا
ونرقصُ رقصةَ الطينِ الأولِ
أشجارُكَ وعصافيري

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نص شعري

مُساهمة من طرف عاطف حسن عثمان احمد في الخميس 14 مارس 2013, 12:15 am






عاطـف
خيـــرى




المسترسلُ في يابسةٍ قد تَضُر

المستعرضُ عاهةَ البيت أمام السّفر :
سيؤخذ بالتحليقة المباغتة
ويذعن في
أول العقل
كمنقار .
...
الهربُ كذلك بحاجة إلى مُعلِّم
إلى مشورة الفضاء
وما ارتُكِب من خيام .

(2)
الصباحُ أغدق الأذى
على المهل
تساقطتْ فوقنا يرقاتُ مودِّعين

سرابُ الأخريات شرب
ومدّ يدَ العون
طائرٌ
بالكاد يتعلّمك فتسير

واحلاً فوق تلال العزيمة
منازلك تتقرّح بالوصف
ولك رتبةٌ في الهلع .

الريشُ وما اقترفته من هياكل
الغصنُ وما تنكّبتَ من ظلال
في قمامة اكتراثك
: حظوظٌ
لم تُمْسس ملوثة بفضلات النجوم
الثمارُ الأبعد من اليد
كونها
في فمٍ نيئ
عرقُ ما حدث يتفصّد
وفي شقوق الفقد
على آجر ما لم ينهدم

ستفقس بيضةُ إهمال :
(3)
في الحضيض ممالك
أُبهةٌ شاخصة منذ شظايا

رسائلٌ تُفض بالحراب
عصافيرٌ مصفّدة
لسوءِ حُسن الطيور
أجنحةٌ عذبةٌ في
الحضيض
أقعدتها القواريرُ لا العطر
أقعدتها مقاديرٌ كالعطر
كلهم في
عجلةٍ من حزنهم
استطردوا في ظلام وخميرة
آخرون
ضربوا أمهاتهم
كالخيام
في حضيض امرأة ، أخريات
بقين في حجرة الدمع
يجمعن روث الأمنيات
البعيدة
قرب سرير الأصيل :
بعضهم يلحن بضوءٍ مريض
يتضور أحذيةً وتخاريم
غلال .
جبلٌ ذاهلٌ عن تلال البنات
من إطراقة جاره كأسه امتلأت
في كلِّ
رشفةٍ يحتسي ما يُضحك الأرضَ
تحت الثياب ، ما تخلعه على أخريات
من شحوبٍ
وتاج
من وسائدِ مرّة واحدة
على آرائك كل مرّة
في شواهقٍ من حضيض :

روائحٌ تمشي على أربع
الزقاقُ يعرج إثر طلقة القمر
أحدهم بدأ زورقاً ولاذ
بالتراب
(4)
جرحى بإنتظام
ربما الربيع يستجوب إحداهن بالجوار
أفعى
على ما يرام
كثيرون
الحجارةُ أيضاً عرضةٌ للتصوّف
هذا الصباح
هنالك
من تضمد البيت
تاركةً الشاي تحت ظلف الحبهان
وتعفو عن نباتٍ ونبات
من
شقوق الباب
هنالك أرضٌ لم نعد نتجاذبها
صيحةٌ مرحة على سلعة غامضة
بالفضاء
الرسائلُ الموجعة كحجرٍ في العتمة
فرصتنا الأخيرة بتعذيب
الرسول
(5)
تمضغ عشبةَ الليل
بجوارك
النجمةُ تتبرعم في عذرية
الحظ
عائلةُ الألوان في فكٍ عائلي
الحطبُ اللين تحت قدور الأفق
أنت
تشعله بالتوجع جنوباً
في نوبة المغارب
العاملُ يستحق قنينة يأسٍ كاملة

ما قُطِّع بالمدية المتأففة
وما نضج تحت لهبةٍ نيئة
ليس كافياً
تنقصنا
في هذه الموجة
عشرةُ أذرعٍ من عذوبة التماسيح
ما يسيئنا في هذه الدمعة

الأفاعي والأفاعيل
الأمور التي تدفع للأمراء
للبسطاء
للأكثر غموضاً من
زوجة الوزير
السّهر وإلحاقُ الضرر بالليل
البقيةُ النادمة على الأجنحة

هذا ما هيّج صخوراً
وألهب مخيلةَ معادن
ليس اقتناء امرأة
ولا تكشيرة
عضلة مُحب
ما ظلّ غامقاً في البشر
سماءٌ حذرة وبروقٌ بلا حشمة

التمارينُ الشاقة على هو أسوأ
البارحة دون هتاف
والعودة من النهر
بلا
ضغينة
ما غاب برفق عن فطنة الليل
ما سقط عنيفاً فوق شجر الحقيقة
حيازةُ
قارب
وخسران عصفور :
(6)
هذا ما هيّج صخوراً
وألهب مخيلةَ معادن
:
الحبُ منصرفٌ إلى العمل
منذ التي نشد أزرها بالسماد
إلى أمهات
الشرطة
ومقدمة المركب الغامض
دائماً
الحياةُ بيأسٍ أقل
والأرخصُ من
الماندولين
لم يُعْزَف
الأوهى الأوهنُ من ذلك
إذ نشتري القليلَ بأبهظ
من تلك
ننفق الشرقَ كله في لمسةٍ واحدة
نظل طيلة المرأة عرضة للتبغ
والأجنحة
على وسائدٍ مُستلفة
نبيض نومةً هائلة الإصفرار
نتقن الفضاءَ
حين نبصر النفق
والذي بسعف الموهبة تدلى
كي نستوعب القبعات
إلى هذه
الدرجة تعوزنا سلالم
إلى تلك الربوة يفسدنا الهلال
الأعمى الأعمق من
ذلك
الرجلُ قبل قليل سيدمع
بعد قليل
القمرُ هوايتُه
الريف

عاطف حسن عثمان احمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 43
نقطة : 2981
تاريخ التسجيل : 29/09/2012
الموقع : المملكة العربية السعودية-الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى