منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

حوار مع التشكيلية منى شاكر حامد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حوار مع التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في السبت 11 يونيو 2011, 11:41 pm

على هامش معرضها الأخير ..
التشكيلية منى شاكر: أنا أقول والمسطح يقول وبيننا معركة لا تنتهي
أعمل على المزج بين البشت والعقال والعمة والجلابية في لوحاتي كثيراً

تمثل الجغرافية الخاصة التي تنطلق منها الفنانة التشكيلية منى شاكر حامد مزيجاً من مناخات بلدان مختلفة، إختارت لها الأيام أن تكون من مواليد الخرطوم، التي تقع على ضفة أطول نهر في العالم في الثلاثون من يونيو 1975م، وكان قدرها أن تحتفل بعيد ميلادها كل عام متزامناً مع إحتفالات ثورة الإنقاذ بسيطرتها على مقاليد الأمور بالبلاد، ومع ذلك شاء حظها أن تنتقل لمدينة لندن في معية والدها الملتحق بالدراسات العليا هناك، ومنها تعلمت ببلاد الفرنجة لفسحة من الوقت، لتتيح لها الظروف مرة أخرى الإنتقال صوب مملكة البحرين لتكمل مسار تعليمها وتتخرج من جامعتها الحكومية الوحيدة في تخصص الحاسوب. رغم تخصصها العلمي إلا أنها إنتقت التشكيل هواية لها، ولقد نظمت مؤخراً عدة معارض، فكان معرضها الأول في ديسمبر 2009م، ضمن مهرجان الشعوب السنوي الذي تنظمه البحرين من كل عام، والذي يطلق عليه أيضاً مهرجان الجاليات، ومن ثم أقامت المعرض الثاني لها في المركز البحريني الفرنسي بجزيرة المحرق في نهاية أبريل الماضي، وليس أخيراً نظمت المعرض الثالث أيضا في جزيرة المحرق في الأسبوع الثالث من مايو 2010، بلوحات تحمل دلالات العنف ضد المرأة، وهى تستعد لمعرضها الرابع في مقبل الأيام. صحيفة (الحقيقة) السودانية التقتها بمنامة البحرين على هامش معرضها الأخير، فإلى مضابط الحوار ..
حوار: ناصر البهدير





* منى شاكر.. حدثينا عن البدايات الأولى لمعانقة الريشة والألوان؟
- كانت أمنيتي أن أدرس الفنون، ولكن نظرة الوالد حالت دون ذلك، باعتبار أن الفن لا يمنح وسيلة عيش لأي فتاة، إذ لابد لها أن تختار تخصصاً يوفر لها حق اتخاذ القرار حتى تستطيع الحياة وفق قناعاتها، وحقا أبي كان محقاً في ذلك، واستطعت أن أقول لا في أول محك ومنعطف مررت به في حياتي .. أول مرة حاولت فيها الرسم بجدية ومنهجية تقريباً في العام 2007م، رسمت لوحة (القرمصيص)، واستغرق رسمها وقتاً طويلاً، وأعقبتها لوحة (انتظار) وكنت وقتها أنتظر بفارق الصبر قرارات مصيرية .. دائما لوحاتي تمثل حالة أحسها وأعيشها، أي تمثل الواقعية بمعنى الكلمة، وبما أنني أرسم بالزيت، وهذا يأخذ وقتاً طويلاً، أحياناً كثيرة ما أغادر هذه الحالة التي كنت فيها بمرور الوقت إلى أن يجف الزيت، فأكتب مع ذلك، لذا ما تلاحظ تحت كل لوحة أبيات صغيرة من الشعر أو ما يطلق عليه الخاطرة لكى أتمكن من الرجوع مرة ثانية حينما أكون راغبة في إكمال اللوحة، وأتذكر الحالة التي كنت فيها حتى لا يضيع خيطي. أول بداياتي للرسم ركنت إلى تلك المقولة التي تقول: (أنت تقول والمسطح يقول) لأني دائماً أؤمن بها، حيث أتوق إلى رسم لوحة معينة على سجيتي، لكن المسطح يجبرني أن أعمل حاجات كثيرة، وتفجير أكثر من ذلك، وخاصة أنها تكون مختبئة في داخلي، وأكون حينها رافضة أن أتطرق إليها البتة، لكن أجد نفسي لا شعورياً أبتدئ الكلام فيها، يعني ما بين لوحة (قرمصيص) و(صخب) فترة زمنية امتدت إلى ثلاثة سنوات، واضح جداً الفرق في النظرة والملابس والصوت العالي في استخداماتها في اللوحة، وكانت حالتي هنالك مختلفة، وهنا أيضا حالتي مختلفة، وفي المتمردة حالتي مختلفة تماماً، فكل لوحة تعبر عن فترة زمنية، أحاول أن أكون فيها متماسكة، ولحظتها تصيبني حاجات معينة، وبيني وبين نفسي أحسها، ولكني ليستُ قادرة أن اقولها، وأكون في ذات اللحظة أحاول أن أرسم على المسطح رسماً معيناً، ولكن يكون هناك ميلاد موضوع مختلف عن خلجات نفسي وجوارحي.
* هل هناك ظروف اجتماعية ساعدتك على الاستمرار في التعلق بالرسم أكثر؟
- بالطبع كانت هناك جملة من التحديات والأشياء التي حفزتني أكثر نحو الانفعال وأضعاف قدرتي على الإحتمال، كنت وقتها أعتقد إني ضعيفة وهشة (fragile)، وفي نفس الوقت أحاول أن أبدو بمظهر صلب (standing)، (أي حاجة بتحصل لى بتدربكني دربكة شديدة)، فالرسم ساعدني على نحو جيد أن أهدأ ولو في حالة زعل أستطيع أن أوضح ذلك في المسطح، ولو كنت محتاجة أن أوجه رسالة لأسرتي من الممكن أن تقرأ مكتوبي أسفل اللوحة، لدرجة أن أبي عندما يطلع عليها يباغتني لماذا تكتبين هكذا، وهكذا هى لوحاتي تعبر عن أشياء حدثت لي على مستوى العائلة او الصديقات.




ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:02 am




* ربما التعبير عن الذات او الرغبة الذاتية الملحة، سببا في انطلاقك نحو الرسم .. هل لازم ذلك وجود أو مراعاة لحالة الذوق العام في رسم لوحاتك؟
- ما لم يكن في الحسبان في الواقع أن أضع ذوق الجمهور أو المطلع على لوحاتي في صلب آلية رسمي، وما لم أتخيله أن تعرض لوحاتي في معرض كبير على مستوى مملكة البحرين، وما قلته أغلب لوحاتي تعبر عن الذاتية، مع ذلك شجعني البعض خاصة الـ(professionals) جداً، ومن نظرتهم الأولى أبدوا استعدادهم لعرض لوحاتي ومساعدتي في ذلك، وهذا كان مفاجأة بالنسبة لى أن أجد القبول والحماس بهذا المستوى .. لم يخطر في بالي أصلاً أن تكون هذه المجموعة بالذات للعرض، لكن أنوي أن تتلون مشاريعي القادمة مراعاة لأذواق مختلفة وثقافات متعددة، بما أنني أنتمي حالياً للثقافة البحرينية زائداً حبي للفن الأفريقي والألون الصاخبة سيكون التراث البحريني محور معظم أعمالي ..







* هل يمكننا القول إن البحرين مسيطرة على لوحاتك باعتبار أن البحرين هي الوطن؟
- لا أعتقد هنالك وطن واحد ما، فالانتماء للوطن هو الذي يعطي الإنسان قيمه وحاجاته، فالسودان منحني الانتماء للجذور، بينما البحرين أعطتني أكثر بكثير .. التعليم، والاحترام، والكينونة، والتشجيع، أما لندن منحتني الفكرة والجرأة وطريقة التفكير، وعلى العموم توفرت لي فرصة أن أفعل ما أريد وفق رغبتي وخياراتي.






ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:14 am

* في ظل انتقالك من مدن وثقافات ولغات مختلفة .. أين سترسو ريشتك على الأقل للتعبير عن ثقافة محددة أو غيرها؟
- لن أرسو في مكان ما بقدر ما تتعدد الإنتماءات، فالثقافة عندي مثلها مثل أي مهني يمتلك أدوات عمله سواء كان نجاراً أو موسيقياً وإذا كنت موسيقية وتملكتني رغبة في استخدام الكمان، بالتأكيد سأستخدمه، وينطبق ذلك على إستخدام العود الشرقي والفلوت، كذلك بالنسبة للرسم، والثقافة، وهذا يؤكد أن ليس هناك حدود ولن تستطيع فعل ذلك، وأنا لا أبحث عن الانتماء والنظرة الضيقة بقدر ما أبحث عن فكر معين ونظرة معينة، مثلا برسمي لوحة (القرمصيص)، رغبتي كان فيها أن أكون (wild) جدا (عاوزة أصرخ وعاوزة أقول ايوا) ..
وهذا ليس معناها أن السودانيين لا يقولون نعم ولا .. فقط من تجربتي معهم هنالك مجاملات كثيرة، وفي ذات الوقت حالة (كسوف .. رجال مو نساء بنكسفو بتكون واحدة مظلومة ظلم كتير وراجل مظلوم ظلم كتير وعارف الحاجة دي ما بتناسبو لكن عشان المظهر الاجتماعي عشان انا خائف اقول لا) .. ما يهمني استخدام هذه الأداة عند احتياجي للجرأة، وأن أشخص وأعبر عن هذا (الكسوف)، قطعا لا توجد حدود قاطعة و خطوط في ذلك.
* هل تمثل لوحاتك حالة مؤقتة مثلها مثل أي ثوب ترتدينه في الوقت المناسب لشيء محدد؟
- عندما أحس هنالك حاجة ملحة، أستخدم الالوان بالطريقة التي تريحني وتساعدني في الفكاك من أسر هذه الحالة، مثلاً حاجتي لعمل بشرة بيضاء وشعر وجدائل سودانية كما في لوحة (المتمردة)، وأيضا عندما تفرض على اللوحة أن أتعامل مع اللون الأسمر جدا وفي نفس الوقت إستخدام مكياج خليجي لاشك لن أتردد، لأني لا أومن أن هذا للسودان او ذاك للخليج أو أوربا.





* هل تشكل لوحاتك مراحل الانتقال من المحلية إلى العالمية باعتبار أن معظم الفنانين انطلقوا بذات الطريقة الطبيعية التي تعبر عن الواقع المحلي؟
- أرى أن الأفروأمريكان استطاعوا أن يخلقوا ثقافة تعبر عنهم رغم أنهم أُجبروا للهجرة بالقوة إلى أمريكا قبل مئات السنين، وضعوا في مكان لا يد لهم في ذلك، وفي بلد ليس بلدهم،
بالرغم من ذلك خلقوا كينونة وثقافة وصنعوا أروع موسيقى وأرقى فن وأعظم ثورة، وصلوا الآن لإدارة العالم إذا اعتبرنا أن أوباما مكمل لحركتهم ومناهضتهم المستمرة للأوضاع المفروضة عليهم، إذن لماذا لا أمثل حالة (الأفروخليجي) بتعبير أكثر دقة (الأفروبحريني) وإن كان رسمياً أعتبر نفسي واحدة من الأوائل الذين ينطبق عليهم هذا الوصف، وكل تفكيري ينصب في أن أربط بالألوان السودانية والأفريقية مكونات الجمال والتراث الطبيعي مع أصالة البحرين .. من هذا المزج ستتولد ألوان جميلة وخلط رائع ما بين الهدوء في مكان معين والغنى في مكان أخر معين، وثورة في مكان معين، وتمرد في مكان آخر، وتتشكل لوحة مثل ما أن العالم مختلف، سبحان الله تعالى خلق هدوءاً في نفس المكان يقابله ضجيج أيضاً، إذن لماذا لا يكون في اللوحة أكثر من مكان وطبيعة.






ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:22 am

* البعض ينظر إلى الولايات المتحدة كبلد فقير ثقافياً وروحياً لحداثة شعبه بالمنطقة وتتلبسه حالة اللا انتماء قياساً على ذلك هل يمكن إطلاق اللا انتماء في النفس والشعور عليك من خلال قراءة لوحاتك؟
لا أنظر إلى أمريكا كبلد لوحده، بل ما يهمني في أمريكا أن أرى الجالية الفلسطينية والتي لا تزال (under still fighting) من أجل فلسطين، إذ ما زال الفلسطيني يرتدي الكوفية، والهنود ما زالوا يحتفلون بأعيادهم، والصينيين أيضا في (down town)، واللبنانيين لا يزالون يستخدمون (النارجيلة)، هذه الثقافات مع ذلك تندمج في الوطن الكبير أمريكا الذي يجمعهم، ولكن عند الحديث عن حالتي كممثلة عن كل الأفروبحريني، فقط أتحدث لوحدي كرسامة أو معبرة عن إنتمائي لإهلي السودانيين، أرى أنها نعمة عندما أتكلم مع اخرين عن أمتي، أظل أتكلم مع هؤلاء أو أنظر إلى لوحة تمنحني طعم غير مترجم ولكنها تعطيني الطعم الأصلي عندما أجالس فنانين أمثال، عباس الموسوي أو بلقيس فخرو، فأرى لوحاتهم ولا تعتريني حالة عدم الفهم، لأني ادري عن ماذا هم يعبرون، بالطبع لن أسال ما المقصود في هذه اللوحة مثلا، أعرف ماذا يعني وجود رمز أسود وراء الباب (defiantly) هم يقصدون امرأة غير متزوجة لأنه غير مسموح لها بالخروج، هذه هى الفروقات الثقافية، لذا في السودان تحتاج بعض الترجمة، لكن عند الحديث عن أمريكا ليس لها هوية تميزها، أعتبر ذلك فعل سياسي لا يعنيني لكن كأشخاص أو أفراد أو مجموعات داخل المجتمع الأمريكي لا يزال يتمسك بالثقافة والهوية التي تميزها.

* ماهي العلاقة بين الشعر والتشكيل من خلال لوحاتك؟
ما أبرزه في لوحاتي لا أسميه شعراً، لأنه عبارة عن تعبير لحالة في داخلي، فالرسم بالزيت يأخذ وقتاً حتى تكتمل اللوحة لأنها لكى تصبح جافة من البلل تحتاج إلى ثلاثة أسابيع، في الأساس أكون في حالة معينة مثلاً في خاطرة .. من أنتم أيها العدم (أسير على عجل بجسد شفاف حتى لا يصطدم قلبي بنداك) .. دائما ما أكون في حالة معينة عندما أرسم أترك اللوحة لسبب ما مبللة ولو عدت بعد أسبوعين لكي أكملها لا أتذكر الحالة، لذا أكتب في ورقة صغيرة على جانب اللوحة وأدون حالتي وتفكيري، وعند عودتي مرة أخرى أستحضر الحالة وأين بالضبط أفكاري تكون، وأحيانا تكون المدونات أكبر من ذلك بكثير.

* هل هنالك صعوبة في المزج بين الثقافة الإفريقية والخليجية بالتحديد في الفن التشكيلي؟
أحاول أن أمزج في رسمي، لكن كتجربة جديدة بالنسبة لي أراها صعبة للغاية، ولكن في لوحة (المتمردة) في لونها ومناخيرها حاولت أن أجعل اللون فاتحاً فقط في لون الشعر، لكن في البداية أحسست أن الموضوع ليس من السهولة بمكان، لكن المجموعة التي أعمل عليها ولم تر النور بعد تعتمد على المزج بصورة كبيرة ما بين البشت والغِترة والعقال والدفة والبطوُلة والبخور السوداني والقرمصيص والثوب والجلابية والعمة، لا أعتقد أن هنالك صعوبة طالما أننا أستطعنا أن نعيش في مزيج ما بين المجتمع السوداني المتكاتف جداً في البحرين، والبحرين كبلد خليجي كريم من ناحية، كريم بمنتهى ما تحمل كلمة الكرم، في التساوي عند الحقوق، وفي كل شيء جميل .. ومزجي يصل إلى درجة الالتباس لكل من يشاهد اللوحات بالتأكيد سيقول الناظر إليها، إن هذا الراسم إما أنه لسوداني ويعيش في البحرين وإما لبحريني يعيش في السودان.







ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:30 am



* الإنتماء للبحر يشكل ثقافة حياة في البحرين .. ما هي حدود الانتماء لذلك؟
لن تستطيع وأنت في البحرين أن لا تنتمي لهذه الجزيرة وللبحر، البحر يمثل كل الحياة في البحرين وبدونه البحرين لا تعني شيئاً، وللبحر طابعه الخاص كرمز حياة وثقافة مجتمع تشكل كل حياته المادية والروحية من وجود هذه المياه، نرتاح عند شواطئه وخلجانه بمجرد نظرة، حتى الدفان يشعرنا بالغضب .. لماذا الدفان يقتل ثقافتنا؟ .. فالردم رغم حاجتنا إليه لسد فجوة الاسكان إلا أنه يدمر الحياة البحرية ويقضي على أجمل السواحل.





* ماذا يعني غياب النخلة كموروث شعبي خليجي في لوحاتك؟
صحيح هذه المجموعة تفتقر للنخلة رمز البحرين الأخضر الأوحد ولا تزال، لكن أنوي أن أربط النخلة بقوة في الثقافتين؛ ثقافة بلد بعيد عني، وبلد أصبح موطني وملاذي، وقريباً ستشهد النخلة حركة إحياء جديدة على لوحاتي مثلما تشهد البحرين أرض المليون نخلة هذه الأيام حملات إعادة الحياة للنخلة .. قطعاً يحتاج البحر واللغة وغيرها من الثقافات المادية إلى دراسة عميقة لكى تدعم ثقافتي أكثر.

* أين الرمز المستمد من أساطير وخرافات البحر في خباء لوحاتك؟
الترميز موجود بكثافة في لوحاتي كما الألوان، لا تستطيع أن ترسم وأنت فنان دون أن تستعين بالرمز، مثلاً في لوحة مريم حبيبتي (عش مئة عام على جمالي .. والحليب بضع تمرات مريمية)، يمكن لك ان تتخيل أن هذا الغزال المتربع في فضاء اللوحة هو حبيب، وما دعاه للتحول إلى غزال هو الوجود كرجل غير مقبول، لابد من أن يتحول حتى تتفادى الحبيبة وهى برفقة حبيبها أسئلة أهلها وعشيرتها في لماذا تتحرك مع رجل، أعتقد أن كثافة الترميز هنا عالية، وأن كان عندي استخدام الترميز لا يزال ضعيفاً قياساً بما هو في الواقع، وأستعيض عن ذلك كثيراً باللغة كحالة رمزية ما قبل مرحلة الترميز التي أتمناها.






ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:36 am




* هل نتوقع انتقالك من الذاتية إلى محطة أخرى من مدارج الرقي الفني؟
طبعا أعمل بعمق لكى أربط بين ثقافتين، ثقافة تتحرك بعيداً عني مادياً وفي داخلي روحياً، وثقافة أخرى أتمرغ في حقولها كل لحظة، أحاول أن أبتدئ برسم أكثر من خط يتلاقى عند نطقة الممكن ولنقُل المسار الافريقي والأسيوي والمزيج الحضاري والعرقي المختلف مثل ما هو موضح في بعض لوحاتي، وكما أحاول أن أرى الخيوط المتشابهة من خلال قراءة التاريخ الممتد لآلاف السنين عبر حضارات متعددة وحقب زمنية مثلت لنا أرثاً زاخراً. وكل أمنياتي أن تستوعب اللوحة قراءاتي الباكرة وأسئلتي القلقة في فضاء الحياة دون جمود يظلل خلفية اللوحة.

* ما هو سر استخدام الشعر مصاحباً للوحاتك؟
جُبلت على استخدام الشعر أو فلنقل على وجه الدقة، بطريقة عفوية أكثر منها لشيء آخر مقصود، وهذا في حد ذاته ساهم على فهم اللوحة بكل أبعادها، حتى الآن لم أجرب عدم استخدام هذه المقاطع في رسوماتي لكى أرى رد فعل الناس، ومن الممكن أن تكون اللوحة بدون شعر فكرة ممتازة ربما كان لها رد فعل مختلف عند المتلقي.





* ماذا أضافت مهنة التعليم لعملك الفني؟
طبيعة المدرسة التعليمية التي أدرس بها، لعبت دوراً كبيراً في توجيهي أكثر نحو الإعتدال والتوازن والانفتاح، بالاضافة إلى تنقلي بين ثقافات متعددة، أعمل كمعلمة في مجال التربية النفسية للاطفال وهو مجال تخصصي في الدراسات العليا إلى جانب تخصصي الأساسي في علوم الحاسوب، هذه المدرسة تتبع لمنظمة سويسرية غير ربحية، فالهدف الأساسي من انشائها تخريج مواطن عالمي في مجال التوازن الثقافي والبيئي وتقديم حلول لمشاكل العالم وغيرها من القضايا المهمة، وهذا البرنامج بدأ التنفيذ فيه في سويسرا من أجل طالب عالمي، وعندما أمارس هواية الرسم أكون في قرارة نفسي مؤمنة جداً بتلك القيم التي تنطلق منها المدرسة، لذا لا أحس أن هناك مشكلة تفرقة مهما كان، خاصة فيما يختص باحترام الأديان والعرقيات والأثنيات والقوميات بغض النظر عن ردود الأفعال التي تنشأ عن تعبيري بالألوان، تجربة 12 عاما من التدريس أفادتني كثيراً، ليس على مستوى لوحاتي فقط بل حتى على مستوى سلوكي، ودائما ما أحاول بقدر الامكان الا تكون هنالك عنصرية في فني، وبطبعي لا أميل إلى إذلال او تفخيم لون معين.




ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأحد 12 يونيو 2011, 12:42 am




* ما دورك كفنانة تشكيلية في الإرتقاء بذوق ووعى المجتمع؟
مثل ما ذكرت لك في البداية أعمل على محاولة مزج بين الحضارات المختلفة حتى على مستوى البحرين من خلال القرى والمدن حيث أطمح في عرض كل ذلك الامتزاج بطريقة تضيف وترقي بمفهوم الانسجام من كل النواحي، وهنا أقول رأي، وهذا ليس يعني أنني أتبنى ثورة ما او مقاومة او مناهضة ضد تيار أيا كان نوعه (مش ثورجية)، ولن أخرج في الشوراع وأقول للناس: (حبوا بعض)، إذا كانت اللوحة تعبر عن مفاهيم مختلفة ومضامين جميلة وحملت أفكار ناضجة ودلالات واعية بالتأكيد من الممكن جدا أن يستوعبها الناس، وشيئا أخر يلعب دوراً مهماً فيما أرنو إليه، وهذا هو بيت القصيد لا شك أنها إختلافات الالوان التي أشبهها دوماً بإختلاف أمزجة البشر وأشكالهم التي تعطي الحب والأمان وتعزيز الوعى بالحياة وكيفية أن نعيشها.





* أين قضايا المرأة في لوحاتك؟
مثل ما ترى أعرض الآن لوحات تعبر عن القضايا الأنثوية من خلال عرض مسرحية مأخوذة من مسرح جلجاماش اسمها (خلف الابواب)، رشحت فيها لعرض لوحاتي من قبل مركز الامم المتحدة الإنمائي والمكتب الإعلامي لمنظمة الامم المتحدة بمنطقة الخليج العربي، وتتعلق بما يختص بقضايا المرأة من الناحية الانثوية وقضايا العنف ضد المرأة، وشاركني العرض في هذا المعرض العالمي الفنان التشكيلي البحريني عقيل الدراز بمعرض صور عن المرأة من منظور ذكوري.





* السودان في كلمات من خلال ذاكرتك وذاكرة لوحاتك؟
السودان هو الأصل ومبتدأ الفكرة، وأول قطرات الفكرة تنبع منه، وهو أول بلد يخطر على بالي وأول عنوان يلوح في سماء فني وحياتي، يأتي بعد ذلك السودان في إنسجام تام مع كل الثقافات الأخرى مانحاً اللوحة عندي بعداًً اخر.. بالنسبة لي السودان .. أهلي وعشيرتي التي أفتخر بها في أي محفل ومكان، هو بلدي وأفتخر به رغم البعد والمسافات.





ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10767
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مع التشكيلية منى شاكر حامد

مُساهمة من طرف عائد السيد في الأحد 12 يونيو 2011, 9:21 am

قمة الابداع والتميز يابهدير في حضرة الفنانة الافروبحرينية منى شاكر واشياء عديدة من حوارك هذا حركت فيني الدهشة والاعجاب فمثلا تجدها تتجلى لترسم لوحة بالالوان لكسوف الرجال وخجلهم الناتج من مجاملات السودانيين وارثهم الاجتماعي الغريب...وكونها لاتؤمن بالحدود والانتماءات الضيقة بقدر ايمانها بالفكرة كما في لوحة القرمصيص... ويدهشني مزجها للثقافة والجمال الافريقي مع الاصالة البحرينية لتصنع لوحة مليئة بالهدوء والضجيج في ان واحد اسمتها المتمردة... حقيقة منتهى التشويق والاثارة وحوار تحسد عليه يابهدير فليس من السهل ادارة حوار مع فنان تشكيلي في قامة الجميلة منى شاكر... اهنئك ومزيدا من التميز

عائد السيد
الادارة الفنية
الادارة الفنية

عدد المساهمات : 1020
نقطة : 5574
تاريخ التسجيل : 04/02/2011
العمر : 41
الموقع : سكر حلفا
المزاج : inconsistency

http://halfasugar.mam9.com/u73contact

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تشكيل المشاكل

مُساهمة من طرف اسامه آل جبارة في الأحد 12 يونيو 2011, 11:36 am




التحيـ للكل ـــة

الى الهامة الفنانة / منى شاكر

التشكيل للشكل وشكلية المشاكل التي تتناولها هذه الفنانة في عصر تتلاحق فيه الاحداث بسرعة فائقة ومختلفة اختلاف الزمان والمكان يملي على اي فنانة في قامت محاورتك ايها البهدير مسؤولية جسيمة اتجاه الامة حاضرها ومستقبلها

ولكن القضية الكبرى يبدو انالمستوى الثقافي لدى عامة امتنا الافريقية والاسوية المستوى الثقافي لهم نسبته قد تخجل الفنانة في مدي المشاركة والتفاعل مع لواحتها التي كل واحدة منها بمثابة كليات مختلفة من الفكر الاجتماعي والثقافي التى تتناوله هي و مثيالتها في هذا المضمار

لك كل الود اخي و رفيق السنين الغضة من حياتي ايها البهدير وكم ان حمدا لله على موقعك والذي عوضنا الكثير ان تكون صحفيا ومحاورا لهذه القامات في سماءنا الثقافي و الاجتماعي نحيك ونحي الحياة فيك و غرة عيني لك وزادك الله بسطة في العلم والجسم قوة لخدمة الحق والحقيقة والجمال كل الجمال

ورسالتنا للفنانة منى شاكر هي ان متنا بحوجة ماسة للمس مشالكها والتعبير عنها خاصة بهذا الفن الناعم والذي لا يقل اهمية من سد اي تغر على حمى هذا الامة المكلومة وننتظر مزيدا من الابداع خاصة لقضيتنا الام القضية الفلسطنية و المشكلة الثانية والتى بداء تطفح على السطح في تفكيك النسيج الاجتماعي في بعض دولنا الاسلامية والعربية و لك اجمل تحية جمال ريشتك التى لا تنضب والى الامام تدفقا....
ونشكر اخي الاستاذ/ على توفيقك للذي ولقد اضفى بعدا جميل على الصورة والوان ذات الواقر نشكرك والى الامام تفردا

اسامه آل جبارة
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد المساهمات : 196
نقطة : 4550
تاريخ التسجيل : 20/03/2011
العمر : 46
الموقع : المملكة -طابا
المزاج : 114

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منى شاكر قامة فنية وكفى

مُساهمة من طرف ام تساب في الأحد 12 يونيو 2011, 3:42 pm

سلمت يداك يا بهدير وانت توثق لهذه الفنانة الانسانة المبدعة بجد وما يميز منى شاكر انها وعلى الرغم من بعدها عن السودان الا انه اى السودان بكلياته يعشعش فى وجدانها ويتجلى ذلك بشكل واضح فى فنها وفى ريشتها فمن يشاهد اللوحة يعتقد جازما بانها تتوسط بيئة السودان على اختلاف ثقافته ،،،،
بجد منى شاكر ريشة تستحق الوقوف عندها بتأمل
سلمت يا بهدير وانت تتحفنا بالرولئع

ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5564
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى