منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة
منتديات مصنع سكر حلفا الجديدة ترحب بالزوار من ابناء المنطقة وجميع الاحباب والمريدين داعين لمد جسور التعارف بين الجميع ودوام التواصل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مهدي الدود.. البقاء لله
الأربعاء 07 سبتمبر 2016, 2:26 pm من طرف عائدة محمد الحسن

» هاوية الحدس
الجمعة 19 أغسطس 2016, 3:06 am من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل سيد أحمد محمد
الثلاثاء 02 أغسطس 2016, 7:27 pm من طرف ناصر البهدير

» قصص .. عبد العزيز بركة ساكن
السبت 23 يوليو 2016, 5:36 pm من طرف ناصر البهدير

» الغالي أوشي.. فرحنا العام
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:27 am من طرف ناصر البهدير

» غياب بطعم الحضور (2)
الأربعاء 06 يوليو 2016, 1:36 am من طرف ناصر البهدير

» الكتابه في العربات (الركشات +الحافلات)
الأحد 12 يونيو 2016, 11:04 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان التوم لاعب التضامن والسكر
الأحد 12 يونيو 2016, 11:00 pm من طرف ناصر البهدير

» أقوال
الأحد 12 يونيو 2016, 12:03 am من طرف ناصر البهدير

» هَيْثَمات.. أحد عشر كوكبا
الخميس 02 يونيو 2016, 2:57 pm من طرف ناصر البهدير

» طرائف رباطاب -مساخة -سرعة بديهه
الخميس 02 يونيو 2016, 1:31 pm من طرف ناصر البهدير

» أحزان آل آدم حامد
الأحد 29 مايو 2016, 2:32 pm من طرف ناصر البهدير

» من أَنبأَك هذا!
السبت 28 مايو 2016, 10:05 pm من طرف ناصر البهدير

» حبيبنا المصنع
الخميس 26 مايو 2016, 9:40 pm من طرف ناصر البهدير

» زفاف أشرف يوسف
الخميس 26 مايو 2016, 11:27 am من طرف ناصر البهدير

» عبد الله المصري.. ساقية الحس المرهف
الإثنين 23 مايو 2016, 3:35 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن الصباح
الإثنين 23 مايو 2016, 9:23 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مع السكر حتى الصعود
الخميس 19 مايو 2016, 2:40 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قبيلة السكر
الأربعاء 18 مايو 2016, 8:16 pm من طرف ناصر البهدير

» لحن المساء
الأربعاء 18 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» احزان على عوض سعد
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:23 pm من طرف ناصر البهدير

» افراح ال بشير مهدى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 3:12 pm من طرف ناصر البهدير

» الدلاله
الإثنين 16 مايو 2016, 3:21 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» الذكرى الخامسة لتأسيس المنتديات
الخميس 12 مايو 2016, 6:09 am من طرف محمود بلال

» زوله حنينه .. قلبها ابيض
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:29 pm من طرف محمود بلال

»  الأحباب المشرفين..
الأربعاء 11 مايو 2016, 10:11 pm من طرف محمود بلال

» أفراح آل هشام سيد أحمد صالح
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:33 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» أفراح آل عبد الرؤوف سعيد
الأربعاء 11 مايو 2016, 6:31 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» افراح ال يحى محمد
الأربعاء 11 مايو 2016, 5:24 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» سيدون .... وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 8:54 pm من طرف محمود بلال

» بلال الصغير وصل
الثلاثاء 10 مايو 2016, 7:51 pm من طرف محمود بلال

» الخدمه المستديمه الف مبروك
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:46 pm من طرف نازك يوسف طه

» شهرالشفاعه(شعبان)
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:32 pm من طرف نازك يوسف طه

» مجدى (كجيك)عريس السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:26 pm من طرف نازك يوسف طه

» عيال الفكى عرسان السكر
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:22 pm من طرف نازك يوسف طه

» حافظ عمر .. في ذمة الله
الثلاثاء 10 مايو 2016, 2:02 pm من طرف نازك يوسف طه

» عنتر عريس
الثلاثاء 10 مايو 2016, 1:59 pm من طرف نازك يوسف طه

» إنتــــــــــــــــــباه
الإثنين 09 مايو 2016, 8:42 pm من طرف محمود بلال

» أحمد المصري .. في ذمة الله
الإثنين 09 مايو 2016, 6:32 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» عرفة حميدي.. البقاء لله
الأحد 08 مايو 2016, 9:36 am من طرف ناصر البهدير

» دنان واطة حموري
الجمعة 06 مايو 2016, 9:21 pm من طرف ناصر البهدير

» يا اسمر
الجمعة 06 مايو 2016, 7:51 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» قرموني.. ليس وحده!
الخميس 05 مايو 2016, 1:17 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» نهائى (ميلنو)
الخميس 05 مايو 2016, 1:14 pm من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» رمضان جانا
الخميس 05 مايو 2016, 7:20 am من طرف يعقوب اوشى عيدالكريم

» مرحــــبا بالتسعة الجدد
الأربعاء 04 مايو 2016, 2:51 pm من طرف نازك يوسف طه

» العنصرية تطفو من جديد
الأربعاء 04 مايو 2016, 12:29 pm من طرف سامر صلاح

» الطيب سعيد(عريســــــا)
الثلاثاء 03 مايو 2016, 10:33 am من طرف ناصر البهدير

» احزان ال هدو
الأحد 01 مايو 2016, 4:31 pm من طرف ناصر البهدير

» اعتذار
الأحد 01 مايو 2016, 4:17 pm من طرف ناصر البهدير

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

مجموعة الفيس بوك
</li></ul><div
 id="follow_fdf"><a target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Facebook"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/facebook10.png"/></a><a
 target="_blank" href="https://www.facebook.com/#!/groups/sugarhalfa/"><img alt="Twitter"
src="http://illiweb.com/fa/optimisation_fdf/fr/twitter10.png"/></a></div>


<style>

#follow_fdf {
  float: right;
  background: url('https://i40.servimg.com/u/f40/11/60/75/36/follow14.png') no-repeat scroll 0 5px transparent;
  padding-left: 1098px;
}

#follow_fdf img {
  vertical-align: middle;
  max-height: 50px;
  transition-duration: 400ms;
  -moz-transition-duration: 400ms;
  -o-transition-duration: 400ms;
  -webkit-transition-duration: 400ms;
}

#follow_fdf img:hover {
    transform:rotate(-10deg);
    -ms-transform:rotate(-10deg);
    -moz-transform:rotate(-10deg);
    -webkit-transform:rotate(-10deg);
    -o-transform:rotate(-10deg);
}
</style>
FacebookTwitter

ما بين الواقعية والرومانسية فى الحياة اليومية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما بين الواقعية والرومانسية فى الحياة اليومية

مُساهمة من طرف ام تساب في الثلاثاء 04 أكتوبر 2011, 11:02 am


[size=25]عذرا الموضوع يحتمل ابعادا كثيرة ولم اجد عنوانا مناسبا .....................
المجتمع السودانى بكلياته نلحظ عليه تبدل الاحوال فى العلاقة بين الطرفين
الرجال والنساء ويزداد الموقف تعقيدا وتأزما بعد ان يجتمع الطرفان فى بيت
واحد عندها تتبدل الاشياء وتتغير بما فى ذلك لغة الحوار وينقلب الرأس على
العقب فبدلا من تبادل الكلام المعسول يحل محله الكلام الجاف والمختصر فى
معظم الاحيان فالزوجة التى كانت فى السابق حبيبه تعد لها النجوم سهرا تتحول
بقدرة قادر لمصدر ازعاج ونكد وتظهر العبارات على شاكلة (بقيتى نقناقة وبقى
كلامك كتير ) مع ملاحظة ان هذا الكلام الكتير وهذه النقة فى السابق كانت
كلاما كالشهد فى وقعه على اذن متلقيه .....وتتعثر لغة الحوار ليحل محلها
احيانا لغة الضرب واحيانا كثيرة اخرى لغة الطناش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ولا
ادرى لذلك سببا فهل المشاغل وظروف الحياة تبدل مشاعر الزوجين
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ام ان هنالك ارث متعارف عليه وهو ان يتحول كل الكلام
المعسول والوعود الى لغة جافة ويابسة يباس الصحراء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بجد
الموضوع عميق وكبير وخطير ويزداد تعقيدا اذا كانت الزوجة من ذلك النوع الذى
يلاحق الزوج بالاتصال تلفونيا بعد خروجه من المنزل والذى فى غالب الوقت
يكون اهتمام ليس الا ومن هنا يأتى السؤال لآدم السودانى عن رأيه فى اتصال
زوجته وسؤالها عنه هل هو فى رأيه اهتمام ام اتهام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اهتمام
لكونها تتفقده عن كيف امضى نهاره وما الى ذلك من الاسئلة التى يفترض انها
تعطى دفعات معنوية لتكملة مشوار الحياة اليوماتى
......................واتهام لكونه يظن انها تتصل لتطمئن على انه فى مكان
عمله فعليا ولم يعمل للدرب كليوات ..................وفى كلتا الحالتين
يبقى السؤال قائما عن سؤال الزوجه عن زوجها وانعدام الاجواء التى كانت قبل
اكتمال المشوار يعنى الرومانسية الحالمة التى يملا بها كلا الطرفين الاخر
...........ومن هنا يبرز سؤال مهم عن انعدام الرومانسية بعد الزواج وهل هى
نوع من الافراط فى العاطفة ام انها ضرورة لتكملة المشوار الصعب السهل
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسئلة كثيرة تحتاج لوقفات واجابات ومن كل اجابة على اى سؤال تتفرع عدة
اسئلة اذن فاموضوع كبيييييييييييييييييييييييييييييير والتجارب الشخصية
تفيدنا كثيرا فى الوصول لاجابة موضوعية على تلك الاسئلة والتى اعتقد انها
مشروعة ..................
فى انتظاااااااااااااااااااااااااااركم
مع تحياتى

ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5554
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما بين الواقعية والرومانسية فى الحياة اليومية

مُساهمة من طرف خالد حسن بخيت في الثلاثاء 04 أكتوبر 2011, 1:31 pm


الاخت ام تساب
تحياتي ..
اختي ان الامر غير متوقف علي المجتمع
السوداني بل كل المجتمعات المعاصرة والقديمة .. فمنذ أبد االآبدين هناك
تميز ضد المرأة ونتجت عنه هذه المتغيرات .. وان سبب التميز ليس عن قصد
وانما لتركيبة المرأة وخلقتها .. وكثير من الفوارق بين الرجل والمرأة وقسوة
الحياة والظروف جعلت من يقتسمون الحياة الزوجية يعانون الكثير من الويلات
والاقتتال .. رغم حبهم لبعضهم .. والغريب ان اعظم هذه ( التفلتات ) ناتجة
عن تغيرات في حياة ما بعد الزواج .. ولكنها لا تؤثر في الحب والمودة التي
نص عليها القرآن الكريم ( مودة ورحمة ) فاذاً طالما هناك مودة ورحمة تربط
الطرفين .. فهذا دليل علي ان النقة والتقليل من كلمات الرومانسية عوارض فقط
لا تمثل الدواخل .. واعتقد انهلا تعنتات من الطرفين ... بسبب النشاز او (
الدغالة ) او حتي الرد بالمثل .. دون الميول الي تجاوز او تقديم تنازلات من
اي من الطرفين .. واضف ايضاً هناك عوامل خارجية تتدخل في شئون العلاقة ما
بين الزوجين ودافعها الخوف علي الحياة الزوجية او الغيرة او الحسد او الخطأ
... وهي من نواتج الاتصال بالمجتمع .. كالام والاخت والصديقة .. والجارة
.. وكذلك الاخ والاب والصديق والجار .. والزملاء .. فهولاء كلهم وفي مجملهم
يمثلون المجتمع الذي يحاصر كل فرد منا .. وبدوافع ما تتدخل هذه المجموعات
لتسبب النشاز والنفور والتوتر ..
الناحية الثانية .. تتمثل في طبيعة عمل
الزوج والزوجة .. واقتسام المهام بينهما .. فالزوجة العاملة قد تخلق
فراغاً بالبيت قد يحتاج الزوج الي ملئه .. فتنتج من هنا مشكلة .. والزوجة
التي لا تعمل .. والتي تكون شغلتها الوحيدة انتظار الزوج حتي العودة ( ما
عندها شغلة غيرو ) هذه اكبر من تلك التي تعمل . لانها الاخيرة وبكل بساطة
وبمجرد مجيئ الزوج المنهك المتهالك الذي يريد ان يرتاح في بيته ( عش
الزوجية ) تنتظره هي بفارغ الصبر لكي تصب جام حكاياتها اللامتناهية عن
البيت والاطفال والاصدقاء وماذا قالت فلانة بخصوص كذا وكذا .. وهل انت
تحبني ام انني مصدر قلق بالنسبة لك ... وتحتاج منه الي كلمات يومية عن
الرومانسية والحب .. بينما هو منهك ... يريد ان يستريح بعض الشيئ ثم ليأكل
ثم ليتمدد .. ولكن الزوجة لا تنظر الي هذه الامور .. بل تريد زوجاً مستمعاً
حاضر البديهة رومانسياً في كل الاوقات حتي في اثناء عمله وضوضاء المكتب
والمسئوليات تريده ان يكون رومانسياً ليرد عليها بالتلفون ويتكلم لها عن
مدي سعادته بها ..

والموضوع والله طويل وشيق .. لكن ادع المجال لغيري لمزيد من النقاش والاسهاب الحر ..

مع احترام اكيد

pale pale

خالد حسن بخيت
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1930
نقطة : 7285
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 40
الموقع : www.3aza.com/vb
المزاج : مسلم

http://www.3aza.com/vb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما بين الواقعية والرومانسية فى الحياة اليومية

مُساهمة من طرف علاء الدين حسن بخيت في الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 10:52 am




الأخت أم تساب لك التحية والاحترام وأشكرك على
موضوعك الشيق وهو ليس بجديد عليك لأني من المتابعين للمواضيع التي تكتبينها فكلها
تصب في الموضوعية , والتبيان لكل مشاكل حياتنا اليومية, الاجتماعية وغيرها , وأردت
ان أدلي بدلوي في هذا الموضوع :
في بداية حديثك
تحدثت عن تبدل الأحوال والعلاقة بين الطرفين بعد الزواج, فمن وجهة نظر خاصة لا
يوجد تبدل للأحوال وإنما هي حالة ثانية تختلف عن الأولى بل لم تكن معروفة للطرفين
ويمكن أن نختصرها كما تفضل الأخ خالد بطبيعة جنسين مختلفين تماما ويستحضرني قول الكاتب والمحاضر الأمريكي جونجر الذي قال في احدي محاضراته بعنوان : ( قصة عقلين
) حيث قال :تظن بعض الزوجات أن زوجها قد تغيرت مشاعره تجاهها أو العكس , والحقيقة هي
أن السبب الأساسي هو أن الرجل يحتاج أن يتصرف وفق طبيعته كرجل كما تحتاج المرأة أن
تتصرف وفق طبيعتها كإمرأة ومن الخطأ أن ينكر احدهما على الأخر هذا الحق . كما إن
الخطأ أن ننكر على أبنائنا أن يتصرفوا كأطفال , أو ننكر على الزعماء أن يتصرفوا
كزعماء . يحدث كثيرا أن يعجز الواحد منا أن يستمر في تمثيل النفاق لفترة طويلة . فيعود
للتصرف على طبيعته فلا يفهمه الطرف الأخر فيظن انه تغير فتحدث المشكلة ويؤكد المحاضر على
أن الخلاف بين الرجل والمرأة خلاف في أصل الخلقة ويجب التعامل معه , بعد أن يفهم
كل طرف خصائص الطرف الآخر ودوافعه لسلوكه التي تبدو غريبة وغير مبررة ,وان هذا
الاختلاف لا علاقة له بالمجتمع ولا بالثقافة ولا بالتربية ولكنه يشير إلا أن الاستثناءات
واردة
والملاحظ في
مجتمعنا السوداني أن المرأة لها مفهومها الخاص في الحياة الزوجية هي تريد أن تمتلك
هذا الزوج والعبارات الدالة على هذه الملكية تريده ان يكون كالخاتم في اصبعها وان
يخصص كل حياتيه لها وينسى ما كان قبل الزواج وفي المقابل هي تريد ان تحتفظ بما لها
من علاقات قبل وبعد الزواج . ثانيا عن الكلام
المعسول الذي كان يقال قبل الزواج لم يكن حكرا على طرف بل كان نابع من الطرفين ولكن
بعد الزواج هي التي تريد ان تسمع الكلام المنمق والجميل ويستمع الزوج الى حكاويها
الاخرى في الوقت الذي تحبه هي. وعن صيغة الأسئلة التي يرفضها الزوج لو لم تكن
بأسلوب جاف لما تضايق منها الرجل على سبيل المثال ( ليش ما ترد على التلفون , مالك
مسوي الدرب كليوات ), صيغتها لم تأتي من نديد انما من كبير تجاه صغير بغض النظر عن
مضمونها فهنا ينفعل الرجل وتحدث( الشمطة)وعن ما تفضلت به أن
السبب ربما يكون كامناً في الظروف المعيشية وصعوبة الحياة , فهذه لا تفسد ولا تؤثر
في الحب لو كان موجودا . بل كثير من ميسوري الحال ورجال الأعمال تشغلهم أعمالهم
وأموالهم عن أولادهم وزوجاتهم . و بكل حيادية أن الزوج يكون سعيدا عندما يجد زوجته
جالسة مع زميلاتها وأهلها ويقوم بكل ما أوتي من قوة بكرم الضيافة والاستقبال
والابتسامة لا تفارق شفتاه مصطنعة كانت أم حقيقية ولكن كيف يكون الحال لو كان
الزوج يجلس مع أصدقائه أو أهله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ في نهاية المطاف
اعزائي هذه طبيعة ولو تبدلت ربما كانت نتائجها أسوأ بكثير وربما المتعة تكون في
مثل هذه المناوشات التي تنتهي بنهاية اليوم ولا تترك رواسب وتعود الحياة من جديد (و
الشطة تفتح الشهية للأكل).فلو افترضنا ان كل الحياة الزوجية رومانسية وكلام معسول
لما استطاع الرجل ان يتصرف خارج بيته لان المجتمع
ملئ بالمتناقضات
[/size].

مع خالص الود والأماني للكل بحياة زوجية متوازنة











علاء الدين حسن بخيت
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 625
نقطة : 4806
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد بين الواقعية والرومانسية

مُساهمة من طرف عبد الرحمن موسي ادريس في الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 8:56 pm

الأخت أم تساب

لك التحية

وللأحباب السبقونى بالرد

فى رأى المتواضع أن الكلام المعسول والرومنسيات قبل الزواج هى ليست الصورة الحقيقية التى عليها الأمر

وهى فى رأى فترة للتمثيل من الجانبين " هى فترة يظهر فيها الجانبان أحسن ما عندهم من لباقة وأناقة-أحيانا جايز تكون شدة- لذلك

هذه الفترة قد تكون هى السبب الأكبر فى ألأحباط الذى يصيب الكثيرين..وعامل السن والتجارب الشخصية تكون هى الجدار الذى قد

يصد بعض التيارات المتوالدة نتيجة انقشاع سحابة الرومانسية التى صاحبت الفترة الأولى

أما الفترة التى تلى الأولى-ان جاز لنا تقسيم الحياة الزوجية الى فترات أومراحل- المهم هو الدخول فى معترك الحياة الحقيقى

والذى يخضع لقوانين -اقتصادية واجتماعية ومحيط أسرى- لانملك السيطرة التامة عليها وهذا هو المحك الحقيقى للحياة المشتركة

والرجل والمرأة يمثلان ملاحى طائرة ان لم يجيدوا التفاهم والتعاون قد تسقط بهم الطائرة عند أول مطب

هده الحياة أيها الأحباب شركة تحتاج لتكامل الأدوار وتقديم التنازلات والايثار رغم الصعوبات التى تعترض الطريق

وبمرور الزمن والتعاون يتخز الحب وجها آخر وصفه صعب لأنه احساس ممزوج بمعاناة وخبرات تراكمية ولكن أعود

لأقول أن فترة الرومانسية كما أطلقنا عليها هى الأساس الذى نبنى عليه كل هذه الحياة

ولكم منى أجمل الأمنيات

عبد الرحمن موسي ادريس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1830
نقطة : 6603
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
العمر : 59
الموقع : مصنع سكر حلفا الجديدة
المزاج : مسلم/سنى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما بين الواقعية والرومانسية فى الحياة اليومية

مُساهمة من طرف ام تساب في الأحد 09 أكتوبر 2011, 11:59 am

خالد حسن بخيت كتب:
الاخت ام تساب
تحياتي ..
اختي ان الامر غير متوقف علي المجتمع
السوداني بل كل المجتمعات المعاصرة والقديمة .. فمنذ أبد االآبدين هناك
تميز ضد المرأة ونتجت عنه هذه المتغيرات .. وان سبب التميز ليس عن قصد
وانما لتركيبة المرأة وخلقتها .. وكثير من الفوارق بين الرجل والمرأة وقسوة
الحياة والظروف جعلت من يقتسمون الحياة الزوجية يعانون الكثير من الويلات
والاقتتال .. رغم حبهم لبعضهم .. والغريب ان اعظم هذه ( التفلتات ) ناتجة
عن تغيرات في حياة ما بعد الزواج .. ولكنها لا تؤثر في الحب والمودة التي
نص عليها القرآن الكريم ( مودة ورحمة ) فاذاً طالما هناك مودة ورحمة تربط
الطرفين .. فهذا دليل علي ان النقة والتقليل من كلمات الرومانسية عوارض فقط
لا تمثل الدواخل .. واعتقد انهلا تعنتات من الطرفين ... بسبب النشاز او (
الدغالة ) او حتي الرد بالمثل .. دون الميول الي تجاوز او تقديم تنازلات من
اي من الطرفين .. واضف ايضاً هناك عوامل خارجية تتدخل في شئون العلاقة ما
بين الزوجين ودافعها الخوف علي الحياة الزوجية او الغيرة او الحسد او الخطأ
... وهي من نواتج الاتصال بالمجتمع .. كالام والاخت والصديقة .. والجارة
.. وكذلك الاخ والاب والصديق والجار .. والزملاء .. فهولاء كلهم وفي مجملهم
يمثلون المجتمع الذي يحاصر كل فرد منا .. وبدوافع ما تتدخل هذه المجموعات
لتسبب النشاز والنفور والتوتر ..
الناحية الثانية .. تتمثل في طبيعة عمل
الزوج والزوجة .. واقتسام المهام بينهما .. فالزوجة العاملة قد تخلق
فراغاً بالبيت قد يحتاج الزوج الي ملئه .. فتنتج من هنا مشكلة .. والزوجة
التي لا تعمل .. والتي تكون شغلتها الوحيدة انتظار الزوج حتي العودة ( ما
عندها شغلة غيرو ) هذه اكبر من تلك التي تعمل . لانها الاخيرة وبكل بساطة
وبمجرد مجيئ الزوج المنهك المتهالك الذي يريد ان يرتاح في بيته ( عش
الزوجية ) تنتظره هي بفارغ الصبر لكي تصب جام حكاياتها اللامتناهية عن
البيت والاطفال والاصدقاء وماذا قالت فلانة بخصوص كذا وكذا .. وهل انت
تحبني ام انني مصدر قلق بالنسبة لك ... وتحتاج منه الي كلمات يومية عن
الرومانسية والحب .. بينما هو منهك ... يريد ان يستريح بعض الشيئ ثم ليأكل
ثم ليتمدد .. ولكن الزوجة لا تنظر الي هذه الامور .. بل تريد زوجاً مستمعاً
حاضر البديهة رومانسياً في كل الاوقات حتي في اثناء عمله وضوضاء المكتب
والمسئوليات تريده ان يكون رومانسياً ليرد عليها بالتلفون ويتكلم لها عن
مدي سعادته بها ..

والموضوع والله طويل وشيق .. لكن ادع المجال لغيري لمزيد من النقاش والاسهاب الحر ..

مع احترام اكيد

يا مليوم مرحب
المراقب العام شخصيا !!!!!!!!!!!!!!منور والله
طلتك بالدنيا
يبقى السؤال ماهى العلاقة بين التمييزضد المرأة والمتغيرات التى تطرأ لاحقا على الحياة الزوجية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اتمنى التوضيح لانه يسهل على فهم رايك التعقيب عليه
المرأة اخى خالد ملزمة بان تصبر على الرجل وتحتمله فى كل الظروف والاحوال ولكنه هو بكل اسف (وعذرا على التعميم ولكن ليس على اطلاقه بل هنالك استثناءات ) لا يصبر عليها وكأنها هى الملزمة على التحمل ،،،،،كيف لا تؤثر المتغيرات اخى خالد على شكل الحياة الذى تحتل محله الرتابة والملل ؟؟؟؟؟مؤثرة وبكل اسف تأثيرا سلبيا والا لما تولد هذا الموضوع الذى نحن بصدد الحديث عنه ،،،،،،،،لو افترضنا جدلا والجدل لا يرقى لمرتبة اليقين ان الظروف والضغوطات الاقتصادية هى السبب فى قلب الكيان الم تكن المرأة كائن بشرى يستحق الاهتمام ولو قليلا فى ظل تلط الظروف الضاغطة والتى تشارك المرأة فيها الرجل وتقاسمه الهم نصفا بنصف ،،،،،،،،،ويا خالد كلمة طيبة ما عندها علاقة بالظروف والضغوط ،،،،،،،،ان لم تكن كلمة فثناء او شكر لان الانثى بطبيعتها تحتاج لمثل تلك العبارات وهى بكل صراح تعطيها الدافع للمزيدوتأكد يا خالد انه اذا توافرت تلك المعطيات فان ريح صرصر عندها لن تؤثر دعك من المؤثرات الخارجية والتى لا تظهر الا اذا وجدت تربة خصبة وفرصة سانحة ،،،،،،،،،،،،،،،
يبدو لى ان الموضوع لا علاقة له بظروف معيشة او اقتصاد او غيره الامر يتعلق بتركيبة آدم وهذا ليس تحيزا ولكنه الواقع قد تسألنى كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟اقول ان آدم بطبعه يكون ولوفا وبنمجرد ان يلتقى وحواءه فى بيت واحد يبدأ الملل وتأتى الرتابة ويكون هو سى السيد ،،،،،،،،
ياخى والله الموضوع جميل وممتع لكن ظروف السودان تضطرنى لان اقطع الكتابة واواصل لاحقا


ام تساب
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة

عدد المساهمات : 1151
نقطة : 5554
تاريخ التسجيل : 14/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى