منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

بلاغة النص الكروي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلاغة النص الكروي

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 22 فبراير 2016, 2:45 pm

بلاغة النص الكروي
هل تكتفي كرة القدم أن تكون رياضة فقط؟ أم أن السياسة تتمحور بشكل أو بآخر في طياتها ونوازعها؟ وإذا لم تكن كذلك فهل هي سياحة موسمية محددة بأوقات يترقبها الجمهور الرياضي وغير الرياضي؟ أم هي ثقافة عامة تورطنا في الإدمان عليها؟ أم هي استثمار اقتصادي لشركات إعلامية وإعلانية واتحادات كروية؟ أم هي حمامة سلام تطير بين القارات والدول التي أنهكتها الحروب والمجاعات والكوارث والأوبئة؟
العرب وارد بدر السالم [نُشر في 21/02/2016، العدد: 10192، ص(15)]
علاقة اللاعب بالكرة شغف مطلق
هل تكتفي كرة القدم أن تكون رياضة فقط؟ أم أن السياسة تتمحور بشكل أو بآخر في طياتها ونوازعها؟ وإذا لم تكنكذلك فهل هي سياحة موسمية محددة بأوقات يترقبها الجمهور الرياضي وغير الرياضي؟ أم هي ثقافة عامة تورطنا في الإدمان عليها؟ أم هي استثمار اقتصادي لشركات إعلامية وإعلانية واتحادات كروية؟ أم هي حمامة سلام تطير بين القارات والدول التي أنهكتها الحروب والمجاعات والكوارث والأوبئة؟
هنا ستبدو الإجابة القاطعة على أن كرة القدم هي رياضة فحسب ورسول حب وحمامة سلام وطائر فرح يرفرف على قمصان اللاعبين، ونحن بطبيعة الحال نقول إنها رياضة ولا تبدو غير ذلك مهما حاولنا استدراجها وإحالة أوراقها الى غير مقاصدها مهما تلاعبنا بالألفاظ وأوّلْنا معطياتها وخرجنا باحتمالات ضمنية تشير إلى عكس ذلك.
لكننا في قراءة فنية مباشرة نسعى للخروج بنتائج جمالية أخرى هي بعمومها نتائج فنية لقراءة مغايرة لكرة القدم، بوصفها نصاً متسعاً يسمح لمفردات أخرى من خارج جنسه أن تشارك في تفكيك بنيته الداخلية لتعزز من قوته الفنية والجمالية؛ وعلى وفق هذا التصور المبدئي سنقف أمام بلاغة كرة القدم لتوصيفها من وجهة نظر فنية-جمالية كي نخرج بأكثر من تصور على أن كرة القدم هي (نص) مفتوح قابل للقراءة كما هو قابل للتأويل؛ سيخرج قليلاً أو كثيراً عن المألوف من الكتابة الرياضية المتخصصة والتصورات الجماهيرية العامة المدرّبة على (التلقي) الجاهز للقراءة الرياضية من حيث هي منهج وصفي على مدار الوقت ونقدي في أحيان معينة .
النص الأدبي الكروي
القراءة الجمالية تقترح علينا ألاّ نصف لعبة كرة القدم إلا كونها نصاً أدبياً مفتوحاً على فنون جمالية متعددة؛ مرئية ومكتوبة؛ فهذه الرياضة الفريدة في جمالياتها المتجددة تنعكس بطريقة حرة على الكثير من الاجتهادات الأدبية النقدية التي تُعاين المبنى الجمالي في النص الأدبي وتتقصى بؤرهُ المتفجرة؛ وكرة القدم كنص رياضي مرِن يستحيل في كثير من الأحيان توصيفه على بنية أدبية محددة؛ إنما ينفرد؛ بتأويلي؛ إلى حالة استثنائية تنطوي على شيء مثير من الاجتهاد والإحالات المكتنزة بالدقة الفنية إلى مظان نقدية أدبية معروفة لا بطريقة القسر الأدبي إنما بطريقة فحص جماليات هذه اللعبة عبر المعطيات النقدية الأدبية التي تُعنى بالضرورة في الكشف الجمالي عن كل ما هو جمالي في الحياة.
النص الكروي لا يشبه إلا نفسه، فريدٌ في تكنيكه وبنائه، متقشف ومقتصد بلا إنشاء رغم سعته الزمنية المتوترة والضاربة في الأعصاب ومشهديّته التي لا تثبت على حال ومساحته المترامية بين أقدام اللاعبين.
النص الكروي مستطيل إذا استطال الزمن ومربع إذا انحسر الزمن الضاغط، مثلث ومكعب إذا كانت الدقائق تتثاقل على الوظيفة النفسية للاّعبين، معيني ومخروطي إذا انتظم الزمن في بناء عمودي، مستقيمٌ ومنحنٍ حيثما كان الشكل يعبّر عن جوهر الموقعة أفقياً؛ فالنص يتخذ الأشكال الهندسية كلها في دقائقه العصيبة عندما يصول لاعبوه في الساحة الخضراء وإلى الاتجاهات كلها، في محاولة لتفتيت وحدة المكان وتوظيفها إلى عناصر إيجابية تدفع بلاعب الكرة إلى تقصي مكامن الساحة وفراغاتها وتثوير طاقة الآخرين في تسريع الوصول الى لحظة التنوير المثالية، أي إلى الهدف. وهي لحظة مشعة بلا شك كإشعاع النهايات في النصوص القصصية القصيرة وقصائد الهايكو اليابانية، غير أن الفرق هنا أنّ نص كرة القدم فيه أكثر من لحظة تنوير وأكثر من نهاية وأكثر من مفاجأة وأكثر من احتمال، ليتفوّق على النص الأدبي الذي يقوده قصاص معلوم له باعٌ في رسم النهايات التي لا تتغير.
النص الجماعي
كرة القدم نص جماعي متكامل، يكتبه لاعبون متضامنون حد الانطباق في الشعور الخاص والعام ويخطّون سطوره لا بأقدامهم وحسب إنما بمداد عرق غزير منقادين وراء الشعور بانتزاع النصر من مخالب الآخر وليّ شكيمته. يعيشون لحظته بتجرد عن الذات وانفصال كلي عن “الأنا” المريضة، لخلق الفراغات المطلوبة في النص وإشعالها بسطور شعرية فنية، لا يعرفها إلا المتلقّي السادر مع إيقاعات الكرة المدوّرة وانكسار الساحة بأشكالها الهندسية المتبدلة وفورة اللاعبين في مشهد تكافلي نادر لا يتوفر عليه النص الأدبي الذي يصنعه مهندس كلمات محترف وصانع قد لا يكون ماهراً في الأوقات كلها.
النص الكروي ينبني على معطيات متعددة في تكوينه الأدبي غير المباشر، فهو نص ذو جماليات متتالية غير خافية على التلقي العام وإن كان غامضاً حتى نهايته، وهو أشبه بالنص البوليسي القائم على الحبكة والتعقيد والتشويق والتحزير، ولن يكشف عن نهايته إلا صافرة طويلة يطلقها حكمٌ هو جزء من الغموض التدريجي الذي يلف الحكاية الكاملة وجزءٌ من النص الكروي المتدحرج على أعصاب الجميع.
الحكم جزءٌ من الحبكة “البوليسية” الكروية حينما يرتهن اللاعبون إلى قراراته حتى لو كانت خاطئة. إنه أشبه بمؤلف ضمني شذ عن المؤلف الأصيل، فانتمى إلى راهنه وهو يقود نص الرواية أو “الحكاية الكروية ” بالطريقة التي يراها مناسبة، وليس بمستطاع أحد أن يوقفه أو يعترضه، لأنه مرتكَز الثيمة النصية في غموضها الممتد على مدار تسعين دقيقة كاملة.
إنه أشبه بمؤلف مُسْقَط على النص قسراً وعنوة، مع أن وجوده فاعل جداً في مسار النص ومكمل لحلقاته الكثيرة، ولولا وجوده في تضاعيف المباراة وإدارته لها لتحولت إلى ساحة عراك وفوضى، تماماً كمسرحيات التهريج التجارية التي لا تبقى عادة في خانات الفن ولا يُكتب لها البقاء.
نص الفوز نص في المستقبل
النص الرياضي لا يعود إلى الماضي ولا يحفل به لأنه وليد الحاضر. يتشكل منه وإليه عكس النص الأدبي الذي يتشبث كثيراً بالنصوص السابقة والمعطيات التاريخية والجغرافية والمعرفية المختلفة.
إنه لا يحفل بالمستقبل كثيراً فالمستقبل عبارة عن فرص قادمة لبطولات أخرى تحت مسميات عدة، تفترعها أزمانٌ غامضة هي الأخرى بولادات رياضية تالية أشخاصاً وفرقاً. وإذا كان النص الأدبي قائماً على زمنٍ أو أزمنة مختلفة، فإن النص الكروي ينفتح على زمن محدد، محسوب بالدقائق والثواني، لكنه يتماهى مع زمنه الحاضر إلى حد بعيد ويتسع إلى المستقبل كنص منجز تحققت ريادته بنتيجته، وهذه مهمة التوثيق الرياضي للأجيال اللاحقة. وليس أمامنا هنا الآن إلا نص الفوز.. أسطورة النصوص.. النص الذي حقق متوالية ناجحة في ابتكار مفرداته الأثيرة ونشْر إشعاعاته الجمالية في أرجاء واسعة من العالم، وأمامنا نصوص فوز كبيرة في التاريخ العالمي لكرة القدم تتسيدها البرازيل بلا شك تلك الدولة التي تتراقص على أنغام السامبا وهي تهتز طرباً بين أقدام اللاعبين، وفي الأمثلة العربية ما يسعفنا إلى حد ما في وصف الفوز الثمين على أنه نص النصوص.
ففوز فريق دولة الإمارات العربية في دورة كأس الخليج لأول مرة كان نصاً متعاشقاً مع الذات الوطنية في تجلياتها المختلفة وهي تتماهى مع سمفونية (الأبيض) في رقصاته المثيرة التي اهتزت لها الساحة المحلية في لُحمةٍ متماسكة بين النص والتلقي في تناغم حالم عشناه لحظة بلحظة، لكن أمامنا نص آخر اكتسب شعبيته الواسعة من حضوره الميداني المثير هو الآخر، فالفوز العراقي في بطولة آسيا لكرة القدم هو فوز ثمين بمعايير شتى من حيث أنه حقق مكوناته الفنية في نص مدهش توفر على آلية اشتغال فريدة وفاعلة، متجاوزاً “المكتوب” الورقي أو التخطيطي في خطة المدرب العجوز، متماهياً مع سطوع برّاق للاعبين تمكنوا بجهد متكافل من أن يوازنوا السبب والنتيجة في قصة طويلة اخترقت زمنها الآني وكشفت عن إبهار مشوّق في التنغيم الفني والأداء الرجولي الشفاف، ويرسموا نصاً كروياً أخاذاً قوامهُ: الشعرُ والنثر والموسيقى والرقص على أكتاف المستطيل الأخضر. فخرج عن زمنه الحاضر مستشرفا آفاقاً ونوافذَ كثيرة كانت مغلقة لثلاثين عاما وتماهى مع شعب محاصر بالحروب في كل تاريخه الأسود وتعالى على صوت المفخخات والقتل الطائفي ليكتب نصاً أسطورياً شديد التأثير.
إنه نص انتزع فتيل الموت وتسامى على صوت الشر وأدخل أوكسجيناً صحياً من المسرات والمباهج الى ملايين القلوب المكلومة في العراق أو في غيره من مجتمعات الإنسانية التي تتعاطف مع اليأس العراقي المرير.
العناصر الثقافية في كرة القدم
تتوفر في كرة القدم عناصر ثقافية وجمالية ووطنية قلما تتوفر في رياضة أخرى. وهي لعبة جماهيرية بامتياز لا تضاهيها لعبة ثانية مهما قيل عن جماليات وفنون ألعاب أخرى؛ والبلاغة الجمالية التي تتشكل عليها هذه اللعبة الجذابة ليست بلاغة خارجية تمليها متعة اللعبة ذاتها في الإرسال والتلقي والإرسال المضاد، فبلاغة النص الكروي أرقى بكثير من الشكل الذي نعرفه: إنه بلاغة داخلية من العناصر المكونة له والتخطيط الدقيق لواجبات كل عنصر أساسي في تنفيذ الحد المعقول من المراس الكروي في ساحة واسعة لا فكاك من النظر إليها بوصفها حاضنة جمالية أثيرة بكل أبعادها.
عشاق كرة القدم خليطٌ مخلوط من الكبار والصغار والنساء والرجال والشيوخ والأطفال بمختلف أهوائهم ودياناتهم وأمزجتهم وثقافاتهم وطبقاتهم ووظائفهم، وعندما تلتقي هذه الجموع على مدرجات الملعب تبدو كلوحة موحدة هادرة تتشابك فيها الأحاسيس حد التماهي الإنساني وتذوب فيها الحناجر مشجعة لوناً لقميص محدد وتحولهُ إلى رمز عبر أغنية شائعة ذات إيقاع عاطفي راقص أو أهزوجة تكتسب صفة الشعبية والجماهيرية، فإما هي مما تختزنه الذاكرة الشعبية أو ما هو مُؤلَّف للكرة الساحرة.
ولو تأملنا المشهد على نحو بطيء ومحايد لإدراك مغزى ذلك النشيج الجماعي وهدير الغناء المتضامن سنلتفت أولاً إلى أن (مجتمع) كرة القدم مجتمع متضامن حدّ الذوبان؛ ليس طبقياً على الإطلاق حينما تتساوى فيه العناوين وتتوحد رغباته باسم المواطَنة وتُنسى في لحظاته الوطنية كل الهموم اليومية الشائكة؛ فالجميع في مطبخ الكرة يمتزجون ويتلاحمون دون فروق على وجه التحديد. هذا المجتمع الواحد الذي يلتقي بعفوية يمثل صورة حقيقية من الصور الوطنية التي تغيب؛ قسراً؛ في زحمة العمل اليومي ولا تظهر إلا بحوافز استفزازية مباشرة كالحروب وكوارث الطبيعة ومفاجآت الحياة غير المحسوبة؛ لكن كرة القدم بوصفها نقيضاً للحروب والكوارث والمفاجآت غير السارة في الحياة يمكن أن تكون في تجلياتها المختلفة وسيطاً مباشراً لتثوير الروح الوطنية والمعنوية وإذكائها بنوع سلمي/جمالي/اجتماعي/إنساني، وفي هذه الوساطة النبيلة تنتفي الحاجة تماماً إلى وجود إرهاصات اجتماعية مختلفة أو عصبية قبلية محدودة، لتحل محلها (العصبية الوطنية) بكل مكوناتها التاريخية والنفسية والأسطورية، ولا شك أنها وهي أرقى أنواع العصبيات المشروعة التي تتملك المواطنين لتسعين دقيقة؛ تقصر أو تطول؛ لكنها اختصار لزمن وطني طويل يكتنف أيّ إنسان في مشارق الأرض ومغاربها ويعزز فيه الشراكة الأخلاقية والمبدئية باتجاه هدف مركزي واحد.
زمن الكرة وزمن المواطنة
تسعون دقيقة فقط هي فسحة زمنية قادرة على أن توحّد (الكبير) مع (الصغير) ولا يمكن إلا أن يجمعهما إحساس واحد هو المواطنة بكل أبعادها النفسية والتاريخية؛ فالمواطنة هنا ليست تدريباً صُورياً على مشاهدة لعبة محددة بإطار وضوابط وزمن وقواعد، لكنها لحظة انبثاق واعية من شعور وطني عميق في لحظة الفعل (الكروية) بدقائقها المتلونة؛ حينما تتمكن من إخراج ذلك الشعور المكبوت إلى حيز الواقع قبل أيّ شيء وعلى نحو مضخم جداً؛ فدقائق الشوطين العاصفة بالمفاجآت ستضع أحقية المواطنة بصورتها الكبيرة، وخلال تلك اللقطات الزمنية المتتالية والمحسوبة على أعصاب الجميع ستفرز النوع الوطني، لا بحسابات الفوز والخسارة، لكن بحسابات إيجاد فرصة ثمينة للتعبير عن المواطنة الحقيقية في ظرف كروي طارئ، فالدقائق التسعون هنا ذات قيمة إضافية إلى قيم المواطنة، بل هي استثنائية تماماً بين تلك القيم، لأنها تفصح عن جوهر ذهبي وعمّا هو ثمين ونادر ومكنون في داخل المرء حين يتوحد مع الجموع لذات الهدف: أن يعبّر عن مواطنته بشكل صريح، ناسياً الكثير من أوجاع الحياة الكبيرة في دقائق تمضي مسرعة بين أقدام اللاعبين، وقد لا تأتي بالفوز في نهاية المطاف، لكن هذا ليس النتيجة الأخيرة بذاتها، إنما المهم أن تكون كرة القدم في فرادتها الجمالية قد أفصحت أن بإمكانها تثوير الحس الوطني إلى أقصى مدياته. وتكون الحافز على اكتشاف الموهبة الوطنية المتأصلة في جذور النفس البشرية.
البلاغة الكروية
في كرة القدم لا يوجد (نص) مقروء، إنما ثمة نص مرئي، عياني، ولكنه نص صامت، نص أبكم. لا تُسمع فيه غير ديكورات خارجية لصيحات جمهور يريد الفوز بأيّ ثمن، وهي صيحات لو حجبناها لن تظهر سوى أصوات اللاعبين ونداءاتهم على بعضهم، وواضح أنها خارج السيناريو الذي يرسمه المدرب كخطة ينبغي على جميع اللاعبين تطبيق الجزء الأكبر منها، لكن الأصوات الاضطرارية للاعبين هي نوع من تفريغ شحنات تتراكم بمرور الوقت فتجعل من اللاعب كتلة عصبية لا يستطيع معها كظم انفعالاته.
“نص” كرة القدم ليس كروياً بالضرورة، لكنه نص تتمحور فيه وحوله جملة معطيات فنية تتحرك أفقياً وعمودياً لتشكيل بنيته الأساسية كنص مفتوح أولاً، لكنه قادر أن يتشكل في اتجاه يتمكن فيه من أن يكون نصاً احتفالياً جماهيرياً قابلاً للتوسع عبر حشد الرموز الموفورة في تضاعيفه والتي أشرنا إلى جزء منها في مستهل الكلام وسنشير إلى غيرها في مستقبل هذه الكتابة.
بلاغة النص الكروي تستند على خمسة عناصر أساسية هي: اللاعبون/الجمهور/الحكم/المدرب/القانون، هذه الخماسية لن تكتمل إلا باكتمال خماسية رديفة لها في الشكل والمضمون وهي: الساحة/النشيد الوطني/المعلق/اللاعبون الاحتياط/مساعدا الحكم. وهذا التشكيل البانورامي العام يرسم صورة اللعبة بعناصرها المتكاملة ويرسم شكلها الداخلي والخارجي لتتوازى أفقياً وعمودياً وتقف كنص متماسك تغذيه كل الأطراف بحسب مهماتها الميدانية والنظرية والخدمية.
تاريخ الجسد
تقوم فكرة كرة القدم على (إرسال) و(استقبال) أو(تلقّ) فالإرسال يتم عن طريق أقدام اللاعبين بشكل أساسي وأحياناً يكون هناك إرسال قصير يتم عن طريق الرؤوس وكلاهما له دلالات رمزية ؛ فالرأس مركز العقل المدبر والمفكر الأول في الملعب، والقدم وحدها تنفذ أوامر(العقل). الرأس والقدم مفتاحان حاسمان للفوز؛ العقل والمهارة؛ البصيرة النافذة إلى ساحة الخصم والحكمة الواعية في الوصول إلى اتخاذ قرار صائب. الرأس مكتظ بمفردات وتفصيلات لخطة مدرب قضى؛ متأرقاً؛ أوقاتاً طويلة ليمررها عبر (رؤوس) اللاعبين. والقدم (تتصل) بتلك المفردات والتفصيلات في شفرات يبثها اللاعبون مع الدقائق والثواني لتحقيق قصب السبق في المبادأة.
ثمة اشتغالٌ سري بين الاثنين يصل حدّ التماهي في الجهد المشترك طيلة شوطي المباراة، وأيّ خلل يرافق هذا الجهد سيعرّض الاثنين إلى منزلقات كارثية ونتائج تبعثر المنجز النفسي المتحقق، لذلك نعتقد دائماً أن لاعب كرة القدم يفكر مرتين: مرة في رأسه وأخرى في قدمه! ليبقى متواصلاً مع وجوده الفعلي الفاعل على أرض الملعب.
ما بين الرأس والقدم هي مسافة الجسد، جسد اللاعب وطوله الذي لا يُقاس بالسنتيمترات الحسابية، بل يقاس بـ(تاريخ الجسد) وتاريخية الجسد لا تنفصل عن انتمائه لحاضنته الرئيسية وهي.. الوطن. فالجسد هنا؛ في هذه المسافة السنتيمترية؛ هو وطن بكل تاريخه الإنساني وجغرافيته المعروفة وذاكرته الشعبية، أي أنه وطن مُلخّص بجسد لاعب بكل ما يحمله من ذكريات: الطفولة ـ الصبا ـ الشباب ـ التنشئة الاجتماعية والوطنية على حد سواء. هذا التاريخ الذي يحمله اللاعبون هو الذي يثوّر من حماسة الجمهور ويزيد من تفاعله، لأنه ببساطة ينوب عنهم في الموقعة الكروية ويجسد آمالهم في بلوغ نتيجة مُرضية، ولأنه تاريخهم الشخصي يُمَثَّل بعنفوان اللاعبين الشباب.
(1)
(استقبال) الكرة تشترك فيه أغلب عناصر الجسد: الرأس ـ القدم ـ الصدرـ البطن ـ الساق.. وكلها عناصر متحركة إذا نظرنا إليها عضوياً بشكل مجرد ، ولأننا لم نتعامل مع هذه العضوية إلا عبر الرمز، فيصح القولإ عناصر تاريخية مرتبطة نفسياً مع الجسد/التاريخ فخرجت من سياقها العضوي وانضمّت إلى جدول التاريخ الوطني للاعبين وهو في صيرورة تتكون لحظة بلحظة باتجاه السمو والتحليق إلى سماء الإبداع الكروي .وإذا كان رأس اللاعب مركز قراره وقدمهُ وسيلته لبلوغ ذلك القرار فإنّ بقية تفاصيل الجسد وحواسّهُ لها أدوار ثانوية مختلفة عبر تكتيكات نفسية ورياضية يفهمها اللاعبون قبل غيرهم وفي عمومها تتضامن مع مركز القرار ووسيلته بطريقة أو بأخرى وصولاً إلى تحقيق الفوز.
(2)
يدا لاعب كرة القدم طليقتان، لكنهما مكبّلتان على مدار تسعين دقيقة! فليس مباحاً مس الكرة باليدين مهما كانت الظروف والحالات؛ فثمة قانون يكهربهما ويكهرب اللاعب لمواجهة الكارت الأحمر، وفي أقل الأحوال الكارت المخفف للعقوبة/الأصفر. وحتى (السهو) يكون مثار شك عند الحكم في بعض الأوقات، واليدان ليس لهما دور يُذكر في المباراة سوى أنهما جناحان مفصولان عن باقي الجسد وإن ارتبطتا به عضوياً وتاريخياً. الانفصال مؤقت طبعاً وليس تاريخياً، وتعطيل اليدين عن ممارسة الفعل المباشر في الساحة بقصدية قانونية تاريخية، لكي لا تتحول المباريات إلى فوضى وملاكمة فتفقد رصانتها وجوهر جمالياتها الكثيرة. القصدية القانونية هنا: أن يتحمل اللاعب عبء يديه! فيكون الجسد ناقصَ اليدين هو كل اللاعب داخل الساحة الخضراء؛ اليد لا تُحسن الإرسال ولا التلقي للاعب كرة القدم وبذلك تعوض قدماه عن فعل اليد المؤجل؛ إلا حارس المرمى فهو يلعب بجسد كامل ويدين طليقتين لكن ضمن بقعة لا يستطيع تجاوزها ، فالكهربائية القانونية ستطاله لو تجاوزها بسنتيمتر واحد.
(3)
الجمهور هو الطرف الآخر في الملعب: النوع الوطني الذي لا نشك لحظة بوطنيته وانتمائه إلى فضائه الذي يكون فيه، وهو الذي يلعب دوراً كبيراً ومتميزاً في شد أزر اللاعبين عبر عصبيته الوطنية المتأججة عندما يترجم فيها لاشعوره المكنون لخلق أسطورته المحلية والتوجه الى ساحة اختبار حقيقية في تنمية أحاسيسه المكبوتة التي لا تُظهرها أعباء الحياة المختلفة عادة.
الجمهور طرف خطير في المباريات الوطنية وليست أهدافه خافية على الآخرين، وما دامت بهذا الوضوح فإن حماسته الطاغية تحاول الامتزاج باللاعبين على قدر المستطاع، بمعنى محاولته (الحلول) في أجساد اللاعبين والتوغل في حواسها كلية لإسقاط حالته الجماعية المتصاعدة، بل المتوترة وهؤلاء بدورهم يبادلون الحلول بـ (حلول) أكثر مضاء وقوة وتأثيراً لترجمة حماستهم إلى أهداف ولعب مغاير وابتكار طرائق مهارية فردية وجماعية والنزوع إلى الاندغام مع رغبات جمهور هائج وحاشد بلعب استثنائي أو إشارات رمزية وتحايا وحركات لها دلالاتها في طمأنة ذلك التصاعد الحماسي الذي يعبّر عن نفسه بالتصفيق والهتافات والأغاني والأهازيج ورفع اللافتات العريضة ونشر المناشير وقصاصات الزينة وتطيير البالونات الملونة وما إلى ذلك من تعبيرات رمزية مباشرة تشي بعلاقة تضامنية أكيدة بينهم وبين اللاعبين.
(4)
اللاعبون هنا لا يمثلون أنفسهم، إنهم يمثلون أوطانهم، اللاعب وطن: وطنٌ يلعب في ساحة لكرة القدم، فكرة واقعية وليست فنطازية. قبل بدء أيّ مباريات يكون فيها المنتخب طرفاً يُعزف السلام الرئاسي الوطني فيتوقف نبض الجميع إجلالاً وهيبة واحتراماً للوطن المترجَم على شكل موسيقى وطنية مؤثرة وعميقة ومعبّرة وتسود المدرّجات لحظات صمت تطبق على القلوب وتدغدغ العواطف بألحان سماوية قادمة من عمق الوطن وتاريخه البعيد وتتجسد الآن أمام الجماهير راية يحملها شباب المنتخب بوصفهم يمثلون الجماعة وبالتالي يمثلون: الوطن.
(5)
المعلق الرياضي طرف في معادلة الوطنية من زاويتها الرياضية ؛ فهو الوسيط بين اللاعبين وبين جمهور غير مرئي، يتابع من خارج المدرجات؛ إنه جمهور تلفازي مختف لكنه أكبر بكثير من جمهور المدرجات، وسيبدو هذا النوع من الجمهور (صامتاً) لأول وهلة بسبب احتجابه في البيوت والغرف المغلقة، متوتراً، منقاداً إلى حالتي الكر والفر لفريقه. هو أقل ضجة من جمهور الصالات والمقاهي، وهذا جمهور صغير مكثف لجمهور المدرجات وتنتابه نفس الحالات النفسية في انبثاق روحه الوطنية المتصاعدة التي تنتاب جمهور المدرّجات المرئي تماماً.
(6)
لا شك أن المعلق الرياضي يحمل سمته الوطنية وانتماءه الوطني وتحيّزه الأخير لمواطنيه من اللاعبين، وليس مطلوباً من أيّ معلق أن يُظهر عكس ذلك مهما كان حيادياً وموضوعياً وقادراً على أن يلعب بالكلمات وينتقد الفرص الضائعة ويشخّص مكامن الضعف في فريقه، فهو خيط الوصل (الضامن) لكبح جماح مشجّعي البيوت والصالات الصغيرة والمقاهي المفتوحة على الشوارع، فصوته يتشظّى في أرجاء الوطن ويدخل البيوت كلها ويخاطب مجتمعاً بأكمله: أي وطناً من أقصاه الى أقصاه، وعليه أن يبث (شفرات) الطمأنينة ما أمكنه ذلك، وعليه أن يكون (مرسلاً) جاداً لإدراكه بالمران أن الملايين (تتلقى) إرسالياته المتواترة، فالمعلق الذي لا يرى أحداً من جمهور البيوت والصالات المغلقة والمقاهي المفتوحة معنيّ بالإرسال الصوتي المشفر الناجح في حالة الاقتراب من الخسارة، وفك تلك الشفرات بعين مفتوحة في حالة الاقتراب من الفوز، وهنا تكمن صعوبة هذا المرسل الصوتي الذي يتدرج بانفعالاته تبعاً لسير المباراة، وفي المواءمة بين جمهور مليوني غير مرئي يتلظى على محرقة الانتظار، فاقد الأعصاب، متوتراً، محتبس الأنفاس.
(7)
وكما في علم النفس حيث توجد (مُيسّرات) الإبداع فإن في فلسفة التعليق ثمة اجتراح ميسرات نوعية لـ (الصبر) وميسرات لـ(التبرير) فالأولى عبارة عن حُقن وجرعات صوتية بطيئة، متغيرة النغمات لترويض جمهور مليوني غير مرئي على قبول ما لا يريده ولا يتوقعه، والثانية إيجاد خطة بديلة وفورية مجتهدة لتقبل الهزيمة إذا لاحت مع نهايات الوقت، بإيجاد كل المبررات الممكنة للتعويض النفسي السلبي الذي يلحق بالجمهور المليوني، فالتعصب المضاد هنا لا يحوّل الهزيمة إلى نصر، بل يحبط الجمهور ويجعله في أتعس حالاته، والمعلق الناجح مَن يوجد بداية كل المبررات (المطلوبة) لمقابلة كل الاحتمالات الناجمة عن تدهور الموقف في فريقه الوطني، لذا فهو “وسيط” خطير ومعالج نفسي من طراز خاص. والعكس يتطلب شجاعة ما بتغيير نمطية تعليقه الوسطية ، المخاتلة، المروّضة، إلى إذكاء روح المواطَنة والوصول بها إلى مراقي النجاح الأخير.
كثيرٌ من المعلقين يمتلكون حس الظرافة وسرعة البديهة في المواقف الحرجة: منهم مَن يستحضر النكتة الخفيفة. منهم مَن يُعَد (أرشيفاً) رياضياً معرفياً متكاملاً ينمّ عن قابلية لهضم المعلومات وابتلاعها كسمكة قرش! وغيرهم يلتجؤون إلى التنجيم وقراءة الحظ والتوسل بالقدر أن يغير مزاج الكرة في اللحظات العصيبة!
المعلقون فصيلٌ ثرثارٌ لا يتعب. تسعون دقيقة بكلام متصل لا ينقطع حتى لو اضطروا لإعادة الجملة الواحدة عشرات المرات. إنهم معنيون بحشو الفراغ الصوتي بكلام كثير ومعلومات تتدفق وأحداث كروية سواء تذكرها الجمهور أم لا.. طبعاً ليس هناك معلق صامت وهذا قدرهم!
سيف الحكم وصافرته
الحكم: سيفٌ بين وطنين؛ قنبلةٌ موقوتة يُخشى انفجارها في أحرج اللحظات؛ مزاجٌ غير معروف؛ كائن خرافي تنقاد له كل عناصر اللعبة. الوحيد الذي لا يُحاسَب على خطئه في المباراة.
الحكم ضمير متجول في الساحة: حكمٌ وحاكمٌ بما تشتهيه نفسه في لحظة قد يفلت فيها الزمام من يديه. هو الوحيد الذي يحمل في معصمه ساعة عريضة لا تحتمل العطل والتوقيت الكاذب: معصم الزمن الراكض بين أقدام اللاعبين. يمتلئ فمه بصفارة طفولية وفي جيبه العلوي كروت الإنذار والطرد وتحت إبطه، رمزياً، قانون كرة القدم وقد حفظه عن ظهر قلبه كنص مقدس يسير على ثوابته؛ لكنه يمكن أن يضرب عرض الملعب أيّ فقرة قانونية لمجرد الاجتهاد الفردي في لحظة فارقة من المباراة، وقد يكون غير محق، فخطؤه قاتل يمليه عليه (فعلُ) لاعب تهور قليلاً أو كثيراً ففقد الإحساس بالمسؤولية، أو بالفجيعة، بنفخة واحدة هي بمثابة نفير عام للجميع. الحكم وحده المتشكك في الساحة، حيث يمكنه أن (يفسر) و(يؤول) (نوايا) اللاعبين وتمثيلهم وحركاتهم البهلوانية وسلوكهم الميداني ودائماً لا ينظر إليها على أنها مهارات فردية، بل هي حيلُ العاجزين لا سيما في منطقة الجزاء!
سواء أخطأ الحكم أم أصاب فهو (مصيب) على طول الخط ولو كان خاطئاً على طول الخط! الحكم: صفارة ونغمة مخيفة وضمير ومسؤولية.
تدريب القمصان
المدرب عنصر استثنائي من عناصر كرة القدم. الداينمو الذي يشد اللاعبين الى خططه المتبدلة مع ظروف كل مباراة. الرأس الكبير في الفريق ومفتتح النص الكروي بأسراره وغموضه التي ينتظرها اللاعبون قبل بدء المباراة، تلك التي يحملها الجمهور تعويذة سحرية تجلب الحظ السعيد. المدرب مخطط بياني كما يبدو للوهلة الأولى. حالمٌ بالمجد الفردي. يختصر ملعب كرة القدم بورقة بيضاء يملأها بالتنقيط والدوائر الصغيرة والخطوط المتقاطعة والحركات غير المستقرة التي تمثل انتقال اللاعبين من مكان إلى آخر. ينشئ (معركة) وهمية على منضدة رمل ثابتة ويرسم بيادق مهاجمة وأخرى مدافعة، وما يراه على الورقة أو منضدة الرمل يريده حياً على المستطيل الأخضر، كأنه ساحر كبير أمام جوقة سحرة صغار!
المدرب نوعان: محلي وأجنبي. الأول محصلة وطنية بامتياز. والثاني (وافد) بعقد مقرر وضوابط قانونية وسقف زمني معلوم. الأول يتمتع بسمة (البقاء الدائم) في وطنه والآخر (مرتحل) بين الأندية والمنتخبات الوطنية، منقاداً الى رغبات مختلفة، منها الكسب المالي السريع ومنها تقديم خبراته الكروية للآخرين ليسجل اسمه في عدّاد المدربين الناجحين.
المدرب المحلي أمينٌ كالمفلس في القافلة، يحاول أن يخلق في داخله أكبر كمية من التحدي لبلوغ المستحيل ساعياً إلى أنْ يُنظَر إلى كفاءاته بكل حيلة ووسيلة حتى لا يكون على هامش النص الكروي بل في مركزه تماماً، أما المدرب الأجنبي، الوافد، المرتحل، فسيكون في مركز النص تماماً ولن يرضى بهامشه؛ فعادة ما يتمتع بخبرات متراكمة وسجلّ شخصي يشي بكفاءته التدريبية وربما الكروية الماضية: منجزات متحققة. تدريب فرق عريقة. حضور إعلامي مميز. شخصية لها مواصفات الجذب النفسي. خط بياني متصاعد لنسب الفوز التي حققها. ماض كروي. وكثير من المدربين الأجانب (ينتمون) إلى المنتخبات التي يشرفون عليها بحس حقيقي يقترب من حافة الوطنية إذا لم يكن فيها تماماً، بل إن بعضهم (يجنّسون) أنفسهم صادقين في المباريات المصيرية ذات الطابع العالمي أو القاري، وهو (تجنيس) وإن كان مؤقتاً لكنه يكشف (النوع) الإنساني الذي يكونون عليه، ولو كان هذا (النوع) غير مستشر تماماً في منطقتنا العربية . على عكس البعض الذين يرون أنهم وجدوا (لقمة) دسمة ولن تهمهم كثيراً ما تؤول إليه نتائج المنتخبات التي يديرونها فيظل شبح (التفنيش) يطاردهم من مباراة إلى أخرى.
المدرب عموماً مثل السمكة، مأكولٌ مذموم كمل يقول مثلنا العربي، وعليه أن يأتي بالنصر ولو كان بين حاجبي الشيطان أو تنتظره بوابة المغادرة في المطار.
أدباء كرة القدم
سماها الشاعر محمود درويش بأنها أشرف الحروب عندما كتب عن اللاعب الأرجنتيني دييغو مارادونا وقال عنها الكاتب إدوارد غاليوانا إنها ملحمة العصر، وقبلهما قال جان بول سارتر إن كرة القدم هي “مجاز الحياة”! بينما يرى الفيلسوف جيفون أن “الحياة هي مجاز كرة القدم”.
ويوم كان ألبير كامو حارس مرمى فريق جامعة الجزائر عام 1930 قال “تعلمت أن كرة القدم لا تأتي مطلقاً نحو أحدنا من الجهة التي ينتظرها منها، ساعدني ذلك كثيراً في الحياة خصوصاً في المدن الكبيرة حيث لا يكون الناس مستقيمين عادة” أما الروسي يفغيني ألكسندروفيتش يفتوشينكو الذي كان يحب فريق كرة القدم في مدينته الصغيرة في سيبيريا «سيما» كاد يصير نجماً رياضياً في كرة القدم كحارس مرمى، قبل أن يهجرها وهو في الخامسة عشرة.
قال المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي “إن كرة القدم مملكة الوفاء البشري التي تمارس في الهواء الطلق”، أما رأي الشاعر تي. إس. إليوت فهو أن “كرة القدم هي العنصر الأساسي في الثقافة المعاصرة”، بينما الشاعر الإيطالي مونتاليه فيتمنى يوماً “لا يسجل فيه أحد هدفاً في العالم كله”. ومن أقوال الشاعر والمخرج بازوليني أن “ريفيرا” يلعب الكرة شعراً و”كورسو” يلعبها نثراً و”ماتزولا” يلعبها شعراً تتخلله بعض الجمل النثرية؟
بازوليني أول من قال إن كرة القدم هي “لغة”، أما النوبلي كاميلو خوسيه ثيلا فقد كتب إحدى عشرة قصة عن كرة القدم، وعلى النقيض من هذا يقول الشاعر الأميركي أرشيبالد ماكليش إن الشعر وكرة القدم لا يجتمعان، فيما يرى الروائي الأميركي بول أوستر أن هذه الرياضة هي “البديل عن سفك الدماء” في الحروب الكونية.
وكتب كريستيان موتين في “موسوعة أساطير الكرة” أن “الكرة تشبه العوالم المجهولة وتحيط بها الأساطير”. أما في مجال الدراما التلفزيونية والسينمائية فقد حظيت كرة القدم باهتمام كما في الفيلم الألماني “كرة القدم حياتنا” والفيلم الإنكليزي “مصنع كرة القدم” الذي تعرض لحملة نقد لاذعة لتناوله ظاهرة شغب المشجعين الإنكليز.


كاتب من العراق
ينشر المقال بالاتفاق مع مجلة "الجديد" الشهرية الثقافية اللندنية

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10765
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى