منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

محمد البشير الوقيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محمد البشير الوقيع

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الخميس 05 فبراير 2015, 11:38 pm

التحية للوزير محمد البشير الوقيع 




اليك أيها الرجل الهمام نقول السلام عليكم ورحمة الله 
من هو محمد البشير الوقيع 
انه أحد اعمدة صناعة السكر فى السودان 
انه أول مدير تنفيذى لمصنع سكر كنانة مفخرة السودان والانجاز العملاق عن الفترة من 1972 وحتى 1980 حيث أهدى شعب السودان أكبر مصنع لانتاج السكر من القصب فى العالم  ثم وزير الصناعة الشهير بعد انجاز مصنع كنانة ..
اهم ما يميز الوقيع أنه كان رجلا شاطرا وحازما ودقيقا .. وكان اداريا من الطراز الرفيع .. وهو شخص بسيط وقصير القامة الا أن الأوروبيين. من العاملين فى تنفيذ المصنع كانوا يسمونه ( little gentle man ).. اى الرجل القصير القوى الشخصية .. وبالفعل كان امام مكتبه فى كنانة طفاية سجائر كبيرة .. أكبر راس من أصحاب الشركات المنفذة وهى شركات عالمية يطفىء سجارته قبل الدخول عليه فى مكتبه والا لن يبقى فى السودان يوما واحدا مهما كانت اهميته !!!!!!!!
بدا الوقيع العمل فى مصنع سكر حلفا الجديدة وكان مهندسا زراعيا.. ولقد شاهدته بام عينى فى عسلاية حينما أصبح وزيرا للصناعة يقدر كمية السكر فى المزرعة ليأتى الانتاج قريبا جدا من توقعاته يمكن الفرق كان فى حدود 10 آلاف جوال فقط من انتاجية بلغت 48 ألف طن !!!!!!!!!!!!!!!! وهذا نبوغ من نوع فريد ... وأذكر حينما كان مديرا لمصنع سكر حلفا فى عام من الأعوام فاق انتاج المصنع الطاقة القصوى وحينها طالب العاملون بحوافز من غير ضرائب... وذكر لى أدريس همت رحمه الله وكانت فى نقابة العمال.. فقال لى ذهبنا الى وزير المالية ابراهيم منعم منصور فرفض منح الحافز بدون ضرائب وقال هذا قانون.. هنا ذهب الجميع للنميرى وأوضحوا له الأمر فقال لهم هل الحافز اجماليه أقل من قيمة الزيادة فى الانتاج أم اكثر؟؟؟ قال قلنا له لا أقل.. قال فرفع سماعة التلفون واتصل على وزير المالية وقال له أعطيهم الحافز من غير ضرائب وأى وحدة انتاجية تبدع هكذا أعطيها الحافز من غير ضرائب !!!!!
كان رجلا من الطراز الرائع .. حيوا معى جميعا السيد الوزير محمد البشير الوقيع فهو أحد رجالات السودان الأوفياء المخلصين.

محمد خليفة حمد محيريق
موظف سابق بسكر عسلاية
نقلا عن صفحته بالفيسبوك
الصورة: منتديات رفاعة

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10759
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محمد البشير الوقيع

مُساهمة من طرف وليد سيد احمد في السبت 21 فبراير 2015, 2:56 pm

flower flower التحية للرجل القامة في أدائه لواجبه وله التجلة والاحترام  بقدر ماقدمه وعلي قدر أ هل العزم تاتي العزائم مشكور اخي ناصر


" />

..

مشرف المنتديات الإدارية


وليد سيد احمد
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 170
نقطة : 1666
تاريخ التسجيل : 07/12/2014
العمر : 49

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محمد البشير الوقيع

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 02 مارس 2015, 2:39 pm

وليد سيد احمد كتب:flower flower التحية للرجل القامة في أدائه لواجبه وله التجلة والاحترام  بقدر ماقدمه وعلي قدر أ هل العزم تاتي العزائم مشكور اخي ناصر
تشكر الحبيب وليد على المرور
وهذا قليل جدا في حق رجل قامت صناعة السكر على اكتافه وجهده الكبير 
ونسأل الله له الرحمة والمغفرة والعفو بقدر ما قدم من عطاء

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10759
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محمد البشير الوقيع

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 02 مارس 2015, 2:42 pm

محمد بشير الوقيع - الأب الروحي لصناعة السكر (1)
بقلم: عبد المنعم خليفة خوجلي
في أربعينية المغفور له بإذن الله - الأخ محمد بشير الوقيع - الذي ذهبت نفسه المطمئنة إلى ربها راضية مرضية - تتنازعني مشاعر وأحاسيس متعددة؛ هي مزيج من لذعة فراقه المر، وموكب حافل من الذكريات الخصبة التي تتدافع إلى الذاكرة عن سنوات عامرة بالصفاء والصداقة والمودة، مصحوبة بالفخر والاعتزاز بهذا الإنسان المعطاء الجدير بالإعزاز.
تقابلني صعوبة حقيقية كلما أعزم على رفع القلم لأكتب كلمات إلقي فيها إضاءة على مسيرة هذا الإنسان الذي أعطى بغير حدود، دون من ولا جلبة ولا تضخيم للذات.. ثم رحل في هدوء وسكينة وجلال. يتمثل مصدر الصعوبة - بل والحيرة - عند الشروع في الكتابة عن الراحل العزيز.. في أي الجوانب أنتقي؟ خاصة وأن دافعي للكتابة ليس هو الرثاء، وتعديد المآثر والمحاسن التي تعود الناس أن يذكروها عن الراحلين من أحبائهم ومعارفهم. بل أن هدفي - والذي رأيت أنه الأجدر بأن يكون المحفز على تقديم مثل هذه الإضاءة - هو أن أهدي لأبناء وبنات السودان، من الأجيال الجديدة بشكل خاص، نموذجاً ناصعا - كان لي شرف معايشته - عن كيف يكون العطاء المهني المخلص، بالمستوى الذي ظل يقدمه راحلنا العزيز بكل التجرد، وبالمعرفة والدراية المهنية المتخصصة والواثقة عبر الست عقود الماضية؛ وبالحيوية الدافقة، والمستمرة بنفس الوتيرة، منذ فجر شبابه الباكر، وحتى آخر سنوات عمره. وهذا واجب هام وملح علينا الحرص على القيام به لفائدة أبناء المستقبل، الذين هم أحوج ما يكونون لمثل هذه النماذج، والتعرف بعمق على سيرة أمثال هؤلاء الرجال الذين شكلوا منارات مضيئة - بل مشعة –عل ذلك يساعد على قهر الدجنة المدلهمة، ويحول دون أن تسود العتمة فضاءات الوطن. فلا بد للأجيال الجديدة من أن تستظل بتلك الدوحة الوارفة، تستمد منها القوة، وتتزود بالأمل، وتثق من أن رحم السودان كان ولوداً وسيظل.
تساءلت في مسعاي لأن أجد مخرجاً من حيرة الاختيار؛ هل ينصب تركيزي على الأداء الرفيع للراحل العزيز، وكفاءته المهنية العالية، والمشهود لها في كل مواقع التنمية الزراعية والصناعية، والتي لم يقتصر دوره فيها فقط على إدارتها والإشراف عليها، بل كان هو من أسس ووضع اللبنات الأولى والراسخة للكثير منها؟ أم لعل الأكثر مناسبة أن أشير إلى الراحل العزيز كرمز من رموز الحداثة، وكمهني تميز بالتفكير العلمي والأفق التنموي العريض، الذي مكنه من تحويل انتقال وتوطين التكنولوجيا الحديثة في بلادنا النامية، من مجرد شعار وهدف نظري إلى واقع ملموس ومعاش؟ أم هل أتحدث عن أبرز الصفات التي يعرفها عنه الجميع (ود البلد)، والذي أصبحت البلد من بعده بلا (وقيع) وبلا (وجيع)؟.. أم تراني أتحدث عن صفاته الشخصية، وحلو معشره وإنسانيته، وعن أسرته وأبنائه الأبرار- حفظهم الله - الذين أنشأهم على القيم الفاضلة؟ ربما تكون هذه بعض من فضاءات يمكن ان يجنح إليها التفكير.. غير أن ما لم يخطر لي، ولن يخطر إطلاقاً، إن أذكر- ولو بإشارة عابرة - شيئاً عن (نزاهته)، ناهيك عن أن أمضي في التدليل عليها؛ لأن ذلك أمر لا يليق ..ولا يجوز؛ بل أنه يرقى إلى مستوى المساس والخدش لهذه السيرة البلورية.
كثيرا ما يثار سؤال صريح ومباشر أمام من تعارفت الإشارة إليهم بـ(النخبة): عما إذا ما قدموا للسودان بقدر ما قدمه لهم السودان من رعاية وتعليم، وما هيأه لهم من ظروف مثالية؟ صحيح أن بعضهم قد حولوا ما نعموا به من خير السودان إلى رصيد شخصي من الامتيازات والحياة المرفهة، وتقوقعوا داخل ذواتهم في أبراج عاجية، بعيدين عن هموم وشجون الآخرين؟.. غير إن سيرة راحلنا العزيز - عليه الرحمة - تعكس صورة مختلفة تماما.. فهو قد كفى ووفى.. وأوفى لوطنه كأحسن ما يكون الوفاء.. وسدد قدراً كبيراً من دينه عليه (ودين الوطن كمين).. فالراحل العزيز ابن يعتز به السودان ويفاخر؛ ويقول له: "بوركت أيها الابن البار.. عافي منك.. أيها الأشعث الأغبر.. يا من وهب شبابه - بل حياته كلها - لقضية التنمية الزراعية والصناعية، وساهم بجهد عظيم لينقل بلادنا إلى مراقي التقدم الاقتصادي والاجتماعي".
لم تكن نفس الراحل العزيز الأبية تجد الراحة الحقيقية إلا وسط محطات الأبحاث الزراعية، وحقول وترع وبيارات مشاريع النيل الأبيض الزراعية، التي جاب قراها وبواديها في الخمسينات، فجراً ونهاراً ومساءً بـ(الكومر) الذي يعلو ويهبط به في (دقداق) دروبها الوعرة، ليزيد جسمه النحيل رهقاً.. وفي مزارع قصب السكر التجريبية في الكديوة والجنيد وخشم القربة وسنار وقرية (الصفية).. كانت موسيقاه التي يطرب لها هي أزيز الماكينات في المصنع، وهسيس سير التغذية، وجلبة ضوضاء ورش الصيانة.. وهدير المياه المتدفقة من محطات الضخ، وهي تنساب إلى الحقول لتحيلها إلى خضرة يانعة، وتشعلها خيراً ووعداً وتمني. كانت أجواؤه المحببة، بخار الغلايات، وروائح الديزل والفيرنس، ورماد أوراق القصب المحروقة استعداداً للحصاد، وغبار نفايات (البقاس) المنبعثة ما بين المطحنة والمصفاة.. كان لبسه المعتاد هو (الأوفرول) الذي يقي ملابسه، نوعاً ما، من أن تلطخها الزيوت والشحوم؛ والخوذات الواقية، التزاماً ببروتوكول السلامة، يعتلي بها السلالم الحلزونية للمصنع صعوداً ونزولا، وهو يراقب الأداء عن كثب، ويقدم الحلول والتوجيهات الفورية.. وكان ركوبه المعتاد هو آليات الكاتربلار، والتراكترات، والحاصدات، وطائرة الداكوتا العتيقة التي يترحل بها بين (الصفية) والخرطوم.
هكذا كان دأب الراحل العزيز - عليه الرحمة - حتى بعد بلوغه أعلى الدرجات الوظيفية والمهنية والإدارية والوزارية.. لم يركن إلى الراحة والاستمتاع بالحياة المريحة والهانئة وسط المكاتب الوثيرة والمكيفة الهواء، وهو يؤشر على التقارير ويصرف مسئولياته بالتحكم من على البعد؛ بل كان يؤثر عليها العمل الميداني وسط هجير شمس (بحر أبيض) الساطعة، التي تغذيه أشعتها بالطاقة والحيوية، وتغمره بالرضاء النابع من راحة الضمير. وهو، وإن كانت أدبيات العلاقات الصناعية تصنفه بأنه من أصحاب (الياقات البيضاء)، تمييزا لفئته من المديرين عن أصحاب (الياقات الزرقاء)، وهم فئة العمال؛ إلا أنه كان حقيقة من تلك الفئة الأخيرة؛ ولذلك كان العاملون يحبونه ويحترمونه لأنهم يلمسون تواضعه الجم والتصاقه الدائم بهم. وقد ساعدت هذه الصفة في تأسيس علاقات سلسة ومرنة مع نقابات العاملين (واتحاد مزارعي الجنيد من قبل)، الذين وثقوا به، ولمسوا حرصه على مصالحهم والوفاء لهم بحقوفهم وتدريبهم وامتيازاتهم. وقد كان يوجه اهتماماً خاصاً للتعليم والتدريب والتأهيل المهني للشباب ليتبوأو المسؤوليات في المستقبل بكفاءة واقتدار.



محمد بشير الوقيع -  الأب الروحي لصناعة السكر (2)
بقلم: عبد المنعم خليفة خوجلي
من يصفون الراحل العزيز - عليه الرحمة -  بأنه (الأب الروحي لصناعة السكر في السودان)، لا يلقون بذلك القول جزافاً، ولا إطراء ومجاملة؛ وذلك حيث أنه بالفعل رائد هذه الصناعة؛ والتي شارك فيها أيضاً رجال آخرون مخلصون كثر. فهو قد أسهم بالجهد والعرق في تأسيس أول مزرعة تجريبية لقصب السكر في السودان بمشروع الجنيد؛ أهلته لذلك خلفياته المكتسبة من العلوم الزراعية التي نهل منها بجامعة نوتنجهام ببريطانيا، إلى جانب حماسه الدافق لارتياد التحديات، وعدم تهيبه المشاق. ومع التقدم المحرز في الزراعة واكتمال تركيب ماكينات أول مصنع سكر في البلاد، عمل مديرا للمشروع؛ ثم انتقل ليكون مديراً لمشروع سكر حلفا الجديدة - وهو المشروع التوأم للجنيد.. ثم أصبح مديراً لمؤسسة السكر السودانية التي كانت تشرف أيضاً على مصانع عسلاية وسنار وملوط، والتي كانت حينها في مراحل الإنشاء.
لقد تعلم الراحل العزيز - وعلم الآخرين كذلك - كيف تكون البدايات في العمليات التنموية من الصفر، حيث لا تجارب سابقة يسترشد بها.. وعلمهم فنون مصارعة الصعاب الزراعية والتكنولوجية واللوجستية ميدانياً، والانتصار عليها بالعزيمة والإصرار.
لعل هذه الأربعينية تكون مناسبة أذكر فيها أنني مدين للراحل العزيز باعتذار ظل يثقل ضميري لسنوات؛ حيث أحسست بأنني في ذات مرة أغمطته حقه، حين لم أذكره بالاسم في محاضرة كنت قد قدمتها في النادي الاجتماعي للجالية السودانية بمسقط في منتصف التسعينات بعنوان (صناعة السكر في السودان).. حيث ذكرت أن صناعة السكر يقف خلفها رجال كثيرون؛ (غير أني لن أذكر منهم أحداً)؛ وكان ذلك مثار عجب الكثير من الحضور، الذين توقعوا - على الأقل - أن أشير إلى الرمز البارز (الوقيع)، والذي يعلم القاصي والداني علم اليقين أنه (الأب الروحي لصناعة السكر في السودان).. وكان سبب موقفي ذاك هو خشيتي من أن تظن بي المحاباة - وذلك لما يربطني بالراحل العزيز من علاقة أسرية. بعدها راجعت نفسي، وعاتبتها كثيراً.. هل بلغت بي الأنانية أن أحمي سمعتي من مظنة الانحياز، على حساب إحقاق الحق، وذكر من يستحق الذكر، بل الثناء والإشادة؟ وهل كان الراحل العزيز يحتاج مني إلى (تلميع)، وهو صاحب الألق والبريق الساطع والباهر في هذا الميدان؟ للراحل العزيز في عليائه المعذرة.
بعد إنجاز تلك اللبنات الأولى للصناعة، كان ابتعاثه لسنوات، هو وزميله محمد الغالي سليمان - عليه الرحمة - إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية (آنذاك) لتلقي المزيد من الدراسات المتخصصة والتدريب في أحد أشهر المعاهد العالمية، وهو معهد تكنولوجيا السكر بجامعة برلين، والذي هو الآن المؤسسة الأولى لتكنولوجيا السكر في الاتحاد الأوروبي.
وعندما تأسس مشروع سكر كنانة في منتصف السبعينات، وتم التوقيع على اتفاقياته الأساسية بناء على دراسة الجدوى التي اضطلعت بها شركة لونرو البريطانية؛ ومع انتظام عقد المشاركة العربية الكبيرة في الاستثمار في المشروع وتوفير التمويل له، حيث كانت تلك سنوات ازدهار التعاون العربي، والآمال المعقودة على تحقيق هدف الأمن الغذائي، رأى الشركاء أن تتوقف لونرو عن الإدارة، ليكتمل الطابع العربي للمشروع تمويلاً وإدارة. فإلى من يا ترى يعهد بهذه المهمة المستحيلة، مهمة إدارة أكبر مشروع سكر، وأكبر مجمع زراعي صناعي في العالم، بكل ما يحيط بذلك من صعاب فنية وتمويلية وإدارية ولوجستية؟ نثر الشركاء (كنانتهم) بين يديهم، وعجموا عيدانها، ليختاروا أصلبها مكسراً؛ فكان أن عهدوا بإدارة المشروع بكل الاقتناع والثقة إلى إدارة سودانية .. فكان اختيارهم للقوي الأمين – محمد بشير الوقيع - عليه الرحمة -  ليتولى منصب العضو المنتدب، والأخ عثمان عبد الله النذير ليتولى منصب نائب العضو المنتدب.. وكان اختياراً موفقاً؛ إذ أنه تأسس على المزج بين المؤهلات والخبرات الزراعية والتكنولوجية والإدارية التي تمتع بها الراحل العزيز، وبين المؤهلات الاقتصادية والخبرات الثرية في مجالات التمويل والاستثمار التي يتمتع بها السيد عثمان النذير. 
برهنت الإدارة التي تم اختيارها على أنها كانت عند حسن الظن بها، حيث حققت نجاحات بارزة، وتمكنت من قهر العديد من الصعوبات، والتي بلغت حدوداً تفوق الوصف. وتوجت الجهود أخيراً ببلوغ المشروع طاقته الإنتاجية القصوى في زمن قياسي. وذلك بفضل المساندة التي وجدتها الإدارة من مجلس الإدارة، الذي ظل يحفزها ويزودها بثقته؛ ومن اللجنة التنفيذية التي ضمت رجالاً مخلصين، وعلى درجة عالية من التأهيل، اضطلعوا بأدوار كبيرة، وبشكل خاص في عمليات التفاوض مع كبريات الشركات العالمية ومؤسسات التمويل. كما وجدت الإدارة المساندة من مستشاري الشركة القانونيين، والمراجعين. ومن المديرين الذين أحسنت الشركة اختيارهم، ومنحتهم التفويض للاضطلاع  بالمسئوليات الرئيسية في الزراعة - المصنع - الورشة - الإدارة - التعليم - وغيرها؛ ومن الفنيين في التخصصات المختلفة من سودانيين وأجانب. 
وبعد تذوقه ثمرة جهده الدؤوب، وسعادته المستحقة بتحقيق المصنع لطاقته القصوى المصممة، واكتمال افتتاحه، كان أن انتقل الراحل العزيز من إدارته للمشروع من موقع العضو المنتدب، إلى رئاسته لمجلس الإدارة، وذلك بحكم موقعه الجديد كوزير للصناعة. لم يسعى الراحل العزيز للمنصب الوزاري كسياسي محترف، بل المنصب الوزاري هو الذي سعى إليه، كمهني ذي أداء رفيع. وظل في ذلك الموقع لعدة سنوات. حق له بعدها أن يستريح.. ولكنها النفوس الكبار.. التي تتعب الأجسام.. حيث لم يكن في قاموسه شيئ اسمه التقاعد؛ إذ سرعان ما رأى أن يجعل رصيده المتراكم من الخبرات التخصصية متاحاً للآخرين عبر شركة استشارية أسسها مع بعض أصدقائه تقدم الاستشارات في مجال التصنيع الزراعي للراغبين في النطاق الإفريقي والآسيوي... وعندما تم التفكير في إنشاء مشروع سكر النيل الأبيض، اقتداءاً بتجربة مشروع كنانة، والسعي لتحقيق الاستفادة المثلى منها، كان اللجوء إلى (الأب الروحي) ليشرف عليه، ويكون أول مدير له لفترة قصيرة في مرحلة التاسيس الأولى. 
ورغم تقدم العمر، واصل الراحل العزيز اهتمامه - بل عشقه - لصناعة السكر- ولكن هذه المرة، من زوايا بخلاف الإنتاج والتصنيع؛ ومن منطلقات ذات صلة بتجارة السكر العالمية، كان يتطلبها الاستعداد لمرحلة تصدير السكر في المستقبل، وفاء بما نصت عليه اتفاقيات التأسيس؛ فكان أن عهد إليه بملفات منظمة السكر العالمية؛ واتفاقية السكر العالمية؛ وأنظمة (الكوتا) التي كانت سائدة قبل قيام منظمة التجارة العالمية.
إنها مسيرة حافلة ومشرفة حقاً، ونبراس تهتدي به الأجيال، وقلادة ثمينة يضعها الراحل العزيز بتواضع وعرفان على صدر الوطن.
رحم الله الراحل العزيز محمد بشير الوقيع، وأسكنه فسيح جناته، وجعل البركة في زوجه وأبنائه وأهله.. والعزاء لزملائه وأصدقائه ولأهل السودان جميعاً.
*****
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10759
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى