منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

سبتمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('http://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

هنادي ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هنادي ....

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الإثنين 25 نوفمبر 2013, 6:16 pm

في يوم ....
كان  ( العربجي ) .. ( ود ابرق ) .. هو سيد النكتة ..
كان يعرف عنه انه ( عوير ) و مع ذلك يحبه الجميع .. لبساطته من ناحية
وللفقر المدقع الذي تسبح فيه اسرته الصغيرة ..
ذات صباح واهل المنطقة يرسلون ( قفف الخضار ) الي بيوتهم ..
بينما كان موقف ( الكوارو ) يعج ..
نادي عمك اسماعيل نحوهم  صائحاً ( بتاع الكارو )
نبرة اشبه ما تكون بالاحتراق الداخلي له ..
كان جميع العربجية ينتظرون فقط عمنا ( اسماعيل ) وندائه المتحشرج ..
ليس لان منزله قريب من السوق ولا حتي من اجل الاجرة
ولكن .....
هرولت جميع ( الكوارو ) نحو اسماعيل ..
ولكنه اختار ( ود ابرق ) .. ( العوير )
اخذ ( ود ابرق ) قفة الخضار وهرول نحو منزل ( اسماعيل )
هناك حيث تلقفته .. زوجة اسماعيل ..
هنادي ..
كانت ممتلئة الجسم ..
رائحة دخانها التي تشتهر بها تفوح امامها
قوامها المملوء
وجسمها الشهي
وصوتها المبحوح
اذاً هذه هي الاسباب التي تدع جميع العربجية ينتظرون ( قفة اسماعيل ) ..
توقف (  ود ابرق ) ودخل البيت بدعوي ان ظمآن ماء
ولكن جميع حركاته التي كانت تفهمها هنادي  تدل علي ان العطش والظمأ البائن علي ( ود ابرق ) هي شهوة
العشق اللامتناهي علي ( ود ابرق ) وثورة تثور بداخل كل ابناء ورجال الحي ..
كانت هنادي تعلم ذلك علم اليقين ..
وهي تنادي بغنج ( ود ابرق ) : ود ابرق عليك الله داير ارسلك ناس فاطنة
تجيب لي منهم شوية طلح ..
ود ابرق : ههههه ( في بلاهة ) خلاص كويس .. يهرول ويعود لها بالطلح ( الماخمج )
وعندما سألته من اين جاء به ؟؟ قال لها : اشتريتو من الدكان ..
تضحك هنادي في دلال مرعب ..
فتدع جسم ( ود ابرق ) يترجف من شدة النشوة والشهوة ..
فتقول له : ود ابرق عليك الله تعال النهار اشرب معاي الجبنة ..
فيبنسط وتتهلل اساريره .. فيردد ( بجيك والله .. عِلا كان ظهر لي مشوار .. لكين بجيك وبجيب معاي البن والسكر والفحم )
فتغمزه بعينيها الواسعتين .. وتعض شفتها السفلي وتضرب ( ود ابرق ) .. (  في مؤخرته ) وهما يضحكان .. بتوادد ..
جاء النهار وعاد ( ود ابرق ) محملا بالبن والفحم والسكر ..
وهو يعلم يقينا ان هنادي تنظره .. علي احر من الجمر ..
رغم بساطته ولكنه كان مفعم بالرجولة ..
عاد اليها .. ووجدها كانها قطعة من القمر ..
تتلألأ .. و ( ترهج ) ..
ترتدي ملابس حتي اعلي ساقيها الممتلئتان ..
الحناء التي خضبتها حتي نصف ساقها جعلت ابتسامة ( ود ابرق ) تمتد حتي تصل أذنيه ..
وسال لعابه ...
كيف لا وهنادي لا تشبه جميع النساء ..
ناولها ( ود ابرق ) الاشياء ..
وتلمس يدها برفق .. فتبسمت .. وقامت بدورها تجاهه ..
دخلا سويا هناك .. في غياهب الفجور والشهوة القاتلة ..
يا لسخرية القدر ... ود ابرق ( العوير ) وهنادي ( قطعة القمر ) ..
ودارت المعركة ... بين القدر و ( ود ابرق ) و ( هنادي ) ..
واخيرا انتصر ود ابرق ..
ثم بدأ المسلسل يتكرر بشكل شبه يومي ...
وفي يوم ممتد لساعات من النشوة ..
اخذت ( هنادي ) تملأ المكان نحيبا ..
ضجت كل اركان الغرفة لحظتها ..
حين فض ( ود ابرق ) عذريتها ..
بكت هنادي لاول مرة ..
كانت دموعها فاصلة بين الشرف .. والظلم
فاصلة بين الكبت والحرية ..
دموع عبرت عنها هنادي بكل حرقة واحتراق ..
فعلم ( ود ابرق ) .. ( العوير ) أن ( اسماعيل ) زوج هنادي ..
كان قاصر الرجولة .. فمنذ ان تزوجها .. لم ينم معها يوما ..





..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الثلاثاء 26 نوفمبر 2013, 10:05 am


شكرا شكرا يا خالد يا مبدع.. قصة على غير المعتاد أرخت لأشياء مهمة ربما ذكرتني بمعضلة (بتاع اللبن والخضار)..
وددت أن أضيف شيئا ربا شوشت لي الخاتمة واعادتني الى عهد السينما الهندية.. (فعلم ( ود ابرق ) .. ( العوير ) أن ( اسماعيل ) زوج هنادي .. كان قاصر الرجولة .. فمنذ ان تزوجها .. لم ينم معها يوما ..) 
ليس من المهم أن تذكر تلك التفاصيل تلقائيا عرف القارئ العطب ومكمن الداء والباب الذي انسرب منه ود ابرق والباب الخطأ الذي توهمه حاج اسماعيل حين اعتقد بان بتاع الكارو العوير أكثر الرجال امانا لحياض بيته المهلهل والعرش الهرم فالقاري أذكى دائما من الكاتب وصاحب تقرير ناقد وصادم احيانا وهذا ما يغيب عن فطنة الكاتب احيانا..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10627
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الثلاثاء 26 نوفمبر 2013, 11:25 am

شكرا لك ايها الجميل الرائع البهدير ..
هذا ما يميزك دوما  يا سليل الفرح ..
فعلا احسست ان هناك مسحة هندية في القصة
المحبوكة والتي تطال واقعيتها الكثير من البيوتات
المقنعة بــ ( تغطية القدح )
كنت اود ان اسمع من القراء .. الكثير المثير حول
الرباعي الذي شكل محوي القصة ..
ود ابرق
هنادي
اسماعيل
القدر .... وربما القدر يحوي معاني ( السترة والفضيحة متباريات )
وربما يعني الكبت والظلم ..
وربما يعني ان هنادي كانت لا تمتلك ان تقول : ( ما دايرة اسماعيل )
او تقول من شهرها الاول ( اسماعيل ( ..... ) ... )
والمهم في الامر ان هناك قصة واقعيتها توجد بيننا كثيرا ..
وللاسف مسحتها التي فاتت عليَ ( هنديتها )



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 27 نوفمبر 2013, 12:07 pm


دائما قيم الحياة السفلية تسود على نحو فاضح وغريب ولكن ان يتحالف الناس وعلى نحو كبير في تغبيش وعيهم والمساهمة في دخولهم جب الهزيمة والقيم السالبة حقيقة هو ما يحير.. لذا يبدو احيانا ان الانسان مجبول على التضحية اذا تمعنا في سيرة الثلاثي.. ود ابرق وهنادي واسماعيل واي واحد منهما ضحية لنفسه وللقيم التي تسود مجتمعنا.. ود ابرق جاء هكذا بطبيعته علاوة على ذلك منحه المجتمع مساحة للتبلور والشب عن الطوق في دور آخر يعيش فيه تحت قبعة لنفسه منتصرا وراء ستر الاعاقة او غيرها من الاشياء الميتافيزيقية ربما كان درويشا او وليا حسب رغبة المجتمع لذا تتخطاه عين الرقابة المجتمعية وهكذا هنادي وهن كثر في ابتلاء التضحية وعوز الانسانية حين تجد الاثني نفسها امام رجل ربما في الغالب الاعم في دائرة صلة الرحم والقرابة او غيرها من الدوائر الاجتماعية الضيقة والتي لا تستطيع معها ان تجهر عن ما وراء الحجب وداخل سريرها وغرفتها الخاصة.. تخاف فضح رجلها الانسان وهنا احترام وتقدير وتقديس للانسان تسلك مفازاته المرأة السودانية وتحتمل فوق طاقته النفسية والاجتماعية حتى لو استدعي الامر الخروج عن قيم وموجهات الدين.. اعتقد هذه تضحية مبالغ فيها وان اندست وسطها تلك المرأة المتصالحة مع ذاتها الخربة والباحثة عن الماديات طالما تتوفر من هذا الدرب فلماذا الخروج عبر هذا الباب الوفير الرزق.. وهنا يحدث خلط احيانا للموقفين حيث يتماهى معهما الكثير ويتداخل الكثيف واللطيف ويبقى الأمر في نهايته يحتاج الى اعادة وقفة لحال تلك المرأة التي تخون رجلها مهما كانت المبررات حتى لا نذهب بعيدا عن الانسانية وتقالديها الراسخة وقيمها العذبة اما اسماعيل دائما ضحية مجتمع ونفسه في ذات الوقت وربما لعب الجهل دورا كبيرا في هذا السقوط حينما تزين له الدنيا ومقاديرها سحر المراة الصغيرة وغيرهن من النساء الشبقات او المحتشمات وسر الانجذاب اليها وفي ذات الوقت يكون عاجزا عن اشعاب رغباتها الكلية والطبيعية والمادية والمعنوية وغيرها من اشياء الدنيا التي يجب ان تبقى بين الرجل والاثنى..
هذا واقع موجود على تعقيداته يحتاج الى جدل كثيف للخروج منه برؤية كلية لدراسة اخلاقياتنا الانسانية.


ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10627
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الأربعاء 27 نوفمبر 2013, 12:25 pm


شكرا لك ايها المحلل الوفير 
لك القدح المعلي في تطويع الكلمات وترسيخ المعني والشرح المسهب والغير ( مغتغت ) ..
لعلني وانا اقرا تعقيبك اعجبني ورود عبارة ( رجلها ) بدلا من زوجها .. لان الزوجية لا تتحقق فعلا إلا عندما يكون هناك استدعاءً لمدلولاتها ...
نقطة الوعي التي نطالب بها المجتمع غطتها وغلبت عليها تقاليد المجتمع الذكوري الذي احاط وامسك بتلابيبه ..
المعيب في الامر ان السيطرة الذكورية تعيق حتي ابجديات الانثي وتهضم حقها في العيش السليم والتي جبلت عليه كمخلوق له نفس الذي لغيره من الشق الآخر ..
التضحية التي مارستها هنادي لسنين عددا جعلت منها عاهرة في نهاية الامر وجعلت من ود ابرق مجرم وجعلت القدر في حيرة ..
لعل الدراويش او من نوصفهم بهذه الوصفة هم ايضا ضحية المجتمع مثلهم مثل هنادي فالمجتمع الذي تحكمه لاتقاليد التي لا ترتكز الي وقائع فهو بحق مجتمع ( منخور )
من الداخل ولا يحمي افراده او يثقفهم ..
المعيب ايضا ان اسماعيل يعلم ما به .. ولكنه مع ذلك يريد ان يكون جزءا من المجتمع ولكي يتم النقص الذي حدث له يجعله يختار اجمل الاناث حتي يفرض علي مجتمعه
الاحترام فالكثير من المجتمعات لها تقاليد ان هيبة الرجل وقوته يكون لها تاثيرا قويا في اتخاذ القرارات الصائبة واختيار الاصيل والجميل ..
ايضا اسماعيل هو ضحية للمجتمع ... 
ويا تري كيف الحلول .. 
شكرا يا بهدير علي الروعة والفلفلة الجميلة



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 27 نوفمبر 2013, 12:41 pm

صحيح ان اسماعيل يريد وعلى نحو مقتدر ان يكون جزءا من هذا المجتمع ومسرحه وعوالمه.. وتلعب المرأة الحسناء دورا كبيرا بوعي او بغير وعى حين يتخذها الرجل جسرا لامتطاء الواقع الاجتماعي حين تكبر داخله الرغبة للوصول الى مرتبة احد وجهاء البلد وتلك المهة التي يسعى الى تسلق عمادها حتى يرتقي الى مدارج بنية المجتمع الاجتماعية ويقترب من ذلك عبر بنية الوعى التناسلي.. هذا مجتمع متعدد الادوار ويختلط فيه الخاص بالعام وسط تناقضات غريبة وفجة ربما تجعلك في حيرة من أمرك حينما تتدبر دروبه الوعرة وقيمه السالبة والايجابية وهل جبلت الخطايا على الستر للدرجة التي يسكت فيها اسماعيل ذلك الرجل الحمش والصنديد في المجتمع وفي الوقت الذي لا يملك فيه زمام أمر بيته المفتوح على ألف إستفهام ومسغبة للرغبة الجنسية الراعشة.. انها جوع الوجاهة حين يشتهيها رجل مخنث اجتماعيا في دهاليز الحياة وبطونها القذرة.. اسماعيل يغطي على كل ذلك بالوجاهة التي اكتسبها من موقعه الاجتماعي والمادي وغيرها من السلالام التي صعد عبرها الى دنيواته وجلبابه الأبيض وعمامتها الكبيرة ومركوبه الفاشري.. وتلك المسبحة المزركشة بالوان قوس قزح وتفاصيل الشيطان التي يسكنها وحاله لا يختلف عن ذلك المثقف المسكون بروائع الأدب والمعرفة وكلاهما في ستر الفضيحة متساوقان الى نفق ضيق وزقاق دامس واظنها ظلمة الرحمة مرورا بظلام الدنيا وحتما ليس انتهاء بظلمة القبر ووحشته.. فالوجاهة لعنة الريف والمدينة سواء حين تجعل من الرغبة مسلك في دروب الغربة النفسية والاجتماعية..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10627
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 46
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف عائدة محمد الحسن في الأربعاء 27 نوفمبر 2013, 2:59 pm

[rtl]اخى خالد[/rtl]
[rtl]سردك جميل ورووعة[/rtl]
[rtl]نعم[/rtl]
[rtl]القدر .... وربما القدر يحوي معاني ( السترة والفضيحة متباريات )وربما يعني الكبت والظلم ..[/rtl]
[rtl]وربما يعني ان هنادي كانت لا تمتلك ان تقول : ( ما دايرة اسماعيل )او تقول من شهرها الاول ( اسماعيل ( ..... ) ... )[/rtl]

[rtl]ومن رحم المعاناة  تتخلق رغبات هنادى  المزعجة مضمخة بعبق ألم تجوهره نفحات الأمل ولكن يجب عليها ان تطوع الزمن بمقوماتها الجمالية واخذت تترنح ذاتها الجريحة  وأنين نفسها المنكسرة بزئير النفوس الجشعة و أقبية الماضي  بأرق وحرمان الحاضر وتمتزج فيها أمشاج الألم بنشوة المقاومة، ومرارة الانكسارات بشهوة التعلق بأهداب الحياة، اما اسماعيل يتواشج فيه الإحساس برشقات العجز، ودابرق محلق بإرادة الانتصار على الاستحالة نعم السترة شئ جميل ، والفضيحة شئ قبيح . أصلهما الإخفاق ، ولكن تداعيات العولمة قلبت كل الموازين ، فجعلت الفضيحة هى السائدة بينما توارت السترة خجلا..وعرفنا السودانى لا يدع لهنادى فرصة ان تقول لا .. ولكن فى يد اسماعيل ان لا يقدم على هذه الخطوه وهو سيد العارفين بحقيقته ..ود ابرق العوير بعيد كل البعد عن رغبات هنادى لكن القدر ساقه اليها وبنشوة مقاومتها لمعرفة اوائل زوجها وشهوة التعلق بالحدث حدث الحدث ..اسماعيل امسك عليك عيونك ديل ....وعاين بعيد بعيد . وايضا حقيقة ظاهرة وحقيقة باطنة أو متوارية.[/rtl]

سلمت 


              

عائدة محمد الحسن
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 509
نقطة : 4838
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
المزاج : موووو صافى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الخميس 28 نوفمبر 2013, 8:35 am

ناصر البهدير كتب:صحيح ان اسماعيل يريد وعلى نحو مقتدر ان يكون جزءا من هذا المجتمع ومسرحه وعوالمه.. وتلعب المرأة الحسناء دورا كبيرا بوعي او بغير وعى حين يتخذها الرجل جسرا لامتطاء الواقع الاجتماعي حين تكبر داخله الرغبة للوصول الى مرتبة احد وجهاء البلد وتلك المهة التي يسعى الى تسلق عمادها حتى يرتقي الى مدارج بنية المجتمع الاجتماعية ويقترب من ذلك عبر بنية الوعى التناسلي.. هذا مجتمع متعدد الادوار ويختلط فيه الخاص بالعام وسط تناقضات غريبة وفجة ربما تجعلك في حيرة من أمرك حينما تتدبر دروبه الوعرة وقيمه السالبة والايجابية وهل جبلت الخطايا على الستر للدرجة التي يسكت فيها اسماعيل ذلك الرجل الحمش والصنديد في المجتمع وفي الوقت الذي لا يملك فيه زمام أمر بيته المفتوح على ألف إستفهام ومسغبة للرغبة الجنسية الراعشة.. انها جوع الوجاهة حين يشتهيها رجل مخنث اجتماعيا في دهاليز الحياة وبطونها القذرة.. اسماعيل يغطي على كل ذلك بالوجاهة التي اكتسبها من موقعه الاجتماعي والمادي وغيرها من السلالام التي صعد عبرها الى دنيواته وجلبابه الأبيض وعمامتها الكبيرة ومركوبه الفاشري.. وتلك المسبحة المزركشة بالوان قوس قزح وتفاصيل الشيطان التي يسكنها وحاله لا يختلف عن ذلك المثقف المسكون بروائع الأدب والمعرفة وكلاهما في ستر الفضيحة متساوقان الى نفق ضيق وزقاق دامس واظنها ظلمة الرحمة مرورا بظلام الدنيا وحتما ليس انتهاء بظلمة القبر ووحشته.. فالوجاهة لعنة الريف والمدينة سواء حين تجعل من الرغبة مسلك في دروب الغربة النفسية والاجتماعية..

شكرا يا ايها المتقد والمتوهج ابدا ..
الامتطاء والارتقاء علي ظهور الآخرين هي مهنة يمهنها الكثير من ضعاف النفوس معتمدين في ذلك علي افكار وتققاليد المجتمع وبذلك يصبح معظم الضحايا ضحايا بمعني الكلمة وبكل ما تحمل كلمة ضحية من معني .. وبذلك يبقي الكثير من الناس علي خدعة تامة من اوئك ( المندسين ) داخل اوضاعهم الاجتماعية اياً كانت مهنة مرموقة او وظيفة كبيرة او جلابيب بيضاء وعليها ملفحة ( بيجية ) وعصاا من الابنوس واجتماعيات ضخمة في كل المناحي .. هذه كلها اغطية لستر عورة التخنث او لاحساس الضعف الشخصي الشديد .. وللأسف ان المجتمع يستجيب لهذه ( الحبكات ) التي يفعلها ( المندسين ) واعتقد ان حل لاشكال يكمن في الشخصية نفسها وهي ان تستجيب لضعفها وتعلنه للاطباء النفسيين والاجتماعين بكون ان الشخص نفسه ضحية للمجتمع .. وحتي لا يكون هو ضحية ثم يمثل نفس الدور مع شخص آخر ويزداد عدد الضحايا يوما بعد يوم .. لذلك نحن نحتاج الي مجتمع واع ومثقف ينظر الي الاشياء من حيث هي وليس من حيث التقاليد والاعتقادات التي تمدر المجتمع ..
شكرا لك يا بهدير ..



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هنادي ....

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الخميس 28 نوفمبر 2013, 8:50 am

عائدة محمد الحسن كتب:[rtl]اخى خالد[/rtl]




[rtl]سردك جميل ورووعة[/rtl]




[rtl]نعم[/rtl]




[rtl]القدر .... وربما القدر يحوي معاني ( السترة والفضيحة متباريات )وربما يعني الكبت والظلم ..[/rtl]




[rtl]وربما يعني ان هنادي كانت لا تمتلك ان تقول : ( ما دايرة اسماعيل )او تقول من شهرها الاول ( اسماعيل ( ..... ) ... )[/rtl]





[rtl]ومن رحم المعاناة  تتخلق رغبات هنادى  المزعجة مضمخة بعبق ألم تجوهره نفحات الأمل ولكن يجب عليها ان تطوع الزمن بمقوماتها الجمالية واخذت تترنح ذاتها الجريحة  وأنين نفسها المنكسرة بزئير النفوس الجشعة و أقبية الماضي  بأرق وحرمان الحاضر وتمتزج فيها أمشاج الألم بنشوة المقاومة، ومرارة الانكسارات بشهوة التعلق بأهداب الحياة، اما اسماعيل يتواشج فيه الإحساس برشقات العجز، ودابرق محلق بإرادة الانتصار على الاستحالة نعم السترة شئ جميل ، والفضيحة شئ قبيح . أصلهما الإخفاق ، ولكن تداعيات العولمة قلبت كل الموازين ، فجعلت الفضيحة هى السائدة بينما توارت السترة خجلا..وعرفنا السودانى لا يدع لهنادى فرصة ان تقول لا .. ولكن فى يد اسماعيل ان لا يقدم على هذه الخطوه وهو سيد العارفين بحقيقته ..ود ابرق العوير بعيد كل البعد عن رغبات هنادى لكن القدر ساقه اليها وبنشوة مقاومتها لمعرفة اوائل زوجها وشهوة التعلق بالحدث حدث الحدث ..اسماعيل امسك عليك عيونك ديل ....وعاين بعيد بعيد . وايضا حقيقة ظاهرة وحقيقة باطنة أو متوارية.[/rtl]





سلمت 
شكرا ايتها المتألقة دوما .. 
لعلني اقف دوما في تعليقاتك وكانك تحاولين دوما ان تنصري دوما للانثي .. ايا كانت القضية .. ولعل هذه ( الحبكة ) قد اراحتك كثيرا حيث جميع الناس سيشنون هجوما عنيفا علي اسماعيل لكون انه ارتقي ظهرها من اجل ان ان يمسح عنه عورات الزمان التي البسها له المجتمع والذي هو جزء منه .. وكان عليه ان لا يميط عن قصور شخصه لثام الرجولة وفحوي بقائه مخنثا ويستدير ويعطي ظهره لهناادي بحكم انها جزء من المجتمع الذي اوقع به جريمة الضعف المتمثل في شخصه .. اسماعيل هنا حمل هنادي مشكلته ورماها بها باعتبار ان هنادي جزء من المجتمع فمثل ما رمي المجتمع اسماعيل .. رد اسماعيل علي المجتمع بامتطاء صهوة هنادي .. فظلت جريحة تحاول ان تثبت لنفسها انها بنت اصول ولم تبح بضعف اسماعيل ولم تطلب منه الطلاق .. ولكن انوثتها التي تحتاج الي حض رجل يحسسها انها انثي غلبت عليها ووجدت ارخص الناس في المجتمع لكي تدفن كل هذه النشوة في حضنه .. ولم يكن اختيارها معتبطا بل كان حكيما حيث ان المجتمع لايمكن ان يشك في علاقة تربطها بود ابرق العوير ... 
كسرة : هو اسماعيل لو عندو عيون كان دا الحصل ؟؟
شكرا لك يا عايدة ..



..

مشرف المنتديات الأدبية


خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7155
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى