منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل

منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركز تحميل المصنع     مجموعة الفيس بوك

اهلا وسهلا بناس المصنع عزيزى العضو فى منتدى مصنع سكر حلفا الجديدة تفضل بالدخول الي المنتدي واذا ما مسجل معانا تكرم بالتسجيل والتمتع معنا ولقاء الاحبة والاخوان ومن فرّقتك عنهم طرق الحياةولو ما عارف كيف تسجل في المنتدي فقط إضغط زر ( تسجيل ) واتبع الخطوات ,واحدة واحدة,(الادارة بتفعل حسابك )

شاطر | 
 

 صالح فقيري.. أحمق وأشجع من رأيت!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر البهدير
مدير عام سابق
avatar

عدد المساهمات : 3668
نقطة : 12256
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 49
الموقع : البحرين

مُساهمةموضوع: صالح فقيري.. أحمق وأشجع من رأيت!   الأربعاء 08 يناير 2014, 12:32 am

صالح فقيري.. أحمق وأشجع من رأيت!






على نطاق واسع بحسبانه رأس الرمح ونواته الصلبة ضمن رعيل الأجيال الأولى اليافعة التي ترعرت بأحياء المصنع كان لا بد لنا أن نلقى بعض الضوء على جزء من حياته التي تعد هى سيرة لنا جميعا ابناء حى الموظفين الذين نشأوا خلال أواخر عقد الستينات وكل عقدى السبعينات والثمانينات وجزءا قليلا من تسعينات القرن الماضي..
ليس الأمر في ظاهره سيرة ذاتية ضافية بل محاولة فك واجترار لذكريات طيبة عاش غمارها العديد منا على تلك الأرض الطيبة..
وهي على أية حال محاولة قراءة من خلال دفاتر مثقوبة بالترحال وظلال الفرقة ورقراق الأيام لعدد من الشخوص الذين كانوا أصحاب بصمات منحوتة ومنقوشة على حائط الدخان والبقاس والترلات ورياض الأطفال والمدارس وتلك الشوارع المضيئة بخضرة قصب السكر أو سواده الفاحم..
صالح محمد صالح فقيري واحد من هؤلاء الذين تيسر لنا أن نلج حياتهم الخاصة دون استئذان منه وإن كنت اتوقع منه (كف صاموتي) بعد هذا الحديث خاصة ان الرجل أحمق من ابو الدقيق.. فتى أصفر اللون وقصير القامة وممتليء الجسد وشجاع بما يكفي لأن يتصدي لكل غائلة ومصيبة و(حمقنجي) بما يكفي لأن يقلب الطاولة على معلمه.. جاء ذكره بدون تراتبية دون قصد في خضم سيرة ذكرى كل الرائعون الذين مروا على أزقة المصنع.. بالرغم من ان صالح فقيري يعد من أوائل الذين بسطوا نول شخصياتهم العصامية فكان نسيج وحده إلا انه كان صاحب رؤية مختلفة ومشحونة بالتضاد حين تجده صاحب مزاج أحمق وشجاعة نادرة وقوة تحمل علاوة على التضامن والاخاء العامر بالمودة والمحبة مثل كل ابناء البلد.
كان صالح بين العديد من أقرانه حالة مختلفة وليس نشاذ اذا جاز لنا القول ولكنه اختلاف مقدار في الروح السمحة والجسد النشوان بالقوة.. مما أهال على شخصه بعض الرهبة والغموض الممزوج بروح وثابة وشجاعة ومرحة وعكرة ومتقلبة ومتضامنة على عكس الاخرين الذين كانوا يمثلون حالة واحدة كحال الجميع في نسيج متضام واحد لا يختلف حيث كانت شخوصهم رهن شخصية واحدة فقط لا تحيد عن حال الانسان المصنعجي في شيء..
ولـ(صالح) طابع مميز عرف به في تلك الفترة الباكرة من حياته خاصة المرحلة الابتدائية وما أعقبها؛ صلابة في الراى والاعتداد بالنفس وشكيمة في المقارعة والنزال والحماقة التي أعيت من يداويها.. أتذكر جيدا ونحن صغار - وأرجو ان يصححني فيها الأخ صالح – كنا نراه على مقربة منا ونحن عبورا شارع المطار العتيق نحو الزرائب في عصر كل يوم لإحضار اغنامنا او بعضنا لحليب الابقار.. وكنا نراه مدهونا بزيت لامع على كل أجزاء جسده النديان كحال مصارع للتو يستعد لدخول حلبة الصراع.. وهذه واحدة من تلفتات فتوته وشقاوته وأحسب أن تلك الحالة مؤشر لمعركة في غير معترك يريد صالح ان يصفي بها حساباته مع أحد الذين يختلفون معه في الحى او المدرسة.. ولا يغيب عن بالي البتة وهو جالساً على برميل قديم ممتليء بالزفت او حجر موضوع على طرف الشارع خاصة من الناحية اليمين وكأني أراه اليوم وهو في هيئة جلوس على اطراف امشاطه ينتظر فريسته على مضض وبتوتر وقلق باين في عيونه وتغضيب جبين يكسي ملامح وجهه بالشر.. وكان الشارع مربط عبور لكل ابناء الحى في الأمسيات ومما يؤسف له لأ اتذكر له معركة في هذا المكان ولكن كنت أعرف كما يعرف البعض منا لماذا يكون صالح هنا بالذات في هذا التوقيت! ويمكن لبعض الذين زاملوه في تلك الفترة ان يحكوا لنا عن ما يجري معهم من جانب صالح صديقنا.. ولعل في البال الجميل الإخوان محمد جمال محمد احمد ونبيل الصادق الزين وشوقي محمد على وياسر محمد الحسن ومصطفى حسن أحمد (الحلبي) وغيرهم..
وقد ترعرع صالح بين الناس شابا أنيقا ومعتدا بنفسه من غير غرور وبمرور الايام والسنوات اختلطنا به وجمعنا ميدان كرة القدم وحوش المدرسة المتوسطة والثانوية العليا فأضحينا جزءاً من علاقاته العديدة وعرفناه عن قرب وحقيقة.. وله مناكفات ومعارك ومعاسكات وطرائف ومقالب ومكائد متصلة تصل إلى مرحلة الضرب مع الجميع وعلى وجه الخصوص الإخوان والأصدقاء هاشم الفكي البشاري وسالم مدثر ميرغني وصلاح سعيد حسن سعيد (ابوالسوس) والتي تصل إلى درجة الخصومة الحادة وسرعان ما يتراجعون على طبخة جديدة من صراع ملتهب وساخن وهكذا دواليك.. وكان القاسم المشترك فيها هو حماقته وسرعة غضبه واشتعاله بسرعة حيث عرفه البعض بهذه الصفة وأصبحوا يتحينون الفرص لصب الزيت على النار في كل احتكاك به حتى تندلع شرارة هزل وتمتد الى حرب ضروس تكون نهاياتها عنف ولكنه مصبوغ بالبراءة بين الأخوان والأصدقاء..
وصالح نوع نادر قلما يستخدم لسانه في معاركه لذا تجده دائما يده ممدودة في أوان معاركه ويبدو لي انني قد نلت منه ذات يوم ضربة في موقف بيننا بميدان حى خمسين بيت ولكن لا اتذكر تفاصيله جيدا..
فالمواقف كثيرة مع أصدقاء وزملاء صالح ولكن مثلما نقول: (سمح الكلام من خشم سيدو)، وكما انتظر مداخلة من الاخوان هاشم البشاري وشقيقه الاستاذ حسن البشاري ونبيل الصادق الزين ومصطفى الحلبي وبشير عثمان بشير وياسر محمد الحسن وامير عثمان خالد وغيرهم من الذين زاملوه في تلك الفترة من ابناء الحى والمصنع قاطبة ليحكوا لنا عن ذكرياتهم الثرة مع الحبيب صالح فقيري فاكهة ميدان الكرة والحى وبص المدرسة ونجم الحماقة..
صالح الآن شخص مختلف تماما عن سابقه كما يظهر في الصورة اعلاه وصار صاحب مسؤولية وهمة وعيال وابو بنات وصاحب بال طويل كالـ(السلبة) وغادر كل حماقات وغضب عفوان الصِّبَا وركنها الى الغياب التام والعدم..
كم هو جميل أن تعيش بين جيل عملاق ومخضرم كان يمثل لنا كل مصدر فخر في تعليمنا وتوريثنا الكثير من الصفات الايجابية والقيم الانسانية وأدبيات الحياة وفن التعامل مع الاخرين في ظل رقعة واحدة تربينا فيها كأخوة البيت الواحد..
عذرا وسماحا حبيبنا الحمش صالح ان اثقلنا عليك او قصمنا ظهرك فانت نعم الاخ والصديق والمصنعجي الجميل الذي علمنا الكثير في دروب الحياة..
كسرة: يا صالح... صاحبك ابو السوس في اخر تعليق ليه.. قال: (عاوز يعرس بت صالح فقيري الكبيرة لانو ابوها مغترب).. اها كان لاقيتو ح تدي كف وبنية في صلعتو صاح! ولا ح تدي البت وتعمل نائم على كدا!



لست مستقلاً بل منحازاً إلى ديني ووطني ومصنعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صالح فقيري.. أحمق وأشجع من رأيت!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة  :: المنتديات العــــــــــامة :: التوثيق-
انتقل الى: