منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

متـاهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متـاهة

مُساهمة من طرف طلال الطاهر في الثلاثاء 18 ديسمبر 2012, 9:14 pm

تعقدت الأمور أصبح عاليها سافلها - ما عادت الأشياء هي الأشياء، هربت الأسماء من معانيها ، اختلطت المعاني تاركة مسمياتها . كان الزمان وقتها لا يعني شيئا، لم يعد الناس يفهمون شيئا ، تزيفت المفاهيم ، اختلطت الأقاويل اصبح الظرف خانقا ، لم يعد محتملا .
أصبحت نظرات الناس فارغة ، خطواتهم على الشوارع كبيرة تمضي دون أثر واختفى واقع الأقدام على الدروب النائية البعيدة ، لم تعد تسمع أصواتهم ، غابت تلك الصيحات الحميمة التي تسمع في الأفراح والاتراح ، ضاعت الهمسات في بحر من الصمت المتعمد ، يقال إن آخر همسة سمعت كانت منذ زمن ليس بقريب ، كأن الناس لا يعرفون بعضهم البعض ، انتهت الإشارات والتحايا .
واصبحوا يتحركون بالية رخوة ومجوفة ، كل في عزلته ، حتى الأطفال كفوا عن اللعب واختفت ضحكاتهم وصرخاتهم الحبيبة من المنازل والشوارع ،اصبحوا هامدين بلا أي معاي من معاني طفولة .
لم يبق سوى الفراغ - الشوارع فارغة من الناس ، كان ذلك بعد صمت طويل ، اختفت التجمعات من الأسواق والشوارع والمطاعم والمقاهي ودور السينما والمسارح ودور الرياضة - حتى البصات والحافلات ، المدارس والجامعات فقدت تلاميذها وطلابها ، جمود في كل مكان ، لم يعرف السبب وراء ذلك ولكن بعض التقارير تشير إلى هذه الحالة باعتبارها حالة شاذة لا يمكن تفسيرها وتحاول بعض التبريرات أن تضع أصابعها على السبب في حدوث ذلك .
خانقة كانت الحياة ، ضغوط المعيشة تزداد يوما بعد يوم - اختفت الضحكات والابتسامات ، اصبح الفرح غاليا ، اختفى الود بين الازواج ، لم يعد للحب طاقة تحسها لدى العشاق ، الأناشيد والأغاني الهابطة ، زحمة صفوف المواد التموينية ، الازدياد الهائل في عدد التجار ، طعم اللاجدوي اليومي اللهث والجري خلف المواصلات ، صعوبة العثور على الدواء ، الإعلانات المنتشرة المضخمة ، اللهث

الدائري وراء لقمة العيش ، مكائد تدبر كل يوم، ازدحام مكاتب الجوازات والهجرة ، سخف في كل مكان - الكل يحاول الهروب
في البداية أخذ الصمت موضعه بين الناس - لا أحد يتحدث إلي أحد ، لا أحد ينظر إلي أحد و كأن ذلك قد تم باتفاق ، لم ينتبه الحكام لهذا الصمت ، بل بدأت الراحة والدعة عليهم، حيث لا احتجاجات ولا مظاهرات ولا إضرابات وكانوا يواصلون حياتهم البهيجة مستغلين هذا الصمت ، يثرثرون في أجهزة الإعلام وعلى صفحات الجرائد ولم ينتبه أحد منهم لخطورة هذا الصمت الذي خيم على الناس بعد أن جربوا كل وسائل الاحتجاج على كل ما يحدث في مظاهر هذه الحياة التي فقدت طعمها .
كان آخر ما شوهد في الشوارع هو بعض العاشقين ، كانوا يتنزهون مصرين على العشق وفي صمت رهيب ، ضاعت بينهم تعابير العشق ،أصبحت ملامحهم جامدة فلم يطيقوا بعض ولكنهم يحاولون ممارسة العشق قسرا عن طريق استرجاع الذاكرة التي هي نفسها قد عطلها الصمت - لم يستطيعوا الصمود فهرب الحبيب من الحبيبة وفر العاشق من عشيقته وبعدها صارت الأماكن خالية .
حدث ذلك في يوم لا اسم له ، يوم من تلك الأيام التي ضاع فيها طعم الحياة ، كان " عبدالله " يقف في صف ممتد بحثا عن الرغيف - الأسرة تنتظره الزحمة لا تطاق ، انطلقت منه صرخة، بعدها وقع على الأرض ، حين حمل إلي المستشفى ، كان قد فارق الحياة ، هذه حادثة عادية ولكن ما حدث لـ ( آمنة ) بائعة الشاي لم يكن عاديا ،داهمها أحد شرطة السوق الشعبي وحطم الأواني وحاولت مقاومته

ولكنه ضربها حتى سقطت بقية أسنانها وبعدها بكت " آمنة " حتى تشنجت وفقدت القدرة على الكلام ، يقال أنها أول إشارة لذلك الصمت الذي امتد إلى كل الناس ، تسرب وانتشر - تداخل والتف بكل المخلوقات ، الكلاب نسيت نباحها واختفى من القطط المواء ومن الطيور حفيف أجنحتها ، حتى الصراصير والجنادب فقدت صوتها وكان الصوت الوحيد والمتضخم وفي انتشار قلق هو صوت الميكرفونات والراديو والتلفزيون ولكن لا أحد يسمع .( عطية ) مجنون السوق الذي كان الصراخ ميزة مهمة في جنونه ، قبع تحت شجرة النيم ووضع يديه على وجهه وصمت - أصوات الباعة المتجولين ابتلعها الصمت ، جمود في كل مكان ، الشوارع خالية تماماً من الناس ، البصات ، الحافلات خالية وجامدة في أمكانها ، الأسواق فارغة ، المقاهي ، والمطاعم ، كل أماكن التجمعات ، كل اوجه النشاط الحياتي لا حراك فيها ، فقدت كل الأماكن معانيها ، اصبح بعدها الزمن هلاميا لا يحسب ولا يعرف ولا يتذوق ، اللافتات
المعلقة في كل مكان وفي أي وقت وفي أي شارع تحمل شعاراتها الميتة ولكن

لا أحد يقرأ ، ولا أحد يسمع ، لا احد يري ولا أحد يرى .

انتبهت أجهزة الحكم أخيراً لما حدث - تحركت الميكرفونات تدعو الناس إلي الظهور كانت تلعلع بكل قواها ، ارتجف الحكام لاختفاء الناس ، حاولوا كل الإغراءات - ظهرت إعلانات متفجرة وملونة في السماء تؤكد انخفاض الأسعار - اخترع وبعناية جذابة شكل فنتازي لبيانات معلقة في السماء توصي بهبات مالية لكل الناس ، كتبت على الشوارع ألاسفلت والطرق الترابية استجابة لكل مطالب الناس ، دقت الطبول ، عزفت الموسيقى الصاخبة ، تكررت بكثافة نداءات منغمة
وهامسة مستجدية ، وزعت الأطعمة الشهية بقذفها داخل البيوت معبأة في أكياس النايلون الملون وذلك بعد اكتشاف أن طرق الأبواب لا استجابة لها - وزعت بنفس الطريقة جوالات السكر والفحم وصفائح الجبن والزيوت وعلب اللبن وكراتين الصابون والشاي وكان الخبز يقذف بكميات هائلة ولكن لا أحد يستجيب .
اختفى الناس من كل مكان ، حدث ذلك في يوم لا اسم له - يوم من تلك الأيام ، حينها نشطت المخابرات وأجهزة التجسس والتحسس والتصنت والتلمس والتصرف محاولة أن تعيد الناس إلي ما كانت عليه ولكن لا جدوى ، تمت الاستعانة بجهاز الكمبيوتر وحيث أن الجهاز مصمم على خلايا وفعاليات الذاكرة الإنسانية صمت تماماً عن الإدلاء بأي معلومة تفيد فيما حدث .
كان وقتها مبنى الحكومة يضج بالاجتماعات وقرر الحكام اقتحام المنازل في كل الأحياء وإخراج الناس منها عنوة، قذف بمسيل الدموع بكثافة داخل البيوت ، اخترق الرصاص الغرف والفرندات ، النيران التهمت منازل القش والكرتون وكانت طائرات الهيلوكبتر تحلق وتستكشف ولكن لم يكن هناك أحد .
اختفى الناس من كل البيوت - الأحياء خالية تماماً من البشر، حتى السجون اختفى منها السجناء والسجانون واختفت تبعا لذلك الحيوانات الأليفة ، الطيور والعصافير هجرت أعشاشها واختفت ، الذباب اختفى ،النمل كف عن حركته النشطة واختفى ، صمت الناس واختفوا وكان نتيجة لذلك أن أجهش الحكام بالبكاء المتواصل وأعتبر أن ذلك الاجتماع كان فوق العادة

في ذلك اليوم الذي لا اسم له ، اختفى الناس من كل الأماكن ، لم تعد الأماكن أماكن لذلك بدأت في الاختفاء ، اختفت الأسواق ، الشوارع الترابية حولت نفسها إلى غبار واختفت ، الأشجار صفقت باغصانها مرة واحدة وضاعت في الفراغ ، العمارات الشاهقة تقازمت حتى ضاعت معالمها ، أعمدة الكهرباء التصقت ببعضها البعض واختفت ، البصات - الحافلات - الشاحنات اللواري والعربات الفارهة تناثر حديدها في الهواء وذابت ، الهواء جمع ذراته واختفى وتلاشى ، اختفت الارض ، اختفت السماء واختفى ما بينهما ،اختفي المكان ، اختفي الزمان ، اختفي ما بينهما اصبح الكون هلاميا - حتى هلاميته اختفت .
حين صمت الناس واختفوا ، اختفت الأشياء المتعلقة بالناس وحين اختفت الأشياء اختفت معانيها وحين اختفت المعاني اختفت الأسماء وحين اختفى الشيء اختفى ضده الآخر ، اختفى الأصل والظل لم تعد هناك نقائض .
في ذلك اليوم الذي لا اسم له يوم من تلك الأيام التي اختفت فيها الحياة ، اختفت فيها كل مظاهر الحياة وكل مظاهر الموت ، في ذلك اليوم وبالرغم من هذا الاختفاء كان مبنى الحكومة معلقاً في لا زمان ولا مكان وكان الحكام يتراكضون داخل هذا المبنى المصر جداً على وجوده بحثا عن مخرج ولكن هذا الركض لم يطل .
تهامست حجارة المبنى إلي بعضها البعض ، نقل الهمس إلي مواد السقف والأرضية ، والأرائك والوسائد الناعمة نقلت الهمس إلي البلاط اللامع ، عم الهمس كل المبني وفجأة تناثرت مكونات كل المبنى واختفت لتترك الحكام معلقين في لا مكان ولا زمان وحين فكروا في
الهروب وجدوا أن الهروب كفعل قد اختفى كما اختفت كل عناص
ر الحياة ,

طلال الطاهر
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 8
نقطة : 3386
تاريخ التسجيل : 26/04/2012
العمر : 36
المزاج : 100 فل و14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متـاهة

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الأربعاء 19 ديسمبر 2012, 8:31 am

هذا هو السيناريو الذى يعبر عن واقع هذا البلد المأزوم...
والذى صار قاب قوسين أوأدنى من مصيره المحتوم...
ولكن الله قوىٌ ولطيفٌ بعباده الضعفاء...
اللهم دمر الطغاة الجبارين..




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6611
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متـاهة

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 19 ديسمبر 2012, 8:38 am

طلال الطاهر
دعني اولا احييك علي هذا الجمال ..
ودعني اقول بهمس : الحمد لله ان فينا رجل مثلك .. يمتاز بعبقرية ويعبر عن الاشياء بقلم وحرف راقيين ..
قرأت النص اكثر من ثلاث مرات .. وفي كل مرة احس انني بحاجة الي دموع .. ومناديل ... وشيء من هذا القبيل ..
نصك في بعض الحزن كثير من الفرح .. كيف ذا ؟
حزنه في نصه وما يحكي عنه .. وقد سبقني عبد الرحمن موسي بالتعقيب عن الحزن الذي اصابنا جميعا .. في وطن تباكت عليه جميع دول العالم قبل ان نبكي عليه نحن ابناؤه ..
اما الفرح فهو اللغة الجزلة .. والبسيطة .. والرائعة المدهشة .. التي كتبت بها .. والاروع من ذاك ان وطناً يحوي علي امثالك لن يتهاوي فهو ما يزال بخير .. رغم اللصمت ورحيل الاشياء .. وموت الانسانية في ذاك اليوم الذي لا يشبه بقية الايام ..
لله درك يا رجل .. شكرا جميلا وجزيلا يا طلال



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7293
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متـاهة

مُساهمة من طرف طلال الطاهر في الأربعاء 19 ديسمبر 2012, 8:59 pm

لك الشكر اجزله يا عبد الرحمن موسى ونتمنى ان ينصلح حال البلد بعد الدمار الذى لحق بها

طلال الطاهر
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 8
نقطة : 3386
تاريخ التسجيل : 26/04/2012
العمر : 36
المزاج : 100 فل و14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متـاهة

مُساهمة من طرف طلال الطاهر في الأربعاء 19 ديسمبر 2012, 9:02 pm

الزعيم خالد حسن بخيت لك تحياتى ومودتى والله الاجمل هى كلماتك الراقيه يارائع هذا هو الحال الذى وصلت له بلادنا

طلال الطاهر
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 8
نقطة : 3386
تاريخ التسجيل : 26/04/2012
العمر : 36
المزاج : 100 فل و14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متـاهة

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الخميس 20 ديسمبر 2012, 8:53 am

الوريف طلال...
هذه المتاهة لو أسقطناها على راهن السودان المزرى نجدها مطابقة {قميص عامر}...
وعلى المحيط الإقليمى إفريقياً..وقع الحافر على الحافر..
وكذلك على الراهن العربى...
السؤال هو هل أزمة الحكم عندنا أزمة محلية.. أم لها تداخلاتها الإقليمية؟؟؟؟؟




..

المدير العام


عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6611
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى