منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل

منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركز تحميل المصنع     مجموعة الفيس بوك

اهلا وسهلا بناس المصنع عزيزى العضو فى منتدى مصنع سكر حلفا الجديدة تفضل بالدخول الي المنتدي واذا ما مسجل معانا تكرم بالتسجيل والتمتع معنا ولقاء الاحبة والاخوان ومن فرّقتك عنهم طرق الحياةولو ما عارف كيف تسجل في المنتدي فقط إضغط زر ( تسجيل ) واتبع الخطوات ,واحدة واحدة,(الادارة بتفعل حسابك )

شاطر | 
 

 صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر البهدير
مدير عام سابق
avatar

عدد المساهمات : 3668
نقطة : 12256
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 49
الموقع : البحرين

مُساهمةموضوع: صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ   السبت 19 مارس 2016, 2:47 pm

صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صورة: مصطفى مولى

أن تكتب عن الظل الذي لا ينتهي إلا ببداية جديدة وشيقة وذات قوام ممشوق في نسيج الحكي ما بين طقس تبدلات النهار والليل.. يعني انك تضع نفسك على حافة القلق والراحة في آن واحد.. هي حكاية خضراء وزاهية بألوانها ورائحتها التي تشبه الباشندي أوان خريف البطانة الناضر لنخلة باسقة ولها طلع نضيد عند مفترق طريق.. حاولت أن أكون بقلمي بعيداً عن هذا النزق الذي أحسه عاريا بين ضلوعي، ولكنها الحالة التي تشبه كل شيء في مدينة السكر والناس الرائعون المغموسون في طيات العطر النباتي الباذخ. ومعها كل شيء يسقط ويذوب، إذ أن المقصد لا يتجاوز المأمول من تواصل الأجيال، فالقول في مثل موقف هكذا محفوف بالأذى والمن وأشياء الدنيا التافهة إذا لم نحسن السير على صراطه الملغوم.
رائعون بدون مقامات والقاب أولئك الذين التقيتهم قيد الصدفة، حد الدهشة، يهشون عند اللقاء ويرسلون الدمع عند الغياب.. ثلة من أهل المصنع وانت متوجا ملكا بينهم رغم انك بلا تاج ولا صولجان ولا حتى مال قيصر ومال قارون المدسوس بين خزائن الحديد الصلب.. أناس تمشي بينهم مرتاحا حتى في خروج أنفاسك بلا رهق ولا تعب يمضون في سلاسة القول المرسل ارتجالا عفو الخاطر واللحظة التي تصون ذاكرتهم البضة.
في يوم جمعة غائر وموغل في حضن المصنع من صباح أغر يمنح البر والنسمة هطلت إلى مسامعي أصوات أيقنت بأنها لابن جيراننا سابقا، والجسد وقتها مسترخياً يفتقد مقاومة لذة النوم بعد سهر ليل طويل شققنا فيه أديم الوقت بين أهل المصنع.. نتذكر هذا، ونحكي عن ذاك، ونمشي إلى ذلك، ونطوف تلك البقعة، والوقت يجرفنا، ونحن في دارة الأرباب صلاح حسن محمد علي يغالبنا عشق وحنين دافق لبلدنا المصنع وسط ذكريات ضاجة تمور في القلوب على أيقاع واحد، ونحن متوحدون نجوس الأمكنة والأزمنة على نول حكي يشد بعضه البعض بخيط الإلفة ومترار المودة.
أسمع الصوت الدافئ، واليقين يكتمل، وهكذا أصوات الديار تسكننا مٌذاك كنا في سباق مع أزل المصنع، ورغبة النوم تصرعني واغيب في نوبة ولا أفيق إلا على ذاك الصوت الذي سمعته.. هو نفسه ابن الجيران بلا عجب.. ولكنه كان صوت آخر لفتى من ابناء المصنع الأماجد، فسيان الأمر، فلم أبتعد أكثر عن دائرة الأصوات التي ألفتها منذ طفولتي، ولا تزال في وجيب القلب رهان الروح والحياة.
سرعان ما دب البيت بالنشاط... أفواج من هنا، وأخرى من هناك، حتى وجدت نفسي غارقاً بين محيط أهل المصنع جميعا دون أن أعرف ماذا يجري هناك في الخفاء، وعهدي بصلاح حسن هكذا يرتجل الأشياء، ولا يدع لك منفذا للرجاء او الانصراف او الانتظار حتى تجد نفسك في البرزخ أو أن يكون خيارك بين أهل الأعراف.. هكذا هو واسعا في الحرية بلا قيود تذكر، واسعا في الأخاء تخاله وحيد الكون وأخيك الأكبر، واسعا في الحلم والأدب والظرف والملح وفي ذلك يفوق الخيال، واسعا في قلقه المستظرف دون رهبة، واسعا في المضي قدما دون انتظار كعصفور الفنن كلما هيجته ذكرى انتصب على غصن آخر بحثا عن الضياء حتى لا تخنقه العتمة.. هكذا عرفته منذ زمان قديم صوفياً عذباً، ومثقفاً عضوياً، وأديباً مرحاً، وبلبلاً غريداً ينثر الأفكار والأفراح والطرائف، ويمضي بلسان الحال والمقام كعيدان قصب السكر التي يشد حزمها نحو العصر.
وصلاح يعرفه الجميع بأنه رجلاً رقيقاً، وليناً، وشهماً، وكريماً، وفطناً، ولبقاً، وحاد الذكاء، وصاحب روح سمحة، وبصيرة نافذة؛ كرحيق الزهور حين يطفو على بطون النحل، ويفوح ويملأ منافذ السماء والأرض بلا من ولا أذى.
فجأة وجدنا أنفسنا جميعا غرقى في مائدة مترعة بكرمه، وبين يم قصص وحكايات متصلة وسط أُناس أعرفهم وأميل إليهم لطالما غذت شرايينهم حبيبات السكر. موجة إثر موجة تتوالى الحكايات الطريفة والبريئة في مدها وجزرها، وكلي إنصات وسط دهشة عارمة غمرتني من روعة المشهد وسماحة روح إنسان المصنع في ديوان أخي صلاح الذي لم تلده أمي، هذا الألمعي والجميل الذي يلون فضاءات المصنع بالخير والوداعة والحب، ولكن يكفي انجبه المصنع. وصلاح نوع من رجال المصنع الأوفياء والنادرون على طريقتهم في عشق البلد، وهكذا اتخيل كل أهل المصنع على ذات النمط والوتيرة بالكاد أن تميز بينهم في تلك الرقعة المشحونة بالحب والعمل، والتي تسندها ضراعتهم النبيلة وتوحدهم الذكي في سبيل أن تبقى حبيبات السكر حاضرة في كل محفل.
ويا لها من لحظات طيبة غمرنا فيها الجميع بقفشاتهم ونوادرهم التي لم تفارق جغرافية المصنع.. عثمان حسين بألقه وحضوره النبيل.. أحمد ود الشريف بصوته الهش وروحه المتسامحة وحكاياته التي لا تنتهي والا ناهضة على حكي جديد وفريد.. ابناء المبارك الأمين، كأبيهم تماماً في مروءة وشهامة لا تنقطع حتى مفارقتي المصنع.. وعيد بامسيكا قائد دفة الحنين وسط كرمه الفياض الذي لا يزال طعمه معقود بأطراف اللسان، وهكذا عرفت أن الدموع اقرب إليه من حبل الوريد، وخذلني حين غادرته ولا يزال دينه علي كثيراً؛ صاحب القلب الطيب والوافر الإنسانية.. والشفيف والعفيف؛ عمي وأخي عبد الكريم طه سورج صاحب الأيادى البيضاء والبرزخ الرابط بين الكثير من الأشياء والناس... كُثر هم في ميعة الحب وسرف المحبة، وفي لجة الأشواق والحنين خاب حرفي عن الإفصاح والإضافة ويكفي خيط عقدهم النضيد الغالي صلاح حسن هذا هو أخي يحمل حب الله ثم البشر.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


لست مستقلاً بل منحازاً إلى ديني ووطني ومصنعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد سيد احمد
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 170
نقطة : 3150
تاريخ التسجيل : 07/12/2014
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ   الجمعة 01 أبريل 2016, 11:32 pm

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات   مشكور اخي الفاضل ناصر كلمات معبرة في حق رجل قامة وفريد  نتمني ان تتكل المجهودات في اضافته لعضوية المنتدي والفخر والاعتزاز يملاء اركان المصنع وشهادتي فيه قد تكون مجروحة وكلنا يتفق علي حبه ويعترف بفضل قبيلة السكر  الخرافي ووفائه لترابه لايبدله منصب ولا جاه الي الامام


" />

..

مشرف المنتديات الإدارية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يعقوب اوشى عيدالكريم
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1079
نقطة : 7420
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 38
الموقع : قلب البركس
المزاج : يتغيرون فقط.عندما نخبرهم اننا نحبهم جدا؟؟؟

مُساهمةموضوع: رد: صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ   الإثنين 04 أبريل 2016, 12:22 pm

الانسان البشوش صلاح حسن قامه وطن وشكرا البهدير


كلام عيوووووووووووووووون 




مشرف منتديات المصنع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صلاح حسن.. سراجُ لا ينطفئ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة  :: المنتديات العــــــــــامة :: التوثيق-
انتقل الى: