منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

صدمة الإخوان فى الخليفة المنتظر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صدمة الإخوان فى الخليفة المنتظر

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الخميس 22 سبتمبر 2011, 11:45 pm

صدمة الإخوان فى الخليفة المنتظر
روز اليوسف - العدد 4345 - السبت الموافق - 17 سبتمبر 2011
يدمن الإخوان المسلمون التعالى على المختلفين معهم حتى لو كانوا منهم ولهم، ولو كانوا من أبناء الجماعة المخلصين والسابقين والفالحين، ولا يريد الإخوان أن يقرأوا سوى فى الكتب القديمة ولا أن يكتبوا سوى باللغة القديمة، ولا ينظرون سوى فى الخرائط القديمة حتى لو ظهر لهم - من بينهم - من يحاول أن يرشدهم إلى الطريق الصحيح والجديد.
هكذا رفض الإخوان نصيحة رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان رغم أنه زعيم الحزب (الإسلامى) الوحيد الذى أفلح فى الانتقال بدولة مسلمة من الخلف إلى الأمام ومن الفقر إلى الغنى ومن التخلف إلى التقدم، ورغم أنه خالف ناموس الفشل الذى سار عليه الإسلاميون الذين تولوا الحكم من باكستان إلى السودان ومن إيران إلى طالبان، حيث لم تكن هذه نظما إسلامية بقدر ما كانت نظما فاشية عنصرية تلتحف بالإسلام.
لقد أثار موقف القوى الإسلامية المختلفة من أردوغان دهشة الكثيرين واستغرابهم حين هاجمت هذه القوى تصريحات أردوغان الأخيرة فى مصر والتى قال فيها إن الدولة العلمانية لاتعنى اللادينية، وإنما تعنى احترام كل الأديان وإعطاء كل فرد الحرية فى ممارسة دينه، الأكثر من هذا أن أردوغان طالب المصريين بعدم الخوف من النموذج العلمانى قائلا: "على المصريين ألا يقلقوا من هذا الأمر، وعلى المنوط بهم كتابة الدستور فى مصر توضيح أن الدولة تقف على مسافة واحدة من كل الأديان وتكفل لكل فرد ممارسة دينه".
أردوغان الذى يفهم العلمانية جيدا ربما بأكثر مما يفهمها بعض غلاة العلمانيين واصل شرحه قائلا: "العلمانية لاتعنى أن يكون الأشخاص علمانيين، فأنا مثلا لست علمانيا لكننى رئيس وزراء دولة علمانية، وهناك 99% من سكان تركيا مسلمون، ولكن هناك أيضا مسيحيين ويهودا وأقليات، لكن الدولة فى تعاملها معهم تقف عند نفس النقطة وهذا ما يقره الإسلام ويؤكده التاريخ الإسلامى"، ولم يكتف أردوغان بهذا لكنه انتقد بشدة استغلال الدين لتوظيفه فى السياسة، وهو ما تفعله جماعة الإخوان المسلمين تماما، والحقيقة أن الرجل الذى بدأ حياته فى جماعة الإخوان المسلمين (بدأ فى حزب الرفاه بقيادة نجم الدين أربكان) كان يهدى الإخوان خلاصة تجربة ناجحة استطاع فيها أن يقود حزبه للوصول للحكم وهو ما جعل الإخوان لايتوقفون طوال الوقت عن المطالبة بتطبيق النموذج التركى فى مصر، وعندما جاء الرجل الذى صمم النموذج التركى نفسه ليشرح لهم خلاصة تجربته وحقيقة فهمه لعلاقة الشريعة بالحكم أبوا واستكبروا ومارسوا عادتهم القديمة فى رفض كل الأفكار الجديدة ووصفوا ما يفعله بأنه تدخل فى الشئون الداخلية! حيث صرح محمود غزلان المتحدث الرسمى للإخوان بأن الجماعة تعتبر تصريحات أردوغان بمثابة تدخل أجنبى فى القضايا الداخلية لمصر، مضيفا أن تجارب الدول لا تستنسخ، وظروف تركيا فرضت عليها التعامل بمفهوم الدولة العلمانية!
والحقيقة أن الإخوان كانوا أول من دعا لاستنساخ النموذج التركى والأكثر من هذا أنهم أرسلوا آلافا من كوادرهم لاستقبال أردوغان فى المطار وكأن الجماعة التى قامت ردا على سقوط الخلافة العثمانية كانت تستقبل الخليفة العثمانى الجديد وتستعد معه لميلاد جديد، لكن أردوغان البرجماتى تماما كان رائعا وهو يهدى الجماعة العجوز وحلفاءها من السلفيين خلاصة تجربته فى الحكم والسياسة وفهم الحياة.
ويبدو لافتا أن الجماعة رفضت نصيحة أردوغان الذى خرج حزبه العدالة والتنمية من عباءتها، وكأن الجماعة ترفض كل المجتهدين من داخلها والذين يحاولون دفعها للأمام، وترحب بكل المتكلسين والمعادين للتقدم الذين دفعوها بالفعل ليس فقط للتحالف مع القوى السلفية الأكثر تعصبا وتشددا وعنصرية ولكن للتأثر بهذه القوى.
والحقيقة أن تصريحات أردوغان جاءت بمثابة صدمة للإخوان المسلمين الذين اندمجوا فى التربيط مع القوى السلفية المختلفة لاقتسام كعكعة مصر ما بعد الثورة مفضلين الرجوع للخلف بدلا من السير للأمام، على أن نصيحة أردوغان تكتسب أهميتها من كونه واحدا من أبناء حركة الإخوان استطاع أن يتطور عنها وأن يسبقها فكريا، حيث انضم أردوغان لحزب الخلاص الوطنى فى نهاية السبعينيات، وتقول سيرته الشخصية إن عمره وقتها كان 16عاما تقريبا، حيث إنه من مواليد 26 فبراير عام 1954، وكان زعيمه وقتها نجم الدين أربكان والذى يعرف بأنه باعث الحركة الإسلامية فى تركيا، وقد ظل أردوغان يتنقل مع نجم الدين أربكان فى تجارب حزبية مختلفة كانت كلها أسماء متعددة لجوهر واحد هو حزب إسلامى يحمل أفكار جماعة الإخوان المسلمين مع نزعة صوفية على الطريقة التركية، وفى 1994، فاز أردوغان بمنصب عمدة إسطنبول فى انتخابات خاضها عن حزب الرفاه التركى، وقد أدرك الرجل ذو النزعة البرجماتية الواضحة والذى درس إدارة الأعمال أن الناس تريد الخبز لا الشعارات فانهمك فى تطوير المدينة المهملة وأقام عشرات المشروعات التى أنعشتها اقتصاديا وهو ما ضمن له أن تصل شعبيته لعنان السماء.
والحقيقة أن أردوغان الذى يقف اليوم لينصح المصريين بأن ينص دستورهم على علمانية الدولة لم يكن متخليا عن انتمائه الإسلامى لدرجة أنه دخل السجن فى عام 1998متهما بالتحريض على الكراهية الدينية بعد أن استشهد بأبيات من الشعر التركى تقول: "مساجدنا ثكناتنا، ومآذننا حرابنا، والمصلون جنودنا"، لكنه بعد خروجه من السجن مباشرة انتهز فرصة حظر حزب الفضيلة الذى كان ينتمى إليه تحت قيادة زعيمه التقليدى نجم الدين أربكان ليؤسس مع عدد من رفاقه حزب العدالة والتنمية عام 2001 ولعل المفارقة أن الإخوان الذين يهاجمون أردوغان الآن أطلقوا على الحزب المعبر عنهم اسم العدالة والحرية تيمنا باسم حزب أردوغان.
لقد أدرك أردوغان ورفاقه أن الإسلام جوهر وليس مظهرا، لذلك قطع أى صلة مع نجم الدين أربكان وأعلن أن حزبه لن يدخل فى أى مماحكات مع الجيش وأعلن أنه "سيتبع سياسة واضحة ونشطة من أجل الوصول إلى الهدف الذى رسمه أتاتورك لإقامة المجتمع المتحضر فى إطار القيم الإسلامية التى يؤمن بها 99% من مواطنى تركيا".
ولعل هذا هو ما تم بالفعل خلال تسع سنوات تولى فيها حزب أردوغان الحكم نجح خلالها فى أن يصبح متوسط معدل النمو فى تركيا 8%، وحول بلاده لقوة إقليمية عظمى وقدم نفسه كزعيم للعالم الإسلامى، وأغلب الظن أن هذا قد حدث لأنه كان لديه برنامج واضح، ولأنه أدرك أن الناس تريد الخبز لا الشعارات، وأن الإسلام لا يعنى أن تقطع يد السارق وتلغى صناعة السياحة بقدر ما يعنى أن تحكم حكما رشيدا وعادلا، وهو الدرس الذى تعلمه الإسلاميون فى تركيا خلال سنوات قليلة للغاية (أول حزب إسلامى ظهر هناك عام 1970)، فى حين لم يتعلمه الإخوان المسلمون فى مصر رغم أنهم بلغوا من العمر أرذله!


ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10765
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صدمة الإخوان فى الخليفة المنتظر

مُساهمة من طرف حاتم عثمان يعقوب الدنجل في الأحد 30 أكتوبر 2011, 12:08 am

اخي العزيز لا نريد تجربة ارودغان ولا الكيزان ولكن نريد تجربة عمربن عبد العزيز لا يمكن طبعا مع العسكر لفقرهم للدين واسلاميتهم المحدودة التي لا تتعدي حدود الفرد منهم لا حل لنا الا الرجوع للاسلام اقول الاسلام الحقيقي معرفة وفعلا غايتو طرطشة كلام.

حاتم عثمان يعقوب الدنجل
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 64
نقطة : 3870
تاريخ التسجيل : 13/10/2011
العمر : 44
الموقع : الدويم - جامعة بخت الرضأ
المزاج : عالي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

النصوص موجودة فاين الرجال

مُساهمة من طرف ناصر البهدير في الإثنين 31 أكتوبر 2011, 1:32 pm

بأي حال لم تعد تجربة الاسلاميين مناسبة وناجحة للسودان فطوال عمر سلطتهم فقدت البلاد الكثير من المشاريع والقيم مما أثر بصورة سلبية على كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وطبعتها بطابع بلغ من السوء مبلغا لا يمكن لقادم جديد من معالجته مهما برع لان هذا الانهيار وصل الى حدود قيم البشرية وهذه من الصعوبة بمكان ان تعيدها باسرع ما يكون حتى تسطيع ان تبني من جديد.
واتفق معك ان البلد بحاجة الى رجال ذو خلق ودين لا تشغلهم الصراعات حول الكراسي كما يجري الآن بين ابناء الثورة التي جاءت لانقاذ البلد فتحولوا الى ارتكاز في اعقاب البنادق يبعثرون مقدرات وموراد البلد في تصفية الحسابات بينهم التي وصلت الى درك سحيق من عدم المسؤولية لدرجة انتقال الصراع الى مقاعد الدراسة بالجامعات بين جماعة فلان وجماعة فلان.. غايتو في الجمل والجمالي بقت!

ناصر البهدير
مدير عام سابق

عدد المساهمات : 3661
نقطة : 10765
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 47
الموقع : البحرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى