منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل

منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركز تحميل المصنع     مجموعة الفيس بوك

اهلا وسهلا بناس المصنع عزيزى العضو فى منتدى مصنع سكر حلفا الجديدة تفضل بالدخول الي المنتدي واذا ما مسجل معانا تكرم بالتسجيل والتمتع معنا ولقاء الاحبة والاخوان ومن فرّقتك عنهم طرق الحياةولو ما عارف كيف تسجل في المنتدي فقط إضغط زر ( تسجيل ) واتبع الخطوات ,واحدة واحدة,(الادارة بتفعل حسابك )

شاطر | 
 

 أشرف صالح.. عبق أيام عامرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر البهدير
مدير عام سابق
avatar

عدد المساهمات : 3665
نقطة : 12199
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 49
الموقع : البحرين

مُساهمةموضوع: أشرف صالح.. عبق أيام عامرة   الأربعاء 30 أبريل 2014, 2:50 pm

أشرف صالح.. عبق أيام عامرة
كلما حاولت أن أكتب حرفا عن تلك الصورة والتي تعود إلى ثلاثة عقود تقريباً، تزدحم ذاكرتي بمواقف عدة، وتمر بخاطري عدة مسارب تحيلني إلى أزمنة مختلفة وتضئها بعبق أنفاس أصدقاء وزملاء عشنا معهم أحلى سنوات العمر وأروعها على الأطلاق.. ربما عقد الثمانينات كان من أكثر الأوقات التي شكلت ملامح وعى جيلنا ودمغته بالكثير من الأفكار الحية عن الحياة عموما.
ولعل من المناسب هنا أن نذكر المدرسة المتوسطة الوعاء الجامع الذي رفدنا بالكثير والطاقة الجبارة التي مشينا في نواح دروبها وتعلمنا ونهلنا من حياض المصنع الوريف.. وفيها تعرفنا عبر معايشة على الفكر الذي يشكل سمات البلد برمتها الآن حين أحالها إلى خراب وفوضى طاغية وحرب على كل شيء.
وفي تلك الفترة تعرفنا عن قرب وتلمسنا مسار تيار حركة الإخوان المسلمون الذي نشط وقتذاك على ساحة المعارضة لنظام مايو الشمولي.. وسمعنا لأول مرة هتاف الأناشيد والجلالات الإخوانية التي كانت تتسرب إلى المناهج بشكل عرضي ومقصود من خلال النشاط الصباحي والإضافي إلى الجمعيات الاكاديمية وكادت أن تكون جزء من المقررات الدراسية بحكم سطوة بعض المعلمين بل تناهى إلى إسماعنا منهم الكثير من القصص التي توضح معالم خريطة نشاطهم السياسي والديني والثقافي وغيرها ما جادت بهم قدراتهم في الاتصال بالجماهير وجذبهم وتجنيدهم للتنظيم تحت شعار: إن الإسلام السياسي هو الحل.
وأقول بصدق وتجرد حفظت تلك الأناشيد على كراهة المضطر إلى أكل الجيفة، ولكن ليس بطريقة التحلل من كل قيم والتزام، ومثلي كثير خاصة أن وعينا اتسع لكل نشاط حركة الإخوان المسلمون حينما بدأنا الاطلاع على مطبوعاتهم الصغيرة التي تأتي من مصر وغيرها مثل الكاتب فتحي يكن وغيرهم من الإخوان الكبار حيث وقتها يفتقر السودان إلى صناعة المطبوعات والتي كانت تأتيه من خارج الحدود.
وفي تلك الفترة الزاهية بدات طلائع التجنيد عملها بين جموع الطلاب عبر الأدب والأناشيد التي تحبب الجنة إلى قلوب الفتية، وبالفعل إتخذت لها ركناً وعماداً وإن كانوا إقلة يحسبون على أصابع اليد ولكن تسندهم إدارة المدرسة وبعض المعلمون الملتزمون بالحركة.
ولكن مع ذلك إنسربنا إلى دنيواتنا وما يشغل صبية ذلك الزمان من دروب أخرى، وتركنا أحزاب حركة الإخوان المسلمون حبيسة أدراجها تفيض بتقيح فكرتها الخائبة الرجاء والمتخلقة من وحول صناعة عنصر المال فقط، وكأننا نقرأ المستقبل أو ترهات العرافين وستات الودع وقراءة الفنجان والكف.
وهذا شأن أحسب بأن مكانه ليس هنا ولكن ورد في سيرة تلك الفترة الباهية ولا بد من ذكره إذ تخللت وهج تاريخ أيام مصونة عشناه مع فتية صانوا بلدة المصنع.
وفي مدرسة مصنع سكر حلفا الجديدة المتوسطة بنين دلفنا بعمق إلى النشاط الأدبي والثقافي والرياضي والإنشطة الأخرى التي كانت تملأ فضاء الحوش الواسع والمترامي الأطراف، والذي تحده أعواد نباتات العوير اليابسة والخضراء وتحيط به من كل جانب في شكل مربع رغم تفرقها في المكان. 
ومع الحضور اليومي وتقدم العمر بدأنا نتعارف في ظل وعي مختلف عكس المرحلة السابقة.. وتشكلنا في مجموعات عديدة ومتقاطعة.. حينا تجد نفسك في مجموعة الحى وتارة في مجموعة ثقافية ومرات كثيرة في مجموعة رياضية ولكن لعل الرابطة الأقوى وتجمع الجميع وتشد خيطها بقوة وتفاعل تحت سقف الفصل؛ هى علاقة الدرس والحصة والقلم والكراس والكتاب والاستاذ.
في تلك المنعطفات تبرز أيضا علاقات أخرى متقاطعة لا سيما تلك العلاقات الأكاديمية الرصينة وفيها توهجت علاقتنا بالأخ أشرف صالح حسن، وهى علاقات قديمة امتدت منذ أن كنا بإبتدائية مصنع سكر حلفا الجديدة (أ) بنين، ونسجت قطن أفضليتها الناصع البياض على مترار مودة ومحبة وإنسانية.
وكان أيضا القاسم المشترك لتحريك تلك العلاقة موصول بجامع البركس القديم.. ذلك المكان المسنود بطاقة الايمان ولطافة رواده، وفيه وأمام بيت صديقنا أشرف صالح كانت تدور حكايات الطفولة الباكرة خاصة عند قدومنا إلى منزل الإخوان الصديقان مجدي ونزار ادريس بابكر. وكما يجمع خيطها ندى علاقات أسرية قديمة بقدم المكان. 
وأشرف رجل نادر في صمته المهيب والذي تحسبه من الوهلة الأولى شخصا لا يعرف الحديث بيد أنه صاحب حضور وسيم وذكي ولماح وتهذيب طاغي وخجول وأدب جم ينم عن خلق كريم وتواضع كبير أشبه بأبيه العم صالح.. ولا زال على تلك الحالة حتى ساعتنا هذه يخرج الكلمة بمقدار متزن. لم أراه طيلة حياتي عابساً أو متكدراً أو يذكر إحد بسوء، وله لسان صدق مبين وقلب أبيض طاهر وطيب.
لا تجده في عراك الناس العادي ولا حتى شغبهم وجنون الصبا رغم أنه صديق الجميع فقط دائما غارق في ابتساماته وبحر صفائه وأتون ذاته ولكنه ليس بعيداً عن قضايا الناس بل مشاركاً في كل شيء وهمِّ، ودائماً ما يتقدم الصفوف في إمتحانات المدرسة ونتائجها في نهاية العام أو منتصفه بتقدير إمتياز.
هذه الصورة يبدو أنها لفترة الثمانينات وأرجو من الأخ والصديق عثمان بخيت محمد صاحبها أن يرفدنا بشيء يفك طلاسمها وتاريخها ومكانها ومناسبتها وما تجود به ذاكرته الفذة وقريحته المتقدة عن صديقه ورفيق أيامه وزميلنا وصديقنا المشترك أشرف صالح.
وشكرا عثمان على هذه الصورة النادرة التي منحتني لها مع مجموعة من أرشيفك الفاخر والنادر بصور تخص المصنع في نهار جميل بأم درمان في ديارك العامرة بالثورة في 16 أبريل 2013م. 





لست مستقلاً بل منحازاً إلى ديني ووطني ومصنعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء الدين حسن بخيت
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

عدد المساهمات : 625
نقطة : 6240
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أشرف صالح.. عبق أيام عامرة   السبت 03 مايو 2014, 11:58 am

هل ننسى أياماً مضت
هل ننسى ذكراها
هل ننسى أياما مضت مرحاً قضيناها.
كم قد رتعنا في الربى فرحاً بمثواها
كم قد قطفنا من زهور من ثناياها
كم قد مشيناها خطى كم قد مشيناها

ما أجمل الحنين حين يلامس قلمك يا بهدير                                                          وما أروع الحديث والذكريات حينما تكون عن المصنع ومدرسته المتوسطة , انها من أسعد الذكريات على قلوبنا وما يزال صداها يتردد في أعماقنا وهي كالبصمة الدامغة التى لا يمحوها جور الزمان

شكرا يا صديق الصبا و الأيام الجميلة , شكرا لك على هذا التوثيق الذي يداعب  أرواحنا ويشجيها ويفرحها بذكرى هؤلاء الطيبون أمثال الصديق أشرف صالح وعثمان بخيت وغيرهم من الاحبة الذين فرقت بيننا وبينهم صروف الدهر وسيظل الشوق لهم باق ما بقينا على قيد الحياة والحديث عن هذا الأشرف والأنبل يطول ويطول فهو بكل صدق كان كما قلت رجلا مهذبا وأنيقا ومحبوبا من الكل , وكنا نهش عند لقائه ويغيب عنا فنشتهيه , تحياتي لأشرف ولك ولكل الأحباب في أي أرض حطوا رحالهم والأمنيات الطيبات وكل الود لكم , وما زلنا نطارد السراب ونتمنى قرب أبعد الأماني فهل تاني من عود ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أشرف صالح.. عبق أيام عامرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة  :: المنتديات العــــــــــامة :: التوثيق-
انتقل الى: