منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

الكل بعيد وقريب جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكل بعيد وقريب جداً

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الجمعة 03 أكتوبر 2014, 10:27 pm

الكل بعيد وقريب جداً







لا أعرف كيف سيكون العيد في خمسين بيت والمصنع قاطبة في يومه السعيد؟ وهل سيخرج الصغار كما كنا نفعل ونتدثر بأريحية أهلنا الكبار ونذهب معهم للصلاة بجلاليبنا الجديدة الناصعة البياض كحليب الخدمات في الساحة المقابلة لجامع الحى من الناحية الغربية والتي كانت ذات يوم ملعبا لكرة القدم؟ وهل سيطوفون مع الكبار للمعايدة في البيوت ويباركون العيد لامهاتنا واخواتنا الصغار مثلنا؟ او سيكتفون بالجلوس متحلقين حول الحوانيت او شاشات التلفزة ام اجهزتهم الالكتروينة!
أعرف أن الوقت الآن لا يشبه زماننا الأنيق والمترف بالكثير من التواصل والحميمية. واعرف الآن بأن الروضة الشرقية لا تستقبل أحد بعد صلاة العيد لتناول وجبة الفطور.. وكذلك رائحة السكسكانية او الشعيرية او العصيدة وام رقيقة لن تكون عبقة بالمكان في تلك الصالة الزاهية والمليئة بالألوان والتصاوير.. وارجو ألا يخيب ظني وأن تكون الأشياء هى الأشياء نفسها تمضي بذات التراتبية الوقورة!
وهل إذا عدت سأجد أمي خديجة ممسكة بزمام أمرها وفاتحة قلبها قبل بابها المفتوح للجميع هاشة باشة تلتقينا وتمنحنا سر حنينها الباتع المودع بين روحها كتميمة ما أنفكت على جيد أسرتها. وهل سأجد أمي محاسن في انتظارنا كعادتها التي عرفت بها.. في انتظارنا جميعا لأفطارها الشهي ومذاق شرابها الطازج.. رحمة الله عليها!
لن أجد غير الدموع وبعض آهة وهذا قدرنا بعد تلك السنوات الزاهية التي أُطعمنا فيها الكثير من أشواق وخيرات البلد الطيبة والدافقة.
كل شيء بعيد للغاية لا ندركه الا بقلوبنا الوجلة والموغلة في تاريخ قديم غادرنا أماكنه الخضراء والقلوب تسافر في اللحظة أكثر من مرة بلا أمل في لقاء صحاب وزملاء واحبة وجيران كانوا بمثابة صلة الرحم واكثر شأواً وما وجدنا غيرهم حتى ساعة الناس هذه.
وفي البعد غربة وفي الغربة ذكرى يومض بريقها ويشق عتمة الليل كذاك الضوء الذي سرنا في دروبه وهكذا يكون القرب.. إنه الحنين والأشواق المبتلة حين تقرر بلا ميعاد وأذن أن تذبحك بدلا عن أضحية كانت ذات يوم وتصير أنت الضحية والجلاد في وقت واحد! ضحية لقرار أنت لم تحدد ملامحه ولا السطر الأول من بيانه، وكم أنت جلاد حين لا تستطيع أن تقرر العودة إلى دارك ويا حزين دارك ماش وين تلقى الفرح! إنها أقساط العقوق والغلو في اختيار البعد ومنتهى تفاصيله المؤلمة.. أستحلفكم أن تسالوا غيري! وهم كثر في المهاجر والمنافي عن ذلك الألم الحارق والموجع في ليل الغربة تلك اللعينة التي تشتهي فيها أن تستنشق رائحة الترعة العفنة وتمتصها بعمق حتى الخدر اللذيذ ولا تجدها إلا في خيالك وروحك التي هناك بجوار الحقول والبقاس وصرير الترلات وغبار الشوارع وترلة الخضار وسوق المصنع وطنين الباعوض وغيرها من أشياء المصنع المحببة للقلب. وانت تغالب الواقع لا تجد شيئاً غير قبضة رطوبة نتنة تتخلل عظامك وتنهشها في عمائر الغربة أياً كانت لطالما الجسد فارق رقعة حقول قصب السكر وبقى القلب بين نوازع الحنين مصلوباً في الدجى وحيداً بلا أنيس.
وكل ليل يمر هنا تغشاه عقبة كؤود تمضي فيها بكل جوارحك وانفاسك إلى أعالي حزنك كطير جريح... يشتهي لحظتها غصن بان أخضر ريان يهزه الريح ويلوي ساقه عشق قديم وصبابة وهيام لبلد أصيل سكن شغاف القلب وما حاد عن أركانه. 
إنه العيد وسطوة المشاعر المضطربة وصراع القلب المضني بين عتبتين من الغياب عن البيوت الساحرة وتلك الحقول التي صنعت ذواتنا وعلمتنا معنى الحياة وذاك الحقل الفاتن والمزدهي بأريج وشذى يأخذ بتلابيب الروح في مسافات سندسية وأشواط لطيفة وعطرة الأنفاس.
أليس الكثير منا يعيش في أقاصي الدنيا بعيدا عن المصنع، ولعلنا نتفق في ذلك دون شك! ثمة أشياء متقدة في القلب كجمر الفحم تحرق وتمزق نياطه وتمنعنا التنفس واستنشاق تلك الرائحة التي تشبهنا في كل شيء يخصنا وقد صبغت ملامحنا التي نحملها وأشواقنا التي تتقافز بين الحين والآخر في مفازات بعيدة لن نلحقها الا عبر دسم الحنين المائج والهائج.
وناطت الديار عنا في اتساعها الجغرافي واقتربت بذات البعد في خاطرنا المثقل بالوجع. حتما سأجد نفسي صباح العيد مترنحاً وثملاً في ذات الوقت بيد أن القلب موزع بين تلك البيوت التي عرفتني وعرفتها على مدى ثلاثة عقود من الزمان. ولَن أقبل من أَحدهم مِلْءُ الأَرضِ ذَهَبًا لو قايضني بك يا وطني الجميل؛ مصنع سكر حلفا الجديدة.
ومِلْءُ رئتي أقول: عيدكم مبارك يا أحباب.. الخالة والعمة والعم والخال والوالد والاخت والاخ والصديق والحبيب وكل دابة تمخر عباب أديم الأرض.

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكل بعيد وقريب جداً

مُساهمة من طرف عوض احمد ادريس في الأربعاء 08 أكتوبر 2014, 1:23 am

سلامات عزيزى ناصر وكل عام وهذه الدنيا اجمل من امس فهى الامنيات دوما تاخذنا الى حيث الاحلام 

فكم تغيرت الاشياء واصبحت الاحداث تاتى وتمر وهى تفتقد وتنادى فى التاثير الانسانى او سطوة الانسان الانسان ان صح التعبير 

لان التاثير الذى يتلبسها هو تاثير افقدها الكثيرفكم كانت الاعياد هى اعياد الروح فيها افراحها ومراجعة خطواتها وتصحيح ما كان 

من اخطاء فى حقها وحق من هم حولها 

فكان العيد هو العيد وفيه تزدان الاغنيات وترحل الارواح بعيدا  

فيه عرفنا وشربنا افراحنا وصلاتنا بمجتمعنا ولكنها كاددت ان تتلاشى الافراح لاننا اصبحنا نملك الكثير من طرق قتل معانى الانسان 

كل سنه وانت طيب ناصر والاسره وكل رفاق الهم الصادق الواحد



عوض احمد ادريس
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 1205
نقطة : 5335
تاريخ التسجيل : 07/11/2011
الموقع : امدرمان
المزاج : سودانى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكل بعيد وقريب جداً

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في السبت 11 أكتوبر 2014, 2:14 pm

عوض احمد ادريس كتب:

سلامات عزيزى ناصر وكل عام وهذه الدنيا اجمل من امس فهى الامنيات دوما تاخذنا الى حيث الاحلام 

فكم تغيرت الاشياء واصبحت الاحداث تاتى وتمر وهى تفتقد وتنادى فى التاثير الانسانى او سطوة الانسان الانسان ان صح التعبير 

لان التاثير الذى يتلبسها هو تاثير افقدها الكثيرفكم كانت الاعياد هى اعياد الروح فيها افراحها ومراجعة خطواتها وتصحيح ما كان 

من اخطاء فى حقها وحق من هم حولها 

فكان العيد هو العيد وفيه تزدان الاغنيات وترحل الارواح بعيدا  

فيه عرفنا وشربنا افراحنا وصلاتنا بمجتمعنا ولكنها كاددت ان تتلاشى الافراح لاننا اصبحنا نملك الكثير من طرق قتل معانى الانسان 

كل سنه وانت طيب ناصر والاسره وكل رفاق الهم الصادق الواحد


وانت بالف خير وعافية الحبيب عوض وعام سعيد وطيب والامنيات محققة..

فقدنا المكان وقادنا الحنين اليه واظن العيد هو العيد لكن في مراتع الطفولة والصبا له طعم مختلف واظنه بطعم السكر

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى