منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

بوادي الكبابيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بوادي الكبابيش

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في السبت 05 يوليو 2014, 5:52 pm

بوادي الكبابيش..الرِّشاش ودعاش جمَّاع وشَدْو العذارى 
بقلم: عبيد الطيب ودالمقدم
الثلاثاء, 01 تموز/يوليو 2014 09:34
مادام الجمال في بلادي، صبن مطره، واصبح خريفه رشاشا، وشجرالمحبّة الوارف ظلَّه، صارهشيما، من سموم الكراهية، والبغضاء والكبرياء الزائف، وفوانيس المفردة الأنيقة والحرف النَّدِيَ، إنطفأ ضوءها، حتي صفَّرت علي جدران مناراتها، وطاويط الظُلمة الكُبوس، قلت: لعلِّي أحتطب لكم تُقابة، من عبق الموروث، تكون وقودا للذهن والعقل والوجدان، وعربون محبَّة لمعُايدة الشهر الكريم، وكل عام وبلادي واهلها بخير.
ياطير الصعيد ماشفت ناس تبَّاب
قامو مبدِّرِين قالو: المِزرقِن جاب
فجَّر موسي عاقِر قشَّة الهبَّاب
عِرِفْ مُرحالها قاطع ردَّة الدوداب 
" الشاعر معلي ودهدلول" 
لله درّ الشاعر الرائع فضيلي جمَّاع حين قال:
حيران تصيدتُ وفتحتُ للعشق المحدِق الف نافذة وباب 
ولكنى .. بالأهل اقســم والصّحاب 
لم أعشق الغزلان الإ فى ديارك يا عيــون 
خُيرتُ بين النيل والشمس التى تلد الرِّشاش 
آه .. كل الجبين معسول المذاق 
لكن قلبي صاح منتشياً وغـرد للدِّعاش... 
وذات رشاش جادعنا الجنرال ود المكِّي فقلنا:
حليل يا المكِّي براقها ورعدها الكرَّة
حليل عُربانها قيزانها المهيلة الغرَّة
شارفت ليها شاشيتَ وبساسق برَّة
مطبوع ريدها في أعضايا شامة وغُرَّة
الرِّشاش من أجدب، فصول أهل البادية، وأشدها رهقا، ويكون العمل فيه متواصلٌ، ليله كنهاره، أو كما يصوِّر الحال شيخ جامع علي التوم:
عطش ناس أُم خليفات والمعاها الغُرَّز
خلَّي نعاسنا راقِد فوق عيونَّا مخرَّز
إفرق إيديكا أوعاك في الرَّقل تتَّرَّز
ولي هسَّاعه قدَّامك فجاج يا البرَّز
حيث تهطل أمطارٌ، متفرقة في المناهل، ويطاردها الرعاة أينما هطلت، بل يشيمون البروق، ويعرفون مناهلها أوكما يبدع عمنا شيخ جامع:
برَّاق الصعيد مارقَّد
العين لاجَّه والقلب إستخلَّ وسقَّد 
الخلاَّني كيف أُم الصغير بتفقَّد
يا محلحل سواجيرنا السِّحاب إتعقَّد
لذا تجدهم قبل ان تنعق الضفادع، ينيخون عيسهم علي ضفافها، ويصنعون الأحواض، و"النَّحَّالة " وما أروع الشاعر الكباشي عندما يصوِّر المشهد:
سيد أُم قُجِّي موهو السَّفيه بتضرَّعْ
دانا الكيف قميرية الصَّباح بِصَّرَّعْ
ركَّب دورو لي المِزْنِي السِّحابها إتهرَّعْ
دَقْ مُصْفايتُو قال هَعْ والكَوَكْلَتْ كرَّعْ
فتعُبّ النِّعم الماء عبا، حتي نجد النَّوق، التي تعاف القذي في الماء، أو قذي الشراب، نجد البدو، يرجزون لها الأراجيز، ويترنمون بصوتٍ شجيّ:
عسل مو مِي.....
حاتي...حاتي إتضوقي....!
فتأتي العيس وهي تستنُّ، حيث تُرخي أعناقها، وهي تُرزم، وتكرعُ من حوض الماء، وصاحبها يخلط الملح بالماء، ويسدُّ بعشب "العيقراب" مجري المياه، حتي ينساب عذبا، من "النَّحَّالة" إلي الحوض، ولا يلتفت وإن قذيت عينه، من الأتربة ولا يأبه لرجليه المملوءة من طين الجروف والخيران، ويالروعة الشاعر الفصيح المظعون السليماني الكباشي حين يقول:
عرب النَّاقة جو ناطَّين
فوق الرُّوسهن أجمل من جنا الوِزِّين
دقُّو وجاجو كِرعينهُن ملانات طين
أسمح من سروايل البزر واحدين 
والرِّشاش تشتدُّ فيه أُوار الحرِّ، ويكون العشب قليلا، لذا يندر أن يكون به رواحا للنِّعم، وبالرغم من المعاناةِ والرَّهق، إلا ان البدو يستشفون من كل شئ جمالا، يالروعة شاعرهم دُخري "أُمات أزمَّة "الشاعر الرَّقيق الشفيف الأستاذ فضيلي جمَّاع حين يقول:
فى صوته أبصرت برقكِ حين شال 
ورأيت ريلاً أدعج العينين يمرح فى التِّلال
واللحن يأخذنى اليكِ .. الى الرمال 
والمجد كل المجد للانسان ..فى الريف البعيد 
هاأنت تحتوين ذل الفقر والجهل الحقود 
ها أنت قيثار يضجُّ رخاءه اللحن الجديد....
وها هي مغنية الجراري، تشدو بالرِّغم من المشقَّة والرَّهق، وقد أتعبها وِرْد الدَّونكي، حيث وقفّن العذاري صفا، متراصَّات، وأمامهنَّ السِّعون والقِرب والسُّقا، وخلفهنَّ مطيّهُنَّ ودوابَّهنَّ ونوقهنَّ عطشي، وبالخيام الممدودة طنائبها تركن الصغار والعجزة وكبار السِّن يشربون بالميقات و"العُبار"، وصغار الماعز والضأن ....الخ ،أنهكها العطش، حتي طال مكثها تحت الأشجار، ولكن كان عزاء العذاري ان الخريف، بدأت تظهر "أم بشاره"، مبشرة بخريف الرتوع، حيث يرحلن إلي المخارف، وتمتلأ المناهل والخيران والأودية، ويرتحن من عناء ورد الدوانكي ونشل الآبار فأنشدن من غنا الجراري وهنَّ يخاطبن كاتب الدونكي ويكتنينه ب"أبو حديبة" لأعوجاج ظهره:
"أبو حديبي جانا إنزَفْ
قال لينا: أقيفَن صَفْ 
بجينا البِتور الغف
وننزِل بعيد في القفَ
الغف هو النبات الأخضر المتشابك وبتوِّر اي ينبت به وهو المطر والقَف اي السّناف والتلال والقيزان والعلو و......الخ.
وما أروع واصدق مُغنية الجراري، وهي تتمني هطول السواري المُدجنة، لكي تريحها من مساسقة دوداب الورود ونشل أبار منطقة شرشار وماءها المالح
دمر شرشار مو بلودنا 
عيل زَرقّنْ جِلودنا 
تِجِينا السَّارية تِقودْنا 
ويصبح عيل رادودنا
الله الله يا للفصاحة.. .!الرادود من الرِّدة وهي الطريق الذي تكثر به المساسقة من الدَّمر إلي المناهل ومنَّا شُبَّال معزّة للعذاري، ولهن نشدو وإيَّاهنَّ نعني عندما نقول:
بناتن ديمة لي توب المحامِد زاردة
دوداب وِرْدَهن دي سادْرَة هاديك وارْدَة
ديل ملكن هواي صيد الرَّوينة الشَّاردة
نَفَلْ البادية قول نفْسَنْ وهيطة وباردة
الأخ والصديق الطبيب البيطري، وإبن البادية، جمعة محمد سعيد البَّري الكباشي، شاعر شفيف ومرهف، ورائع جدا في وصف الطبيعة، وتضاريس وجغرافيا الرُّحل، ونجوع البادية، وهوادج ستَّات اللَّكيك، وله وصف مُدهش في وصف مناسبات البادية وأفراحها، وعبق الموروث، فله منا التحايا الزاكيات، وشُبَّال معزة وإعجاب، الشاعر مفتون بالطبيعة، وخاصة مُشرع وأضاة ووعرة أُم كُحل الشهير، سمع الشاعر قصص، أهل البادية عن هذا المورد الجميل، فزاره في  أوَّل الخريف فقال:
واقْعْ البارِحْ الشَّربك قعوي ؤزرزَّر
قلب واريبو وإتحامر سحابُو إتفزَّر
النَّوْ جاكي يا ام كُحل الخريفك جزَّر
شال دهرابِك إشلهت سماكي المزَّر
القعوي هي الضفادع، وما أروع الخريف حين يختلط نعيقها مع شقشقة العصافير "الزرزَّر" فهذا يعني هطلت بالليل، السواري الغزيرة واقع البارح، والروعة عندما تهب رياح المطر المعبقة برزازه، "واريب"، حيث أنها تملأ السحاب سريعا، أنظروا لروعة هذا الوصف للسحاب الممطر "إتحامر سحابو إتفزَّر" قمَّة الوصف، وعندما يكون "الدهراب" ليلا وهو السَّواري المصحوبة بالرياح، يصبح السماء رايب أي به تخا تشبه اللّبن او الروب المتقطَّع ،"سماكي إتمزَّر"، كنت مفتون جدا، برائعة دكتور جمعة "خريف باديتنا "ورائعة حنفي "برَّاق الصعيد"، وروائع الشاعرين المجيدين حقا ود الشلهمة وودالشريقاوي وفي نظري المتواضع، روائعهم من أجمل ماقيل في وصف الطبيعة، وخاصة الخريف والدَّرت، وحركة أهل البادية، وسابقا تطرقت لخرائد ماتعة، ولكن يوم أمس، وجدت ببريدي "ضَبية" مُسيال، من دكتور جمعة، معبَّقة بنوَّار السِّعات، والإندراب وعبس النَّوق يقول دكتور جمعة الكبَّاشي البرِّي:
إْنحنَــلَّ آام كُحُـل بعـد النَشَــاف كَرَّابـِك
وجَـاكِي الفَــرَّحِك من هَمْـبَرِيبُو شَرَابـِك
يا القَـــلَـبَن رَشــايْمِك وَدَّرَنُـو سَــــرابـِك
ويا الزَرْقَـن سَـمَاكِي اللَـيْلـَة عِيدِي شَبَابـِك
يا سلااام وقفت في إنحل كرابك، "قشاطة" النشاف والجدَب، كلنا يعلم عندما يربط الإنسان عُقدة،علي بطنه، "كرَّاب" هذا يعني، أنه يستعد لأمرٍ ما، أو أنّه مُنهك، والذي جعل الأضاة، تضع هذه "الكرَّابة" هو المطر العزيز. 
وكأنها تعيد شبابها ونضارتها، بالمطر، وهذا صحيحا ،لأنَّ الجفاف هو شيخوخة المناهل.
شمِّـك هَـاجَرَتْ وَهَـج السَمَايـِم سَــابـِك 
ويا البَــدَّر خَـرِيفِك ومـا انْكَشَـف دَرَتابـِك
ما جَـفَّـن غَـدايْرِك ومـا انَـفَـضْ وَرَتابـِك
ويـا الغـابَن مُـحُـولِـك والفَـتَـق تَيـْرَابــِك 
الورتاب هو ورق القصب او العشب عامة
يا الكَـسَـرَن مَرانْـعِـك وانْسَـرَف دودابـِك
سَـماحِك سَمَّحُو الرَعَد البـِكُر فِي سحابـِك
لَيـْلِـك جَـمـَّـلُو البَــرْق البـِـفِـج دَهَــرابـِك
والسَّـارِي البـِسُوق سَـوَّاكِي دَرْب وسَرَابـِك
الدوداب هو شارع او الطريق من الفرقان والدِّكك للمورد إن كان طريق بهائم او ورود، وماأجمل ليل البدو بدوي الرعد وهدير السَّواري.
النَــعْ البـِشِـيل لَـيلـُو ونِهــارُو سَـخَــابـِك 
ونـاغُـــوشِـك نَـتَـر دَعَـتاً بـِنِـف ودَوَابــِك
فَـجَـغَـيْب، كَرِّك آامْ بُـوح البـِجـِضْ مُـتْلابـِك
ومِن عَـصْـراً كَبـِير كَبَرَوسُـو بَــان حَـلَّابـِك
يا سلااام النَّع هو المطر الغزير، تقول مغنية الجراري:
النعَّاع أبو رزيز
برَّاقو صوط هزيز
ويقول الشاعر الفحل جمعة ود جودة العوني الكباشي:
السِّهريج ملان ما بسقي أُم الدَّيف
بلا النَّع البخلِّي الفودة سلَّت سيف
عطشتوها رايكن كيف
قطَّاعة السَّقارير فوق ليالي الصّيف
الدعت هي الهوام من ثعابين وعقارب، وأم بوح هي البقر، الكر يقصد به حظائر العجول "متلاب" والكبروس هو إناء من جذوع الشجر يتم به حلب النوق والبقر.
البَـرْقَة بـِتْهَــاب النَّـدَى المَـا بْهَـابـِك 
وسَـمْحَـات زَرَاف رَيْــرَة اللِـقَـن مُـضْـرَابـِك 
ياحـْلـَيل فـَـرَّتِك والسَّـرْحَـة فَــوق هَـبـَّابـِك 
وقَــفِـك فَـوقُــو حَــارُوك النَعـَم مِـتْشَـابـِك
البرقة يقصد بها الضأن، وفي الخريف لا تسرح الغنم صباحا، لأن الندي الذي يكون علي العشب والأوراق، يسبب لها المرض، وروعة التشبيه، أنَّ الغنم، تخاف من النَّدي، ولكن الندي لايهاب أضاة "أُم كُحُل" وزراف ريرة هي الإبل والنوق، يقول طقاق توية:
زراف ريرة البسوقنُّو
طال شوق البريدنُّو! 
الفرَّة اي النشوق، ودائما تكون فرَّة البهايم، بعد الرجوع من رحلة الجنوب وكثيرا ماتكون شمالا، حيث التلال والقيزان والسهول المنبسطة، والقف هي التلال، والقف أيضا هو النبات الغزير الشديد الإخضرار، والحاروك هي مرحات النوق أو النوق الكثيرة، والقف هنا تعني النبات المتشابك
بيـاضِــك ودَمْـبَـلابـِك والسِّـحــا ووَرَتَــابـِك 
وحَـنْـتـُوتِك مِفَـرِّش فَـوق دَرُوكِي وشَـابـِك
قَـفَـــلِـك وانْـدِرَابـِك والبَــنُـو ومَــعَــرَابـِك 
والكِــتـِر المِـجَـرْجِخ والسَّـعَات واطْـيَـابـِك 
جميل منظر شجر الكتر ‘عندما يكون "مجرجخ"،  من كثافة الأوراق وإخضرار الأغصان حتي صار مُنحنيا، وهذا لعمري من أكثر الإنحناءات جمالا وأنفةً.
شِــدَرِك عارشُــو شَعَــلَوباً قـَطَــع رارابـِك 
وفـَرْعِـك لـولَحُــو الزِّيف العَـقَـب كَـرْكـابـِك
سَـماحِـك في سَـمَـاح زولاً بـِـرُدْ تِـرْحـابـِك 
ويا امْ كُـحُـل السَّـماح ناسـاً بِقُـولُـو حَبَابـِك
الشعلوب هو نبات متسلعق، كاللّبلاب تماما ويسمي أيضا العلق، ويسمي الزِّقَيْ،
قصبة وعندها القيف دقَّ والخور كوَّر
بتتمايح مِتِل فَرْع الزِّقَيْ النوَّر
جرح ناس القِفيل تاني إنفَتَق وإتعوَّر
وفي تمر الفؤاد سوَّالو قيحة وعوَّر
الرَّاراب هي اشعة الشمس، التي تدخل عبر مسامات أوراق الشجر، وكأن الشعلوب من كثافته، لم يترك منفذا لدخول أشعة الشمس، او الضوء، ويمكن للبدويّ، أن يقضي وقت القيلولة  تحتها، دون الحوجة لربط خيمة او "مشمِّع".
يقول ربيعنا ببادية السَّماوة، أبو الطيب المتنبي، في وصف شعب بوان، بكسرالسَّين، وكانت مشهورة بكثرة الأشجار وتدفق المياه.
فسرت وقد حجبن الشمس عني وجئن من الضياء بما كفاني 
وألقى الشرق منها في ثيابي دنانيرا تفرُّ من البنان
ووقفت في هذه الشَّطرة "فرعك لولحو الزَّيف العقب كركابك"
يميل الغصن مع حفيف النسايم، التي أعقبت هزيم الرَّعد، وهطول المطر وهذا شبيه بقول بخيت ود عبدالمولي:
اللّيلة الصعيد شال وإتخلف برَّاقو
والفرع لولتو الزِّيفة وكرس نقناقو
تري اللَّيل إتَّلت هجعوا المساهرين راقو
وحن قلب المشارف لي بلود عُشَّاقو
وما أجمل الختام، وسماحة الترحاب، "زولاً بِرُد تِرحابِك"
الكتراااايل: من الفرع "ال لولتو الزيفة وكرسْ نقناقو"، صار قلبي، ينقنق لوحده، أظن "لولاهو الشرَّف"، لذا تعترينا في أوقاتٍ ما، ريح شوقٍ عاتية وفي مقدمتها غارة من خيول الهموم والحُزن الرّزين وإذا عاجت رقابنا، لا نري إلاَّ البنقالة والباكستان والشماخ والجفاف والأتربة و.........الخ
كثيرا ما تحاصرني أسئلة، تكاد تقدح نيران الحنين الكامن في الحنايا، وأحيانا تجعلني أقدح في جمال روحي، فيقف المسافِر  بلا مطية "أقروب" راجلا، وبلا تُرحُلٍ ولازاد والمحَنِ، مد البصر، فنلجأ إلي الذكريات الهرمة، والقلم العيفة، فنلوي بهما زند "باشبذق" الهموم، قبل ايَّام جادعني الصديق الجميل منصور المفتاح، فتذكرتُ الرِّشاش، وأيَّام القنص والصيد، وهي تسرح في التَّلال، وقوَّادها يفارقها، حيث يبحث عن الشَّجيرات الخضراء،  ثم يعود إليها سريعا، فقلتُ: 
مَرَقَنْ شوقْرَنْ من الضِّراع ماصَبَّا
فتَقْ ليهِن شِقيلن عِرقُو بان ماتغبَّا
سَوارِي النَتْرَة جَاتْهِنْ مَطَرو أرعَدْ وكَبَّا
وسِيدْ فَرْزَاعَة لي التَّيس البِعَافِط دبَّا
قَلَعْ بارِيهَا مِنشَطْ تانِي جَكَّه وخَبَّا
إدَّارقْ بي الشَّدَرْ كَتمْ النَّفَسْ وإتخبَّا
بعد ماخَطَّ سِيبْتُو ولي السَّبيدَرعَبَّا
قَلَج قَارِحْهَا قِدَّامْهِن هَبَاب ما شبَّا
صَنَفَتْ روبَزَتْ سِمْعَتْ سَبيدَرَة رَزَّتْ
جَفَلَتْ توقرَتْ ساقْتْ البِعَامِي وفزَّتْ
شَرَفَتْ شوفْها تَنَبَتْ وناضَرَتْنِي وغَزَّتْ
وبي سَهْمَا سَنِينْ حَلَقَتْ مَعَالْقِي وجزَّتْ
غِتْميل السِّحابْ والسَّما المِتْزَرْقِن
زاد شَرفيبْنا لي المِنْ المَدَامِر مَرَقِن
المِعْزة التّوقَرن مِن الأنيس بِندَرْقِن
خلَّن قلبي بُوص كبدي وحشاي أنحَرْقِن
الشاعر الرائع ودنمر الهواري، عندما كان في بلاد المهجر، والوقت رشاش، وبداية الخريف، وصادف أن إبن عمه قادما، من مخارفهم عند تلال أبوعروق، شمال  كردفان الغرَّة، فسألوه :
هل تريد شيئا من البادية؟ فقال:
بَدور ليمكُن بشيقني إتقوَّتْ
والبيني مابينكم عُبارها مفوَّتْ
الجالسة العلي ضهر المكندَّر عوَّتْ
شوقي عليها وركَن رافْ وروحَن هوَّت
وكل عامٍ وبلادي وأهلها بخير، والبادية التي أحببتُ طربانة وممهولة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


نقلا عن صحيفة سودانايل الالكترونية

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى