منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

رمضانيات!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فاطر وصاري وشو!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 30 يونيو 2014, 2:22 pm

فاطر وصاري وشو!

زي الوقت دا بالذات وخمسين بيت صانة.. اذاعة مدني عندها موسيقى ظريفة جدا تتخلل برامجه الحلوة زي ناسه الحلوين دائما.. النهار كان صعب والدنيا صيف والصيام مخاطرة للحد البعيد ولازم تكوس ليك سبب عشان ما تصوم.. كان مشيت السوق ساى تجي تدخل الحمام ستين مرة لحدي ما وقت الفطور يجي وعادي تجلي الفكرة.
التمينا زي الساعة 11 بالنهار في بيت صاحبي بالحيطة.. كلنا كنا فاطرين وانا بعذري كان عندي باقي ملاريا والتانين ما عارف السبب شنو غايتو الا تسالوهم.
المهم انا ما كنت داسي قصة الفطور دي بين اصحابي.. وجيت قلت ليهم اها الفطور كيف يا شباب! انا غايتو عندي بطيخة مسروقة من جنينة الخدمات وفي باقي رقاق من حق السحور شكلو حق ناس البيت... نط واحد قال انا صائم واعوذ بالله منك ومن مجاهرتك يا فاجر وانتو كلكم فجرة (للاسف ما شارك باي حاجة في الفطور غير الشتيمة دي).. ونط واحد تاني قال امي والله عندها حلو مر ظريف يقطع العطشة وجغمة جغمتين منو تشبع كمان.. ونط تالت قال انا عندي موز سرقتو من بيت ناس عبد الله ملح من قبيل داسيهو اللامش اجيبو.. والاخير فينا قال والله بيتنا بعيد وغير كدا امي بتدقني لو مشيت شلته حاجة من التلاجة ونقصت حاجات الفطور وبتكلم ابوى كمان!
المهم لقطنا الحاجات وملينا الديوان وقفلنا الباب علينا.
اها صاحبي العامل فيهو واعظ وزول دين ونصيحة... لما شاف الحاجات دي باردة.. مسكتو الرجفة والكبكبة.. طوالي دخل يدو الوسخانة ديك واكل مع صرة وش لسه مطبوعة في ذاكرتي.
وقال: والله انتو تفطروا امام الجامع ذاتو وتفطروا الما بفطر خليكم مني انا المسكين دا.
وفي النهاية بعد زرزرة طلع اصلا فاطر وما كان بصوم خالص..


اللهم اغفرنا لنا ما تقدم من ذنبنا

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الخميس 03 يوليو 2014, 1:38 pm

رز باللبن يا فاطرين!
الرز باللبن ليهو طعم في نهار رمضان للفاطرين ودا كان واحد من الاكلات اللذيذة خاصة لما يكون الرز لبنو مقنن وبايت من أمس يا حلاتو..
أول مرة فكرت فيها أصوم كانت مغامرة كملت فصوله للنهاية وقربت اموت بسببه..
الدنيا زي مطر كانت ويمكن تكون امطار الفواصل والله اعلم البتجي في شهر تلاتة واربعة ديك .. اها لسه بتجي ولا قطعت من المصنع بالمرة! وبقت البلد يابسة!
المهم من بالليل كلمت ناس البيت اني بكرة ح اصوم ولازم اصوم عشان ما في زول من الجيران يقوم يرسلني للفرن اجيب الرغيف للشارع كلو.. (شفتو كيف الاولاد زمان كانو يخدمو الشارع كلو بدون تأفف) اسه ولدي كان قلت ليهو جيب موية يقول ليك انا فتران.
نيست اقول ليكم كان عمري كم سنة! عشان ما واحد افندي يطلع لي ويطلعني من الملة ويكفرني كمان.. يعني بالجد كنا صغار واتخيل لى في تالتة او رابعة ابتدائي.
المهم في الموضوع.. توكلت على الله وصمت..
زى الساعة عشرة جات شكشاكة يعني مطرة خفيفة وغنينا ليها كلنا انا وبطة وكزنغلي وجنا بزة ورزي ومرمر ومرور ومحمود جراب الفول وتنقس: (نزلت شكشاكة في جبال التاكا) والكلام دا في خمسين بيت يا حليلة.. اها اسه ما نزلت مطرة الليلة وملت البلد موية ولخبطت موية الترعة العفنة بموية ترع الرى وخلت ناس الرى خشمن ملمح ملح..
وبدا القلق يدخل في العضام.. واجري من هنا لى هنا وامشي هناك واجي راجع تاني والقصة شايفة زي ما شه تبقى صعبة علي.. زى الساعة 11 ودا بالزمن القديم البنعرفو ويعرفو ناس الجغرافية وناس خط مية غرب ( يعلم الله ونحن في اول متوسطة الاستاذ احمد حسن عيسى متعه الله بالصحة والعافية لما يقول يا ناس خط مية غرب لينا في الفصل للناس الما بشاركو في حصتو كنت مفتكر بقول (الختمية غرب) وفي خاطري كسلا وزواج عمنا محمد الفكي أحمد متعه الله بالصحة والعافية سبحان الله امس القريب دا سمعت صوتو بالصدفة.. اتصلت علي عمنا محمد ابراهيم عبد الماجد لتعزيته في وفاة زوجته وقبل ما اكمل معاهو المكاملة قال هاك ود الفكي.. زول رحمة زى مطرة زمان وربنا يديه العافية في تواصله الحميم بين اهلنا ناس المصنع اذ لا يزال يمضي في العديد من مناسبات المصنع رغم استقراره بكسلا.. قوموا الى مطرتكم يرحمكم الله اقصد الى صيامكم)..
المهم ومعليش للجدعة الطويلة دي... القلق ماشي يكبر ويزيد والروح خلاص بدت تفرفر وجات في الحلقوم ما متعود على حاجة زي دي وجوع كافر.. واول مرة الواحد ما يضرب لقيمات الصباح مع الشاى الخمج بالكبابي الطويلة ديك.. كبابي مشلخة كدا من الاعلى للاسفل او العكس يعني تقول لى كباية (عثمان حسين) زحي لي من الطريق كدي خليني امشي.. كباية ماهلة ومعاها صحن كبير مليان زلابية..
مشيت الشارع ورجعت تاني.. دخلت شفت قفص الجداد والحمام وتاوقت للارانب بتاعتي.. ودقيت عيش حب للقمري العندي في كرتونة.. وسقيت السواسيو.. دا كلو ما نفع.. مليت حوض الجداد موية عشان البط يستحمه.. برضو ما نفع... جبت من اكياس البلاستيك القديم الكانت في البيت لقيناها من سكنا فيه وكانت كتيرة خلاص.. حرقت منها كم كيس وعملت منها لوحة جميلة سوداء على مقاس غطاء برطمانية المربة... وفي الاخير لما ضاقت بي قلت اطلع راس البيت اشوف الدنيا دي كيف عامله فوق.
طلعت منكربش من بيت الارانب المع المخزن والمطبخ من الحيطة البينا وبين الجيران.. ومسكت في اول طوبة مع الزنكي بتاع المطبخ واذا بها القى الطوبة في يدي اجي واقع ومنجر على الزنكي في الاول.. تاني ما وعيت بنفسي الا بعد دقائق وانا ممدد على الأرض في حوش الجيران واتذكر كان ساكن فيه عمنا الطيب يس. 
وبديت احاول اتذكر الحصل شنو وانا الجابني هنا شنو؟ بعد فترة من الزمن استوعبت انو انا صائم في الاول وتاني حاجة وقعت من راس المطبخ وانجرحت في جسمي في كم حتة..
براحة مافي زول شافني واقوم ادخل البيت وطوالي يا المطبخ جاك زول بعذرو.. واقع ليك في حلة الرز باللبن الكاربة التقول امي عارفاني ح افطر طلعته يا دوب من التلاجة.

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بكا بالرطانة

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في السبت 05 يوليو 2014, 2:55 pm

بكا بالرطانة
كان يوم عالمي من المقالب والقرقرة وتقريبا الوقت داك كنا لسه في الابتدائي.. ودائما ليالي رمضان في صبانا عامرة بالكثير من الحكاوي وجنون الصبا في خمسين بيت.. في يوم كدا صلينا التراويح زمن جامع القش المليان نمل وجندب وعقارب، ودقشنا الفرن جبنا الرغيف من فرن خالد حاج احمد (التلب)... زي في وقت كدا لحدي ما العشاء يجهز في البيوت نقوم ندخل كم بيت بحجة المذاكرة.
وكنا بنشكل ثلاثي من النادر نتفارق الا وقت النوم.. معاى الجميل (مرتضى حلفاويز) متعه الله بالصحة والعافية ورد الله غربته صاحب صوت الكروان والملحن الموهوب الكان ممكن يبقى اعظم ملحن للأغاني في الدنيا السودانية حقتنا دي لو سلك الطريق دا لكن ربنا اختار حنجرتو الذهبية لأداء مدائح السادة البرهانية ساير في درب والده محمد محمد عثمان يعقوب.. والحمد لله بقى برهاني مع بقى مع ناس قيقيم وشنان ومين كدا البخيت.. (سلام الله عليك عم الشيخ (مرتضى) في اعالي بعادك عن عمنا قوقل.. نسأل الله ان يشهدنا حضورك هنا)..
والتاني صاحب صوت لا يقل عن مرتضي في شيء وكان عندو اهتمام بالغناء ما عادي لدرجة انو بشرب الليمون من شجرتو بالملح عشان يكون سكران طينة ويغني ونحن واقفين بنشيل معاهو مرصوصين زي قصب السكر في الترلة كل زول في جيهة، شتارة شديدة، وهو كل مرة يدينا نهرة، ويقول لينا ما بتعرفو تغنو!.. وكان يحب يضرب على الدربكة بدرجة مدهشة ودائما كان لصيق بالة الرق ويلاحقها اينما وجدها امام عينيه.. غايتو ما خلى ليهو حلة لامو في البيت.. الحبيب وزميل الدراسة ورفيق الطفولة صاحب الحس الفني امير عثمان خالد.. (رمضان كريم عليك.. وينك مسجل غياب؟).
المهم قلنا كدا ودقشنا بيت ناس (.......) يعني يا دوب جو راحلين خمسين بيت يعني المعنى جداد في الحلة على قولة (الضهبان في برنامج دكان ود البصير) في الشارع الممتد من شارع العرب اي المدخل اليه من الناحية الغربية من خمسين بيت.. وهاك يا ونسة وضحك وهظار وعاملين فيها بنقرا حاجة زي كدا... فجاة (الزول الجينا ليهو) قال انتو امير مشى وين؟.. قلنا ليهم ما عارفنو اسه ما كان قاعد هنا. وطبعا دي عادة امير في اي بيت يدخلو يدخل المطبخ ياكل ويفتح التلاجة عادي وعندو البساط احمدي والبيوت كلها زي بيت أمنا محاسن المرشدة ولا فرق.. ودي ميزة نادرة اليومين ديل.. ربنا يعدل الحال ونعود لماضينا الجميل الفيهو قيم خلتنا نترابط ونتكاتف لحدي اليوم.
المهم جرى سريع مرق (....) يفتش في امير في داخل البيت.. وتقريبا زي قلبو اكلو وحدثو في حاجة ح تحصل.. جرينا وراه.. لحقناها.. لقيناه في المطبخ مع (امير عثمان) يبكي ويجعر باعلى صوتو ويصرخ ويقول: انا اقول شنو لى امي وابوي لما يجو راجعين من القرية... وااااااااااااااااااي واااااااااااااااااااي والدموع تملا وشو والبكا ابى يقيف التقول مشروق الجنا وميت ليهو زول.
لحدي اسه صورتو وهو يبكي محفوظة في ذاكرتي خاصة دموعو الجارية وصوتو الاجش الوقت داك اسه طبعا صوتو بقى جميل ينفع فنان بدل الصراخ بتاع السر قدور في برنامج اغاني واغاني..
والزول يبكي ومصر على البكا التقول ح يجيب ليهو الاكل الاكلو امير راجع تاني لكن امير بالغ المرة دي مع الناس الجداد ديل ياااخي.. ضرب اللحمة والكفتة بمزاج.
واصل صاحبنا بكاهو: (انا اقول ليهم منو اكل العشاء حقكم؟).. ويستمر في البكا باعلي صوته.. وااااااي انا... ولما حق العربي ما جاب حاجة قام بكا ولول بالرطانة التقول كان ح يصوم تاني يوم رمضان.
امير قال ليه: ما تبكي.. غسل دموعك ديل من ماسورة الحوض دي واستغفر الله.. المات ليك منو انت ياااخي..!!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كوز كركدى يجلبق!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 06 يوليو 2014, 1:21 pm

كوز كركدى يلجبق!
كان في عمك زمان بدري شوية شغال خضرجي في سوق الخضار ظريف وبتاع نكات كدا من ناس كسلا تقريبا.. اشتغلنا زمان في بيتو في الحلة طلب مع الاسطى عبد المجيد حسن المبارك خال الإخوان جعفر ومحمد عوض ابوسوقي.
زمن كان ماهل وملان بالعافية.. الوقت داك كان في خط مواصلات بين السوق والمستشفى القديم.. ودائما حركته كتيرة الصباح ونهاية اليوم يعني وقت النهارية ديك يمكن تقعد مسافة طويلة عشان العربية تتملي.
اها الدنيا رمضان والوقت داك تقريبا منتصف التمانينات.. والدنيا حر ينجض حب الشاي وحلة الملاح.
الخال عبد المجيد من بالليل كلمني وقال لي تمشي معاى تشتغل طلبة بكرة في الحلة شغال انا بناء في بيت واحد من معارفنا بتاعن كسلا ديل.. قلت ليهو سمح بالحيل وزيادة خير.. وعادة اي اجازة الزمن داك بنكون شغالين فيها وما بتقدر نقعد ساى.
الصباح توكلنا كداري للحلة بكبري الرى والجو زى معتدل لا حر لا برد.. دقشنا الحلة صباحي ونزلنا شغل في بناء غرفة صغيرة ما عارفه حقت شنو المهم قعدنا نبني والواطة بدأت تسخن والجو ماشي يكتم والعطش خلاص وصل الحلق والريق بقى دقيق.
كل مرة اقول لعبد المجيد ياااخي خلاص نجي نكمل بكرة مالنا ومال القراية أم دق.. خلينا نمشي اهلنا نرتاح من التعب والحر دا ونحن ناس صايمين.
وعبد المجيد كل مرة يقول لي شوية ونمشي.. نكمل الحتة دي بس.. والقصة جاره وبقت زي ما عندها نهاية.. وقت خلاص ضقت وتعبت وبقيت زاتي ما قادر اشتغل.. اعجن الطين بسلة روح واشيل المونه باخر نفس واجرجر كرعي واجي ارفع ليهو المونه وهو واقف مسنتر في مكان واحد وانا التعبان.
في لحظة كدا فنيت ليك قدح المونة وقلت ليهو بلا شغل ياااخي.. نفطر! عشان نشتغل كويس ولا نخلي الشغل دا بالمرة وقت ح يكون بالحالة دي! ياااخي دا موت عديل.
عبد المجيد زول ظريف وبتاع مقالب فكاها ليك ضحكة وجرى دخل على الراكوبة وقشط ليك كوز موية بارد من زير عمك المندي واظنو كان عزابي عمك الوقت داك.. ومجيد يضحك ويقوم يدردم ليك السفة ويكحته ليك في حلقو ويواصل ضحكو.
قال لى ما خلاص خربت خلينا نكمل شغلنا ونستلم الكاش ونرجع مبسوطين.
قلت ليهو لكن انت شربت موية انا الموية ما بتكفيني عاوز اكل كمان.. يعني ح تكون فطرة خسرانه يا خال.
المهم اصريت اواصل صيامي لانو مافي مغريات في البيت الفاضي وعدمان نفاخ النار.. عجورة ساى ما لقيناها ما عارف صاحب البيت دا شغال خضرجي كيف؟ اللهم الا كركعوبات المنقة مالية البيت هناك وهنا الا التسالي المشتت في السينما الوطنية.
تاوقت جاي وجاي مافي اي حاجة قلت لى نفسي ليه افطر يا ولد والنهار قرب يقسم نص اليوم.
واصلت على أمل انو شوية ونقيف وفعلا دا الحصل.. الخال بعد الموية والسفة دخلو الفتر وقال لى نمشي ونجي بابكر نواصل.
لملمنا اطرافنا وكرعينا وبقينا مارقين على الشارع لحدي ما دخلنا شارع الردمية ومنها مشية واحدة تقطع النفس وصلنا موقف السوق.. وقعدنا صنقرنا في العربية الجن دي ابت تتملي خالص.. يجي زول يركب يقعد مسافة.. وقت ما يلقى في حركة ركاب يقوم ينزل ويتوكل يمشي بى كرعيهو ونحن قاعدين راجين العربية تتملي.. والقصة طالت والنهار ولع حرائق عديل في الجسم والعطش خلاص وصل مرحلة متأخرة صعب معاها تكمل باقي اليوم.
قلت لى عبد المجيد ياااخي ما نأجر العربية دي لحدي خمسين بيت عشان نصل بسرعة ونرتاح من السموم والحراية دي.
عبد المجيد قال لي بلكنتو الحلوة ديك.. نان اجره ليك بى شنو يا فالح الا كان اشيلك في ضهري دا! كان صبرت كان كملنا شغلنا وعمك كان جا وادانا يوميتنا حتى لو ما جا راجع البيت كان جيناهو في محلو في السوق في زنكي الخضار.
قلت ليهو بزهجة كدا: معقول كبير كدا وما عندك قروش تجيبني لحدي الحلة وتشغلني مجاني يا راجل في الصيف الحار دا؟
قال لي: ونان انت مالك ما عندك قروش؟ عامل كدا الا ولاد مريم اختي مفلس وتتفاصح كمان!
بقينا في الحجة والنقة.. عندك ما عندك لحدي ما اذان الظهر اذن لينا ونحن لسه في البوكس قاعدين.
وفي النهاية كل الحسابات ابت تلفق.. وانا قاعد في البوكس اكان المح ليك كشك صغير ملصق مع محل الترزي جلال مقابلين لمكتبة الراحل سالم الأطرش.. اشوفو ليك فاتح بالجنبة كدا واتذكرته انو محل بتاع بارد ما طول من فتح.. فد جرية عليهو لحدي ما كبست على الشباك المتاقه ومفتوح فتحة صغيرة كدا..
قلت ليهو عندك شنو بارد: قال لي: والله بس في باقي كركدى.
املا الكوز طيب ياااخي! ومن ديك الكوز مليان يلجبق في البلد.
 

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ام تساب في الأحد 06 يوليو 2014, 10:09 pm

كان يوما اسود يا البهدير اليوم الشربت فيه الكركدي وخليتو لى يوم الليلي يجلبق فينا

ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5550
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ام تساب في الأحد 06 يوليو 2014, 10:13 pm

سرد خرافي وحكى يؤكد انك روائي 
المشكله ان شهادتى فيك مجروحه بس بجد ابداع ونمط حكى اضاف شكل جديد للرواية السودانيه التقليديه مع ملاحظة تجنبك لبعض العبارات الجافه غير المهضومه التى اعتدتها فى كتاباتك بشكل عام وهذا من اميز ما يميز كتابتك عن سكر حلفا انك تخرج من القالب عسير الهضم لنمط يسهل على الجميع قراءاته والاستمتاع به 
اذن شكرا لسكر حلفا التى اخرجت لنا ابداع متجدد كل صباح ومساء

ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5550
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 07 يوليو 2014, 2:49 pm

ام تساب كتب:كان يوما اسود يا البهدير اليوم الشربت فيه الكركدي وخليتو لى يوم الليلي يجلبق فينا

حميد قال: 
 يومنا الشفنا اللاندكروزر اللونا مخطط .. والبنوت الراسا مربط 

انت قاصده دا؟

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 07 يوليو 2014, 2:56 pm

ام تساب كتب:سرد خرافي وحكى يؤكد انك روائي 
المشكله ان شهادتى فيك مجروحه بس بجد ابداع ونمط حكى اضاف شكل جديد للرواية السودانيه التقليديه مع ملاحظة تجنبك لبعض العبارات الجافه غير المهضومه التى اعتدتها فى كتاباتك بشكل عام وهذا من اميز ما يميز كتابتك عن سكر حلفا انك تخرج من القالب عسير الهضم لنمط يسهل على الجميع قراءاته والاستمتاع به 
اذن شكرا لسكر حلفا التى اخرجت لنا ابداع متجدد كل صباح ومساء

خلينا نقول تاني الشكر للمصنع الذي جمعنا على صعيده الطيب وعلى محبته ولو لاه لما كنا هنا على هذه الذاكرة..
المصنع كما نقول ونشتهي دوما سدرة مبتدانا ومنتهانا.. وعندو الكلام بنتهي
طبيعة رمضان او بالاحرى دائما الطرائف يجب ان تحكي بلغتها الأم اي كما قيلت في وقتها..
شكرل لمرورك ام تساب

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سبقناكم قبيل!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الثلاثاء 08 يوليو 2014, 7:36 pm

سبقناكم قبيل!
زي الوقت دا بالضبط وقت الصنة القبل الاذان طوالي دي.. كل حاجة صانة حتى الدنيا دي تصن التقول القيامة عاوزة تقوم.. صاحبي متعود يجي ماري بشارعنا من بعيد كل مرة لكن اليوم داك اتاخر شديد.. والناس خلاص قعدت في البرش واي واحد متحكر قدام صينيتو التقول غفير المستشفى.. المهم صاحبي ماشي من بعيد لى بعيد.. الجماعة الفي البرش اول ما شافو قعدوا يكوركو ليهو تعالي يا زول صلي علي النبي الاذان خلاص اذن.. على بالطلاق تقعد.. تعال جاي! 
كل مرة يخت يدو في صدرو ومدنقر شكرا شكرا يا شباب انا خلاص وصلت شارع بيتنا.. يقوم العمدة ينهرو ليك جنس نهرة زي صوت العربية لما يدوروها بالمنفلة.. يا زول سيب الكلام الفارغ دا وبطل البتعمل فيهو دا.. تعال هنا ياااخي..!
يقوم يتخلبط شديد وما يقدر يرد بالهجمة والساعة اليقول لينا:
شكرا شكرا يا جماعة سبقناكم قبيل!


إفطارا شهيا وصياما هنيئا..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجاك الرمة!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 09 يوليو 2014, 11:31 pm

الجاك الرمة!
الوقت كان بعد الوقت دا بشوية وتقريبا عشان نكون اكثر تحديدا كان بعد صلاة التراويح مباشرة ونحن راجعين من جامع القش.. 
ما كان في تلفزيون ولا نت ولا اي حاجة تمشي عليها ترفه غير الشارع دا... والله مافي حاجة تشغلنا بالمرة ولا حتى كاس عالم كنا نحلم نشوفو.. حتى النادي كنا صغار عليهو..
واعتدنا الوقت داك نلتمه في عمود النور الجنب بيت ناس المرحوم عبد المجيد حسن صالح رحمة الله عليه المقابل لبيت مدني مصطفى محل سينما بيرق المتجولة.. نور العمود مولع ومضوي المكان وتحتو كنا كلنا اولاد الحى بنلعب الرمة والحراس والكلام دا تقريبا بكون نهاية السبعينات او بداية التمانينات يعني زي 35 سنة بالتقريب..
وجا الدور على (الجاك) كان الرمة والحراس منو؟ والله ما بتذكرو كويس... والحراس عادة بجري يفتش في الناس وين مندسين وفي نفس الوقت لازم يكون قريب من الرمة عشان يحرسه وبالمرة يقبض الزول الجا عليها..
اللعبة دي كان فيها حاجة مزعجة شديدة.. كان اي واحد لما يجي على الرمة لازم يكون رابط قميصو على اي شكل يروق ليهو عشان يضرب بيهو الرمة ضرب حقارة وغتاتة.. وقد تصادف الربطة على زراير او لياقة او غيرو.. والضرب كان عنيف على الرمة لو لميت فيها براها لحدي ما يجي الحارس يلقاك وبعد دا تكون انت فزت للقيم الجديد عشان تمشي تاني تدسه..
الجاك المسكين اليوم دا داك حظو وقعو في واحد غتيت جدا والله نسيتو كان منو لكن في ناس بكونوا من الزمن داك متذكرين اسمو... يا رب تجيب واحد من العينة الكبيرة دي يقرا الكلام دا!
المهم الجاك فجاة ونحن مدسين نسمع ليك وااااي انا واالله انا انا والله ما العب تاني رمة حراسة لو قيامة قام.. المسكين قيامتو قامت زمان وتاني قامت مع الانقاذ..
ونجي جارين نتلم ونلقى ليك الحلة كلها اتلمت والعجب الناس الكبااار والحريم ما عدا البنات كانن مشغولات بغسيل العدة وجهيز العشا.. وننسى قصة اللعب دي ونجي نلقى ليك الجاك يصرخ باعلى صوت وماسك ضهرو ودموعو ديل جاريات ماليات الواطة انا قايل محل ترلة الخضار قام خضار من كترت دموع الجاك الجرت اليوم داك... بالضبط مكان الرمة والحراس كانت في المحل البتجي تقيف فيهو ترلة الخضار بالصباح في مدخل الشارع واكبر تقاطع في حي خمسين بيت..
صاحبك الغتيت اتاريهو كان رابط كسار طوب في قميصو التقول عاوز يسوي خفجة لراس بيت. شوف الزول دا بالله حرمنا من اللعبة كم يوم بى سبب ضربة الجاك دي! 
والله ايام يا زمان بتحسر عليك!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصايم ليها شنو؟

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الجمعة 11 يوليو 2014, 4:36 pm

الصايم ليها شنو؟
الدنيا رمضان والزمن صلاة جمعة يعني زي الوقت دا.. الواطة فايرة بليلة.. الحبة تطاقش الحبة والموية تغلي بدون هيتر والمتحين الفرص يقعد يلوك في سيرة الطعمية بدون سبب..
وزمنا كان الصيام صعب خاصة انو كان بجي في فترة حر الصيف الشديد ويمكن يا دوب بدينا نتعلم نحاول نصوم وطبعا الدفعة في الغالب بتتعلم الصيام سوا الا من شذا يعني ما يقدر يصوم مع  دفعتو لكن بالجد الكان شاذ وعلامة فارقة مرتضى حلفاويز وطبعا دا بنلقى لى نفسنا العذر في انو ود الزاوية البرهانية.. مرتضى يمكن سبق زمانو وصام قبال ما الصيام يجيهو تكليف رسمي يعني تمرد على كل الحاجات الموجودة وانجز مشروعو بدري بدري ما زي ناس قريعتي راحت ناس كدا القطن قصير التيلة.
تصوم في الوقت داك وانت بالغ النصاب يعني دا انجاز كبير منك حتى لو اكملت النصاب زي ناس في الثانوي العالي برضو انجاز في وقت كانت فيه المكيفات والمراوح عدم غير ضل الرواكيب والشجر مافي حاجة..
المهم كنا تقريبا في ثالثة متوسطة حسب توقيت ذاكرتي وتوقيت وقعة الزول الابيضاني طويل التيلة..
كان يوم جمعة طويل من الزمن صعب يكمل باخوي واخوك.. صايمين وقابضين قوي ودا اول رمضان شخصيا اقدر اكملو تلاتين يوم.. دخلنا الجامع لصلاة الجمعة وكالعادة اخر الصف راجين الخطبة.. اللابس جلابية واللابس قميص وبنطول الا في واحد طويل ومشاتر جا لابس ليهو حاجة لا لامة في العراقي لا لامة في الجلابية لما لحقتو التوج..
عمك ابو حوة مؤذن مسجد القش اب بروش اقام الصلاة والناس وقفت على الحذية.. صف ورا صف وانا قدرت بعد تعب لقيت لي فرقة دخلت الصف القدامي وفاتني المولد.. والركعة الاولى لسه ما جات واقفين على خشوع رمضاني مع مولانا العاقب سليمان طه صاحب الصوت الجميل.. فجاة ورا تحصل كركبة وجوطة واسمع ليك صوت.. رب .. احي انا...
سريع سريع غايتو كملنا الصلاة على تلفقة وعجلة قمنا لحقنا الناس الورانا وبدينا نسال الحاصل شنو كان في الصلاة وصوت رب احي انا.. دا شنو؟
المتبرعين كتااار على ما اذكر غزالي ولا ياسر الحلبي.. قالوا دا عبد الخالق وقع في الصلاة وما قدر يواصل وشالو البيت..
من باب المسجد لى شجرة المرشدات مسافة شهقة يعني ما ح نصل في ساعة زي القاطعين حواشات الجزيرة... التمينا وتكومنا الشلة وبقية شباب الحي.. واي واحد يحكي الموقف بطريقتو المختلفة من التاني.. واي واحد في الصف الأخير يقول انا شفت المشهد.. غايتو في واحد كان معانا في صفنا قريب لي يقول انا ذاتي شفت عبد الخالق لما وقع واتكرفس زي الحمامة في الطوة لكن الله ستر ما مات من العطش والجوع.. والونسة تجر لي زي الوقت دا.. ونحن نفسر ونضحك في الموقف اذ بها صاحبي الما بغباني رهاب رهاب يظهر لينا.. شايل ليهو بطيخة كبيرة وكرعينو مليانات تراب وطين فجخ شديد التقول قاطع الترعة العفنة كان والغريبة جا مارق من جيهة البيوت الكبيرة يمكن يكون جا من جهة الخدمات في الغالب.. والله اعلم.. اللهم اني صايم!
لما جا وصلنا ولقانا متلمين سلم علينا وكعادتو.. الخبر شنو قاعدين كدا زي كليقة القصب شفت كيف التشبيه وطبعا ما بشبه لغة المصنع.. اكلناها في حنانا وواصلنا في الموضوع وصاحبنا وقف كحمار جدو لما يمرقو من الزريبة ماشي على الحواشات وقال يا جماعة الخبر شنو والحاصل شنو اكيد في حاجة لمتكم ما على خير. وطبعا هو شماراتي شديد.. قمنا قلنا ليه صاحبك عبد الخالق وقع في المسجد وما قدر يواصل الصيام دي كل الحكاية وانت اسه امشي بيتكم قبال ما تقع هنا من تعب المشوار وتفطر كمان..
قام اتشالق وقال لينا: انا ابوك يا هندوية انا اقع! انا ما بقع بقعوا التحتي الزي الزرازير ديل يا سجم انتو..
الساعة اليقوم يرمي ليك البطيخة في الواطة قربت تدخل الجدول بتاع الموية ويهيج زي تور الخدمات ويقول ليك: والصايم ليها انا شنو؟
وتحولت البطيخة الى مضغ وفرم جديد بدلا عن موضوع الوقعة..
وفطر عدد كبير.. ونمتنع عن القائمة ونكتفي بامتداد مشروع المناقل فقط.. صاحبي الابيضاني وصاحبي بتاع الكليقة..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف عائد السيد في الثلاثاء 15 يوليو 2014, 2:00 am

ههههههههههه رمضانياتك عجيبة بذكرياتها الجميلة يابهدير .. في الحقيقة تابعتها كلها بشغف وتركيز 

صاحبك بتاع البطيخة وصاحبك الهجام الذي لايعرف في البيت الا المطبخ وصاحبك الخضرجي
والكركدي المجلبق.... اولا : ارى ان هذه الذكريات جميعها مكانها مكتبة المصنع اوصفحة الخواطر
على الاقل لاحياء هذه الصفحات النائمة 
ثانيا: لماذا لاتقوم بذكر الاسماء في اغلب ذكرياتك خصوصا وان تلك الطرائف اصبحت جزء من تاريخ
البلد وماضيها العريق وأظن انه من حق الجيل الحالي واجيال المستقبل التعرف عليهم

عائد السيد
الادارة الفنية
الادارة الفنية

عدد المساهمات : 1020
نقطة : 5560
تاريخ التسجيل : 04/02/2011
العمر : 41
الموقع : سكر حلفا
المزاج : inconsistency

http://halfasugar.mam9.com/u73contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الثلاثاء 15 يوليو 2014, 12:31 pm

شكرا حاج عايد على المرور وطولا منك ياااخي وينك غايب يعني عشان فارقت المصنع تنسى ناسو!
بركة هترشاتنا دي جابك وتاني ح نكتر ليك منها كتير زي الحلو مرة تبقى ليك بس ان شاء الله تكون مستور مع عمي رمضان جارك دا نحن هينين!
وتاني شكرا ليك لتنبيهي واخيرا رجعتها الى قسم الخواطر ودمجتها في عنوان واحد باسم رمضانيات وشكرا لفكرتك وما عدمناك يا صاحب..
وتاني شكر ليك كتير جدا لملاحظتك.. صدقني ما قاعد اكترث كتير للاسماء ومرات لما احس ضرورته بجيبه ومرات امشي كدا وباذن الله نحاول نغير شوية من الطريقة دي وان كان في ناس صعبين لو جبته سيرتهم حتى لو بخير..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الثلاثاء 15 يوليو 2014, 12:34 pm

الليلة رقدنا بقاس
في رمضان للونسة مزاج حلو ورايق ونكهة زي ما بقول عزو عشة الزول دا مافيه نكهة ياااخي يعني مافهو كدة.. اي مكان واي زمان في رمضان كان حالة من الضحك والطرائف الما بتنتهي خاصة لما يهنق حمار الوادي ونحن في صلاة التراويح بنفكها ضحكة للاخر لحدي ما ننجلد بسببه في الجامع وتاني يوم في المدرسة..
مرة والدنيا ليل والساعة فاتت نص الليل والصباح قرب خلاص بعد منتصف التمانينات.. كنا راجعين من النادي شلة وفي ضحكنا وونستنا الشاقه صمت الليل والناس نائمة التقول مافي زول غيرنا في البلد واخر جديع في الشارع وهظار.. كنا في الشارع الببدا من شجرة يا عم (الحيارى) وبتجه الى الموظفين وينتهي عند مطار المصنع.. بعد الوصف دا اخاف واحد ينط لي ويقول لي وين في مطار في المصنع كما جابت ليها كضب في رمضان!
المهم قطعنا شارع الترلات وكالعادة الدنيا رمضان وراجعين متعشين فول وطعمية وبيض ومعاهو كباية فرنساوي من عمو (يا حاتم عثمان يا دنجل الحقنا باسمو ياااخي الزول منكم وكان بتكلم مصري وطوالي مدور قمشة في يدو وكان لعاب في البنق ومافي زول بقدر عليهو مرة مرة محمد نمر يقدر يقيف قدامو).. والعشاء كل يوم على زول في النادي والوقت داك كنا بنشتغل في الاجازات ومحفنلين على قولة اولاد البركس ديل عيال المعلقة والكستر ولا ما كدا يا ود ام زين!
المهم اي واحد فينا جر ليهو كم عود قصبة محروق من الشارع وبدينا ننقرش فيها ودخلنا على احياء الموظفين..
فجاة تجي عربية الاسعاف حقت المستشفى وسايقه راجل مهذب وكانت له لحية بيضاء ما حلمت يوم انو يكون عندي زيها واحدة المهم (اسه الهم ملانا قطايع وشيب) والزمن داك نحن كملنا المتوسطة يعني خلاص بلغنا نصاب دخول النادي الكان دخولو صعب وما بتقدر تدخلو الا بعد تتم المتوسطة وتبقى زول كبير في الثانوي..
والراجل وقف بالعربية وفي نص الشارع بعد تعب ونزل القزاز..
سلم علينا بادب شديد وقال لينا انت ليه ماشين غلط في الشارع وفي نصو كمان وبدون تنظيم وكانوا الشارع دا حقكم براكم وغير كدا بتتجارو وتلعبو لمن تدقشكم عربية.. والراجل حقيقة ما طول في الكلام وبصوت منخفض جدا صعب تسمعو لو ما كنت قريب منو.. وفي النهاية قال لينا نحن ما ح نتقدم خالص لانو ما استفدنا من الانجليز اي حاجة وح نكون كدا لحدي يوم القيامة اذا انتو مستقبل البلد بتعملو كدا التانين يعملو ايه؟..
قلنا ليهو خلاص معليش ونحن اسفين جدا للغلط العملناهو دا.. دور عربيتو ونحن دورنا جنونا وهجيجنا تاني في نص الشارع بدون اي اهتمام للكلام القالو دا..
ومشينا كالعادة اتلمينا في كورنة بيت عمنا ابراهيم صالح في خمسين بيت.. قعدنا في بلاعة البلف بتاع خط الموية الداخلة للشارع التاني والبلاعة دي كانت كرسي حلو جدا للبجي اول يقعد وتاني ما بقوم منها.. وعادة كان بحجزه مصطفى الحلبي كان جا اول ولا الاخير.. المهم الملك لازم يجلس عليها وقدرنا نسمع ونستو في الوقت داك وكان قلت لا تاخد كف صاموتي باللفتي بتاعتو.. 
وكنا بنقعد لحدي مواعيد السحور والدقديق ونكمل الونسة والشتارة والهظار.. اها اليوم داك عزو عشه مرق من علبو وقال لينا الليلة السحور علي وامي عامله رقاق ظريف في كورية لبن كبيرة بمشي اخم ليكم منو واجيب..
لحظات وطبعا البيت قريب جبدة بس.. يجي راجع عزو عشه شايل كورية خضراء كبيرة الكان زمان بجيبوها للنفساء عشان تحمي فيها الشافع ودائما لونه خضراء او بيضاء تقريبا.. غايو اليوم داك عمنا في الرقاق عوم شديد التقول في الترعة العفنة.. واثناء ما بناكل وطبعا ما كان في ثقافة المعالق دي كتير.. واليدين شغاله لهط وكل مرة واحد فينا يقول يا جماعة انتو الرقاق دا فيهو سكر مكعبات ولا تراب يااخي شنو كُرم كُرم (صوت بطلع لما تأكل ليك حاجة قوية) كل مرة ونحن ناكل.. طبعا مافي زول اشتغل بالموضوع لحظتو لانو الحصة كانت بلع واي تراخي في زمن البصمة تاني ما ح تقدر تصرف حصتك مع العتاولة زي الحلبي والكزو وعزو عشه!
ضربنا ضرب شديد وما اشتغلنا بالموضوع خالص.. 
وقمنا على دقديقنا.. يا صايم قوم اتسحر وصحينا الحلة كلها.. واتفرتقنا على بيوتنا.. ويا نوم جاك زول..
وتاني نجي لنفس المكان تاني يوم وفي نفس الزمن.. وعزو عشه بصوتو المطرطر التقول رعد مطر.. يا شباب امي بتعتذر ليكم امس لانها نست الكورية برا في الحوش وجا البقاس بتاع دخان المصنع وكبسه.. واتملت بقاس وانا (عزو) طبعا ما كنت عارف لفحت الكورية وجيت جاري عليكم عشان السحور ما يفوتكم.. ما عليكم اصغر منك دوسو!
غايتو الحمد لله برضو كرامة ما وقع فيهو القرض ولا البرم بتاع شجرة السنط اب شعرا اصفر الكانت في بيتن! كان دبغنا وفطرنا تاني يوم!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 16 يوليو 2014, 2:35 pm

خم الرماد بالقلبة
الدنيا وقفة رمضان.. والموقف بين بكرة رمضان ولا الوقفة! والناس كلها نفوسه متشحتفة لخم الرماد.. اتفقنا كلنا نمشي رحلة للساسريب ونكمل ايام الفطر بيوم تذكاري لا ينسى.. بعضنا عارض واحتجه والغالبية واقفت على الرحلة..
اها الكلام دا كان بعد منتصف التمانينات وجزء كبير من الشباب في المرحلة الثانوية والباقي شغالين وناس قريعتي راحت ناس جنا بزا ديل في المتوسطة..
وهاك يا جري مشينا اول حاجة للراحلين العزيزين رحمة الله عليهما جمل شيلنا.. طيب الذكر ابونا الطيب حسن الشيخ والراحل شيخ العرب ابراهيم عوض الكريم.. وادونا بص للرحلة بعد تعب وحراق روح اليوم داك واتخيل لي كان بص عم هارون هلال لانو لو كان عمي الجزولي ولا كرار الله  جابو كانوا شالو حالنا في المصنع كلو..
انتهينا من قصة البص وبقينا على الخروف.. سريع سريع لقطنا القروش من الناس الشغالين.. والما شغالين عليهو العدة وناس ملح وكبريت وزيت التعاون.. وجرينا السوق واشترينا خروف كارب.. واشترينا فحم والخضار خاصة الطماطم والبهارات والطحنية والدكوة..
وكلمنا اي واحد من الناس الما دافعين بكرة الصباح دغش يجيب معاهو عدة واي واحد مكلف بشيء.. شيء كبابي وصحانه وشيء صواني وصاجات وكوانين المهم كل الحاجات لازم تجي الصباح قبل جية البص..
اها لما دخل علينا الليل بدينا نسمع احتمال بكرة رمضان ويكون بكرة صيام وتتلغي الرحلة.. بقينا في موقف عصيب واحتمال كبير تتلغي الرحلة نهائي وقلوبنا في يدنا.. ومترقبين الموقف زي الكديسة لما تنتظر ليها فار ودا كان حال كديسة اولاد يوسف كتايب وهي حايمة في كتر الزريبة الواقعة شرق خمسين بيت طبعا ممنوعين من تربية الكلاب عشان ابوهم قالو ليهم الكلب شيطان وكمان بخلع الشفع الصغار..
واها الليل ماشي داخل وعاصر علينا وضاغط شديد وبقينا بين بين والحالة وقفت والزمن داك لا في تلفزيون ولا انترنت ولا غير... كل الاخبار تصل لي الناس عبر البوستة الواحدة او لاسلكي وهبة او بالرادي وحتى الرادي البسيط دا ما كان كل الناس عندها.. حالة صعبة كانت..
المهم نحن اتوكلنا مشينا نمنا بدري وقلنا خلاص رحلتنا قائمة قائمة حتى لو بكرة صحينا لقينا رمضان.. ونحن الغالبية على اعتاب الصوم لكن المشكلة في الكبار الكانوا معانا ديل وشغالين في المصنع السواق سواق والموظف موظف والامتحن الشهادة وعايد..
بيني وبين نفسي من بالليل نويت الصيام وقلت كان صيام خلاص امشي ارفه واعوم في البحر واشبع عوم وان كان فطر نطمبجه بالمرة ونقضي يومنا..
وقلنا كدا نمنا بدري بدري لا من شاف لا من درى.. وصحينا كمان بدري ولقطنا كرعينا والناس نائمة والحمد لله البص جانا في موعدو بدري.. وسريع سريع مرقنا من الحلة لا عارفين الدنيا رمضان ولا فطر واتوكلنا دقشنا الساسريب.. ولحدي اللحظة دي الناس ما عارفه الحاصل شنو؟ هل رمضان جا ولا لسه في السكة! سالت ناس البيت وانا مارق.. قالو لي الليلة رمضان وثبتوه ناس السعودية بالليل شديد وانتو نايمين.. حمدت الله قابض قوي في صيامي..
وصلنا البحر والدنيا صانه.. اول حاجة اتعملت الجماعة جابو الطحنية وعملو الفطور وقلنا كدا ضبحنا الخروف.. والجماعة الكبار نضفو الكمونية الخمج وصاجات اللحمة ما تديك الدرب والريحة ملت البلد.. والمسجل الكبير شغال غنا وبلال موسى يغني تلاتة سنة عام ورا عام بالصبر كتير منتظرك انا... تلاتة سنة.. واتخيل لي عم بغلو كان معانا وغني لينا وكمان تاني في فنان من جيهة البيوت التانية ديك وبرضو مشكك في جيتو معانا.. وواحد كدا بعزف عود وواحد بتاع دربكة.. وعلي شلاقتنا شلنا الكرة معانا وقلنا لو ناس البحر عاوزين يلعبو معانا ما عندنا مانع تب..
والكشتينة دورت والناس في حجة ونقاش.. رمضان الليلة ولا بكرة والموضوع ابى يتحسم خالص.. جرينا شلة مشينا البحر ونلقى ليك الساسريب شريط صغير من الموية جارية لكن لقينا الجمامات ما تديك الدرب ونزلنا عوم وفرفرة في الموية ما طلعنا الا الساعة قريب اربعة.. وريحتنا جمال جمال وغباش شديد..
الغالبية مشت اتغدت وضربت اللحوم بالشطة والدكوة وبقينا ناس كورة وبعد داك ناس مرقة ساى.. الشال راس الخروف ماشي يعمل بيهو نيفة ويساهر فيها.. والشال الجلد عشان يبيعو في السوق.. والشال باقي اللحمة عشان امو كلمتو قالت ليهو تجيب لينا باقي اللحمة معاك وقت تجي راجع لانو نفسنا فيها.. والشال باقي الطحنية وامو كانت نفساء ونفسها فيها.. المهم وانا قاعد اراقب في الموقف من بعيد لبعيد.. قلت بالله شوف عيال الموظفين المجرمين ديل فاطرين وكمان عاوزين يتوزعو حاجات الرحلة بى مزاج امهاتن كمان!
عمك هارون دور بصو وقمنا ركبنا البص.. وبدت الحكة والكرشة وجسمنا بدا في الاكل.. كاروشة عجيبة ما عرفنا الحاصل شنو يمكن اسبوع كامل نحن في الحك دا اتاريهو كان جسمنا اتملا بالحشرات بتاعات الجمال دي وكمان دخلتنا حساسية منها.. وقت رجعت البيت لقيت جسمي فيهو جنس حشرات شكلها غريب..
ونحن راجعين في السكة بالبص.. الجماعة بدوا يفتشو في الاعذار ونقول شنو نحن الليلة والدنيا لو رمضان طبعا في ناس اصلا ما مقتنعين بانو رمضان دخل ودا اول يوم ليهو..
والبص قرب على خمسين بيت والدنيا ماشه خلاص مغارب ومافي طريقة زوغة.. يقوم البص يوقفنا في الجامع وجنب عمود النور المقاصد باب جامع خمسين بيت طوالي ويقول لينا كفاكم هنا يلا انزلو سريع اتخارجو خلوني احصل الفطور في البركس يا فاطرين انتو..
سريع سريع نزلنا ومدنقرين داخلين خمسين بيت.. يلاقونا ليك الناس شايلين صوانيهن مارقين على البروش..
غايتو الدنيا ضاقت علينا وبقت اضيق من خرم الابرة وسريع فد جرية دخلنا البيوت واندسينا اليوم كلو من الناس..

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 23 يوليو 2014, 2:06 pm

(خمسين بيت) اللذيذ بسكويته
طبعا في شهر رمضان في حاجات جميلة كدا زي خاطف لونين زي ما كان بقول صاحبي عزو عشه ربنا يديه العافية...
ومن اجمل الحاجات الكانت في رمضان شغلة المشي للفرن عشان تمشي تودي صواني الخبيز بتاع العيد.. انا لله حاجة عجيبة الايام ديك اقصد السنوات الحلوة ديك.. كنا شلة ولمة ناس بخير وعافية واخر قرقرابة ومبسوطين بحبة بسكويت..
دورين تلات اربعة وبرضو نجيض الخبيز ما بكمل.. لازم ترجع تاني وتالت ورابع وخامس وسادس الفرن لحدي ما صلاة العصر تجي وانت تكون لسه بتساسق فيهو ومرات بكون بالليل وطبعا دا مسرح تاني.. مشوار النهار صعب للزول الصايم دا لو في زول اصلا صايم وسط الصغار ديل.. والفاطرين يا حلات القزقزة الشديدة في السكة وهاك يا بلع... ومرات الصينية تصل فاضية..
الدفعة الواحدة عادة بكون فيها ما بين 8 لي 10 صواني.. والصينية بتكون مركوزة وموهطة على الراس بدون اي قطعة قماش.. تشيله كدا عجبك ما عجبك..
امهاتنا الله يرحم من رحلت ويدي العافية للسه بتعافر وبتعوس الكسرة وبتعمل العصيدة والقراصة.. كانن عندهن مقدرة عجيبة في الصبر.. اتخيلو الدنيا رمضان وحر شديد الوقت داك يعني الكلام دا في نهياة السبعينات وبداية التمنينات والواحدة فيهن تقابل النيران دي عشان حتة بسكويت يجي الواحد فينا بجغمة كباية شاى اليل البرطمانية الكبيرة ديك يخلي يروح شمار في مرقة.. وننفض ليك صفيحة البسكويت اظنو في يومين بس.. (يعلم الله العبرة مسكتني وعبرتني دمعات حزن طاغية حتى غابت بعض السطور عن ناظري وددت لو تركت هذه الكتابة المرة لان في مغالبة الحزن شقاوة وتعب.. وانا بتذكر لمحت في راكوبتنا صف طويل من أجمل أمهاتي وكأنهن في حدائق أخرى من النعيم تتوهطن أمي محاسن المرشدة لها الرحمة والمغفرة).. استغفر الله العظيم..
طبعا الايام الاخيرة لرمضان مخصصة للخبيز وسعيف البيوت ونجيد المراتب وضرب البوهية وجليد الكراسي والسراير والعناقريب وفي اليوم الاخير من رمضان ركيب الستاير وهاك يا تعب.. ونسيت المكوة والغسيل اسه اليومين ديل بكون بدأ العفار الشديد مع البيت..
اها الخبيز دا كان مولد في حد ذاتو يعني مافي حاجة بتحصلو في طعمو وشغلو وبرنامجو ولمة الامهات والبنات... وهاك يا دقيق ونشادر وبيض ومكابس ومكنات فرم وعجن وايييييييييييييك عالم تاني.. وكنا بنحب البسكويت.. والكعك مكروه وبتجي حوبتو بعد ما البسكويت يخلص... والاتنين ديل كانن طاغيات في عمل البسكويت وبعد داك ظهرت قصة (البتي فور) وبرضو ما كان فيهو الوان كتيرة.. نحن في القصة دي كلها بعجبنا البسكويت اللذيذ بالشاى كان حاجة بهجة اسه ما عارف طعمو كيف باقي طولت منو.. في ناس زاحمونا فيهو ما مدننا فرقة بالمرة وغير كدا طعمو بدون ناس خمسين بيت والمصنع ما عندو اي طعم..
طبعا الاولاد البودو الخبيز عادة ما بكون فيهن واحد صايم بحكم السن والزول الكبير ما ممكن يمشي يودي الخبيز ويطوطح في الشارع من خمسين بيت للفرن بصينية فوق راسو مهما كان..
اها مرة واحد من الناس الكبار ديل اتعبط شديد قال الا يمشي معانا الفرن عشان الصواني مافي زول ياكل منهن البسكويت والكعك.. اها زولك كان عندو راي في المشوار دا.. قام اتوكل وعمل ليهو وقاية الت دلاقين واتخيل لي عمله من قميصو التريفيرا القديم الكان بلبسو كل يوم مكرهنا بيهو الشارع وخت الصينية في راسو ومشى معانا وفي السكة سالنا واحد واحد انت صايم..  انت صايم.. وقت ما لقى فينا واحد صايم قال لينا طيب والزول الكبير لو ما صام ربنا بعمل ليهو شنو؟ قلنا ليهو النار طوالي.... قام ضحك وقال لينا: يعني انتو كلكم في النار وانا في الجنة بس!
قلنا ليهو نحن صغار لما نكبر بنتعلم الصوم وانت كبير ربنا بحاسبك لو ما صمت!
المهم وصلنا الفرن وكالعادة عمنا خالد التلب ولد حاج احمد في انتظارنا وعمرو ما قصر معانا وربنا يديه العافية والصحة.. عمل الواجب بعد ما خلص من عيشو قام دخل لينا الصواني وهاك يا بسكويت ريحتو ملت البلد.. وصاحبنا حيلو ما شالو وبقى في الجهجهة.. يمشي جاي ويجي جاي عامل فيهو غفير على الصواني: يا اولاد مافي زول يدخل يدو لحدي ما نصل البيت هناك بعد داك اماتكم يدوكم قطعة قطعة بس..
ما انشغلنا بيهو كتير واتحرك نفير العودة راجع.. طبعا عندنا طريقة خاصة في اكل البسكويت واي واحد بياكل بدون التاني ما يعرفو.. ونحن متحركين في السكة بنهز الصينية هوزيز شديد عشان البسكويت يتحرك من مكانو لانو في الفرن بثبت بعد النجاض في محلو.. ونقعد نحرك لحدي ما نقطع نص المسافة بكون خلاص بدا يتفكفك وتجوط الحكاية.. براحة ترفع يدك زي عامل فيها بتصلحو تاخد ليك قطعة وتحت الصينية تغمته براحه وما في جن بشوفك..
اها لما حصلنا شجرة ناس مدثر ميرغني رحمة الله عليه انا الوقت داك قطعت شوط يمكن لحست تلاتة قطع.. وكنت خاتي بالي لزولنا شديد ومن جيتو المريبة دي الما عندها اي معنى..
قام قال لينا ننقسم كومين.. كوم بهنا بشارع الروضة عشان يدخل خمسين بيت بالجهة الجنوبية من ناحية المدخل الرئيسي ليها .. وكوم بى هنا بالشارع دا ويمشي بشارع ميدان الكرة ويدخل خمسين بيت من الجهة الغربية.. عشان نشوف منو السريع وياخد جائزة صحن بسكويت وحبة (بتي فور).. اها مسك القسمة وبدا يشتت في الجماعة.. انت بى هنا وانت بهناك.. لحدي ما كتر الناس على شارع الروضة وخلي الصغار شديد على شارع ميدان الكورة.. طبعا عامل فيها صاحبي وقال لي انت معانا بى جاي.. قلت ليهو خير يا زول!
المهم دخلنا الشارع ولما قربنا بيت ناس محجوب الفاضل رحمة الله عليه.. براحة خلانا نمشي قدام وبدا يتاخر مننا.. (وانا بتلبد ليهو من تحت الصينية من دون ما احركه زي شغل الجقر وبره).. قام براحة دخل يدو وشال ليهو بسكويته وكجمه ليك بسرعة في اللحظة ديك انا شفتو وكمان ظهرت عربية من ورانا فتحنا ليها السكة لكن السواق وفق وسالو هو بالتحديد من بيت ناس البلولة أحمد المصطفى المدير الإدارى لمصنع سكر حلفا وقت السائح كان مدير المصنع، والبلولة دا كان عندو اخو كبير اسمو (السماني) رحمة الله عليه وكان مسؤول من الهندسة الزراعية وسكن في خمسين بيت في البيت الكان فيهو المرحوم محمد ناصر  رحمة الله عليه.. اها البلولة كان الوقت داك ساكن في البيت المقاصد ناس محجوب الفاضل تقريبا اي في البيت السكن فيهو مؤخرا (محمد كرم) المشهور بـ(كرم) ربنا يديه العافية والصحة وبعد داك سكن فيهو عثمان مدني وربنا يديه العافية والصحة..
اها صاحبي بقى في موقف صعب... وانا كنت مركز في خشمو الملان بسكويت.. وصاحب العربية عاوز يسأل والضحكة شارقاهو وصاحبي بقى في الرجفة والبسكويت مالي حنكو كلو.. وما قدر يوصف للزول رغم انو هو بينو وبين بيت البلولة شوك الكتر.. كان موقف عجيب..!
السواق شفت قال ليهو: يظهر عليك امس ما اتسحرت عشان كدا ما عرفت بيت ناس البلولة بى وين؟ اها النسال الوليدات ديل!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضانيات!

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 27 يوليو 2014, 12:44 am

الناس العيدت
زمن زي دا تاني ما برجع..وحنينا ليه ما جا من فراغ.. واسه لو كنت هناك وطلعت الشارع وصرخت باعلي صوتي ما اظن في زول بسمعني وحتى لو سمع ح يقول الزول دا مجنون مالو بكورك براهو نص الليل دا زول موهدب وماسكاهو الاندراوة.. الجن هين وعلاجو كان عند شيخ عبد المجيد الأحمدي طيب الله ثراه.. وشوقي بسوقني للزمن داك لى حاجات كتيرة.. الزمن كان جميل وزين بلا شك وصعب كلماتي توصفو مهما كانت قدرتي..
اها الوقت الزمن داك كان زي الوقت دا.. خمسين مقلوبة بالفرحة والناس تجهز للعيد وامهاتنا مشغولات وابواتنا كانوا في اخر ونساتهم والعشاء الخمج نص الليل والليلة في بيت عمنا الطيب يس او محمد ناصر رحمة الله او بيت عمنا محمد الفكي او عمنا الطيب عثمان واليوم كان 28 رمضان والكلام دا كان اواخر زمن نميري يعني..
اها جينا من النادي كالعادة وشالتنا الونسة وهاك يا ونسة.. وفكرة السحور اليوم داك زي الكان مافي في زول شغال بيها...
اتعشينا على امل بكرة صيام وتوكلنا ومعاى خالي مشينا بيت المرحوم محمد مدني طيب الله ثراه عشان نبيت هناك ونحرس البيت لانو عمنا محمد مدني كان في اجازة ودا حال خمسين بيت لما يسافر اي واحد طوالي الشباب بتولو المسؤولية وحراسة البيت لحدي ما صاحبو يجي راجع من السفر..
المهم مشينا كملنا باقي ونستنا لى قريب صلاة الصبح وشالتنا نومة كاربة وما ورانا شيء غير سعيف السقف وركيب ستاير وباقي بوهية وحاجات صغيرة كدا.. وتاي غير مشوار للنقلتي في السوق وتجيب معاك علبة بوهية صغيرة وفرشة ومسامير ضغط وكيس صعوط للوالد...
فجاة الصباح زي الساعة 8 وشوية نسمع ليك دقديق في الباب.. نعمل نايمين ونصهين.. تاني نسمع ليك دقة جديدة والحكاية كترت وابت تقيف بالمرة..
وخالي يقول يا جنا الشي شنو الناس حمونا النوم الله يا ذاهم ديل حرمونا الراحة والنومة الحلوة دي... الموظفين ابان جضوم ديل وحرومن العاملات الا سعن جدي احمد طه كدا يااخي!
اقولو اسكت ما يسمعوك!
يقول لي: سكت حسهم ديل عاملين كدا الا فراريج حبوبتي دار النعيم يزوزن ساعة الحر وما لاقيتنلهن مكان ضل يرقدن فيهو يقيلن!
قلت لي خالي اكيد في حاجة والدقديق دا ما ساى كل مرة يجي زول يدق الباب ويفوت.. حاجة غريبة يكون في دق واغلب الناس بتكون عارفه عمنا محمد مدني سافر مع اولادو للعيد في الخرطوم.. ما بين النعاس والتعب.. بعد تعب شديد قدرت فتحت عيوني وقمت مارق ما لقيت زول في الباب لكن لمحت في شارع العرب زي في حركة جلاليب كتيرة حايمة.. يدخلو بيت ويمرقو من بيت.. بيني وبين نفسي قلت احتمال يكون العيد لكن الليلة يا دوب يوم 29 رمضان وكيف يكون في عيد.. والعرب ديل مالن من الصباح يتكفاتو على البيبان في سماية مرة والدة ولا شنو؟
والوقت داك ما كان في تلفزيون حتى الرادي بعد تعب يشتغل كويس وخاصة بالليل.. وصعب تعرف رمضان زي ما اسه اي واحد بعرفو لحظة اعلانو..
جيت راجع داخل لى خالي ولقيتو ممدد في السرير.. وقلت ليهو يا زول قوم الدنيا شكلها عيد حتى لو ماعيد في شغل بتاع نضافة راجينا في البيت ومشوار للسوق ولازم نقوم نمشي بعد دا قبال امي ما تجي تحصلنا هنا كمان..
اها قمنا مارقين براحه ومندسين بالباب بتاع الديوان وكان فاتح على الجهة الغربية من خمسين بيت تقريبا قصاد ميدان الكرة.. وهاك يا مشية سريعة وقبل ما نلف بى جنب بيت المرحوم حسن احمد فضل المولى طيب الله ثراه الحالي بيت عمنا احمد عبد المجيد قيله... فجاة تظهر لينا شلة قاشرة جلاليب تمرق من بيت ناس المرحوم علي سليمان والكان ساكن فيه السر زروق.. وهاك يا سلام وعيدية وبدو يعلقو علينا من لبسنا وعرفو نحن ما عارفين انو الليلة عيد وقعدو يضحكو فينا.. اها عرفنا انو الدنيا عيد بالجد والعيد ذاعو في وقت متاخر شديد.. وتم اعلانه في صلاة الصبح من الجامع والحلة كلها سمعت عبر المكرفون بتاع الجامع.. والذاعو ابو حوة..
جرينا سريع اخدنا لينا دش وضربنا الشاى بالبسكويت.. انا لله من طعمو وكانوا بكرة ح اشربو تاني في بيتنا وفي نفس الراكوبة رغم اني عارف لا راكوبة لا بيت ولا يحزنون تاني...
المهم جو الشباب البيت وفطرنا سوا.. وقلنا خلاص بعد دا راح علينا العيد ومافي داعي لاي مرقة عشان نعيد على الناس واليوم خلاص قرب ينتهي وخاصة انو كان يوم جمعة...
المهم بعد الونسة الطاعمة ديك وكان معانا عبد المنعم ومحمد اسماعيل حمودة ومعتز الطيب وامير عثمان خالد وشلة كبيرة... مرقنا بعد داك الجامع لصلاة الجمعة وصلينا الصلاة مع الناس وبعد الصلاة اتلاقو الناس تاني سلام وونسة وكل ما نعيد على زول يقعد يضحك علينا ويقول لينا انتو الناس الكنتو معيدين في بيت محمد مدني.. العيد قبيلك انتهى! ويا له من يوم وهل سيكون العيد غدا! وبقي على الناس قضاء يوم آخر..
رغم تقدم السنوات وتطور التقنية الحديثة ما زلنا ننتظر اشارة اعلان العيد تجينا عابرة بحر المالح!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10753
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى