منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

مصائر.. دشر العيش شرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مصائر.. دشر العيش شرا

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الأربعاء 27 أبريل 2016, 2:00 pm

مصائر.. دشر العيش شرا
ناصر البهدير
ألمح وأرى عن محبة بلادنا السودان وأشياء أخرى.. في رواية (مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة) تتناثر ضمن سرديات متفرقة في متن طاعم بالحكي على إيقاع موسيقي عذب.
على مر التاريخ الإنساني، هنالك ما يربط بين أرض السودان وفلسطين، ولعل ملك كوش تهراقا كان سر ومحور تلك العلاقة التي جعلت أرضنا محل إهتمام مستمر عند اليهود مما أوقعها في أضابير خططهم القصيرة والطويلة المدى، تمهيداً للسيطرة على نهر النيل ومنابعه كحد جغرافي لطموح دولتهم الكبرى حسب زعمهم في أساطيرهم وأسفار تلمودهم.
وبدأ التاريخ النوبى يسترعى اهتمام الكثيرين خاصة اليهود فبعد صدور كتاب الصحفى الكندى هنرى اوبين عن انقاذ الآفارقة النوبيين بقيادة تهراقا لاورشليم (القدس) خطا الممثل الامريكى الاسود ويل سميث احد أشهر نجوم هوليوود خطوة جبارة ليقوم ببطولة فيلم عن الفرعون النوبى تهراقا الذي حكم مصر خلال القرن السابع قبل الميلاد. ويحمل الفيلم اسم "الفرعون الأخير" ومن المعروف أن تهراقا لعب دوراً أساسياً في التاريخ المبكر لليهودية وتحمل قصته درساً بالغ الأهمية بالنسبة لمستقبل اليهود.
إن تهراقا، الذي ولد في ما يعرف اليوم بالمملكة النوبية يرتبط بحدث تاريخى محوري ورد ذكره فى الكتاب المقدس اثناء الحصار الآشورى للقدس (أورشليم) في عام 701 قبل الميلاد فى سفر حزقيال، وملك يهودا الذى بقي على قيد الحياة أمام أعتى الحملات التي شنتها واحدة من أكبر القوى العسكرية على الأرض؛ وبفضل دعم الجيش الكوشى بقيادة الأمير النوبى تهراقا انسحب الآشوريون في النهاية من أسوار القدس وبقى حزقيال  على عرش يهودا التى احتفظت بالاستقلال لفترة امتدت 115 سنة، الى ان هزمها البابليون، الذين تمكنوا من تدمير المعبد الأول في عام 586 قبل الميلاد.
وفي خضم ذلك الاهتمام المتعاظم الذي انشغل به اليهود باكراً لترسيخ طموحات أبعاد دولتهم المستقبلية في أذهان الجميع ونقلها كحقيقة نظرية من أوراق التلمود إلى الواقع، جاءت عمليات موسى التي قصمت ظهر سلطة مايو. ولا تزال روائح الأجساد المرهقة تسكن هياكل تلك البصات التي ساهمت في نقل بضعة آلاف من الفلاشا عبر الأراضي السودانية إلى جنة الكيان الصهيوني الموعودون بها في رحلتين؛ الأولى يوم 20/ 11/ 1984، والأخرى في 21/ 12/ 1984، حتى إنكشف أمر عملية التهريب وتوقفت باقي العمليات المعدة لها سلفاً، والتي تمت مؤخراً مباشرة من أثيوبيا في شكل مجموعات صغيرة بينت أن الكيان الصهيوني تحت ستار حماية أقليات اليهود يمارس سطوته العنصرية وشهوته المتأصلة في ممارسة الرق بصورة لا تثير الريبة وسط المجتمع الرأسمالي.
وكانت أرض العزازي جوار معسكر جبل تواوا بالقضارف ومطار الخرطوم معقلاً لتجمعات أفراد الفلاشا التي لا تزال تشكل العمود الفقري لكنيسة القيامة بالقدس.
ويبقى جرح إثم الفلاشا قائماً مثل الجرح الوطني الفسيح بلا نهاية في ظل تمدد أرخبيل الفوضى التي تمسك بمفاصله سيئة الذكر؛ الإنقاذ.
كل شيء في رواية (مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة) للروائي الفلسطيني "ربعي المدهون" الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2016 (البوكر)، يحيلك بصورة مباشرة وغير مباشرة إلى هذا التاريخ، وإلى أجواء الوطن الذي يأتي من باب الخراب الكبير حين بدأ ظاهراً في تاريخنا الماضي والحاضر بجلاء.
الفلاشا وذلك التاريخ المعطون في الوحل منذ أواخر عهد حكومة مايو العسكرية بقيادة جعفر محمد نميري (1969- 1985)... التاريخ الذي حمل بدايات النكسة الفعلية وتداعي التراب الوطني عندما انفتح القمقم وخرجت جماعة الهوس الشيطانية متراصة مع ترهات قائد مايو الأوحد طيلة عمرها كما الآن يحمل قائد المشروع الحضاري الخاسر نفس سمات السابق، وإن تفوق عليه بتحكمه في آلة الطبش بصورة ليست لها مثيلاً حتى في العهد التركي البغيض. 
وما ذكرته أعلاه نجد له بعض الخيوط المتشابكة والمتعلقة بوطننا في رواية (مصائر)، والتي قال عنها صاحبها ربعي المدهون: "إنها رواية الفلسطينيين الأصليين، داخل الخط الأخضر، الذين يعانون مشكلة الوجود المنفصم وقد وجدوا أنفسهم يحملون جنسية إسرائيلية فُرضت عليهم قسرًا. وهي رواية الفلسطينيين الذين هاجروا من أرضهم إلى المنفى الكبير ثم راحوا يحاولون العودة بطرق فردية إلى بلادهم المحتلة. إنها رواية فلسطين الداخل والخارج".
ولعل أولى المشاهد التي تزيد من هياج نار الجرح، ما ذكر في صفحة (94 – 95) عن الشباب السوداني الجنوبي ممثلاً في مالو وزوجته تارا. وهي حالة موازية للشتات الفلسطيني حين يجد الإنسان نفسه مبعداً بحمم البارود خارج أرضه في وسط أجواء جدل الهوية والانتماء وثقافة التوطين الجديدة وذكريات الهروب ونبض الوطن الغارق في الأزمة؛ فالسوداني الجنوبي مثقل بجرح الإنفصال الذي فرضته عصابات السياسة الوالغة في بتر جسد البلد وتشظيته إلى إجزاء متنافرة علاوة على ذلك وقائع هجرته إلى الكيان الصهيوني تحت وطء القهر والاستبداد.
وليس بعيداً عن تلك الحالة السودانية، جاء أهل الهضبة الإثيوبية بجرحهم المؤلم سواء أن تدافعوا تحت أمل تحرير أنفسهم كفلاشا أو الهجرة القسرية التي فرضها النظامين؛ الإثيوبي والأريتري. وكذلك الواقع البائس للاجئيين السودانيين من أقليم دارفور الذين وجدوا أنفسهم في هذا المأزق بعد أن حصدهم الرصاص في حواكيرهم وقراهم بفعل شره قامت به عصبة الهوس التي ضعيت البلد برمته ومزقته إرباً إرباً.
وفي صفحة (106) نجد ذكر لاثيوبيات واريتريات وبعض دارفوريات يكنْسن الشوارع في مشاهد تنم عن فظاعات وشقاء يعيشها اللاجئ الأفريقي أو المجنس الإسرائيلي، إذ لا يزالون في أسفل طبقات المجتمع المنبوذة. وهكذا شأن العديد من غادر وطنه على وجع ونزيف حارق يمضي معه حتى اللحظات الأخيرة من أنفاسه اللاهثة.
وفي سياق آخر، هنالك كلمات وجمل وعبارات خليطة من لغات عدة كالدارجية الشامية، والإنجليزية، والعبرية، والتركية وردت في سياق المتن والحوار رغم أن لغة الرواية الأصل هي اللغة العربية ربما تخل بالسياق اللغوي في السرد لأنها في الغالب وردت غير معربة في داخل النص.
وفي هذا السياق، نلحظ أن الكاتب استخدم كلمات نستعملها في لغتنا العامية اليومية خاصة في الشمال الجغرافي، مثل، كلمة (دشر) بمعنى اترك في اللغة الشامية، وفي لغتنا انتشر وتدفق، وفي أحيانٍ كثيرة تفسر وتفهم حسب سياق الجملة.
وقد عبر عن هذه الكلمة الشاعر محمد حسن سالم (حميد) في ملحمته؛ (الضوء وجهجهة التساب):
من بعدما نفد الصبُر.. والإحتمال في الجوف دَشَرْ
صنََّّ المطرْ 
والجوْ صِفا.. بنْقَرْ حجرْ بتْ الرسول
كما تظهر في أقوالنا الشعبية مثل: (دشر العيش شرا).
ويبدو أن أصل الكلمة تركية خاصة أن السودان وفلسطين كانتا ذات يوم تحت قبضة الإستعمار العثماني. حيث تسربت لغته وتفرق الكثير من كلماتها بين أفراد المجتمع.
وأيضاً من الكلمات التي نستخدمها في لغتنا المحكية وليست المكتوبة كلمة (بقج)، والتي هي أصلا بُقجة (اسم)، فالجمع: بُقُجات وبُقْجات وبُقَج، وتعني صُرَّة من الثياب وغيرها كما جاء في قاموس المعاني.
على كلٍ، يبقى الأدب جزء من أدوات التواصل المعرفي وباب مفتوح للمحبة وجسر للتلاقي بين الشعوب كما الأفراد. ولطالما حضر السودان بشكل ما في الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر 2016)، ربما يعفينا قليلاً عن مغبة التساؤل عن لماذا لم تصل هذا العام رواية سودانية إلى القائمة القصيرة.
ويبقى الأمل في العام القادم لنتنسم عبير رواية وطنية طازجة تفرحنا وتنشلنا من ظل الواقع البائس الذي نكابده جراء حكم الطغمة الفاسدة.




ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10763
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى