منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل

منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركز تحميل المصنع     مجموعة الفيس بوك

اهلا وسهلا بناس المصنع عزيزى العضو فى منتدى مصنع سكر حلفا الجديدة تفضل بالدخول الي المنتدي واذا ما مسجل معانا تكرم بالتسجيل والتمتع معنا ولقاء الاحبة والاخوان ومن فرّقتك عنهم طرق الحياةولو ما عارف كيف تسجل في المنتدي فقط إضغط زر ( تسجيل ) واتبع الخطوات ,واحدة واحدة,(الادارة بتفعل حسابك )

شاطر | 
 

 محكمة سمر قند أعظم محاكمة حصلت في التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر دوف
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 147
نقطة : 4155
تاريخ التسجيل : 24/08/2013
العمر : 32
الموقع : مصنع سكر حلفا ( الحارة الثانية )

مُساهمةموضوع: محكمة سمر قند أعظم محاكمة حصلت في التاريخ   الجمعة 01 نوفمبر 2013, 12:11 pm

سمرقند هي تلك البلاد العظيمة تفع في شمال آسيا بالضبط صاحبة الارض الخضراء فيها من النعيم والجبال والتلال والغابات مالا عين رات ولا اذن سمعت .....فتحها المسلمين على يد قتيبة بن مسلم (اسكندر العرب)فاتح الفتوح فتحها من كثرة البلاد التي فتحها هذا القائد المظفر الفاتح التي لم تطأ ارض المشرق قائدا أعظم منه ولا أكثر انتصارا منه ولا أعظم فتحا منه فتحها بسهولة رغم قوتها وجيشها فاخلف فيها والي من بعده حتى يكمل مسيرة فتح الأمصار الشرقية والغربية في بقاع الارض....
وفي يوم جميل هادئ كباقي الأيام هناك في أقصى الشرق في بلاد الشام وبالاخص دمشق ...بلاد دمشق ...بلاد ومركز حكم الدولة الأموية ذهب رسول سمرقند يشتكي الخليفة ..فإنه صاحب مظلمة من المسلمين وفاتحهم قتيبة بن مسلم ....لأنهم قد سمعوا أن للمسلمين حاكم عادل .
هذا الحاكم الذي يحكم كل تلك البلاد ...له ملك لم يملكه ملك مدى الدهر لاكسرى الفرس ولا قيصر الروم ولا خاقان ....له ملك امتد من الصين الى غرب المحيط الاطلسي ....ملك عظيم ليس فوقه الا الله سبحانه ...زوجته هي فاطمة بنت عبد الملك الخليفة من قبل ....وأخت الخليفة سليمان ...وأخت سليمان الخليفة...هي امجد امراة في العرب ...سبعة من محارمها كانوا خلفاء....
إنه الخليفة عمر بن عبد العزيز ...رحمه الله ...
فهو ليس كباقي الناس ...من نسل ثاني خلفاء المسلمين عمر بن الخطاب....رضي الله عنه
فهو ليس بحاكم متكبر وليس بجبار إذا راى الحق أمضاه وإذا شكا اليه مظلوم رد اليه حقه...
حببت اليه وجيئت اليه بثمرات الارض يفيض من بين يديه الذهب ..فسم الدرر والجواهر على الفقراءولم يترك لنفسه شي ....
لم يصدق رسول كسرى عينه ولا اذنه مما رأى وسمع فتساءل لما يفعل كل هذا ...
قال له رجل من المسلمين :لان نفسه اكبر من الدنيا وذهبها وجوهرها ...هذا الرجل لما تامل عظمة الجنة احتقر الدنيا...
مالدنيا وما مناعمها امام جنة الخلد ونعيم الله المقيم ..زهد بالدنيا وهي بيده الدنيا وهذا هو الزهد الحقيقي..
لم يستمر حكمه الا سنتين واربعة شهور...ساد الامن في عهده وهدات الثورات التي قامت على حكم الدولة الاموية من الخوارج....
(أعجب هذا الرسول الفارس بذلك الحاكم ولم يستطع الا ان أسلم لما سمع عن حضارة المسلمين وعدلهم ...لكن ذلك لم يمنعه من ان يفي بوعده ويقدم شكوى اهل مدينته...
قابل الخليفة الفارس وقال له:ما شانك ..فقال (يا امير المؤمنين إني صاحب مظلمة ،فرد عليه الخليفة على من تشتكي .....فقال الفارس :على قتيبة بن مسلم
...قتيبة بن مسلم !!!فعلم الخليفة عمر انها ليست شكوى بين اثنين
فاكمل الفارس شكواه:أرسلني كهنة سمرقند فأخبروني أنه من عادتكم أنكم عندما تفتحون أي بلد تخيرونهم بين ثلاثة امور ،أن تدعوهم للاسلام أو الجزية او الحرب....
قال الخليفة: نعم ،هذه عادتنا قال ومن حق تلك البلاد ان تختاربين الثلاثة....
قال الخليفة نعم وليس من حقكم أن تقرروا أنتم وتهجموا وتفاجئوهم قال نعم....
قال الخليفة:فليس من عادتنا أن نفعل ذلك والله سبحانه وتعالى أمرنا بذلك ،ورسولنا الكريم نهانا عن الظلم
فقال الرسول الفارس:فقتيبة بن مسلم لم يفعل ذلك ..بل فاجئونا المسلمون بجيوشهم ...
لما سمع الخليفة ذلك لم يصدر أمر فليس من عادته ان يسمع لطرف واحد ....فلابد أن يتأكد ...
فأخرج ورقة صغيرة وكتب فيها جملة من سطرين...فأغلقها وختم عليها.....
_لم يعلم ذلك الفارس ماكتب في تلك الورقة ...وقال الخليفة أرسلها لوالي سمرقند وهو سيرفع عنكم المظلمة..
استغرب والي سمرقند وتعجب من الرسالة ولكن يعرف ختم امير المؤمنين....فتأكد انها منه...
فتحها...وإذبها :من امير المؤمنين..الى والى سمرقند
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...."نصب قاضيا يحتكم بين كهنة سمر قند وقتيبة بن مسلم ..وكن انت مكان قتيبة/لم يشأ الخليفة أن يرجع قتيبة ويشغله عن فتوحاته .....
وإن رأى القاضي غير هذا الامر فنفذوه ....
لم يستطع الوالي فعل شي الا ان يفعل كما كتب في ذلك السطرين...فعين القاضي سريعا....
لكن امر القاضي ان يرجع قتيبة....لحرصه على العدل وخاف ان تخفى أمورا على الوالي لا يعرفها الا قتيبة...
بدأت المحاكمة (محكمة سمرقند)أعظم واعجب محاكمة سمع بها أذن التاريخ .....
قامت المحاكمة بين فاتح الفتوح قتيبة بن مسلم وكبير كهنة سمرقند...
فقام الكاهن وقال:قتيبة بن مسلم دخل بلادنا بدون انذار ..كل البلاد أعطاها إنذار وخيارات دعوة للاسلام أو الجزية او الحرب...الا نحن هجم علينا بدون انذار ......
التفت القاضي للقائد الفاتح قتيبة بن مسلم ....ماتقول هذه شكوى عليك ..
فقال قتيبة :أصلح الله شأن القاضي فالحرب خدعة ..
هذا بلد عظيم عقبة امامنا وفيه من الابطال وكل الذين كانوا مثله كانوا يقاومون ولم يرضوا بالجزية ....ولم يرضوا بالاسلام وهؤلاء لو قاتلناهم بعد الانذار سيقتلون فينا أكثر مما نقتل فيهم ...
وبحمد الله بهذه المفاجأة حمينا المسلمين من اذى عظيم والتاريخ يشهد... تاريخ من قبلهم ولما فتحنا بلادهم العظيمة ماوراءهم كان سهل....
"نعم فاجأناهم لكن انقذناهم وادخلناهم الاسلام ...وأورثه الله عزوجل للمسلمين ......
فقال القاضي: ياااقتيبة !هل دعوهم للاسلام أو الجزية او الحرب؟؟
فرد قتيبة لا فاجأناهم لما حدثتك به من خطرهم....
فقال القاضي :يا قتيبة لقد اقررت ..واذا أقر المدعي عليه انتهت المحاكمة ...ياقتيبة مانصر الله هذه الامة الا بالدين ....واجتناب الغدروإقامة العدل والله ماخرجنا من بيوتنا الا جهادا في سبيل الله .....
ماخرجنا لنملك الأرض ونحتل البلاد ونعلو فيها بغيرحق ....
ثم أصدر هذا القاضي حكمه:حكمت أن يخرج جيوش المسلمين جميعا من هذا البلد ويردوه الى أهله ويعطوهم الفرصة ليستعدوا للقتال،ثم يخيروهم بين الاسلام أو الجزية او الحرب..فإن اختاروا الحرب كان القتال ....
سمع اهل سمرقند لكن لم يصدقوا عيونهم ولا آذانهم فلا شهود ولا ادلة ولم تقم تلك المحاكمة الا بدقائق معدودة....
هم كانوا لايرتجون شي كثير....ففكرتهم عن المسلمين انهم ماجاءوا الا لسلب خيراتهم واموالهم والحكم عليهم بدينهم....فهاهوا الاستعمار ما هدفه الا التخريب....والنهب.....
لكن مارأوا من المسلمين كان اسمى من ذلك هدفهم هو الجهاد والاسلام ورفع الظلم عن الناس والحكم بينهم بالعدل.....
انتهت المحاكمة وحصل لهم ما ارادوا ....ونفذ الحكم بعد خروجهم من المحكمة بقليل ....
وما إنْ غرُبت شمس ذلك اليوم إلا والكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية ، وصوت بكاءٍ يُسمع في كل بيتٍ على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم ، ولم يتمالك الكهنة وأهل سمرقند أنفسهم لساعات أكثر ، حتى خرجوا أفواجاً وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين وهم يرددون شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ..
فيا لله ما أعظمها من قصة ، وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق ، أريتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة ، فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج ؟
والله لا نعلم شبه لهذا الموقف لأمة من الأمم .
نعم هاهو عدل الاسلام معنا ومع غيرالمسلمين....
تلك هي قصة أعظم محاكمة عرفها التاريخ ....جعلت من اهالي سمرقند يرضوا بحكم المسلمين عليهم ودخل الناس للاسلام افواجا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محكمة سمر قند أعظم محاكمة حصلت في التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة  :: المنتديات الادبية :: الحكايات والخواطر-
انتقل الى: